Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

الله إله القمر

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس ستجد تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات 

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
التوراة وأبراهيم والآثار
الأصنام فى القرآن
شكل الله
محمد والآيات الشيطانية
سجودهم للأصنام والأوثان
محمد وأديان العرب
من هو أبو كبشة
الله وقسمه الغريب
الشيطان ومحمد والغرانيق العلى
الإسلام والله قرباناً
الحجر الأسود
الإسلام وآلهة الأمم
محمد صلى للعنزة
الإسلام وإعارة الفروج
تماثيل الله إلاه القمر
محمد والرجز فأهجر
عادات الإسلام الوثنية
أسماء العرب أسماء وثنية
أصل أسم الله بالنصوص القديمة
الرحمنن أو الرحمـن
الهلال محور العقيدة الإسلامية
الله أكــبر
عروسة المولد النبوى
عبد العرب ثالوثاً وثنياً
أعداء الصنم أعداء القبيلة
آلهة كواكب واجرام سمائية
الأسماء الحسنى أسماء لأصنام
هو =الله بالقرآن
أصل كلمة تعالى
العبادات الوثنية الشمس والصلاة
بيوت العبادة الوثنية
الله متمم نوره
الله على نعل الأحذية
مراسيم الحج الوثنية
ماليزيا والله
جلوس محمد على عرش الله
محمد والحسين
رب عين القمر
الله والشيطان والوحى بالقرآن
الشرك بالله إلاه القمر
تلبية العرب الوثنيين
صلعم وصلم
أسم الله فى لسان العرب
معنى هلل فى لسان العرب
عبادة القمر فى الشعر العربى
معنى كلمة لاه
معنى الهِلالُ فى القاموس المحيط
يستطلعون الهلال برؤيته
الله وبناته
إله القمر معبود بيت صيدا
ما لا يعرفه المسلم عن شهر رمضان!
Untitled 3276
Untitled 3277
Untitled 3278
الكعبات معابد إله القمر
أوثان وأصنام العرب

 

بعد 11 سبتمبر سنة 2001 ميلادية

الإسلام بين البداية والنهاية

بقلم عزت أندراوس

هناك تواريخ هامة غيرت تاريخ العالم منها تاريخ ميلاد السيد المسيح الذى يعمل به العالم اليوم , وتاريخ مجموعة من البشر المسلمين الذى هو التاريخ الهجرة الذى يتبع تقويم القمر -

ودخل يوم 11 سبتمبر سنة 2001 التاريخ حينما قام بن لادن وعصابته الإسلامية الأصولية بتفجير مبنى التجارة

 العالمى فى الولايات المتحدة الأمريكية , فقد وضع الأسلام فى نقطة المنتصف بين البداية والنهاية هذه النقطة يعبر عنها المسلمون فى مقولة رسولهم الشهيرة (1)

بدأ الإسلام غريباً وسينتهى غريباً ..

عندما بدأ الأسلام كان غريباً فى شريعته وإنشاره وإلهه الغريب الذى هو الله الذى لم يرد ذكرة فى مخطوطات التوراة والأناجيل مرة واحدة

والوحى المحمدى جبريل الغريب الذى لم يرد ذكره مرة واحده فى التوراة والأنجيل

وقرآنه الغريب الذى لا يشبه الأنجيل ولا التوراة فى التركيب لهذا لا يمكن القول فى ثقة أن القرآن جاء من نفس مصدر الأنجيل والتوراة.

 واليوم أيضاً تسائل العالم كله فى غرابة .. لماذا يقتل المسلمون غير المسلمون ؟ 

ووجدوا ضالتهم المنشودة فى سورة التوبة / آية رقم 29 التى يسميها الآئمة وشيوخ المسلمين آية السيف هذه الآية ألغت 128 آية فى القرآن تتكلم عن السلام والمودة بين المسلمين وغير المسلمين الذي جرت عادتهم أن يسمونهم الكفارلهذا أطلق الصحفيون والكتاب والمؤرخون على الإسلام أسم عقيدة السيف أو دين السيف وعلى تابيعها من الأصوليين أسم إرهابيين ...

