Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - coptic history

بقلم عزت اندراوس

حصار أسلامى على أقباط صفت اللبن - اغتيال الشاب ممدوح حنا النمر منذ اقل من شهرين عند مدخل القرية وفى وضح النهار وإمام أعين الجميع دون إن يتدخل احد لإنقاذه خوفا من القتلة والمجرمين

ذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس هناك تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

لم ننتهى من وضع كل الأبحاث التاريخية عن هذا الموضوع والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر - والسايت تراجع بالحذف والإضافة من حين لآخر - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

Home
Up
قتل الأقباط بحوادث الطرق
قرية فاو بحرى
شهيد الزقازيق
سفاح هاجم كنائس الأسكندرية
الأستيلاء على أراضى الأقباط2
العصابات وكنائس الأسكندرية
الشروط مهينة بإخلاء الأرض
إستشهاد لأقبلط
حصار أقباط صفط اللبن

Hit Counter

 

فوضى فى الأمن وتسيب فى العـــدل

وبسبب‏ ‏مسقي‏ ‏للمياه صفط‏ ‏اللبن‏ ‏بالمنيا‏.. ‏أقباط القرية‏ يدخلون‏ ‏نفق‏ الإجرام الإسلامى العنصرى 

قبلي‏ ‏مسلم‏..‏بحري‏ ‏مسيحي‏!‏ فى صفـــــت اللبن
 

قرية‏ صفـــــت اللبن ‏مثل‏ ‏باقى‏ ‏القري‏ ‏المصرية‏ ‏شوارعها‏ ‏ضيقة‏ ‏وبيوتها‏ ‏بسيطة‏ ‏متلاصقة‏ ‏ذات‏ ‏مدخل‏ ‏واحد‏....‏للوهلة‏ ‏الأولي‏ ‏بإمكان‏ ‏الزائر‏ ‏أن‏ ‏يلحظ‏ ‏تكدس‏ ‏السواد‏ ‏الأعظم‏ ‏من‏ ‏المسلمين‏ ‏في‏ ‏الجانب‏ ‏القبلي‏ ‏والمسيحيين‏ ‏بالجانب‏ ‏البحري‏.‏القرية‏ ‏التي‏ ‏يتمتع‏ ‏فيها‏ ‏الأقباط‏ ‏بحظ‏ ‏أوفر‏ ‏ويزيد‏ ‏تعداد‏ ‏سكانها‏ ‏علي‏ ‏الأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏تعيش‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الانفصال‏ ‏وربما‏ ‏القطيعة‏ ‏خلال‏ ‏الفترة‏ ‏القريبة‏..‏ويلح‏ ‏التساؤل ‏: ‏لماذا‏ ‏الفرز‏ ‏علي‏ ‏الجانبين؟‏...‏وهل‏ ‏من‏ ‏تاريخ‏ ‏للضغينة‏ ‏والكراهية‏ ‏بقرية‏ ‏صفط‏ ‏اللبن؟‏!‏
قال‏ ‏أحد‏ ‏سكان‏ ‏القرية‏ ‏إنه‏ ‏مع‏ ‏زيادة‏ ‏المشكلات‏ ‏الاقتصادية‏ ‏قام‏ ‏بعض‏ ‏المسلمين‏ ‏بالتعدي‏ ‏علي‏ ‏أراضي‏ ‏الأقباط‏ ‏وقام‏ ‏البعض‏ ‏منهم‏ ‏بفرض‏ ‏إتاوات‏ ‏إجبارية‏,‏وظهرت‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏تحمل‏ ‏أفكارا‏ ‏قوامها‏ ‏الكراهية‏ ‏والتمييز‏.‏ومن‏ ‏حين‏ ‏لآخر‏ ‏كانت‏ ‏تحدث‏ ‏بعض‏ ‏المضايقات‏ ‏والتحرشات‏ ‏للأقباط‏,‏مما‏ ‏خلق‏ ‏الاحتقان‏ ‏الداخلي‏ ‏فأمست‏ ‏القرية‏ ‏علي‏ ‏صفيح‏ ‏ساخن‏ ‏رغم‏ ‏الجهود‏ ‏المبذولة‏ ‏من‏ ‏مسلمي‏ ‏ومسيحيي‏ ‏القرية‏ ‏المعتدلين‏ ‏لإزالة‏ ‏الاحتقان‏ ‏والعداء‏ ‏
مسقي‏ ‏مياه

