Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

تطور اللغة والكتابة التى أستعملها الأقباط المسيحيين

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس بها تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
كلمات قبطية فى لغتنا
اللغة القبطية لغة مُفترى عليها
أسرة تتكلم القبطية
أول أبجدية بالعالم والأرقام
الأدب باللغة القبطية
الألحان القبطية
كتاب مقدس باللغة القبطية
الألحان والموسيقى القبطية
فيلم لتعليم اللغة القبطية

اللغة الديموطقية
demotic.


اللغة القبطية التى أشتهرت بها الكنيسة القبطية إنما يجع أصلها اللغة المصرية القديمة
Egyptian language لغة أجداد الأقباط قبل أن يجبر الأقباط من العرب المسلمين الذين إحتلوا بلادهم بالتكلم بلهجتهم وإلا قطعوا ألسنتهم واللغة المصرية كانت لها ثلاث أبجديات (حروف) كتبت بها وهذا ما يعرف علمياً بإسم تطور اللغات حتى تواجه متطلبات الإستعمال اليومى والعلاقة بين بنى البشر وبعضهم البعض وهذا التطور يمكن حصرة فى ثلاث مراحل واضحة المعالم هى :-

أولاً : مرحلة الكتابة القديمة باللغة الهيروغليفية hieroglyphic

ثانياً :  مرحلة الكتابة بالهيراطيقية hieratic

ثالثاً :   مرحلة الكتابة بالديموطيقية demotic

هى اللغة المصرية قديمة تعتمد علي الأصولا الساكنة فقط  حلت محل اللغة الهيراطقية (مادة) في القرن السابع ق.م..

و كلمة ديموطقية معناها اللغة التى تستعمل على المستوى الشعبي. وكانت تستعمل في تسجيل الحياة اليومية لكنها فيما بعد أستخدمت في شتى مجالات الحياة لسهولتها حتي علي الآثار (أنظر: حجر رشيد)

وأبقت علي إحياء الهيروغليفية لمدة قرن .

ثم طور المصريون لغتهم للأبجدية القبطية 

واللغة المصرية إضطرت إلى إستعارت الحروف اليونانية Greek alphabet حتى تستطيع أن أن تتماشى مع الحضارة اليونانية تأخذ منها وتعطى لها لأن اللغة اليونانية قد أصبحت هى لغة العالم القديم كله بما فى ذلك روما نفسها  وقد تم التطور الأخير فى حوالى سنة 200 ب . م وأستمرت تستعمل حتى سنة 1100 حيث قضى المسلمين علها نهائياً , ولكنها تزال تستعمل فى صلوات الكنائس القبطية الأرثوذكسية  والغالبية العظمى Coptic Orthodox Church من الأقباط يحفظون الصلوات باللغة القبطية liturgical language ويعرفون بعض الكلمات منها أما القلة القليلة التى يفهمونها اليوم ويوجد اليوم موسوعات قبطية ودروس لتعليم اللغة القبطية على شبكة الإنترنت

لغتنا المصرية القديمة
لا يوجد بها حرف الثاء ..
ولا حرف الذال ....
ولا حرف الظاء ...
انما هي حروف دخلت علينا من اللغة العربية
كان المصري القديم  في اللغة الهيروغليفية
ثم في اللغة القبطية لا ينطق  حرف الثاء ولا الذال ولا الظاء او اية حروف تنطق بخروج اللسان
فكان يقول ت بدلا من ث مثل :
اتنين، تلاته، تمانية، تعلب،  متبت، تعبان، توم،
توب، تلج،  تَمَن، حرت، كتير، تور ........
وحرف الذال ينطق دال او الظاء ينطق ضاد مثل
ضٌهر، ضَهر،  دبانه،  ديب، دبلان، داب،  دبح، داق، ديل،أخد ، جِدر، دٌره، دراع،  دقن، دكر، دهب، ولا زلنا ننطق بنفس لهجة أجدادنا
وللاسف بعض ممن حاولوا ان يوفقوا بين الحروف العربية
ومثيلاتها في الهيروغليفية وضعوا بالخطأ إما عن جهل  وإما عن تعمد رموزا لهذه الحروف لكي تكتمل الحروف الهيروغليفية
بمثيلاتها في العربية
لغتنا اللأصلية ليس لها علاقة بالعربية ابداً
ولا توجد هذه الحروف في لغتنا الهيروغليفية او القبطية
وكلامنا الذي مازلنا نتكلم به هو اصل لغتنا الجميلة
dr/h.f with Gawdat F. Ibrahim.