 .فجر المسلمون قنابل هنا وهناك , فظهر على ساحة الإعلام إنفجار مضاد فى داخل العقيدة الإسلامية لم يعمل المسلمون له حساب هذا الإنفجار الإعلامى كان من نوع فريد وسمى بأسم الإنفجار المعرفى على الإسلام , ويمكن القول أنه لا توجد أمة أو قوة أو إرهاب أو قتل أو أموال العالم كله تستطيع أن توقف أو تخفي هذا الإنفجار المعرفى بسبب أمر بسيط وغريب أيضاً هو أنه يشبع نهم اإنسان اليوم المتحضر وفضوله للتعرف على المجهول هذا المجهول هو القرآن والأحاديث والسيرة النبوية ..

القرآن والأحاديث والسيرة النبوية ظلت سرية وظل قادة المسلمون وعلماؤهم وشيوخهم وأئمتهم يخفون خباياها بل أنهم جعلوها أسراراً وألغازاً , ومن ناحية أخرى ومن ناحية أخرى توهوا من يريد البحث فى القرآن والأحاديث وكتب السيرة النبوية , فى حكايات . وفى قصص . وفى تفاسير لا حصر لها .. حتى يبعدوا الباحث ويعيقوه عن الوصول إلى مراده فيفقد الطريق الى الحقيقة..

ويذكر التاريخ أن المسلمون حرصوا طيله 1435 سنه أن لا يصل القرآن إلى أيدى غير المسلمين فقد كان الخلفاء يحذرون المسلمين على مناطق الحدود بينهم وبين البيزنطيين من أن يقع القرآن فى ايدى البيزنطيين المسيحيين وكان هذا أمر من محمد نبى الإسلام جاء فى خصائصه فقال : " وينهي عن السفر بالقرآن إلى أرض العدو ."

راجع أوامر الرسول فى عدم السفر بالقرآن : بعض خصائص رسول الله  http://sirah.al-islam.com/Display.asp?f=msr10078 

وحدث أن نسى مسلموا اليوم هذا المبدأ وظنوا أنهم يستطيعون تبشير الغرب بالإسلام الذى كانوا لا يعرفون عنه أو عنهم شيئاً  فقاموا بطبع القرآن على س . د مع تفاسير كامله من أكبر الأئمة مثل القرطبى وإبن كثير والجلالين

ثم قام كل من الأزهر والسعودية بوضع الأحاديث على مواقع لها فى شبكة الإنترنت ثم حدث أن إطلع عليها الباحثين وإستخرجوا منها دراسات قوضت العقيدة الإسلامية فإضطر الأزهر لقفل السايت وحذف بعض من الأحاديث ولكنهم أعادوها مرة اخرى لأن ما رآه الناس قد رآه ولم يكن فى مقدرة أحد إخفاء شيئاً مرة اخرى أنه عصر المعرفة ويكفى أن تفتح جهاز الكمبيوتر حتى يقع فى حجرك كل أخبار وكل فكر فى العالم كله وأصبح العالم اليوم ما هو إلا قرية صغيرة

 وعلى مستوى الأفراد أذكر أن أحد الإصدقاء قال لى أنه قرأ فى إحدى الكتب الأجنبية أن جبريل ظهر لمحمد 35000 مره هذه المعلومات وغيرها لم تكن متاحة للمسيحى أو حتى للمسلم العادى أن يطلع عليها فى البلاد التى يحلوا أن يطلقوا عليها أسم البلاد الإسلامية . لأن شيوخ المسلمين وأئمتهم وعلماؤهم  أخفوها عن العامة وقفلوا على أمهات الكتب وأصولها فى خزائن مكتباتهم جتى أنه تردد فى الآونة الأخيرة أن السعودية تقفل على ألألآف من الكتب فى خزائن خاصة لا يطلع عليها إلا القلة الخاصة -  وقام الأزهر منذ أكثر من 50 سنة بتغيير فى الأحاديث وغيرها من كتب السنة تحت أسم غريب أيضاً وهو التنقيح والتنقيح هو أسم إسلامى لتجميل الحقيقة القبيحة التى أسمها التحريف راجع مقال جريدة الأهرام القاهرية  فى يوم السبت 30 نوفمبر 2002-‏السنة 123العدد 297 - ‏25رمضان 1423هـ
تحقيق ـ محمد عبد الخالق  عن موضوع

