Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - coptic history

بقلم عزت اندراوس

قرارات المجمع المقدس ضد الأنبا يوساب الثانى

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

لم ننتهى من وضع كل الأبحاث التاريخية عن هذا الموضوع والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر - والسايت تراجع بالحذف والإضافة من حين لآخر - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

Home
Up
اللجنة المنتدبة لفض الخلاف
عودة ملك لوظيفته

Hit Counter

 

أصبحت الكنيسة بلا سلطة رئيسية تدبر أمورها فمن ناحية كان ملك خادم البابا يوساب يتحكم فيه وأطلق للهرطقة السيمونية العنان بحيث أنه فرض أموالاً على رسامة الكهنة وعلى سيامة الأساقفة ومن ناحية أخرى إنقسم المجلس الملى وحاول وكيله وتابعيه إبراهيم المنياوى باشا السيطة على مقاليد المور فى الكنيسة ثم جاءت حادثة إعتصام جماعة الأمة القبطية فى المقر الباباوى وإقصاء البابا القشة التى قصمت ظهر البعير فما كان من المجمع المقدس إلى أن إجتمع بعد شهرين بالضبط من هذه الحادثة وأصدر القرارات التالية لأول مرة فى تاريخ الكنيسة القبطية يتم فيها تحديد سلطات البابا القبطى  وقد لوحظ من ضمن قراراته القرارا الأول : مطالبة البطريرك بالتنازل عن القضية المرفوعة الآن أمام المحاكم العسكرية العليا والصفح عن جميع المتهمين كتابة - تأييداً لمنشورات غبطته الرعوية التى أصدرها بمناسبة عيد النيروز عام سنة 1671 وإرسالها لجهات الإختصاص ويعتقد أن البابا يوساب حاول ان يتملص مما سبق ونشره حول الصفح عن هذه الجماعة مما يدل على تردده وتأثير خادمه ملك .

******************************************************************************************************

قرارات المجمع المقدس

لسم ألاب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين

انه فى يوم السبت المبارك 15 توت سنة 1671ش الموافق 25 سبتمبر سنة 1954م  الساعة العاشرة صباحاً - عند إنعقاد المجمع المقدس فى جاسته الثالثة تقدم حضرات أصحاب النيافة المطارنة والأساقفة بإقتراح لغبطة البابا البطريرك رئيس المجمع المقدس طالبين من غبطته بعض المطالب الإصلاحية الخاصة بالكنيسة وما وصلت إليه حالتها من سوء ، والتى تقتضة الإصلاح الشامل السريع فلم يستجب غبطته لمطالب الآباء وأعضاء المجمع المقدس ، الأمر الذى ترتب عليه إنسحاب غالبية المجمع المقدس وبذلك أصبحت الجلسة غير قانونية وإنفضت.

 

وعلى أثر ذلك إجتمع الآباء المطارنة والأساقفة وقرروا ما يأتى بعد الصلاة الربانية :

القرارا الأول : مطالبة البطريرك بالتنازل عن القضية المرفوعة الآن أمام المحاكم العسكرية العليا والصفح عن جميع المتهمين كتابة - تأييداً لمنشورات غبطته الرعوية التى أصدرها بمناسبة عيد النيروز عام سنة 1671 وإرسالها لجهات الإختصاص

القرار الثانى : إبعاد حاشية غبطة البطريرك وخادمه (ملك جرجس) الذين كانوا سبباً فى الإساءة إلى كرامة الكنيسة .

القرار الثالث : تشكيل هيئة من ثلاثة من حضرات الآباء المطارنة لمعاونة غبطة البطريرك فى تدبير شئون الكنيسة .

القرار الرابع : تبليغ هذه القرارات لغبطة البابا البطريرك والجهات الرسمية .

وأختتمت الجلسة بالصلاة الربانية ووقع المكارنة والأساقفة : تيموثاوس مطران الدقهلية -  توماس مطران الغربية -  ياكوبوس مطران القدس - ميخائيل نطران أسيوط - متاؤس مطران الشرقية - يوأنس مطران الجيزة - أنطونيوس أسقف سوهاج - أثناسيوس مطران بنى سويف - بنيامين مطران المنوفية - غبريال أسقف دير الأنبا أنطونيوس - أغابيوس مطران ديروط - مرقس مطران أبو تيج وطهطا - كيرلس نطران قنا وقوص ونقادة - ساويرس مطران المنيا والأشمونيين - بطرس أسقف أخميم وساقلته - آبرآم مطران الأقصر وأسنا وأسوان . 

