Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

 تفسير إنجيل مرقس - مجمل الأناجيل الأربعة : الفصل7

 إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
تفسير مرقس الفصل2
تفسير مرقس الفصل4
تفسير مرقس الفصل6
تفسير مرقس الفصل7
تفسير مرقس الفصل8
تفسير مرقس الفصل9
تفسير مرقس الفصل14
تفسير مرقس الفصل15
تفسير مرقس الفصل16
تفسير مرقس الفصل17
تفسير مرقس الفصل18
تفسير مرقس الفصل21
تفسير مرقس الفصل22
تفسير مرقس الفصل23
تفسير مرقس الفصل24
تفسير مرقس الفصل25
تفسير مرقس الفصل26
تفسير مرقس الفصل27
تفسير مرقس الفصل28
تفسير مرقس الفصل29
Untitled 7348

 تفسير إنجيل مرقس - مجمل الأناجيل الأربعة : الفصل7

تفسير انجيل مرقس الاصحاح 2

1. مقاومة سلطانه: شفاء المفلوج (مرقس 2:  1-12)
 تفسير (مرقس 2: 1)1  ثم دخل كفرناحوم ايضا بعد ايام فسمع انه في بيت.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside

  خدمة الرب المبكرة في الجليل لا تزال مستمرة مطردة، والأحداث التي ترد في هذا المقطع تلي مباشرة تلك التي مرت في المشهد السابق. كانت كفرناحوم المركز الذي انطلق منه يسوع إلى بقية نواحي الجليل، في أوائل الصيف أو أواخر الربيع من العالم 28 م.

 لقد لاحظنا لتونا أن المعجزات قد عملها ربنا ليريح البشر من بؤسهم وتعاستهم وليثبت مسيانيته. سنركّز أيضاً على الحقيقة الثمينة بأن هذه المعجزات قد عُني بها أن تعلنَ للبشر نعمة الله ومحبته الحانية، التي تبدت في المسيح، فكشفت على نحو كامل عمق اهتمامه بأولئك الذين استجلبوا على أنفسهم ذلك المرض الرهيب والبلوى بسبب أنهم أداروا ظهرهم له. إن الجنس البشري برمته كان يعاني بسبب الخطيئة. لقد كان إسرائيل بشكل خاص قد وُعد بمناعة من المرض إذا ما أطاعوا ناموس الله (خروج 23: 25). وكل أعمى أو أصم أو مشلول أو مصاب بالمرض من بينهم كان شاهداً على إخفاقهم في هذه الناحية (تثنية 28: 15- 23). بشفائه لذاك المريض، كان يسوع يبطل عمل الشيطان (أعمال 10: 38). وبقيامه بذلك فإنه كان يحقق ما سبق أن جاء في النبوءة عن "عبد يهوه"، ملك اسرائيل المسيا المنتظر الموعود (أشعياء 35: 4- 6). شفاء الأجساد وغفران الخطايا كانا مرتبطان على نحو وثيق في العهد القديم (مزمور 103: 3؛ 67: 2؛ أشعياء 58: 8). وكان الأمر يصح أيضاً على نفس المنوال فيما يخص خدمة الرب على الأرض كما سيوضح هذا القسم الذي سنتناوله الآن. وهناك منطق لا يزال صحيحاً حتى ولو كانت بركاتنا الآن روحية (أفسس 1:3) أكثر منها مؤقتة زائلة. ولكن يوحنا يصلي من أجل غايس لكي ينال صحة الجسد وانتعاش الروح معاً يداً بيد (3 يوحنا 1: 2). وكما في مكان آخر يمكننا أن نتيقن أن سبب ذلك هو أن الله أبانا له هدف خفي معين من البركة. إلا أن لنا الحرية في أن نصلّي على الدوام أحدنا للآخر من أجل الشفاء (يعقوب 5: 16). عندما كان يسوع يعلنُ على الأرض إنجيل الملكوت، كان من الملائم أن تتجلى بركات الدهر الآتي، وهكذا يحصل الناس على مثالٍ عما يمكن لإسرائيل والكون بأكمله أن يتمتع به بامتلائه عندما يسود مُلْكُ الله على جبل صهيون وتعم البركةُ جميعَ الأرض.