هل نلقي بالطبري في البحر أم يستمر صمت الأزهر والعلماء؟‏!‏ سرطان الإسرائيليات في تفاسير القرآن‏!‏

http://arabi.ahram.org.eg/arabi/Ahram/2002/11/30/HYAH3.HTM الأزهر ينقح ويغيير القرآن والأحاديث بدعوى أنها إسرائيليات

  

 وبعملية التنقيح لم يجد الإسلام من الأزهر سنداً , لأن الأزهر فى خوفه من سقوط الإسلام قام بعملية الحذف والإضافة بالنقصان والزيادة بالتلميح والتحريف فى كتب الأقدمين متمثلاً بما  فعل الأقدمين وبدون أن يدرى ضرب الإسلام فى العمق , فعندما أخترع عثمان بن عفان قرآنه قلده الأزهر فحرف الأزهر كتب التفاسير والأحاديث , ولكن نسى الأزهر أن يحرق الأصول كما حرق عثمان 21 أصلاً  لقرآن للنبى كانت متداوله فى عصره , وكان النتيجه الحتمية لتزوير الأزهر لأمهات الكتب الإسلامية أنه فقد ثقة المسلمين فيه وصدق من قال : لقد كان صرحاً فهوى

وهناك أقوال أخرى ذكرتها بعض كتب المسلمين

عن زوال الإسلام ورجوع المسيحية بقوة مرة أخرى إلى العربية

الإمام  البورى فى كتابه  شمس المعارف الكبرى يقول :

ستخرب (ستدمر) صنعاء وديار مكة ويرتفع الصليب على العوالى

سخيل بن الطخماء وهو يمدح قبيله بنى تميم من العرب النصارى

وإن كانوا نصارى فأنى احبهم ** ويرتاح قلبى نحوهم ويتوق

والأعشى يقول

حلفت بثوب راهب الدير ** والتى بناها قصى والمضاد بن جرهم

وعبده بن زيد يقول

دع الأعداء  شر عليك ** ورب مكة والصليب 

حديث رواه مسلم

تقوم الساعة والروم ( المسيحة الأرثوذكسية ) أكثر الناس

والدليل على أن المسيحية باقية إلى يوم القيامة هو ما يؤمن به المسلم فى القرآن :

 أن الله جاعل الذين آمنوا بالمسيح فوق الذين كفروا إلى متى إلى يوم القيامة

جاعل الذين اتبعوك إلى يوم القيامة  فوق الذين كفروا إلى متى إلى يوم القيامة .. فما الحاجة إلى وجود دين آخر إذاً وما الداعى إلى وجود نبى آخر ليأتى فى القرن السابع الميلادى والله إله الإسلام نفسه هو ضامن وهو الحامى لوجود المسيحة إلى متى ؟ إلى يوم القيامة يقتل الذين آمنوا مع أن الله إله الإسلام ضمن وجودهم حتى يوم القيامة

فهل ستكون نهاية الإسلام قريباً ؟ سؤال لا يقدر أحد على إجابته لأنه يشمل المستقبل والمستقبل فى يد القدير

.واليوم شيوخ المسلمين فى حالة عدم إتزان فالكل عرف أن الإسلام ليس ديناً قادماً من السماء وذهبوا لكى يحصلوا على شهادة بالشرعية السمائية فمن سيعطيها لهم إلا ممن إعتادواعلى تسميتهم بأئمة الكفر الذين هم رؤساء المسيحية فذهبوا أولاً إلى بابا روما وقالوا إذا كان بابا روما أعطى شهادة براءة إلى اليهود من دم المسيح فسيعطينا أيضاً ما نريده ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهى السفن فقد أوضح الدكتور يوسف كمال الحاج مستشار لجنة العلاقات الدينية مع

 المسلمين والفاتيكان : " أن الكرسى الرسولى فى الفاتيكان يعترف بالأسلام كديانة توحيدية لها أتباع وتحظى بالإحترام لدى المسيحيين لكنه لا يعترف به كديانة سمائية "
وطبعاً فشلت هذه المحاولة وذهبوا إلى رئيس آخر هو البابا شنودة وأعدوا مؤتمر خاص فى دولة بعيده عن مصر فى
ندوة الحوار الإسلامى المسيحى فى الدوحة 27 - 29 مايو 2004 م وشارك فى المؤتم ممثلوا 21 دولة وقد شارك فى المؤتمر ايضا ً

1 - سمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثان رئيس وزراء قطر نائباً عن سمو الشيخ حمد بن خليفة أمير البلاد لتواجده خارج البلاد

2 - نيافة الكاردينال جان لويس توران  أمين أرشبف الكنيسة الكاثوليكية ومكتبتها , والأمين السابق لعلاقات الكنيسة الكاثوليكية مع الدول .