لا يوجد أحد يسوس  الخيـــول فى مصر
تعود‏ ‏وقائع‏ ‏الأحداث‏ ‏إلي‏ ‏يوم‏ ‏الجمعة‏ 15 ‏سبتمبر‏ ‏الماضي‏ ‏عندما‏ ‏وقع‏ ‏تراشق‏ ‏بالألفاظ‏ ‏بين‏ ‏ممدوح‏ ‏حنا‏ ‏تاوضروس‏ ‏مزارع ومحمد‏ ‏نظيم‏ ‏عبد‏ ‏القادرعسكري‏ ‏للخلاف‏ ‏علي‏ ‏مسقي‏ ‏مياه‏ ‏إذ‏ ‏قام‏ ‏محمد‏ ‏نظيم‏ ‏بالتعدي‏ ‏علي‏ ‏المجري‏ ‏المائي‏ ‏لممدوح‏ ‏حنا‏ ‏مما‏ ‏أضر‏ ‏بزراعة‏ ‏الأخير‏.‏لم‏ ‏يعط‏ ‏نظيم‏ ‏أي‏ ‏اهتمام‏ ‏لمناشدة‏ ‏الأقباط‏,‏له‏ ‏وعندما‏ ‏أبلغه ممدوح بأنه‏ ‏سيتقدم‏ ‏بشكوي‏ ‏للشرطة‏ ‏قال‏ ‏له أعلي‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏خيلك‏ ‏اركبه‏!‏
فقام‏ ‏ممدوح‏ ‏بإنابة‏ ‏شقيقه‏ ‏تاوضروس‏ ‏وشهرته‏ ‏أمير‏ ‏لتقديم‏ ‏شكوي‏ ‏لعمدة‏ ‏القرية‏ ‏الذي‏ ‏حاول‏ ‏حل‏ ‏المشكلة‏ ‏فلم‏ ‏يستطع‏ ‏بسبب‏ ‏تشبث‏ ‏نظيم‏ ‏بعدم‏ ‏رد‏ ‏الحق‏ ‏لأصحابه‏, ‏مما‏ ‏اضطر‏ ‏عمدة‏ ‏القرية‏ ‏لتحويل‏ ‏الشكوي‏ ‏لمركز‏ ‏المنيا‏ ‏يوم‏ 16 ‏سبتمبر‏ ‏كما‏ ‏يروي‏ ‏مفيد‏ ‏حنا‏ ‏وتم‏ ‏التوجه‏ ‏جميعا‏ ‏لمركز‏ ‏الشرطة‏ ‏لتحرير‏ ‏محضر‏ ‏بالواقعة‏. ‏وقام‏ ‏المركزي‏ ‏بإيفاد‏ ‏مدير‏ ‏الجمعية‏ ‏الزراعية‏ ‏التابع‏ ‏لها‏ ‏النزاع‏ ‏بالمعاينة‏ ‏التي‏ ‏قامت‏ ‏بدورها‏ ‏بكتابة‏ ‏تقرير‏ ‏أفادت‏ ‏فيه‏ ‏بأنه‏ ‏يتعين‏ ‏علي‏ ‏المذكور‏ ‏محمد‏ ‏نظيم‏ ‏إصلاح‏ ‏ما‏ ‏أتلفه‏ ‏لأنه‏ ‏قام‏ ‏بالتعدي‏ ‏علي‏ ‏المسقي‏ ‏الخاص‏ ‏بجميع‏ ‏المزارعين‏ ‏وهذا‏ ‏التعدي‏ ‏يسبب‏ ‏ضررا‏ ‏لجميع‏ ‏المزارعين‏ ‏وليس‏ ‏ممدوح‏ ‏حنا‏ ‏وحده‏.‏
وبعد‏ ‏تدخل‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏سيد‏ ‏هريدي‏ ‏وهلال‏ ‏أمين‏ ‏وهما‏ ‏مواطنان‏ ‏من‏ ‏قرية‏ ‏الصفط‏ ‏تم‏ ‏الصلح‏ ‏بين‏ ‏نظيم‏ ‏وممدوح‏ ‏رغم‏ ‏إدانة‏ ‏الأول‏ ‏وتم‏ ‏كتابة‏ ‏محضر‏ ‏الصلح‏ ‏في‏ ‏مركز‏ ‏الشرطة‏ ‏وبعدها‏ ‏تم‏ ‏تحويل‏ ‏الموضوع‏ ‏إلي‏ ‏نيابة‏ ‏المنيا‏ ‏التي‏ ‏قامت‏ ‏بإخلاء‏ ‏سبيلهما‏ ‏بناء‏ ‏علي‏ ‏الصلح‏ ‏وتم‏ ‏إعادتهما‏ ‏إلي‏ ‏مركز‏ ‏شرطة‏ ‏المنيا‏.‏
تهديد‏ ‏بالقتل
قال‏ ‏تاوضروس‏ ‏حنا‏:‏إنه‏ ‏قام‏ ‏بتنبيه‏ ‏ضابط‏ ‏مباحث‏ ‏المركز‏ ‏بإن‏ ‏أولاد‏ ‏نظيم‏ ‏توعدوه‏ ‏بالقتل‏ ‏هو‏ ‏وأخاه‏ ‏ممدوح‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏أنه‏ ‏كيف‏ ‏يقوم‏ ‏مسيحي‏ ‏بشكوي‏ ‏مسلم‏,‏وطلب‏ ‏منه‏ ‏بأخذ‏ ‏تعهد‏ ‏عليهم‏ ‏بعدم‏ ‏التعرض‏ ‏لها‏, ‏كما‏ ‏طلب‏ ‏عمدة‏ ‏القرية‏ ‏ذلك‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏تقع‏ ‏مشكلة‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏,‏ولكن‏ ‏ضابط‏ ‏المباحث‏ ‏لم‏ ‏يعر‏ ‏الأمر‏ ‏أي‏ ‏اهتمام‏.‏
وتم‏ ‏تحويل‏ ‏الجميع‏ ‏إلي‏ ‏مباحث‏ ‏أمن‏ ‏والدولة‏ ‏هو‏ ‏النظام‏ ‏المتبع‏ ‏عند‏ ‏حدوث‏ ‏أية‏ ‏مشكلة‏ ‏بين‏ ‏مسيحي‏ ‏ومسلم‏ ‏حيث‏ ‏تم‏ ‏حجز‏ ‏محمد‏ ‏نظيم‏ ‏لمدة‏ ‏ساعتين‏, ‏وظل‏ ‏ممدوح‏ ‏وأخوه‏ ‏منتظرين‏ ‏خروج‏ ‏نظيم‏ ‏وبالفعل‏ ‏خرج‏ ‏الجميع‏ ‏وذهبوا‏ ‏للعشاء‏ ‏مع‏ ‏بعضهم‏ ‏بناء‏ ‏علي‏ ‏طلب‏ ‏ممدوح‏ ‏وظلوا‏ ‏طوال‏ ‏الوقت‏ ‏في‏ ‏سلام‏.‏
وظن‏ ‏أولاد‏ ‏حنا‏ ‏أن‏ ‏الموضوع‏ ‏انتهي‏ ‏وقام‏ ‏ممدوح‏ ‏بالاتصال‏ ‏بعمدة‏ ‏القرية‏ ‏رجائي‏ ‏توفيق‏ ‏والذي‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏غادر‏ ‏القرية‏ ‏متوجها‏ ‏للقاهرة‏ ‏وقال‏ ‏له‏: ‏خلاص‏ ‏يا‏ ‏جناب‏ ‏العمدة‏ ‏الموضوع‏ ‏خلص‏ ‏واصطلحنا‏ ‏وأنا‏ ‏اللي‏ ‏هاعمل‏ ‏المسقي‏ ‏علي‏ ‏حسابي‏ ‏علشان‏ ‏محمد‏ ‏أبونظيم‏ ‏راجل‏ ‏فقيروأنا‏ ‏سأحضر‏ ‏طوب‏ ‏وأسمنت‏ ‏وسأقوم‏ ‏ببنائها‏.‏
