Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

هيكل أونياس هيكل اليهود بمصــر

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس بها تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
الأمبراطور كلوديوس
مصر ولأمبراطور فسباسيانوس
ثورة اليهود بالأسكندرية
هيكل أونياس اليهودى
نيرون الطاغية
الأمبراطور دوماتيانوس

 

  أقفل الرومان هيكل اليهود فى مصر بعد هزيمتهم من تيطس فى أورشليم وأسره 79 ألف يهودى فقدم اليهود من سكان أورشليم لمصر وحاولوا القيام بثورة ضد الرومان إلا أنه قبضوا عليهم فأقفلوا هيكل اليهود  قالت أ . ل . بتشر (1) : " وقد كان هذا الهيكل إشارة الفخر والأعجاب لديهم مدة 343 سنة ينافسون به هيكل أورشليم القديم الذى خرب بخرابها (على يد تيطس الرومانى سنة 70 م ) فمد الدهر إليه يده بالأذى فأباد فخرهم بمصر كما أنه تناول باليد الأهرى بقية مجد إخوانهم يهود فلسطين حتى أصبح الفريقان سواء فى الذل والهوان , ومن ذلك الحين تجرد اليهود من أمتيازاتهم الوطنية فعلاً , وإن لم يجردوا منها شرعاً فصاروا مثل المصريين الأصليين فى معاملة الحكومة لهم ( كان اليهود قد حصلوا على نوع من الأمتياز تحت الحكم الرومانى ولكنهم فقدوها بعد ثورتهم ) .

وكما أن هيكل أورشليم قد صيرة تيطس بحيث لم يبق فيه حجر على حجر إلا ونقضه , كذلك هيكل أونياس قد أصبح مكانه الآن قفراً عما كان يوم قال الملك بطليموس فيلومتر لاوتياس نفسه : " عليك بإزالة تلك الأطلال الباقية من هيكل ليونتوبوليس حتى تبنى هنالك ما تريد " بما يعنى أن يبنى هيكل لليهود وهو الذى نتكلم عنه , ولم يبق من آثار هذا الهيكل للآن سوى آكام من التراب قائمة فى وسط تلك الأراضى المخصبة تشوه نضارة وجهها وجمال منظرها وهى محاطة بجدران سورة المزدوج لم تزل قائمة على أرتفاع قليل من سطح الأرض المجاورة لها وبها من قدمين إلى خمسة أقدام عمقاً من الشقافة وقطع الخزف , أما الأحجار فقد أخذها المسلمون على مرور الأيام والسنين ( تتكلم المؤرخة  أ . ل . بتشر عن سنة 1900 م ) حتى لم يبق منها حجر واحد وإنما بقى أثر الهيكل المصرى القديم الذى كان بنى منذ عهد رعمسيس الثالث وهو عبارة عن كتلة كبيرة جداً من الصوان مع قطع من المرمر الأبيض شوهدت فى ذلك المكان سنة 1893 ي . م غير أنك إذا ذهبت الآن إلى ذلك الكثيب القائم فى تلك الأراضى الزراعية , حيث يطير الهدهد بين الأثلام والحزون , وحيث اللقلق الناصع البياض يتبختر بين الخضرة الزاخرة , وترى مركبات النقل التى حلت الآن محل الجمال تغدوا وتروح مشحونة بنفس تلك الشقافة الباقية ذاهبة بها إلى حيث تسحق لتستخدم فى بناء أماكن ودور جديدة بحيث لا يبقى بعد قليل من الزمن أدنى إشارة أو علامة على هيكل أونياس اليهودى

====================

المراجـــــــع

(1) كتاب تاريخ ألأمة القبطية - أ . ل . بتشر صدر فى 1889م - الجزء الأول ص 38 - 40

This site was last updated 12/01/13