3 - فضيلة الإمام الأكبر د/ سيد طنطاوى شيخ الأزهر .

4 - قداسة البابا شنودة بابا وبطريرك الكنيسة الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس

5 - فضيلة الشيخ يوسف القرضاوى - جامعة قطر .

6 - فضيلة الشيخ حابن بن حمد الرفاعى أمين عام المنتدى العالمى للحوار بالمملكة السعودية .

7 - نيافة الأسقف مايكل فيتزجيرالد رئيس المجلس الباباوى للحوار بين ألديان فى الفاتيكان .

هذا الحوار الدينى كان المفروض أن يضم اليهود ولكن بسبب العنصرية الإسلامية رفضوا إستضافتهم بعون الله تعالى عقدت الدورة الأولى للحوار , بين المنتدى الإسلامي العالمي للحوار , ومجلس كنائس الشرق الأوسط , في القاهرة / جمهورية مصر العربية (الصورة المقابلة ) , في الفترة من 5 – 7 صفر 1426 هـ , الموافق 15 – 17 آذار/مارس 2005 م , وقال القرضاوى فى دراسة مطولة أنه لا مشكلة لدى الإسلام مع المسيحية بإعتبارها ديانة سمائية جاء بها كتاب من عند الله ولكن المشكلة هى أن المسيحية لا تعترف بالإسلام ديناً سمائياً ولا بمحمد رسولاً نبياً إلى درجة أن البعض فى مؤتمر للحوار الإسلامى المسيحى فى القاهرة رفض أن يقول فى صراحة أن الإسلام من الأديان السمائية كما رفض أن تسمى القيم التى جاء بها الإسلام قيماً ربانية , لأن فى هذا إعترافاً بأن الإسلام وحى من الله , وهو لا يؤمن بهذا , مما يستوجب أن تجد هذه المشكلة حلاً لها لدى الفاتيكان "

إن السعى الحثيث والدائم لأن يعترف المسيحيين بأن الإسلام دين سمائى إنما هوإعتراف من المسلمين أنفسهم بأن دينهم ليس ديناً سمائياً وليس إمتداد لليهودية والمسيحية لسبب بسيط لأن القرآن مختلف تماماً عن التوراة والإنجيل كما أن محمد ليس يهودى الجنس الذى كان يكلمهم الإله الحقيقى

وننوه هنا أنه ليس فى مقدور أحد من المسيحيين أن يقول أن الإسلام دين سمائى وأن محمد نبياً والمسيحيين لا يقولون فى صراحة أن محمد نبياً كذاباً حفاظاً على شعور أخوتهم المسلمين ولكن السيد المسيح نفسه قالها لانه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين أيضا ها أنا قد سبقت واخبرتكم. فان قالوا لكم ها هو في البرية فلا تخرجوا.ها هو في المخادع فلا تصدقوا.متى24" كما أن القيم التى جاء بها السيد المسيح لا يمكن مقارنتها بالقيم التى جاء بها الإسلام فالفرق بينهما كالفرق بين السماء والأرض ومن هنا لا يمكن إعتبار القيم الإسلامية قيم ربانية مهما كان المقياس الذى ستستعملة فشريعة السيد المسيح هى شريعة الكمال .
 

من هو الله إله الإسلام ؟

هل الله إله الإسلام هو إله المسيحية ؟

ومن أهم الأبحاث التى قام بها الغربيون بحثهم عن الله إله الإسلام فقد كانت كلمة الله غريبه على آذانهم وإسلوب الله إله الإسلام فى التعامل مع بنى البشر كان غريباً سواء من يؤمنوا به أو غير المؤمنون به ( غير المسلمين ) وكانت نتيجة أبحاثهم أنه يختلف أسما وموضوعاته وقوانينه وأعماله عن اسلوب إله المسيحية فى تعاملة مع البشر .. هذا الإختلاف  برهن على أن الله ليس هو إله المسيحة..