          إن كل شكل من أشكال شفاء المرض قام به ربنا يسوع يبدو وكأنه يرسم جانباً من الخطيئة، التي تشبه الحمى المتقدة في النفس، فتكون مثل برص يدنس الكيان كله، أو شلل يجعل المرء عاجزاً كلياً عن أن يخطو خطوة تجاه الله، أو كمثل ذراعٍ ذاويةٍ عاجزة عن القيام بخدمة حقيقيةٍ. أياً كان الشكل الذي تأخذه الخطيئة، فإن يسوع يستطيع أن يقدم انعتاقاً كاملاً منه.

          كل شفاء هو إلهي، سواء أكان قد تم بقوة أو قدرة معجزية، أو بعادات جسدية منضبطة على نحو صحيح، أو حمية أو تدريب، أو بمعالجة طبية مدروسة. الله وحده هو الذي يستطيع أن يقدم صحة و قوة متجددتين. فذاك الذي بقدرته أتينا إلى الوجود، وقد أعطانا كل تلك الأجساد المدهشة، بوظائفها الرائعة، هو الوحيد الذي يستطيع أن يحفظنا على نحو سليم معافى أو يشفينا من المرض.

"سُمِعَ أَنَّهُ فِي بَيْتٍ".

حضور يسوع في أي مكان كان سرعان ما يصبح معروفاً، كما في هذه المناسبة عندما انتشر خبر أن الشافي العظيم هو من جديد في المدينة التي اختارها موطناً له.

 تفسير (مرقس 2: 2) 2 وللوقت اجتمع كثيرون حتى لم يعد يسع ولا ما حول الباب.فكان يخاطبهم بالكلمة.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
"فَكَانَ يُخَاطِبُهُمْ بِالْكَلِمَةِ".
لقد كان يعلن لتلك الحشود التي ملأت المنزل واكتظت عند الباب الرسالة التي جاء من السماء لكي ينقلها، ألا وهي إنجيل الملكوت. لقد كانت هذه مهمته الرئيسية خلال فترة خدمته التي استمرت ثلاث سنوات ونصف. وكان شفاء المرضى أمراً ثانوياً بالنسبة له، رغم أن ذلك كان الأمر الأهم بالنسبة للناس بلا شك. ولكن مرض النفس أشد خطراً من مرض الجسد، وأن ينقل للبشر رسالة الحياة أهم بكثير من تخليصهم من الأمراض أو العلل الجسدية.

 تفسير (مرقس 2: 3) 3 وجاءوا اليه مقدمين مفلوجا يحمله اربعة.

 

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside

    "وَجَاءُوا إِلَيْهِ مُقَدِّمِينَ مَفْلُوجاً يَحْمِلُهُ أَرْبَعَةٌ".

هذا المشلول البائس العاجز لم يكن ليستطيع أن يشق طريقه بدون مساعدة ليصل إلى حيث كان يسوع، ولكن كان له أربعة أصدقاء كانوا مقتنعين بشدة على ما يبدو بأن الرب سيعطي قوة لأوصال ذلك المريض المشلولة.    