الهجــــات القبطية التى أستعملت فى مصر

اللهجة هى طريقة نطق اللغة التى يستعملها أهل منطقة معينة وحتى اليوم نجد أنه فى اللغة العربية هناك عدة لهجات متميزة  فى مصر - لهجة أهل بحرى مختلفه عن لهجة أهل الصعيد وعن أهل الإسكندرية وبالنسبة للناطقين العربية فتختلف لهجاتهم من بلد إلى أخرى فلهجة أهل الخليج تختلف عن أهل الشام أو عن مصر .. وهكذا , وبالنسبة للهجات للغة القبطية فهى : -

أولاً : اللهجــة الصعيدى Sahidic

واللهجة الصعيدية نشأت قبل إحتلال الإسلام مصر وغزوها من قبل العرب بمدة طويلة وقد نشأت هذه اللهجة وتعامل بها الأقباط فى المنطقة حول الأشمونيين (al-Ashmunayn (ancient Hermopolis magna  وبدأت فى الظهور وعرفت من المخطوطات التى بدأت تظهر بهذه اللغة فى 300 بعد الميلاد وشملت أجزاء مترجمة من الإنجيل وقد كانت كتابات الأنبا انطونيوس والأنبا باخوميوس وخطب ومواعظ الأنبا شنوده الذى كتبوا كتاباتهم باللغة الصعيدية .
وكان الدير الأبيض والأديرة الباخومية بالصعيد مركز إشعاع للهجة الصعيدية.
وفى بعض المخطوطات القبطية سميت اللغة القبطية لغة أهل الجبال. ولعل كاتبيها قصدوا دير الأنبا أنطونيوس فى جبال البحر الأحمر وحتى الصعيد تنتشر فيها الأديرة مركز الإشعاع للغة الصعيدية على الجبال. وقد تولى الأنبا شنودة رئاسة الدير الأبيض سنة 383م. الذى أضحى مركزا للآدب والعلوم الدينية الصعيدى. وفيه أصبحت اللهجة الصعيدية هى اللغة الأدبية وتستعمل فى الصلوات للكنسية القبطية فى عصرها الذهبى.


وأمام هذا النهضة الأدبية التى تزعمها الأنبا شنوده أخذت اليونانية تتقهقر وتتراجع بمقدار النمو المطرد الذى انتشرت به المسيحية بين الريفيين، وبعدول الناس إلى استخدام اللغة القبطية كلغة أدبية وبازدياد عدد الأقباط وشعورهم بكيانهم وقوميتهم.

وعندما فتح العرب مصر كان اللهجة الصعيدية هى لغة الأدب القبطى عامة. وكل نهوض بعد ذلك للهجة البحيرية كان على أساس ترجمة الآداب الصعيدية التى أصبحت ظاهرة فى القرون الستة الأولى للمسيحية. ,

وعندما وصل القرن السادس الميلادى كانت هذه اللهجة الأوسع إنتشاراً والأكثر إستعمالاً فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية فى مصر كلها , وعندما جاء القرن التاسع الميلادى كان ابناء مصر يكتبون مؤلفاتهم فى المخطوطات التى وجدت باللهجة الصعيدية ومنذ بداية القرن التاسع ظهر لها منافس هو اللهجة البحيرية , وبينما بعض الترجمات  تميل إلى اللغة اليونانية فى اللهجات القبطية الأخرى فى العلوم الدينية المختلفة , ولكن ظلت هذه اللهجة الوحيدة التى تستمد كل مفرداتها من الأصول القبطية الفرعونية القديمة , وهذه اللهجة يقبل عليها الدارسين سواء من المصريين أو من الأجانب المحبين لدراستها من خارج الكنيسة القبطية الأرثوذكسية .