فقاموا بالبحث فى صبر دؤوب فى الإناجيل القديمة والمخطوطات فلم يجدوا لإسم الله أثراً وتسائلوا من هو الله هذا ؟ ومن أين أتى به المسلمون ؟.. وإذا كان القارئ يريد معرفة من هو الله الذى يعبده العرب المسلمين فليرجع إلى الكتب التى تتكلم عن العرب فى الوثنية أو العرب ما قبل الإسلام المكتوبة فى العربية ويقرأوا فيها عن أصل الكعبة وعبادة الحجر الأسود وآساف ونائله ويمكن الرجوع إلى الأحاديث وهى موجوده كلها فى الإنترنت على سايت الأزهر وسايت السعودية

أما عن موضوع الله إله القمر فيمكن للقارئ أن يضع موضوع moon god وسيجد الكثير من السايت site بعضها تثبت أن الله هو إله القمر والآخر دفاع المسلمون عن الله إله الإسلام .

وفى الولايات المتحدة الأمريكية ظهر كتاب عن الغزو الأسلامى بيع منه أكثر من 60 مليون نسخة بعد 11 سبتمبر وهو رقم خيالى

Islamic Invasion- Robert A Morey- Published by Christian cholars 1992- Press 1350 e. flamingo Rd suite 97 Las Vegas, NV 88119) Pg.52

http://radiobergen.org/islam/islam.html

هذا يعطى للقارئ فكرة عن مدى فضول إنسان اليوم ليشبع نهمه عن معرفة المزيد عن الأسلام وفى هذا الكتاب ذكر الكاتب بحثة عن أن الله إله الإسلام هو إله القمر عند الوثنيين العرب .

يذكر الشيخ خليل عبد الكريم في كتابه القيم ( الجذور التاريخية للشريعة الإسلامية، سينا للنشر، ط 2، ص 14-15) " ... أن الإسلام ورث الكثير من عرب الجزيرة واستعار العديد من الأنظمة التي كانت سائدة بينهم في شتى المجالات: الأخلاقية والاقتصادية والاجتماعية والقانونية ( = الحقوقية) والسياسية واللسانية...فالكثير من القراء قد يدهش عندما يعرف أن الإسلام قد أخذ من (الجاهلية) كثيراً من الشئون الدينية أو التعبدية: أخذ منها فريضة الحج وشعيرة العمرة وتعظيم الكعبة وتقديس شهر رمضان وحرمة الأشهر الحرام وثلاثة حدود: الزنا والسرقة وشرب الخمر وشطرً كبيراً من المسئولية الجزائية مثل القصاص والدية والقسامة والعاقلة...الخ ".
قل لي من هو إلهك وأعماله وقوانينه وشرائعة ؟.. أقل لك .. من أنت؟

والأتجاه الأخر الذى سلكة الباحثون الغربيون ونشروه فى الكتب هو مقارنة بين الله إله الإسلام من ناحية وإله المسيحية من الناحية الأخرى عن طريق قوانينه وأعماله وخرجوا بنتيجة مؤداها أنه من المستحيل أن يكون الله إله الإسلام هو إله المسيحية إذاً فألله إله الإسلام ليس هو إله المسيحية

, ووضعت هذه المقارنات أمام القارئ وأصبح القارئ فى منصب القاضى فأصدر الحكم بأن الإسلام ليس من عند إله  لأنه لا يحقق مطالب حقوق الإنسان البسيطة فى قضايا تعتبر أساسية اليوم مثل : عقاب اللصوص , ومكانة المرأة . وقتل المسلمين للأبرياء الذين يسمونهم كفرة   ( غير المؤمنين بالإسلام ) وغيرها من القضايا الأخرى .. ألخ .

ِALLAH is he GOD By P. NEWTON AND M. RAFIQUL HAQQ Fourth printing 1997 - Published by: Muslim / Christian Dialogues - PO BOX 8323 - columbia,sc29202 USA

وهناك بعض الأبحاث الغير مباشرة التى تمت فى موضوع المقارنة بين الله إله الأسلام وإله المسيحية  عن طريق قوانينة وأعماله هذه الأبحاث تربوا على الألآف وطبعت كلها وقد أتخذت مواضيع لا حصر لها مثل - الزواج والنكاح - معاقبة المجرمين - حد الزنا - حد الردة - أخلاق محمد صاحب الشريعة الأسلامية - الوحى المحمدى - من هو جبريل؟ -  إلى غيرها من المواضيع الشيقة للبحث