 تفسير (مرقس 2: 4) 4 واذ لم يقدروا ان يقتربوا اليه من اجل الجمع كشفوا السقف حيث كان وبعدما نقبوه دلوا السرير الذي كان المفلوج مضطجعا عليه.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
 "كَشَفُوا السَّقْفَ حَيْثُ كَانَ. وَ... دَلَّوُا السَّرِيرَ الَّذِي كَانَ الْمَفْلُوجُ مُضْطَجِعاً عَلَيْهِ".
إذ وجدوا أن كل الطرق العادية المؤدية إلى يسوع كانت مغلقة بسبب الحشد المتدافع عند الباب، فإن هؤلاء الأصدقاء النشطين، وإذ كانوا عازمين على ألا يخفقوا في محاولتهم لإحضار المتألم المصاب مباشرة إلى المخلص المحب صانع المعجزات، فإنهم حملوه إلى أعلى السطح (والذي يمكن الوصول إليه عن طريق سلم خارجي) وهناك، وإذ نزعوا القرميد والقش على السقف، صنعوا فتحة كبيرة بما يكفي ليُنزلوا المريض منها، بأن ربطوا حبالاً إلى السقالة التي كان يضطجع عليها المريض فأوصلوه إلى حيث كان يسوع يعلّم. يمكن للمرء أن يتخيل مدى الاهتياج والإثارة عند الناس وقد رأوا ذلك الرجل المضطجع وهو يُنزل إلى عند قدمي يسوع. بالنسبة له لم يكن في هذا أي تطفل أو اقتحام وقح لا مبرر له، أو مقاطعة، بل دليل صامت على إيمان الخمسة، الذين وثقوا به على أنه قادر على استخدام قدرته لشفاء المريض.
 تفسير (مرقس 2: 5) 5 فلما راى يسوع ايمانهم قال للمفلوج يا بني مغفورة لك خطاياك.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside

"فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ إِيمَانَهُمْ".

إنما الإيمانُ تبرهنه الأعمال. إصرار ومثابرة ونشاط هؤلاء الرجال أظهر حقيقية إيمانهم باستعداده لأن يسد حاجتهم. هذا ما أدركه، وإذ رأى أن المفلوج كان في حاجة إلى ما هو أعظم من شفاء الجسد- أي مغفرة خطاياه، "قَالَ لِلْمَفْلُوجِ: «يَا بُنَيَّ مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ»". لقد كانت هذه لحظة درامية مؤثرة، ولا بد أن كلماته قد أذهلت المستمعين، إذ لم يسبق لهم أبداً أن عرفوا رجلاً يتحدث على هذا الشكل.

          كان المشلول حرفياً "ضعيفاً (لا قوة له)" (رومية 5: 6). وبهذه كان يمثل صورة لكل الناس في خطاياهم. لقد أدخلت كلمة المسيح القوة إلى أطرافه المشلولة، كما أن تلك الكلمة ذاتها تعطي حياة جديدة لمن يقتبله بإيمان.

          أظهر الأصدقاء الأربعة لذلك الرجل العاجز إيمانهم من خلال أعمالهم. وإذ كانوا متيقنين بأن صديقهم المريض كان في حاجة إلى يسوع، فإنهم كانوا مصممين على ألا يسمحوا لأي شيء بأن يمنعهم من إحضاره إلى مكان وجود المخلص. هل نهتم نحن على تلك الدرجة بأصدقائنا غير المهتدين إلى يسوع كما فعلوا؟ لقد كان مما يبهج المسيح رؤيتُه لإيمان هؤلاء الرجال، لأن الإيمان دائماً يمجد الله. إنه يميز حضوره في كل نفس صادقة ساعية وراءه، وهو سريع الاستجابة في تلبية رغبة القلب المؤمن.