جريمة‏ ‏قتل‏ ‏بالعصاء‏ ‏والخنجر‏!‏
يوم‏ ‏الأحد‏ 17 ‏سبتمبر‏ ‏الماضي‏ ‏توجه‏ ‏ممدوح‏ ‏حنا‏ ‏إلي‏ ‏المنيا‏ ‏حيث‏ ‏إنه‏ ‏مستأجر‏ ‏لأرض‏ ‏ملك‏ ‏الدكتور‏ ‏أحمد‏ ‏كمال‏,‏وعقب‏ ‏عودته‏ ‏إلي‏ ‏القرية‏ ‏في‏ ‏حدود‏ ‏الساعة‏ ‏الثانية‏ ‏عشرة‏ ‏ظهرا‏ ‏وكان‏ ‏معه‏ ‏شقيقه‏ ‏الأصغر‏ ‏تاوضروس‏ ‏كان‏ ‏الموت‏ ‏في‏ ‏انتظاره‏ ‏علي‏ ‏كوبري‏ ‏القرية‏, ‏إذ‏ ‏تصدي‏ ‏له‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏رضا‏ ‏نظيم‏ ‏عبدالقادر‏ ‏ومختار‏ ‏نظيم‏ ‏عبدالقادر‏ ‏وياسر‏ ‏محمد‏ ‏نظيم‏ ‏وحسين‏ ‏نجاح‏ ‏حسين‏ ‏حيث‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏رضا‏ ‏نظيم‏ ‏أنت‏ ‏بتعرف‏ ‏تشتكي‏ ‏أخويا‏ ‏وتوديه‏ ‏أمن‏ ‏الدولة‏ ‏يا‏ ‏نصراني‏.. ‏طيب‏ ‏خلي‏ ‏أمن‏ ‏الدولة‏ ‏تنفعك‏ ‏وفجأة‏ ‏عاجله‏ ‏مختار‏ ‏بضربة‏ ‏عصا‏ ‏علي‏ ‏عنقه‏ ‏وقام‏ ‏ياسر‏ ‏نظيم‏ ‏بضرب‏ ‏شقيق‏ ‏ممدوح‏ ‏تاوضروس‏ ‏وسرعان‏ ‏ما‏ ‏قام‏ ‏رضا‏ ‏نظيم‏ ‏باستخراج‏ ‏خنجر‏ ‏بحوزته‏ ‏وقام‏ ‏بطعن‏ ‏ممدوح‏ ‏طعنتين‏. ‏وكاد‏ ‏تاوضروس‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الضحية‏ ‏الثانية‏ ‏لولا‏ ‏أنه‏ ‏قام‏ ‏بالهرب‏, ‏وقذف‏ ‏بنفسه‏ ‏داخل‏ ‏ترعة‏ ‏الصفصافة‏ ‏المجاورة‏ ‏لبحر‏ ‏يوسف‏.. ‏وهرع‏ ‏الجناة‏ ‏هاربين‏ ‏داخل‏ ‏الجمعية‏ ‏الشرعية‏ ‏أمام‏ ‏موقع‏ ‏الجريمة‏,‏وهذا‏ ‏الأمر‏ ‏لم‏ ‏يستغرق‏ ‏سوي‏ ‏ثلاث‏ ‏دقائق‏ ‏علي‏ ‏مرأي‏ ‏ومسمع‏ ‏من‏ ‏الجميع‏!!‏
مسلمون‏ ‏يبلغون‏ ‏عن‏ ‏الجريمة
في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏كان‏ ‏مؤنس‏ ‏يوسف‏ ‏منقريوس‏ ‏خال‏ ‏المجني‏ ‏عليه‏ ‏يقف‏ ‏بسيارته‏ ‏أمام‏ ‏شونة‏ ‏للغلال‏ ‏ملك‏ ‏هاني‏ ‏رفعت‏ ‏شاكر‏ ‏فركض‏ ‏إليه‏ ‏شخص‏ ‏يدعي‏ ‏منصور‏ ‏مقاول‏ ‏أنفار‏ ‏وحازم‏ ‏رمضان‏ ‏محمد‏ ‏وزوجة‏ ‏رمضان‏ ‏محمد‏ ‏خلف‏ ‏وهولاء‏ ‏يسكنون‏ ‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏موقع‏ ‏الحادث‏ ‏ليخبروه‏ ‏بالكارثة‏ ‏وقالوا‏ ‏له‏ - ‏كما‏ ‏ذكر‏ ‏منقريوس‏- :‏إجري‏ ‏يا‏ ‏مؤنس‏ ‏ابن‏ ‏اختك‏ ‏ضربوه‏ ‏أولاد‏ ‏نظيم‏ ‏ومرمي‏ ‏علي‏ ‏الكوبري‏. ‏فركض‏ ‏مؤنس‏ ‏بسيارته‏ ‏الربع‏ ‏نقل‏ ‏وقام‏ ‏بأخذ‏ ‏ابن‏ ‏اخته‏ ‏ممدوحفي‏ ‏السيارة‏ ‏وأسرع‏ ‏به‏ ‏للمستشفي‏,‏ولكن‏ ‏الموت‏ ‏كان‏ ‏قدره‏ ‏وأصيب‏ ‏شقيقه‏ ‏تاوضروس‏ ‏بحالة‏ ‏انهيار‏ ‏عصبي‏ ‏جراء‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏له‏ ‏وهو‏ ‏يري‏ ‏أخاه‏ ‏الأكبر‏ ‏يموت‏ ‏أمام‏ ‏عينيه‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يستطيع‏ ‏فعل‏ ‏شيء‏.. ‏وهرب‏ ‏الجناة‏ ‏من‏ ‏داخل‏ ‏الجمعية‏ ‏الشرعية‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏سيارة‏ ‏مراء‏ ‏ملك‏ ‏حسين‏ ‏نجاح‏.‏
روايات‏ ‏من‏ ‏الخيال‏!‏