وفكرة كتاب مصادر الإسلام (1) THE SOURCES OF ISLAM تعتمد على الرجوع إلى المصادر الذى أخذ منها القرآن قصصه وشريعته وفيه وضع مؤلف الكتاب البراهين والأدلة وترك القارئ حراً ليحدد رأيه وموقفه من القرآن موضحاً أصول المصادر التى أخذ عثمان منها ورأى القارئ أنه أخذمن كل مصدر متاح له فى عصره  بدءاً من الوثنية وعبادة الصخور والتماثيل حتى القصص الشعبية والحكايات الخيالية التى كانت تتداولت فى عصره على هيئة كتبكانت له فيها نصيب الأسد فيه ومروراً بالشعر العربى لأمثال أمرئ القيس وأخذ أيضاً من سائر الهراطقة من الفئات المسيحية حتى أقوال بعض المقربين من محمد نبى الإسلام وأقوال الحنفاء أمثال زيد بن عمرو .. الخ  وبعد هذا السرد ترك القارئ ليحكم

 THE SOURCES OF ISLAM- By REV.W.CLAIR-TISDAL,M.A

C.M.S.Missionary from Julfa – Persia

AUTHER OF  “ THE RELIGION OF THE CRESCENT “ Etc

TRANSLATED AND ABRIDGED BY

SIR WILLIAM MUIR, K.C.S.I

 D.C.L.,LL.D., ph . d (Bologna)
PERMISSION FOR REPRINTING BY THE COURTESY OF
T.&T.CLARK,
38 GEORGE STREET.
EDINBURGH , SCOTLAND
و سيزر فرح أو قيصر فرح فى كتابه عن الإسلام خرج بنتيجة مؤداها أن إسم الله كان موجود قبل الإسلام ولم يعرف فى الديانتين اليهودية والمسيحية عندما قال : " لهذا .. لا يوجد سبب لنقتنع بتلك الفكرة التى تقول أن :الله قد إنتقل إلى الإسلام من المسيحية واليهودية "
Caesar Farah in his book on Islam concludes his discussion of the pre-Islamic meaning of Allah by saying;
There is no reason, there fore, to accept the idea that Allah passed to the Muslims from the Christians and Jews.
Caesar Farah, Islam; beliefs and observation (New York: barrons, 1987), Pg. 28.
وتعقيباً على ذلك أن المسلمون ما زالوا حتى اليوم يرددون قائلين : " أن الإله واحد لا يتغير ولا يتبدل من دين لآخر ولكن الناس يطلقون عليه أسماء مختلفه ,
"God is one and the same, only people call him by different names "this statement sound safe and friendly, making Allah and his religion acceptable so that the people are lulled a false sense of security and believe in false God and false prophet
-
وهم فى هذا القول يحاولون إيهام الناس ان الله إله الإسلام هو إله اليهود والمسيحيون وأن إسمه فقط مختلف فيؤمن البسطاء من الناس بـإله الإسلام الكاذب وبنبوة محمد الكاذبة ودليلا على ذلك أن المسلمون يحتفظون باسم الله عندما يترجمون كتبهم , فــ الله يظل أسمه الله فى أى لغة ولا يغيروة بأسم اللغة المترجم إليها فلا يقولون عنه GOD بالأنجليزية ولكن ALLAH , وهم يلون الحقائق ويجعلون الله ودينه مقبولاً حتى أن الناس الحذرين يسقطون فى عبادة إله كاذب ونبى كاذب"

الكندى وهو واحد من المدافعين عن المسيحية ضد الإسلام أشار إلى أن الإسلام وإلهه الله لم يأتى من الإنجيل ولكن من الوثنيين الصابئة فهم لم يعبدوا اله الإنجيل ولكنهم كانوا يعبدوا إلاه القمر الله ووبناته اللات والعزى ومناة

Three Early Christian- Muslim Debates ( ed. By N. A. Newman [Hatfield, Pa:I.B.R.I., 1994], pp. 357, 428).

وبهذا فقط يمكن تفسير لماذا أطلق العرب على محمد أسم الصابئى ؟ وبهذا فقط يمكن تفسير لماذا يرددون المسلمون عبارة الله أكبر بدون فهم فهى مكونه من كلمتين الله .. أكبر

الله هو إلاه القمر ..  الشمس كان يدعونها الوثنيين العرب أكبر فجمع محمد عباده العرب الوثنين للقمر والشمس فى الشعار القائل الله أكبر ..