 تفسير (مرقس 2: 6) 6 وكان قوم من الكتبة هناك جالسين يفكرون في قلوبهم

"وَكَانَ قَوْمٌ مِنَ الْكَتَبَةِ هُنَاكَ جَالِسِينَ يُفَكِّرُونَ فِي قُلُوبِهِمْ".
هؤلاء كانوا ناموسيين لم يعرفوا شيئاً عن النعمة وكانوا ينكرون ادعاءات يسوع بأنه ابن الآب. إنهم لا يلتجئون إلى الكتابات المقدسة سعياً وراء الاستنارة، بل إنما يفكرون في أنفسهم عن معنى كل ما يجري. وإذ كانوا ممتلئين بالتحامل والإجحاف ومصممين على ألا يؤمنوا بيسوع، فإنهم تشاجروا معه في الحال.
 تفسير (مرقس 2: 7) 7 لماذا يتكلم هذا هكذا بتجاديف.من يقدر ان يغفر خطايا الا الله وحده.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
"مَنْ يَقْدِرُ أَنْ يَغْفِرَ خَطَايَا إلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ؟"
بالنسبة لهم، كان أسوأ شكل من أشكال التجديف هو أن يدّعي أحدهم، أياً كان، أن لديه سلطة على مغفرة الخطايا. هذا الامتياز كان وقفاً على الله وحده. لم يعرفوا أن الله المتجلي في الجسد كان حاضراً في وسطهم.
 تفسير (مرقس 2: 8) 8 فللوقت شعر يسوع بروحه انهم يفكرون هكذا في انفسهم فقال لهم لماذا تفكرون بهذا في قلوبكم.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
 "شَعَرَ يَسُوعُ بِرُوحِهِ أَنَّهُمْ يُفَكِّرُونَ هَكَذَا فِي أَنْفُسِهِمْ".
لم يتكلموا بصوت مرتفع، أو بشكل مسموع معبّرين عن نقمتهم أو اعتراضهم على كلماته، بل إن يسوع عرف أفكارهم (مزمور 94: 11)، وأجابهم بناء على ذلك. "لِمَاذَا تُفَكِّرُونَ بِهَذَا فِي قُلُوبِكُمْ؟" أن يكون قادراً هكذا على قراءة أعمق الأسرار في تفكيرهم وحياتهم كان دليلاً آخر على ألوهيته، ذلك أن الله وحده هو الذي يعرف أفكارنا من بعيد (مزمور 139: 2).
 تفسير (مرقس 2: 9) 9 ايما ايسر ان يقال للمفلوج مغفورة لك خطاياك.ام ان يقال قم واحمل سريرك وامش.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
"أَيُّمَا أَيْسَرُ؟":
بالنسبة لهم، كانوا عاجزين عن شفاء المريض كما كانوا عاجزين عن الصفح عن الخاطئ. أما يسوع فقد كان قادراً على أن يفعل كلا الأمرين. لقد اختار أن يفعل أولاً الأمر الأهم.
 تفسير (مرقس 2: 10) 10 ولكن لكي تعلموا ان لابن الانسان سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا.قال للمفلوج

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
"لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لاِبْنِ الإِنْسَانِ سُلْطَاناً عَلَى الأَرْضِ أَنْ يَغْفِرَ الْخَطَايَا".
 كان لينجز معجزة لكي يوضح سلطته وقدرته على تحرير الناس من الخطيئة ومضاعفاتها بآن معاً.
 تفسير (مرقس 2: 11) 11 لك اقول قم واحمل سريرك واذهب الى بيتك.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
"قُمْ وَاحْمِلْ سَرِيرَكَ".
لذلك التفت إلى ذلك المشلول الذي كان لا يزال عاجزاً وأمره أن ينهض ويحمل سريره- وهو عبارة عن نقالة يمكن طيّها بسهولة- فعاد صحيحاً معافى إلى منزله. لقد كانت هناك قوة في كلمته. فعندما تكلّم حلّت قوة في تلك الأوصال وقام الرجل، لدهشة جميع من كانوا يتابعون المشهد.
 تفسير (مرقس 2: 12) 12 فقام للوقت وحمل السرير وخرج قدام الكل حتى بهت الجميع ومجدوا الله قائلين ما راينا مثل هذا قط.

 

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside

 "مَجَّدُوا اللَّهَ".