حاول‏ ‏الجناة‏ ‏تغيير‏ ‏مجري‏ ‏القضية‏ ‏فقامت‏ ‏شربات‏ ‏نظيم‏ ‏شقيقة‏ ‏الجناة‏ ‏بجرح‏ ‏نفسها‏ ‏في‏ ‏حوالي‏ ‏الساعة‏ ‏الواحدة‏ ‏والربع‏ ‏حسب‏ ‏التقرير‏ ‏الطبي‏ ‏عندما‏ ‏علمت‏ ‏أن‏ ‏المجني‏ ‏عليه‏ ‏قد‏ ‏مات‏,‏أي‏ ‏بعد‏ ‏ساعة‏ ‏من‏ ‏وقوع‏ ‏الجريمة‏ ‏وذهبت‏ ‏إلي‏ ‏المستشفي‏ ‏هي‏ ‏وآخريات‏ ‏من‏ ‏قريباتها‏ ‏مدعية‏ ‏بأن‏ ‏ممدوح‏ ‏وأقاربه‏ ‏قاموا‏ ‏بالاعتداء‏ ‏عليها‏.. ‏لتبدأ‏ ‏قصة‏ ‏جديدة‏ ‏داخل‏ ‏سراي‏ ‏النيابة‏ ‏بطلها‏ ‏رضا‏ ‏نظيم‏ ‏القاتلالذي‏ ‏روي‏. ‏قصة‏ ‏أخته‏ ‏شربات‏ ‏بأنه‏ ‏سمع‏ ‏صوت‏ ‏أخته‏ ‏تصرخ‏ ‏علي‏ ‏كوبري‏ ‏صفط‏ ‏اللبن‏ ‏مكان‏ ‏الجريمة‏ ‏وكان‏ ‏هو‏ ‏بحقله‏ ‏الذي‏ ‏يبعد‏ ‏مسافة‏ ‏ألف‏ ‏متر‏ ‏فركض‏ ‏في‏ ‏اتجاه‏ ‏الكوبري‏ ‏فوجد‏ ‏أخته‏ ‏غارقة‏ ‏في‏ ‏دمائها‏. ‏وكان‏ ‏ممدوح‏ ‏يقف‏ ‏بجوارها‏ ‏فذهب‏ ‏رضا‏ ‏لسؤاله‏ ‏عما‏ ‏فعله‏ ‏فحاول‏ ‏ممدوح‏ ‏ضربه‏ ‏بعصا‏. ‏وحضر‏ ‏أخوه‏ ‏تاوضروس‏ ‏الذي‏ ‏أمسك‏ ‏بخنجر‏ ‏وحاول‏ ‏ضرب‏ ‏رضا‏,‏فلمحه‏ ‏رضا‏ ‏فتنحي‏ ‏بعيدا‏,‏فجاء‏ ‏الخنجر‏ ‏في‏ ‏جسد‏ ‏أخيه‏ ‏ممدوح‏.‏
هل‏ ‏يعقل‏..‏؟‏!‏
ويتساءل‏ ‏عبدالملاك‏ ‏حنا‏ ‏شقيق‏ ‏القتيل‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يقيم‏ ‏في‏ ‏هولندة‏ ‏حتي‏ ‏مقتل‏ ‏شقيقه‏ - ‏كيف‏ ‏يتحول‏ ‏القانون‏ ‏إلي‏ ‏لعبة‏ ‏في‏ ‏يد‏ ‏القتلة‏, ‏ويصل‏ ‏التلاعب‏ ‏بمشاعر‏ ‏الآخرين‏ ‏بهذا‏ ‏الشكل‏.. ‏فهل‏ ‏يعقل‏ ‏أن‏ ‏يعتدي‏ ‏رجل‏ ‏بالصعيد‏ ‏علي‏ ‏امرأة‏ ‏في‏ ‏عز‏ ‏النهار؟وهو‏ ‏من‏ ‏المعقول‏ ‏أن‏ ‏يسمع‏ ‏رضا‏ ‏صوت‏ ‏أخته‏ ‏علي‏ ‏بعد‏ ‏ألف‏ ‏متر‏,‏ولما‏ ‏يصل‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏المسافة‏ ‏يجد‏ ‏ممدوح‏ ‏وشقيقه‏ ‏منتظرين‏ ‏علي‏ ‏الكوبري‏ ‏ويحاول‏ ‏ممدوح‏ ‏ضربه‏ ‏ويسعي‏ ‏شقيقه‏ ‏تاوضروس‏ ‏لطعنه‏.. ‏وإذا‏ ‏كانت‏ ‏طعنة‏ ‏فهل‏ ‏يعقل‏ ‏أن‏ ‏يصر‏ ‏تاوضروس‏ ‏علي‏ ‏قتل‏ ‏أخيه‏ ‏بطعنه‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏!!‏
إرهاب‏ ‏الشهود‏!‏
في‏ ‏اليوم‏ ‏الثاني‏ ‏قامت‏ ‏الشرطة‏ ‏بالقبض‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏رضا‏ ‏نظيم‏ ‏ومختار‏ ‏نظيم‏ ‏وتمو‏ ‏تحويلهما‏ ‏للنيابة‏ ‏العامة‏ ‏بالمنيا‏ ‏دون‏ ‏ضبط‏ ‏أداة‏ ‏الجريمة‏ ‏أو‏ ‏القيام‏ ‏باستجوابهما‏,‏ثم‏ ‏ألقي‏ ‏القبض‏ ‏علي‏ ‏ياسر‏ ‏محمد‏ ‏نظيم‏ ‏وأفرج‏ ‏عنه‏ ‏مؤخرا‏.‏
ورغم‏ ‏وجود‏ ‏الجناة‏ ‏في‏ ‏حوزة‏ ‏النيابة‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يتقدم‏ ‏أحد‏ ‏من‏ ‏الشهود‏ ‏للإدلاء‏ ‏بشهادتهم‏ ‏خوفا‏ ‏من‏ ‏بطش‏ ‏عائلة‏ ‏نظيم‏ ‏لاسيما‏ ‏بعد‏ ‏إرهاب‏ ‏الشهود‏,‏ولم‏ ‏يتقدم‏ ‏سوي‏ ‏بعض‏ ‏الشهود‏ ‏من‏ ‏أصحاب‏ ‏السوابق‏ ‏وبعض‏ ‏أصدقاء‏ ‏الجناة‏ ‏مثل‏ ‏حسين‏ ‏نجاح‏ ‏ومحمد‏ ‏رمضان‏ ‏وآخرين‏.‏
لا‏ ‏عزاء‏!‏
رفضت‏ ‏أسرة‏ ‏القتيل‏ ‏استقبال‏ ‏عزاء‏ ‏ابنهم‏ ‏وقامت‏ ‏باستلام‏ ‏الجثة‏ ‏وتم‏ ‏الصلاة‏ ‏عليها‏ ‏خارج‏ ‏قرية‏ ‏صفط‏ ‏اللبن‏ ‏بناء‏ ‏علي‏ ‏تعليمات‏ ‏الأمن‏. ‏ورغم‏ ‏محاولات‏ ‏رجال‏ ‏الأمن‏ ‏للضغط‏ ‏علي‏ ‏أسرة‏ ‏القتيل‏ ‏للمشاركة‏ ‏في‏ ‏جلسة‏ ‏صلح‏ ‏والإ سيتسببون‏ ‏في‏ ‏خراب‏ ‏البلد‏ ‏إلا‏ ‏أنهم‏ ‏رفضوا‏ ‏الجلوس‏ ‏حسب‏ ‏ما‏ ‏قال‏ ‏القمص‏ ‏ميصائيل‏ ‏منقريوس‏ ‏كبير‏ ‏العائلة‏ ‏بأنهم‏ ‏لن‏ ‏يجلسوا‏ ‏حتي‏ ‏يتم‏ ‏تحقيق‏ ‏العدالة‏ ‏ورد‏ ‏حقهم‏ ‏الضائع‏ ‏وإطفاء‏ ‏نار‏ ‏عذابهم‏ ‏الذي‏ ‏عبرت‏ ‏عنه‏ ‏زوجة‏ ‏القتيل‏ ‏بأنهم‏ ‏افتقدوا‏ ‏رب‏ ‏العائلة‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يرعاهم‏ ‏وترك‏ ‏وراءه‏ ‏أربعة‏ ‏أطفال‏.‏وأضافت‏ ‏أن‏ ‏ممدوح‏ ‏كان‏ ‏رجلا‏ ‏محبوبا‏ ‏من‏ ‏الجمع‏ ‏وقام‏ ‏بالصلح‏ ‏مع‏ ‏عائلة‏ ‏نظيم‏ ‏والعشاء‏ ‏معهم‏,‏لكن‏ ‏الغدر‏ ‏في‏ ‏قلوبهم‏ ‏ولم‏ ‏يرحموا‏ ‏أطفاله‏ ‏الذين‏ ‏ارتدوا‏ ‏الثوب‏ ‏الأسود‏ ‏مبكرا‏.‏
