Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

الله سيحاسب من لم يصوت للسلفيين

 إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
سلفى يهاجم مفتى الجمهورية
تصويت الأقباط حرام شرعاً
إخفاء صورة المرأة بالإنتخابات
تمويل خارجى للسلفيين
السلفين والإنتخابات وعبد الناصر
السلفيون يشتبكون مع الشيعة
تصريحات السلفيين المتخلفة
الله وإنتخابات السلفيين
السلفين يلغون الدستور
Untitled 5730
Untitled 5731

 

حازم شومان: إن الله سوف يحاسب من لم يصوت للسلفيين كما يحاسبهم على الصلاة والصوم
الدستور 25/12/2011م القليبوبية - علاء النجار
أكد الدكتور "حازم شومان" - الداعية الإسلامي - أن كل مسلم سوف يسأله الله سبحانه وتعالى عن عدم مناصرته للسلفيين في الانتخابات البرلمانية كما يسأله عن الصلاة والصوم، مشيرا إلى أن مناصرة السلفيين يعتبرنصرة لشرع الله وأن الإسلام سوف يأتي شاهدا يوم القيامة ويقول يارب هذا نصرني وهذا خذلني، ثم ناشد جميع الحضور بأن يوجهوا أصواتهم لمن ينصر شرع الله امتثالا لقول الله تعالى :"ستكتب شهادتهم ويسألون".موضحا أن تطبيق الشريعة الإسلامية هو طوق النجاة لانقاذ مصر بعد أن عانت على مدى 30 عاما عاشتها في ظل النظام البائد من تطبيق نظريات التحول إلى العلمانية والليبرالية الفاشلة لتتحول إلى سفينة غارقة زادت نسب الفقر بها بعد أن ابتعدت عن الاقتصاد الإسلامي.
وانتقد "شومان" الهجوم الحاد على الإسلاميين، مؤكدا أن هناك موجة لمحاربة الإسلام، وطلب "شومان" من المسلمين التحرك لنصرة شريعة الله داعيا الناخبين إلى الإدلاء بأصواتهم في انتخابات المرحلة الثالثة بالقليوبية باعتباره جهاد وشهادة حق من أجل نصرة دين الله في الأرض من خلال اختيار مرشحين يسعون إلى نصرة الله وشرعه واختيار مرشحي تحالف حزبي النور والإصالة
السلفيين، مؤكدا أنه على المسلم أن يضحي بكل مايملك في سبيل ذلك.
جاء ذلك خلال مؤتمر ومسيرة انتخابية لمرشحي قائمة النور والإصالة بحضور الشيخ "علي ونيس" - مرشح الإصالة فردي عمال ومرشحو القائمة د/"نادر عبد الخالق" و"ونجاتي المالح" و"محمود اللبودي" و"أسامة فكري" مرشح الحزب لمجلس الشورى.
من جانبه انتقد الشيخ "علي ونيس" القطب السلفي الهجوم المستمر على الحزب وقائمته داعيا الكل إلى التكاتف والوقوف صف واحد لاستكمال مسيرة النهوض بمصر، واشاد "ونيس" بنزاهة المرحلتين الأولى والثانية من الانتخابات والتي تمت بنزاهة شديدة تمنى أن تستمر في المرحلة الثالثة، وقال "ونيس" أن الإسلاميين والسلفيين قادمين من أجل رفعة الوطن وإرساء شريعة الله وليس لحرمان وإرهاب الناس كما يشاع من خلال العمل على إعادة الراعية إلى رب الراعية وتقطيع الأيدى وجلى المزنبين والزناه".
فيما أكد مرشحو القائمة على أن النور يسعى إلى إصلاح المشاكل المصرية المزمنة بأسلوب منهجي وعلمي قائم على الشريعة من خلال علماء وخبراء في كافة المجالات، مشيرين أن قصر النظر للحزب ومرشحيه على الدعوة لمنع السياحة وهدم التماثيل واضهاد المرأة والإقباط هب نظرة قاصرة وظالمة واصفين ذلك بالشائعات المغرضة فحزب النور يسعى لرقي الوطن وليس قطع رقاب الناس.
برهامى: لن نقبل الديمقراطية التى تقول إن الحكم لغير الله
الشروق 25/12/2011م نعمان سمير وعصام عامر وأحمد محروس
قال الداعية السلفى ياسر برهامى إننا لن نقبل الديمقراطية التى تقول إن الحكم لغير الله، وأضاف فى المؤتمر الجماهيرى الذى عقده حزب النور السلفى أمام استاد المنصورة مساء أمس الأول: لا نقبل ديمقراطية الردة والزندقة والإباحية ونؤكد أن المصدر الرئيسى للتشريع مبادئ وأحكام الإسلام ولا أى شىء آخر وكل ما يخالف ذلك يعتبر باطلا.وقال برهامى: الدعوة السلفية المتمثلة فى حزب النور تواجه هجمة إعلامية شرسة مما أثار الجدل حول حزبنا من بعض مرضى القلوب والبعض يقول خلينا متمسكين بـ«الدعوة»، ولكننى أرى أن الانتخابات واشتراكنا فيها هو أفضل أنواع الدعوة لله.
وانتقد برهامى حزبى الوفد والكتلة قائلا ان حزب الوفد عندما وضع دستور 23 وضع الشريعة فى المادة الرابعة فلا يمكن ان نقبل مثل هذا الحزب فهو حزب لم يضع المرجعية للشريعة الإسلامية وقال إن تطبيق الشريعة اعتقادية.
وأضاف: صار الآن يوجه لنا الاتهام بأننا كنا ننهى المسلمين عن الاشتراك فى الأحزاب، والآن ندعو لها، وأنا أقول نعم للأحزاب الإسلامية فسابقا كانت الأحزاب فاسدة، ولذا كنا ننهى عن الاشتراك فيها، كما ننهى عن الاشتراك فى أحزاب الضلالة.
من ناحية أخرى، أكد حزب النور «السلفى» أن الحزب «يقف بقوة ضد محاولات التطبيع والحوار مع الكيان الصهيونى بجميع صوره، وأنهم ضد إقامة علاقات حزبية أو شعبية مع كيان يريد طمس هويتنا؛ فضلا عن احتلاله أرضنا، ومحاصرته لإخواننا، ودعمه لجلادينا»، جاء ذلك خلال بيان صدر أمس عن الهيئة العليا لحزب النور.
واستدرك حزب النور قائلا: لكن ذلك لا يعنى أن الحزب لن يحترم اتفاقية السلام المصرية ــ الإسرائيلية (كامب ديفيد)، مع السعى الدائم لتعديل بنودها الجائرة بجميع السبل المشروعة، وهو ما لا يتعارض مطلقا مع واجبات مصر تجاه الأمة العربية والإسلامية، وفقا للبيان.
وأضاف: «يضع الحزب قضية الدفاع عن هوية مصر الإسلامية فى صدارة برنامجه السياسى، ومِن أبرز مظاهرها فى السياسة الخارجية تعميق الانتماء إلى العالم العربى والإسلامى، والاهتمام بقضايا الأمة، وعلى رأسها؛ قضية فلسطين».

This site was last updated 12/27/11