د/ نيومان خرج بنتيجة بعد دراسة المناقشات التى دارت بين المسلمين والمسيحيين أن الإسلام برهن بنفسه أنه منفصل تماما وأنه دين عدوانى , نشط من الوثنية"

Ibid., p. 719

بعض المراجع  باللغة الإنجليزية على شبكة الأنترنت

       معابد الله إله القمر

 http://www.calvarychapel.com/redbarn/library/drmorey.htm    Islamic Invasion- Robert A Morey

ونحيط علم القراء أنه إذا وضعت موضوع moon god للبحث على شبكه الأنترنت سوف تجد 14 صفحه كل صفحه بها 20 موقع site تتكلم عن الله إله القمر وهذا يعنى أن عدد المواقع التى تتكم عن  الله إله القمر بلغ 280

ظل شيوخ المسلمين وعلمائهم يرددون على مسامع العامة أن التوراة محرف والأنجيل محرف طيلة 1438سنة فيما يطلق عليه البروباجندا الإسلامية .. بلا وجود دليل واحد يثبت زعمهم , وفى نفس الوقت يرددون أن الإسلام هو إمتداد اليهودية والمسيحية ..

ولما ذاع فى السنين الأخيرة أن إله الإسلام هو الله إله القمر هو إله وثنى .. أصدروا فتوى أعتبرت أغرب فتوى صدرت حتى الآن وكان القصد من أصدارها ألا يرجع مسيحى الشرق الذين يتكلمون العربية للأصول والمخطوطات القديمة التى قبل الإسلام ويرفعوا أسم الله إله القمر إله الإسلام الذى كتب فى الأنجيل والتوراة نتيجة لخوف مسيحى الشرق من بطش المسلمين فى الأزمنة القديمة إلى ألوهيم يهوه الإله الذى ذكر فى مخطوطات التوراة القديمة والتى أكتشفت قبل الأسلام بمئات السنين ,

هذه الفتوى أصدرها شيوخهم لكى لا يترجم الأنجيل طبقاً للأصول والمخطوطات القديمة ولا يوضع إسم الإله الصحيح  للمسيحية واليهودية الذى هو ألوهيم يهوه فيظهر الإسلام أنه بلا جذور أو إمتداد أو تأييد أو أصل قادم من الأديان السمائية ومن الإله الحقيقى . حتى يظل الله إله القمر قابعاً فى مكانه فى التوراة والأناجيل. بإرهاب الأسلام ووحشيته

 

 رقم الفتوى : 40378
عنوان الفتوى : حكم الاستهانة بالتوراة أو الإنجيل
تاريخ الفتوى : 28 رمضان 1424
السؤال  :
هل يكفر من أهان الإنجيل أو التوراة لكونه قد يحتوي على بعض كلام الله؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فلا تجوز إهانة التوارة أو الإنجيل غير المحرف أو المحرف الذي لا يزال فيه حق أو اسم معظم كاسم الله تعالى، ومن فعل ذلك مع علمه واختياره فقد أتى كفراً والعياذ بالله، وأما ما علم تحريفه وتبديله منهما وليس فيه شيء معظم، فلا حرج في إهانته، قال الشمس الرملي في نهاية المحتاج: فلا يجوز -أي الاستنجاء- بالمحترم ولا يجزئه، والمحترم أنواع منها ما كتب عليه شيء من العلم كالحديث والفقه وما كان آلة لذلك، أما غير المحترم، كفلسفة وتوارة وإنجيل علم تبدّلهما وخلوهما عن اسم معظم، فيجوز الاستنجاء به. انتهى. والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه -
 بالشبكة الإسلامية
وقال الكاتب الكبير أنيس منصور فى الأهرام بتاريخ 22 يونيو 2004م  ‏السنة 127-العدد 42932