عندما رأى الناس ذلك الرجل الذي كان مفلوجاً في السابق يقف على قدميه يمضي حاملاً سريره، استجابة لأمر من يسوع، أدركوا أن طاقة إلهية كانت فعالة في وسطهم، فأعطوا الله المجد لقيامه بهذه الأعاجيب عن طريق خادمه (وعبده) يسوع. لا شك أن كثيرين تساءلوا فيما إذا لم يكن ذاك هو بالفعل هو المسيا المنتظر، ومن هنا جاء كلامهم أن: "«مَا رَأَيْنَا مِثْلَ هَذَا قَطُّ!» ". لقد كان في هذا تجلٍّ مذهل وجديد لنعمة وقدرة الله.     

تفسير انجيل مرقس الاصحاح 2

2. مقاومة سلوكه: حبه للخطاة (مرقس 2: 13-17)
تفسير (مرقس 2: 13) 13 ثم خرج ايضا الى البحر.واتى اليه كل الجمع فعلمهم.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
وإذ غادر يسوع المنزل، "خَرَجَ أَيْضاً إِلَى الْبَحْرِ"، وهناك علّمَ الجموعَ التي تبعَتْه، كاشفاً لهم الحقائق العظيمة المتعلقة بملكوت الله الآتي والذي طالما انتظره بنو اسرائيل طويلاً.
تفسير (مرقس 2: 14) 14 وفيما هو مجتاز راى لاوي بن حلفى جالسا عند مكان الجباية.فقال له اتبعني.فقام وتبعه.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside

"إراداتُنا ملكُنا، وإننا إنما نجعلها لك".

ليس المسيح مخلصنا فحسب، بل هو ربنا أيضاً. والفداء يشتمل على أكثر من الخلاص من إثم الخطيئة والدينونة المستحقة من جرائها. إنه يشمل أيضاً على تحريرنا من قوة وسلطة الشيطان، معبود هذا العالم، وخضوعنا السار لذاك الذي اشترانا بدمه الثمين. ونقرأ: "إنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ.... لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَنٍ" (1 كورنثوس 6: 19، 20). بسبب ذلك فإن علينا أن نتمسك بالرب يسوع كمعلّم وسيّد أسمى على حياتنا. وإن الامتنان له على كل ما فعلت نعمته لنا، بحد ذاته، يتطلب منا الإقرار من كل القلب بسيادته علينا. فلسنا مُخَلَّصين بـ "إتّباع يسوع"، بل إننا مطالبون بإتّباع يسوع لأننا مُخَلَّصون. ويتطلّب الولاء للمسيح أن نسلم إرادتنا له وأن نسعى لتمجيده في كل طرقنا. غالباً ما نسمع هذا القول أن إرادتنا يجب أن تُكسر أو تُقهر، ولكن ذلك ما هو إلا أسوأ علم نفس وأسوأ علم لاهوت. الإنسان ذو الإرادة المقهورة أو المكسورة لا يعود قادراً على اتخاذ قرارات محددة. أنشد تينسون يقول: وهذا ما يؤكد عليه الكتاب المقدس. علينا أن نسلم إرادتنا طوعياً لذاك الذي بذل نفسه لأجلنا، لكي تكون خدمتنا هكذا مرضية سارة، وطاعتنا مقبولة نحن الذين نبتهج بإرادة الله فوق كل شيء آخر. إننا في حاجة لأن نحترس من أن ندعو يسوع "رباً" إن كنا نستخفّ بوصاياه وأوامره. فبالطاعة نبرهن على محبتنا له (يوحنا 14: 15). إننا نرى في الطاعة الكاملة عند لاوي العشار، الذي يدعى متى في مكان آخر (متى 9: 9- 13)، مثالاً عن الصفة التي يجب أن تتميز بها قلبُ كل من رُبحوا إلى المسيح.

 "رَأَى لاَوِيَ بْنَ حَلْفَى جَالِساً عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ".