ثانيا : اللهجـــة البحيرى Bohairic

موطن اللهجة البحرية  Bohairic (or Memphitic  فى منطقة غرب دلتا النيل  Nile delta  ويرجع تاريخ نشاتها إلى القرن الرابع الميلادى ولكن معظم المخطوطات التى وجدت مكتوبه بها ليس قبل القرن التاسع الميلادى

وفى القرن الحادى عشر حلت اللهجة البحيرية محل اللهجة الصعيديه فى الصلاة بها فى الكنائس ويعتقد أن الحروف القبطية طورت وصارت تنطق كما تنطق فى اللغة اليونانية الحديثة "reformed pronunciation"  كما أعيد كتابة الصلوات بها فى أيام البابا كيرلس الرابع Pope Cyrillus IV فى القرن التاسع عشر 1854 م - 1861 م وهناك محاولات عديدة من قبل المتحمسين لإحياء هذه اللهجة فوضعوا لها كتب بها قواعدها , ولكن حماس قلة بسيطة لا يكفى لإحياء هذه اللهجة

ثالثاً : اللهجـــة الإخميمية Akhmimic

نشأت اللهجة الأخميمية Akhmim (ancient Panopolis) فى المنطقة المحيطة ببلدة أخميم فى القرن الرابع والخامس الميلاديين واللهجة الأخميمية تستعمل   /x/   بدلاً  من   /ʃ/  

رابعـا : اللهجة  Lycopolitan

هذه اللهجة تعرف أيضاً بإسم آخر وهو Subakhmimic and Assiutic وقد أكتشفت خطوط هذه اللهجة فى المنطقة الواقعة حول أسيوط وقد أستعملت هذه اللهجة بشطل مكثف فى كتابة أعمال gnostic and Manichaean  بما فيها جماعة العارفين بالإله فى مكتشفات مخطوطات نجع حمادى .

خامسا : اللهجة الفيومية  Fayyumic

اللهجة الفيومية يطلق عليها أيضاً اللهجة البشمورية Faiyumic; Bashmuric ونشأت هذه اللهجة فى منطقة الفيوم جنوب القاهرة , وقد ظهرت فى القرن الثالث وأستمرت اللهجة الفيومية نشطة حتى القرن العاشر الميلادى ومن الملاحظ أن الحروف المتغيره بها هى ( λ <l> )  ( <r> ρ )

 ويشار فى الكتابات إلى هذه اللهجة بالحرف "ف" على اعتبار الحرف الأول من كلمة "فيومى". بالحرف "F " فى المراجع الأجنبية, وكانوا يطلقون عليها فى مطبوعات القرن التاسع عشر اسم اللهجة البشمورية , وهى تسمية غير صحيحة.
وقد حافظ اهالى الفيوم على لهجتهم الخاصة (اللهجة الفيومية ) من اللغة القبطية حيث أن الفيوم يعتبر أقليم منفصل وله خاصيته الفريدة عن باقى أقاليم مصر   واستمر هذا الوضع حتى زمن البابا يوساب البطريرك الـ52، وكان هذا واضحاً بين الرهبان، وفي ذلك يذكر الأستاذ نبية كامل عن راهب عاش بدير القلمون جنوبى الفيوم كان يترجم إلى اللغة القبطية الفيومية. فيقول " أن أن ووجد فى زمن البابا يوساب الـ52 من يستطيع أن يقرأ القبطية الأولى (الديموطيقىأوالهيراطيقى) فى شخص راهب عاش بدير القلمون جنوبى الفيوم وقام فى أول توت عام 225عربية هجرية 30 أغسطس 840 م, بترجمة كتابة بها إلى العربية. ويذكر المقريزى هذا عن القاضى أبى عبد الله محمد بن سلامة القضاعى (الذى عاش فى منتصف القرن 11م) عن بعض الرواة له : حدثنى رجل من عجم مصر من قرية من قراها تدعى قفط, وكان عالماً بأحوالها وطالباً لكتبها القديمة ومعادنها. قال: وجدنا فى كتبنا القديمة إن قوماً احتفروا قبراً فى دير أبى هرميس فوجدوا فيه ميتاً فى أكفانه وعلى صدره قرطاس ملفوف فى خرق فاستخرجوه من الخرق, فرأوا كتاباً لا يعرفونه وكان الكتاب بالقبطية الأولى فطلبوا من يقرأه لهم, فقيل إن بدير القلمون من أرض الفيوم راهباً يقرأه, فخرجوا إليه فقرأه لهم. وكان فيه: كتب هذا الكتاب فى أول سنة من ملك دقلديانوس الملك (فى عام 284م) وإنّا استنسخناه من كتاب نسخ فى أول سنة من ملك فيلبس الملك (القرن 4 ق.م) ... وأن هذا الكتاب مترجم من القبطى إلى العربى, فى أول يوم من توت وهو يوم الأحد سنة 225 من سنى العرب.