**********************************

بسم ألاب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين

منا نحن مطارنة وأساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أعضاء المجمع المقدس "

إلحاقاً لمنشورنا الأول رأينا إصدار هذا البيان إقصاحاً عما يجول بخاطرنا وتنوير الأذهان والرأى العام / وذلك أنه ما أن علم أصحاب النيافة أخوتنا المطارنةالذين لم يحضروا جلسة المجمع المقدس الأخيرة بالقرارات التى أتخذناها حتى بادروا بتأييدنا فى موقفنا وتضامنوا معنا فى مطالبنا الإصلاحية فوقعوا بإمضاءاتهم على هذه القرارات .

ولقد كان ضمن مطالبنا الإصلاحية فى منشورنا الأول تعيين ثلاثة من الآباء المطارنة لإدارة شئون البطريركية وقد قدمت هذه المطالب لغبطة البطريرك فرفض إجابتها ، وما ندرى إلا وأصدرت البطريركية بياناً يتضمن تعيين أحد الآباء المطارنة (1) معاوناً لغبطة البطريرك الأمر الذى لا نقره لأنه لم يعين من المجمع المقدس .

هذا وأننا فى مطالبنا هذه كلها لم نكن متعنتين ولا مغتصبين لحقوق الغير ، بل هى مطالب إصلاحية تتفق ورغبات الكنيسة والشعب ، والتى طولبنا بها مرارا وتكراراً ، حتى أن الكثيرين نسبوا إلينا التقصير فى حق الكنيسة .

فإذا كنا قد طالبنا غبطة البطريرك بالعفو عن هؤلاء الشبان ، فإنما نقصد من وراء ذلك هدفين ، الول عدم الإضرار بمستقبلهم عملاً بمبادئ الشريعة المسيحية ، والثانى عدم التعريض بكرامة غبطة ألآب البطريرك فى المحاكم ، وحتى لا يتناول الدفاع مركزه السامى بالتجريح .

وكلنا يعلم أن للمركز البطريركى كل إجلال وإحترام فى قلوبنا .

وإن كان غبطته قد إستجاب لأحد المطالب ، وهو العفو عن هؤلاء الشبان إلا أننا لا نزال مصرين على إجابة المطلبين الباقيين .

وكذلك إذا طالبنا غبطة البطريرك بإقصاء حاشية السوء عنه ، فما ذلك إلا لإزالة كل عقبه تقف فى سبيل الإصلاح ، ولأنهم طالما أساؤوا إلى الكنيسة وكرامتها .

وإذا ما طالبنا بتشكيل لجنة من أصحاب النيافة المطارنة لإدارة شئون البطريركية ، فإن أمنيتنا وغرضنا من ذلك النهوض بمرافق الكنيسة ، من رفع مستوى الإكليروس والنهوض بالرهبنة روحياً وعلمياً وتنظيم ريع ألوقاف والصرف من فائض هذا الريع على مرافق الطائفة الإصلاحية .  

ولكى نبرهن على حسن طويتنا وحبنا للخير والصالح العام ، فقد أرسلنا إلى غبطة البطريرك خطاباً نصة كالآتى :

حضرة صاحب الغبطة الأنبا يوساب الثانى بطريرك الكرازة المرقسية بكل إحترام نرفق مع هذا مطالب أعضاء المجمع المقدس الإصلاحية والتى بسببها لإنسحبوا من جلسته الأخيرة المنعقدة بالبطريركية بتاريخ 15 توت سنة 1671ش الموافق 25 سبتمبر سنة 1954ن

ثم عاد أعضاء المجمع محافظة منهم على سلام الكنيسة ووحدتها فإنتدبوا من بينهم أصحاب النيافة : الأنبا أغابيوس مطران منفلوط والأنبا توماس مطران الغربية وسكرتير المجمع المقدس والأنبا ياكوبوس مطران أورشليم لإبلاغ مطالبهم الإصلاحية فكان رد غبطتكم عليهم الرفض وعدم إجابة لهذه المطالب.

  والمجمع المقدس الذى يهمه رفع شأن الكنيسة والمسئول المباشر والرقيب على جميع شئونها لا يمكنه أن يقف صامتاً مكتوف الأيدى إواء هذه الحالة السيئة التى وصلت إليها الكنيسة .

لذلك

تجدون غبطتكم طى هذا مطالب أصحاب النيافة مطارنة الكنيسة أعضاء المجمع المقدس طالبين سرعة تنفيذها مراعاه للصالح العام .

وبنعمة الله فقد عقد المجمع المقدس العزم على إتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتحقيق هذه المطالب .

وفقنا الله جميعاً لما فيه خير الكنيسة ولعظمته تعالى الشكر دائماً آمين .

عنهم : تيموثاوس مطران الدقهلية -- توماس مطران الغربية وسكرتية المجمع المقدس - أغابيوس مطران ديروط .

***************************

المراجع

(1) هو الأنبا لوكاس مطران منفلوط 

This site was last updated 05/11/10