بعد‏ ‏ذلك‏ ‏حدثت‏ ‏مشادة‏ ‏كلامية‏ ‏بين‏ ‏أمين‏ ‏شرطة‏ ‏ومدحت‏ ‏ميلاد‏ ‏فانفجر‏ ‏الوضع‏ ‏بين‏ ‏الطرفين‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏وصل‏ ‏ضابط‏ ‏مباحث‏ ‏ومعه‏ ‏بعض‏ ‏الجنود‏ ‏المتواجدين‏ ‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏المنطقة‏ ‏بعد‏ ‏حدوث‏ ‏جريمة‏ ‏القتل‏ ‏الأولي‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏الضابط‏ ‏ويدعي‏ ‏أحمد‏ ‏أبوزيد‏ ‏لم‏ ‏يتعامل‏ ‏بحزم‏.‏
تم‏ ‏القبض‏ ‏علي‏ ‏أمين‏ ‏الشرطة‏ ‏مؤمن‏ ‏فتحي‏ ‏الذي‏ ‏قام‏ ‏بالاعتداء‏ ‏علي‏ ‏مجيد‏ ‏عدلي‏ ‏ولكن‏ ‏تم‏ ‏إخلاء‏ ‏سبيله‏ ‏من‏ ‏النيابة‏ ‏بكفالة‏ 500 ‏جنيه‏ ‏وقامت‏ ‏قوات‏ ‏الشرط‏ ‏بنشر‏ ‏العشرات‏ ‏من‏ ‏جنود‏ ‏الأمن‏ ‏المركزي‏ ‏في‏ ‏أنحاء‏ ‏القرية‏ ‏وقامت‏ ‏بالسيطرة‏ ‏علي‏ ‏الجانب‏ ‏القبلي‏ ‏للقرية‏ ‏الذي‏ ‏تعيش‏ ‏به‏ ‏الأغلبية‏ ‏المسلمة‏.‏
ورغم‏ ‏الانتقاد‏ ‏الموجه‏ ‏للشرطة‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏قصورها‏ ‏في‏ ‏إحكام‏ ‏السيطرة‏ ‏الأمنية‏ ‏بالقرية‏ ‏منذ‏ ‏بدء‏ ‏المشاحنات‏ ‏وعدم‏ ‏تقديم‏ ‏الجناة‏ ‏بالأدلة‏ ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏استطاعت‏ ‏أن‏ ‏تتحكم‏ ‏في‏ ‏الأوضاع‏ ‏بقوة‏ ‏وبدأت‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏علي‏ ‏إخفاء‏ ‏عمليات‏ ‏البلطجة‏.‏ولكن‏ ‏ماذا‏ ‏بعد‏ ‏خروج‏ ‏قوات‏ ‏الشرطة‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏حالة‏ ‏الاحتقان‏ ‏الداخلي‏ ‏بين‏ ‏أهالي‏ ‏القرية‏ ‏وعدم‏ ‏تحقيق‏ ‏العدالة‏ ‏ومحاسبة‏ ‏الجناة‏ ‏والمسئولين‏ ‏عن‏ ‏تفجر‏ ‏الأحداث‏ ‏التي‏ ‏عصفت‏ ‏بأمن‏ ‏وسلام‏ ‏القرية؟‏.‏
مع‏ ‏من‏ ‏نضع‏ ‏أيدينا‏!‏
مع‏ ‏استمرار‏ ‏بعض‏ ‏المعتدلين‏ ‏في‏ ‏محاولاتهم‏ ‏لتحقيق‏ ‏الصلح‏ ‏بين‏ ‏أقباط‏ ‏ومسلمي‏ ‏القرية‏ ‏مازالت‏ ‏عائلة‏ ‏القتيل‏ ‏ترتدي‏ ‏ثوب‏ ‏الحزن‏ ‏وترفض‏ ‏كافة‏ ‏محاولات‏ ‏الصلح‏ ‏التي‏ ‏عرضت‏ ‏عليها‏ ‏حتي‏ ‏يتم‏ ‏رد‏ ‏الحق‏ ‏وتحقيق‏ ‏العدالة‏ ‏لابنهم‏.‏
وكما‏ ‏قال‏ ‏القمص‏ ‏ميصائيل‏ ‏كبير‏ ‏العائلة‏: ‏كيف‏ ‏نذهب‏ ‏للصلح‏ ‏ومازلت‏ ‏دموع‏ ‏أطفال‏ ‏ممدوح‏ ‏لم‏ ‏تجف؟‏ ‏ومع‏ ‏من‏ ‏نضع‏ ‏أيدينا؟‏ ‏وكيف‏ ‏نقيم‏ ‏صلحا‏ ‏ونحن‏ ‏لم‏ ‏نشعر‏ ‏بالأمان؟
نريد‏ ‏العدل‏ ‏والأمان
وأضاف‏ ‏نحن‏ ‏فقدنا‏ ‏شعورنا‏ ‏بالأمان‏ ‏الذي‏ ‏لن‏ ‏يأتي‏ ‏بكلمة‏ ‏أو‏ ‏جلسة‏ ‏يغلب‏ ‏فيها‏ ‏الكلام‏ ‏المعسول‏.. ‏ولكن‏ ‏الأمان‏ ‏يأتي‏ ‏بتحقيق‏ ‏العدالة‏ ‏ومحاسبة‏ ‏المخطئين‏ ‏الذين‏ ‏قاموا‏ ‏بالقتل‏ ‏المتعمد‏ ‏في‏ ‏عز‏ ‏النهار‏ ‏ليظهر‏ ‏مدي‏ ‏استبدادهم‏ ‏وانتقامهم‏ ‏أمام‏ ‏الجميع‏ ‏دون‏ ‏وضع‏ ‏اعتبار‏ ‏لأي‏ ‏أمر‏ ‏حتي‏ ‏القانون‏ ‏الذي‏ ‏حول‏ ‏القضية‏ ‏إلي‏ ‏قتل‏ ‏وليد‏ ‏اللحظة‏ ‏أدي‏ ‏للموت‏.‏
وهذا‏ ‏ما‏ ‏زاد‏ ‏من‏ ‏غضب‏ ‏العائلة‏ ‏التي‏ ‏ترفض‏ ‏أية‏ ‏جلسات‏ ‏لن‏ ‏تخرج‏ ‏منها‏ ‏سوي‏ ‏بالشعارات‏ ‏ثم‏ ‏يضيع‏ ‏حق‏ ‏المظلوم‏. ‏ويظل‏ ‏الاحتقان‏ ‏مستوطنا‏ ‏بين‏ ‏أهالي‏ ‏القرية‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏انتشار‏ ‏المتطرفين‏ ‏وتجار‏ ‏المخدرات‏ ‏والشباب‏ ‏الذي‏ ‏يتعاطي‏ ‏السموم‏ ‏ويستخدم‏ ‏لضرب‏ ‏كيان‏ ‏وسلام‏ ‏القرية‏.‏