لاوي أو متى، كاتب الإنجيل الأول، كان عضواً في طبقة العشّارين المكروهة المرذولة. لقد كان جابي ضرائب في خدمة روما. وهؤلاء كان اليهود يبغضونهم لأنهم كانوا يقتطعون الضرائب ويسحقون إخوتهم لكي يغتنوا هم أنفسهم. كان هناك مكان جباية ضرائب في كفرناحوم، حيث كان يجب على جميع الصيادين أن يحضروا صيدهم وأن يدفعوا نسبة معينة كضريبة عنه. ولعل لاوي كان مرتبطاً بهذا المنصب. من الواضح أنه كان قد سمع يسوع من قبل واقتنع في قلبه بأنه كان المسيا؛ ولذلك فعندما سمع يسوع يقول له: "«ﭐتْبَعْنِي». قَامَ وَتَبِعَهُ". لقد كانت لديه استجابة سريعة لطلب المسيح.

تفسير (مرقس 2: 15) 15 وفيما هو متكئ في بيته كان كثيرون من العشارين والخطاة يتكئون مع يسوع وتلاميذه لانهم كانوا كثيرين وتبعوه.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
"وَفِيمَا هُوَ (يسوع) مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِهِ". إذ بدأ لاوي مهنة جديدة أقام وليمةً، دعا إليها الكثير من أصدقائه القدامى، "العشارين والخطاة"، وأيضاً "يسوع وتلاميذه". لقد كانت تلك هي طريقته ليدلي بشهادة تنم عن الولاء الجديد لديه، ولا بد أنها تركت انطباعاً كبيراً لدى زملائه القدامى.
تفسير (مرقس 2: 16) 16 واما الكتبة والفريسيون فلما راوه ياكل مع العشارين والخطاة قالوا لتلاميذه ما باله ياكل ويشرب مع العشارين والخطاة.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
 "وَأَمَّا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا رَأَوْهُ يَأْكُلُ مَعَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ".
في نظر أولئك المتدينين المتعصبين الشكليين، كان ذلك جريمة وإساءة كبيرة. ولكن أظهر هذا كم كان فهمهم ضعيفاً لطبيعة رسالة يسوع.

تفسير (مرقس 2: 17) 17 فلما سمع يسوع قال لهم.لا يحتاج الاصحاء الى طبيب بل المرضى.لم ات لادعو ابرارا بل خطاة الى التوبة.
 

 تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside     

  "لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ".

كما أن الطبيب يخدم المرضى أكثر من الأصحاء، كذا المسيح جاء ليقدم رسالة النعمة للخطأة المحتاجين أكثر من سعيه وراء أولئك الذين كانوا يتخيلون أنهم صالحون بما فيه الكفاية أمام الله. وفي الواقع، ليس من أحد بارّ (رومية 3: 10)، ولكن كان هناك كثيرون يفتخرون في أنفسهم ببرّ لم يمتلكوه أبداً. ليس من بركة لهؤلاء. الخاطئ المعترف هو من يجد الرحمة.   