والأحداث الدامية المنسوبة إلي‏(‏ القاعدة‏)‏ في أمريكا هي التي فتحت الباب علي الرعب والخوف وكراهية المسلمين‏,‏ وفي الوقت نفسه نشطت محاولات فهم الإسلام والمسلمين‏.‏ وصدرت كتب كثيرة تحذر وتنذر وتبشر وتنفر‏.‏ وكتاب الصحفية الإيطالية المستنفرة اوريانا فلاتشي أحد هذه الكتب‏.‏ كتابها عنوانه‏:‏ " سطوة العقل " وفي هذا الكتاب تحذيرات صارمة تقول‏:‏ المسلمون قادمون‏, مستعمرات إسلامية في أوروبا‏.‏ تهديد مستمر للمسيحيين النائمين‏.‏ ( الصورة المقابلة للكاتب الصحفى الكبير أنيس منصور)
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------

(1) بيان أن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا وأنه يأرز

صحيح مسلم - حديث رقم 208 - الإيمان -

حدثنا ‏ ‏محمد بن عباد ‏ ‏وابن أبي عمر ‏ ‏جميعا ‏ ‏عن ‏ ‏مروان الفزاري ‏ ‏قال ‏ ‏ابن عباد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مروان ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد يعني ابن كيسان ‏ ‏عن ‏ ‏أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏
قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏: ‏بدأ الإسلام ‏ ‏غريبا ‏ ‏وسيعود كما بدأ غريبا ‏ ‏فطوبى ‏ ‏للغرباء ‏

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=208&doc=1&IMAGE راجع موقع الحديث على النت لمزيد من التفاصيل 

 كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال حرف الهمزة
( 19 من 651 )

الفصل الثاني في قلة الإسلام وغربته

1192 - إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء‏.‏
‏(‏م ه عن أبي هريرة ن ه عن ابن مسعود ه عن أنس‏)‏ ‏(‏طب عن سلمان وسهل بن سعد وابن عباس‏)‏‏.‏
1193 - إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود كما بدأ ويأرز بين المسجدين كما تأرز الحية في جحرها‏.‏
‏(‏م عن ابن عمر‏)‏‏

1195 - إن الدين سيرجع إلى حيث خرج إلى مكة‏.‏
‏(‏ابن النجار عن أبي هريرة‏)‏‏.
1197 - إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز إلى جحرها‏.‏
‏(‏حم ق ه عن أبي هريرة‏)‏‏.‏
الإكمال
1198 - إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء قالوا يا رسول الله وما الغرباء قال‏:‏ الذين يصلحون عند فساد الناس‏.‏
‏(‏طب عن سهل بن سعد‏)‏ ‏(‏طب وأبو نصر السجزي في الإبانة عن عبد الرحمن ابن سنة ‏(‏بفتح المهملة وتشديد النون - الإصابة‏)‏‏)‏‏.‏
1199 - إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء بين يدي الساعة‏.‏
‏(‏نعيم بن حماد في الفتن عن مجاهد‏)‏ مرسلا‏.‏
1200 - إن الإيمان بدأ غريبا فسيعود كما بدأ فطوبى يومئذ للغرباء إذا فسد الناس والذي نفس أبي القاسم بيده ليأرز الإيمان بين هذين المسجدين كما تأرز الحية في جحرها‏.‏
‏(‏حم ص عن سعد بن أبي وقاص‏)‏‏.‏
1201 - بدأ الإسلام غريبا ثم يعود كما بدأ فطوبى للغرباء الذين يصلحون إذا فسد الناس والذي نفسي بيده لينحازن الإيمان إلى المدينة كما يحوز السيل والذي نفسي بيده ليأرزن الإسلام ما بين المسجدين كما تأرز الحية إلى جحرها‏.‏
‏(‏عبد الرحمن بن سنة الأسجعي ‏(‏في الإصابة الأسلمي‏)‏‏)‏‏.‏
1202 - ليأرزن الإسلام إلى ما بين مكة والمدينة كما تأرز الحية إلى جحرها فبينما هم كذلك إذا استغاثت العرب بأعرابها فخرج كالصالح ممن مضى وخير من بقي حتى يلتقون هم والروم فيقتتلون‏.‏
‏(‏طب عن عبد الرحمن بن سنة‏)‏‏.‏
1203 - يوشك أن ينطوي الإسلام في كل بلد إلى المدينة كما تنطوي الحية إلى جحرها‏.‏
‏(‏الرامهرمزي في الأمثال عن أبي هريرة‏)‏‏.‏
1204 - ليأرز الإسلام كما يأرز السيل الدمن‏

Home

This site was last updated 06/06/13