تعديات‏ ‏علي‏ ‏أراضي‏ ‏أقباط
ويتساءل‏ ‏القمص‏ ‏ميصائيل‏ ‏أين‏ ‏كان‏ ‏المسئولون‏ ‏والجهات‏ ‏الأمنية‏ ‏عندما‏ ‏قام‏ ‏البعض‏ ‏بالتعدي‏ ‏علي‏ ‏أراضي‏ ‏الأقباط‏ ‏ويظل‏ ‏المعتدي‏ ‏يتربع‏ ‏دون‏ ‏أي‏ ‏خوف‏ ‏أو‏ ‏رادع‏, ‏حتي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏أحكاما‏ ‏قضائية‏ ‏صدرت‏ ‏ضد‏ ‏المعتدين‏ ‏بتسليم‏ ‏الأرض‏ ‏ولم‏ ‏تنفذ‏ ‏لدواع‏ ‏أمنية‏. ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏زاد‏ ‏من‏ ‏حجم‏ ‏الاستبداد‏ ‏ولو‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏موقف‏ ‏حازم‏ ‏منذ‏ ‏البداية‏ ‏ما‏ ‏حدثت‏ ‏هذه‏ ‏الأزمات‏.‏
الحل‏ ‏هو‏ ‏رد‏ ‏الحق‏ ‏والعدالة‏ ‏للأقباط‏ ‏سواء‏ ‏حق‏ ‏الدم‏ ‏أو‏ ‏المال‏ ‏المسلوب‏ ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏اختتم‏ ‏به‏ ‏القمص‏ ‏ميصائيل‏ ‏كلامه‏ ‏بأن‏ ‏العدالة‏ ‏هي‏ ‏أساس‏ ‏السلام‏ ‏والأمان‏ ‏لإعادة‏ ‏الاستقرار‏ ‏بالقرية‏ ‏وإطفاء‏ ‏نار‏ ‏التعصب‏ ‏والكراهية‏ ‏التي‏ ‏تمثل‏ ‏قنبلة‏ ‏موقوته‏ ‏داخل‏ ‏الشباب‏ ‏والأطفال‏ ‏قد‏ ‏تنفجر‏ ‏في‏ ‏أية‏ ‏لحظة‏!‏
أين‏ ‏لغة‏ ‏الحوار؟‏!‏
المهندس‏ ‏عماد‏ ‏أحمد‏ ‏عبدالحميد‏ ‏أحد‏ ‏أبناء‏ ‏القرية‏ ‏أرجع‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏من‏ ‏تدهور‏ ‏للعلاقات‏ ‏والروابط‏ ‏بين‏ ‏أقباط‏ ‏ومسلمي‏ ‏القرية‏ ‏إلي‏ ‏غياب‏ ‏لغة‏ ‏الحوار‏ ‏والتقارب‏ ‏منذ‏ ‏فترة‏ ‏طويلة‏ ‏وانقسام‏ ‏القرية‏ ‏إلي‏ ‏جزءين‏ ‏لا‏ ‏توجد‏ ‏بينهما‏ ‏أية‏ ‏روابط‏ ‏أو‏ ‏علاقات‏ ‏مما‏ ‏ساعد‏ ‏علي‏ ‏زيادة‏ ‏الشائعات‏ ‏التي‏ ‏تحض‏ ‏علي‏ ‏الكراهية‏ ‏وقطع‏ ‏الصلة‏ ‏بين‏ ‏الأقباط‏ ‏والمسلمين‏.‏
وأضاف‏ ‏أن‏ ‏غياب‏ ‏الخدمات‏ ‏التنموية‏ ‏والمؤسسات‏ ‏التي‏ ‏تجمع‏ ‏بين‏ ‏الطرفين‏ ‏بالقرية‏ ‏عزز‏ ‏من‏ ‏الانفصال‏ ‏بينهما‏ ‏فلا‏ ‏يوجد‏ ‏مركز‏ ‏شباب‏ ‏بالقرية‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏تم‏ ‏الاستيلاء‏ ‏علي‏ ‏أراضي‏ ‏المركز‏ ‏لبناء‏ ‏مدرسة‏ ‏عليها‏ ‏ورغم‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏قرار‏ ‏من‏ ‏وزارة‏ ‏الشباب‏ ‏بإنشاء‏ ‏مركز‏ ‏جديد‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏وزارة‏ ‏الزراعة‏ ‏مازالت‏ ‏تقف‏ ‏عائقا‏ ‏أمام‏ ‏تحقيق‏ ‏ذلك‏. ‏وتساءل‏ ‏كيف‏ ‏يعيش‏ 40 ‏ألف‏ ‏نسمة‏ ‏بالقرية‏ ‏بدون‏ ‏خدمات‏ ‏أو‏ ‏أنشطة‏ ‏مشتركة‏ ‏للقضاء‏ ‏علي‏ ‏ثقافة‏ ‏الكراهية‏ ‏وتعزيز‏ ‏لغة‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏الشباب‏.‏
أشار‏ ‏عماد‏ ‏إلي‏ ‏أنهم‏ ‏يقومون‏ ‏الآن‏ ‏بجهود‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏بعض‏ ‏المسلمين‏ ‏والأقباط‏ ‏المعتدلين‏ ‏بجمع‏ ‏شمل‏ ‏القرية‏ ‏وإعادة‏ ‏الحوار‏ ‏بينهم‏ ‏مؤكدا‏ ‏أن‏ 70% ‏من‏ ‏مسلمي‏ ‏القرية‏ ‏رافضون‏ ‏لهذه‏ ‏الأوضاع‏ ‏وما‏ ‏حدث‏ ‏من‏ ‏تعد‏ ‏علي‏ ‏الأقباط‏ ‏ومقتل‏ ‏ممدوح‏ ‏تاوضروس‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يخطئ‏ ‏في‏ ‏حق‏ ‏الجناة‏ ‏وكان‏ ‏يتمتع‏ ‏بمشاعر‏ ‏الحب‏ ‏والرجولة‏ ‏وأن‏ ‏أخطاء‏ ‏القلة‏ ‏لا‏ ‏تعبر‏ ‏عن‏ ‏مسلمي‏ ‏القرية‏ ‏الذين‏ ‏يسعون‏ ‏الآن‏ ‏لإعادة‏ ‏العلاقات‏ ‏الطيبة‏ ‏مع‏ ‏إخوانهم‏ ‏المسيحيين‏.‏
ردع‏ ‏المخطئين‏ ‏ومثيري‏ ‏الشغب