تفسير انجيل مرقس الاصحاح 2

3. مقاومة طقس عبادته: عدم الصوم (مرقس 2: 18-22)
تفسير (مرقس 2: 18) 18 وكان تلاميذ يوحنا والفريسيين يصومون.فجاءوا وقالوا له لماذا يصوم تلاميذ يوحنا والفريسيين واما تلاميذك فلا يصومون.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
ثم طُرِح سؤال يتعلق بالصوم. استغل يسوع المناسبة ليكشف حقيقة هامة في هذا الخصوص.
 لقد كان تلاميذ يوحنا وأولئك الفريسيون، الفئة التقليدية المتزمتة من اليهودية، هم الذين أثاروا هذا السؤال عن سبب عدم إتباع تلاميذ يسوع لنمطهم في الصوم. لقد كانت تلكما الجماعتين تفكران بالإمساك عن الطعام في أوقات معينة على أنها أمر يستحق المكافأة والتقدير، أو على الأقل أمر يفيد في الوصول إلى قداسة القلب والحياة. لذلك بدا لهم أن تلاميذ يسوع، من هذه الناحية على الأقل، قد نزلوا إلى مستوى أدنى منهم؛ لكن يسوع أجابهم بأن طرح سؤالاً: "«هَلْ يَسْتَطِيعُ بَنُو الْعُرْسِ أَنْ يَصُومُوا وَالْعَرِيسُ مَعَهُمْ؟ مَا دَامَ الْعَرِيسُ مَعَهُمْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَصُومُوا". والمغزى أنه لم يكن مناسباً لأتباعه أن يتفجّعوا ويندبوا أمام الله وأن يحزنوا في نفوسهم طالما أنه هو نفسه، منبع كل البركة، كان معهم. ولكن يسوع، وقد شبه نفسه بالعريس، أخبر مسبقاً متنبئاً بالوقت الذي سيؤخذ فيه عنهم، فعندها سيصومون بالمعنى الحقيقي للكلمة، إمساكاً عن حماقات وجهالات العالم- ذلك العالم الذي كان سيحتشد ضدهم في معارضة مريرة لتعاليم معلمهم.
تفسير (مرقس 2: 19) 19 فقال لهم يسوع هل يستطيع بنو العرس ان يصوموا والعريس معهم.ما دام العريس معهم لا يستطيعون ان يصوموا.

تفسير (مرقس 2: 20) 20 ولكن ستاتي ايام حين يرفع العريس عنهم فحينئذ يصومون في تلك الايام.

تفسير إنجيل مرقس هنري أ. آيرونسايد - Expository Notes on the Gospel of Mark /  Henry A. Ironside
 علاوة على ذلك، فإن أولئك الذين أثاروا المسألة حول الصوم لم يدركوا أن يسوع كان قد جاء ليقدم نظاماً جديداً بالكلية. ويخبرنا الإنجيل في موضع آخر أن الناموس كان قد أُعطي بموسى، وأنه كانت هناك أشياء كثيرة في الناموس تتعلق بالصوم. ولكن النعمة والحق جاءا بيسوع المسيح. ولم يكن في مخططه أن يدعو الرجال والنساء للخضوع لمبادئ ناموسية تشريعية. فأن يفعل ذلك كان كمن يخيط قطعة قماش جديدة على رداء بالٍ. فهذا سيجعل الشق أسوأ وحسب. أو سيكون كمن يضع خمراً جديدة في زقاق عتيقة. فعندما يبدأ الخمر بالتخمر ستنفجر الزجاجات ويُتلف الخمر. فمن غير الممكن وضع خمر النعمة الجديدة في قوالب وقوانين وتشريعات ناموسية: فأحدهما يبطل الآخر، كما نقرأ في (رومية 11: 6): "فَإِنْ كَانَ بِالنِّعْمَةِ فَلَيْسَ بَعْدُ بِالأَعْمَالِ وَإِلاَّ فَلَيْسَتِ النِّعْمَةُ بَعْدُ نِعْمَةً. وَإِنْ كَانَ بِالأَعْمَالِ فَلَيْسَ بَعْدُ نِعْمَةً وَإِلاَّ فَالْعَمَلُ لاَ يَكُونُ بَعْدُ عَمَلاً". بجوابه هذا، ميز ربنا بين ناموسية الماضي والنعمة التي جاء ليكشفها أو ليعلنها. وكان هذا من خلال المقياس الذي أوضحه الحادث الذي تلا ذلك.
تفسير (مرقس 2: 21) 21 ليس احد يخيط رقعة من قطعة جديدة على ثوب عتيق والا فالملء الجديد ياخذ من العتيق فيصير الخرق اردا.
تفسير (مرقس 2: 22) 22 وليس احد يجعل خمرا جديدة في زقاق عتيقة لئلا تشق الخمر الجديدة الزقاق فالخمر تنصب والزقاق تتلف.بل يجعلون خمرا جديدة في زقاق جديدة

   



This site was last updated 08/18/14