سادسا : اللهجة الأقصرية  Oxyrhynchite

وتسمى اللهجة الأقصرية أيضا أسم Mesokemic or (confusingly) Middle Egyptian ونشأت هذه اللهجة فى المنطقى المحيطة بالأقصر Oxyrhynchus وقد ظهرت كتابات بها فى القرن الرابع والخامس الميلاديين .

وتنتمى اللغة القبطية إلى عائلة اللغات الأفروأسيوية Afro-Asiatic التى تعتبر اللغة المصرية القديمة فرع منها حيث من المعروف أن مصرايم بن حام بن نوح هو جد المصريين وهى اللغة التى تعرف

بإسم تى رم إنكيمى te met rem en kēme والتى تعنى لغة أهل مصر و  مت كوبشان met kuptaion التى تعنى لغة المصريين أى التى تعد المصرية اليونانية Graecising form met aiguption

 

الأبجدية القبطيــــــة

اللغة المصرية عموما كان لها تأثير كبير بفضل مدرسة الإسكندرية , فإذا كانت اللغة اليونانية هى اللغة العالمية فإن اللغة المصرية كانت لغة التعليم حيث ظلت اللغة المصرية وتطورها اللغة القبطية حيث أنتشرت دراسة الكتاب المقدس من نفس جامعتها الإسكندرية حيث لمع عمدائها فى العالم القديم وما زالت المراجع العالمية تذكر أسمائهم مثل أكليمندس وغيره أما عن إنتشار اللغة القبطية فقد إنتشرت فى أديرة النوبة Nubia القبطية ولا زالت اللغة القبطية لها تأثير فى الحياة اليومية للمصريين فما زال الفلاح يعرف مواعيد زراعته عن طريق التقويم القبطى الفرعونى هذا بالإضافة إلى ألاف الكلمات الدارجه التى يستعملها العامة فى مصر مثل ترابيزة وبكاش وقوطة وغيرها :-

*** مثل كلمة تمساح أصلها قبطى (Sahidic te-msaḥ; Bohairic t-emsaḥ "the crocodile")

*** طوبة التى تستعمل فى البناء (Sahidic tōōbe */toːʔbe/; Bohairic tōbi */toːbi/)

*** كلمة واحة (Sahidic ouaḥe */waħe/; Bohairic oueḥi */weħi/)

وحتى القرآن إحتوى على كلمة قبطية مثل الله الصمد =  شمت باللغة القبطية التى تعنى ثلاثة وأخرى شهر النسئ القبطى

كما توجد فى اللغة القبطية بعض الكلمات اليونانية نتيجة لإستعارة الحروف الأبجدية كما توجد بعض الألحان الكنسية ذات أصل يونانى كما توجد فى اللغة اليونانية نفسها بعض الكلمات ذات الأصل القبطى , وأنتشرت هذه الكلمات القبطية إلى اللغات اللأوربية الأخرى إما عن طريق اللغة اليونانية أو عن طريق دراسة بعض أبنائهم فى مدرسة الإسكندرية القديمة .

كما أن اللغة النوبية أخذت أيضاً كثيراً من الكلمات القبطية

الأبجدية القبطية التى طورت وطعمت بالأبجدية اليونانية

 تحتوى الأبجدية القبطية على 31 حرفاً ولما اراد الأقباط تغيير حروفها التى ترجع إلى الكتابة بالحروف الديموطيقية Demotic بالحروف اليونانية رأوا أن الحروف اليونانية 25 حرفاً فقط فإستعاروها كلها وأضافوا الستة حروف من الأبجدية الديموطيقية القديمة .

وتستعمل هذه الأبجدية فى كتابة الكلمات ما عداً حرف واحد هو سو = 6 الذى يستعمل كعدد (رقم) ستة لأنه فى الأبجدية القبطية تستعمل حروف الأبجدية كأعداد أيضا مثل ألفا =1 , فيتا = 2 وهكذا

http://www.coptichistory.org/untitled_879.htm اللغة القبطية لغة مُفترى عليها

****************************************************************************

المـــــــراجع

(1)

http://en.wikipedia.org/wiki/Coptic_language

Some scribal traditions use a diaeresis over <i> and <u> at the beginning of a syllable. Bohairic uses a superposed point or small stroke known as a djinkim. It is thought to be unrelated to the Sahidic supralinear stroke, and may possibly indicate a voiceless glottal plosive.

 

This site was last updated 12/08/15