الشهود‏ ‏يخشون‏ ‏الإدلاء‏ ‏بشهاداتهم‏!‏
وأضاف‏ ‏العمدة‏ ‏سنوسي‏:‏ظهر‏ ‏شباب‏ ‏لا‏ ‏يتمتع‏ ‏بالوعي‏ ‏الكافي‏ ‏ويقوم‏ ‏ببعض‏ ‏الأفعال‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏شأنها‏ ‏تفتيت‏ ‏الوحدة‏ ‏مثل‏ ‏التحرشات‏ ‏بالآخرين‏ ‏أو‏ ‏نشر‏ ‏الشائعات‏ ‏المغرضة‏ ‏والبلطجة‏,‏ويعرفهم‏ ‏الجهاز‏ ‏الأمني‏ ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏يستلزم‏ ‏ردعهم‏ ‏بشدة‏ ‏وتحقيق‏ ‏العدالة‏ ‏للمظلومين‏ ‏ومعاقبة‏ ‏المخطئين‏ ‏ولاسيما‏ ‏في‏ ‏جريمة‏ ‏القتل‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏نجد‏ ‏فيها‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏الشجاعة‏ ‏من‏ ‏أفراد‏ ‏القرية‏ ‏للتقدم‏ ‏بشهادة‏ ‏الحق‏ ‏أمام‏ ‏النيابة‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏يخشي‏ ‏البعض‏ ‏من‏ ‏تهديدات‏ ‏فسوف‏ ‏توفر‏ ‏الحماية‏ ‏الكاملة‏ ‏له‏ ‏لإنهاء‏ ‏هذه‏ ‏الأزمة‏ ‏وإعادة‏ ‏الصلح‏ ‏بين‏ ‏جميع‏ ‏الأطراف‏ ‏لضرب‏ ‏الفتنة‏ ‏التي‏ ‏لعن‏ ‏لله‏ ‏من‏ ‏أيقظها‏.‏
تحقيق‏ ‏العدالة‏ ‏والصلح‏ ‏أساس‏ ‏الاستقرار
ويتفق‏ ‏في‏ ‏الرأي‏ ‏عادل‏ ‏شادي‏ ‏عضو‏ ‏مجلس‏ ‏الشعب‏ ‏السابق‏ ‏الذي‏ ‏أكد‏ ‏أن‏ ‏محاسبة‏ ‏المخطئين‏ ‏وتحقيق‏ ‏العدالة‏ ‏ستكون‏ ‏البداية‏ ‏لجمع‏ ‏شمل‏ ‏المسيحيين‏ ‏والمسلمين‏ ‏مشيرا‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏مسيحيي‏ ‏القرية‏ ‏لديهم‏ ‏الثقافة‏ ‏الكبيرة‏ ‏التي‏ ‏تتيح‏ ‏لهم‏ ‏دائما‏ ‏امتصاص‏ ‏بعض‏ ‏تصرفات‏ ‏البسطاء‏ ‏من‏ ‏المسلمين‏. ‏وهذا‏ ‏يساعد‏ ‏علي‏ ‏إزالة‏ ‏الاحتقان‏ ‏فضلا‏ ‏أن‏ ‏خطوات‏ ‏التقارب‏ ‏مع‏ ‏الأب‏ ‏ميصائيل‏ ‏وهو‏ ‏صاحب‏ ‏فكر‏ ‏مستنير‏ ‏وله‏ ‏كلمة‏ ‏مسموعة‏ ‏لدي‏ ‏المسيحيين‏ ‏والمسلمين‏ - ‏سوف‏ ‏يساعد‏ ‏علي‏ ‏إزالة‏ ‏التوتر‏,‏ولذا‏ ‏يتم‏ ‏إعداد‏ ‏السيناريو‏ ‏اللائق‏ ‏له‏ ‏لمشاركته‏ ‏في‏ ‏حملة‏ ‏السلام‏ ‏والاستقرار‏ ‏بالقرية‏ ‏لمعالجة‏ ‏هذه‏ ‏المشكلات‏ ‏والقضاء‏ ‏علي‏ ‏الأفكار‏ ‏المتطرفة‏ ‏ونشر‏ ‏روح‏ ‏الإخاء‏ ‏التي‏ ‏لن‏ ‏تأتي‏ ‏إلا‏ ‏بدمج‏ ‏المسيحيين‏ ‏والمسلمين‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏عمل‏ ‏مشترك‏ ‏سواء‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الجمعيات‏ ‏الأهلية‏ ‏المشتركة‏ ‏أو‏ ‏مراكز‏ ‏الشباب‏ ‏ولذا‏ ‏تمت‏ ‏مخاطبة‏ ‏نادي‏ ‏شباب‏ ‏صفط‏ ‏اللبن‏ - ‏والكلام‏ ‏لشادي‏ - ‏لتوسيع‏ ‏قاعدة‏ ‏عضوية‏ ‏الشباب‏ ‏المسيحي‏ ‏العازف‏ ‏عن‏ ‏المشاركة‏ ‏بالنادي‏ ‏وذلك‏ ‏بهدف‏ ‏خلق‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الاختلاط‏ ‏والمشاركة‏ ‏والتعايش‏ ‏المختلط‏ ‏فضلا‏ ‏علي‏ ‏أهمية‏ ‏دور‏ ‏المؤسسات‏ ‏التعليمية‏ ‏والدينية‏ ‏بالقرية‏ ‏لنشر‏ ‏ثقافة‏ ‏الحب‏ ‏والتسامح‏ ‏داخل‏ ‏النشء‏ ‏للقضاء‏ ‏علي‏ ‏جذور‏ ‏التطرف‏ ‏والكراهية‏.‏

الخبر السابق نشر فى جريدة وطنى بتاريخ 24/ 12/2006 م السنة 49 العدد 2348 تحقيق‏: ‏نادر‏ ‏شكري بعنوان : " بسبب‏ ‏مسقي‏ ‏للمياه صفط‏ ‏اللبن‏ ‏بالمنيا‏.. ‏قرية‏ ‏تدخل‏ ‏نفق‏ ‏الطائفية - أهالي‏ ‏القرية‏: ‏التعايش‏ ‏سبيل‏ ‏صفط‏ ‏اللبن‏ ‏لنزع‏ ‏الاحتقان‏ ‏الطائفي "

************************************************************************************************************

صفط اللبن قرية تحترق تسجيل صوتى
منظمة مسيحى الشرق الأوسط
صفط اللبن قرية تحترق
السيد اللواء حبيب العادلى / وزير الداخلية
نعانى نحن السكان المسيحيون بقرية صفط اللبن بمحافظة المنيا من هجمة شرسة موجهة ضدنا فالاعتداءات المستمرة والإرهاب والتخويف مستمرين منذ فترة طويلة .
وقد وصلت ذروة هذه الإحداث إلى حد اغتيال الشاب ممدوح حنا النمر منذ اقل من شهرين عند مدخل القرية وفى وضح النهار وإمام أعين الجميع دون إن يتدخل احد لإنقاذه خوفا من القتلة والمجرمين فارضي الإتاوات من المتطرفين الذين لا يريدون لنا العيش بسلام وأمان في هذه القرية .
ولان الأمن متراخي ولن نقول متواطئ مع المتطرفين فأن اى مشكلة أو شجار بسيط بين اى مسيحي ومسلم في القرية سرعان ما يتحول إلى معركة يتجمع فيها الشباب الصغير السن من المسلمين حاملين السنج والسكاكين لتأديب هذا المسيحي الذي حاول إن يمنع أيديهم عن الامتداد إلى أملاكه وإعراضه وأولاده فهم يريدون إن يترك كل رب أسرة أملاكه وإعراضه وأولاده سبايا لهم وان اعترض فمصيره هو القتل والاعتداء تماما كما حدث يوم الخميس 26 أكتوبر الحالي مع السيد مجيد عدلي العمدة الذي حاول رد أيديهم واعتدائهم عن محله التجاري وعن ابنه فقاموا بالاعتداء عليه بكافة الأسلحة هو وأخيه وابنه وابن أخيه وهاهو يرقد الآن بين حي وميت في غرفة الإنعاش في مستشفى المنيا العام وللأسف فان هذا الاعتداء تم مع تواجد أفراد الأمن على بعد مترين من هذا المحل !!
شباب وأولاد قريتنا المسيحيون لم يعد مسموح لهم الخروج من البيوت فكل أب خائف على ابنه من الاحتكاكات التي سرعان ما تنتهي باستخدام الأسلحة من هؤلاء الشباب المتطرفين ضد أولادنا وشبابنا.
فتياتنا ونسائنا أصبحن عرضة للشتم والسب والقذف بالأحجار في ذهابهن وإيابهن وعندما تذهب للشكوى يقولون لك إن هذه تصرفات أولاد صغار لا يستطيع احد منعها.
السيد الوزير عندنا شكوك قوية بأن من يشجع على هذه الاعتداءات هم أنصار نائب الأخوان الفائز عن الدائرة في انتخابات مجلس الشعب الأخيرة الدكتور سعد الكتاتنى عقابا للمسيحيين الذين وقفوا مع مرشح الحزب الوطني المنافس له بدليل إن هذا الرجل لم نجده يتدخل في اى مشكلة من هذه المشاكل عكس النائب السابق الذي لم يكن يغادر القرية إلا بعد إصلاح وعلاج مثل هذه المشاكل وتصفية نفوس الناس.
السيد وزير الداخلية رفعنا شكوانا إلى جميع المسئولين ولم ينصفنا ويحمينا احد لذا فأننا نستجير بالله وبكم من اجل حمايتنا وحماية أولادنا وأملاكنا في هذه القرية من هذه الاعتداءات المتكررة.
نستجير بالله وبكم من اجل محاكمة من قتل ممدوح حنا النمر ومن حاول قتل مجيد عدلي العمدة محاكمة عادلة دون اى ضغوط من الأمن بفرض الصلح على هؤلاء الضحايا وذويهم لان هذا المسلك وهذا الصلح المفروض لا ينهى المشاكل بل يزيد تفاقمها ويشجع المعتدين على استمرار اعتداءاتهم.
سيدي الوزير نحن مواطنون مصريون من أولى مهام وزارتكم ورجالها توفير الأمن والأمان لنا.
في النهاية نتمنى لكم التوفيق في مهمتكم وعملكم لما فيه من خير وطننا العزيز مصر.
اهالى صفط اللبن
29/10/2006

This site was last updated 07/08/09