Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

عودة‏ ‏الروح

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس هناك تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
نياحة رهبان من دير مار مينا
اليونيسكو ومنطقة مارمينا

 

مارمينا بين‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏والبابا‏ ‏شنودة
عودة‏ ‏الروح

وطنى 21/11/2009م

الله‏ ‏لا‏ ‏يترك‏ ‏نفسه‏ ‏بلا‏ ‏شاهد‏...‏ولا‏ ‏يمكن‏ ‏للتراب‏ ‏أن‏ ‏يحجب‏ ‏النور‏...‏ومهما‏ ‏كثرت‏ ‏الأيام‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏سيرة‏ ‏الشهاب‏ ‏النورانيمارمينا‏ ‏العجائب يطي‏ ‏النسيان‏...‏فعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏تهدم‏ ‏المدينة‏ ‏الرخامية‏ ‏وتحولها‏ ‏إلي‏ ‏أطلال‏,‏إلا‏ ‏أن‏ ‏سيرة‏ ‏مارمينا‏ ‏كانت‏ ‏تتردد‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏أنحاء‏ ‏العالم‏ ‏تطالب‏ ‏القلوب‏ ‏المشتاقة‏ ‏إلي‏ ‏ميناء‏ ‏الخلاص‏ ‏لكي‏ ‏ترسو‏ ‏علي‏ ‏شاطئه‏...‏
هذا‏ ‏النداء‏ ‏خرج‏ ‏من‏ ‏مدينة‏ ‏القدس‏ ‏عام‏1923 ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏الأببول‏ ‏شينوبعنوانقديسو‏ ‏مصر‏ ‏فدعا‏-‏في‏ ‏ختام‏ ‏سرده‏ ‏لسيرة‏ ‏القديس‏ ‏مارمينا‏-‏الكنيسة‏ ‏الغيورة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏إلي‏ ‏إكرام‏ ‏هذا‏ ‏البطل‏ ‏الشجاع‏ ‏الذي‏ ‏يعتبر‏-‏كما‏ ‏ذكر‏-‏أحد‏ ‏أمجادها‏...‏وهذا‏ ‏الأمل‏ ‏والرجاء‏ ‏ظل‏ ‏يراود‏ ‏الكثيرين‏ ‏ولكن‏ ‏الرب‏ ‏كان‏ ‏يدخره‏ ‏ليتحقق‏ ‏علي‏ ‏يدي‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏الذي‏ ‏تعلق‏ ‏بالقديس‏ ‏مارمينا‏ ‏منذ‏ ‏طفولته‏...‏وعند‏ ‏رهبنته‏ ‏عام‏1928 ‏شاء‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏يدعوه‏ ‏الأنبا‏ ‏يوأنس‏-‏البطريرك‏ 113-‏باسممينا‏ ‏فازداد‏ ‏حبه‏ ‏للقديس‏ ‏وعاش‏ ‏يتشفع‏ ‏ببركاته‏ ‏وصلواته‏...‏وتمضي‏ ‏الأيام‏ ‏ويعكف‏ ‏أبونا‏ ‏مينا‏ ‏البراموسيعلي‏ ‏تحقيق‏ ‏الأمل‏, ‏ففي‏ ‏عام‏1943 ‏اتصل‏ ‏بالأستاذ‏ ‏بانوب‏ ‏حبشي‏ ‏مفتش‏ ‏الآثار‏ ‏بالإسكندرية‏ ‏راجيا‏ ‏منه‏ ‏التوسط‏ ‏لدي‏ ‏مصلحة‏ ‏الآثار‏ ‏لتسمح‏ ‏له‏ ‏بالإقامة‏ ‏بين‏ ‏خرائب‏ ‏مدينة‏ ‏أبو‏ ‏مينا‏ ‏القديمة‏...‏ولكن‏ ‏لم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يحصل‏ ‏علي‏ ‏غرضه‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏نظرا‏ ‏لأن‏ ‏الصحراء‏ ‏الغربية‏ ‏كانت‏ ‏منطقة‏ ‏حربية‏.‏فقام‏ ‏بتأسيس‏ ‏كنيسة‏ ‏مارمينا‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏والتي‏ ‏لقبت‏ ‏بـميناء‏ ‏الخلاص‏ ‏وكانت‏ ‏بمثابة‏ ‏المدينة‏ ‏الروحية‏ ‏التي‏ ‏أدخلت‏ ‏أول‏ ‏رعيل‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏الجامعي‏ ‏إلي‏ ‏طريق‏ ‏الرهبنة‏...‏وعاد‏ ‏القمص‏ ‏مينا‏ ‏يطلب‏ ‏التصريح‏ ‏من‏ ‏مصلحة‏ ‏الآثار‏ ‏للسكن‏ ‏في‏ ‏رحاب‏ ‏مارمينا‏ ‏بمريوط‏ ‏وطال‏ ‏انتظاره‏ ‏وهو‏ ‏يرسل‏ ‏الاستعجالات‏...‏ثم‏ ‏جاء‏ ‏الرد‏...‏نعم‏ ‏جاءه‏ ‏الرد‏ ‏بالموافقة‏ ‏ولكن‏ ‏بعد‏ ‏ظهور‏ ‏القرعة‏ ‏الهيكلية‏ ‏باختياره‏ ‏بطريركا‏ ‏عام‏1959.‏
ومن‏ ‏موقعه‏ ‏في‏ ‏قيادة‏ ‏الكنيسة‏ ‏أتيحت‏ ‏للبابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏الفرصة‏ ‏أن‏ ‏يعيد‏ ‏لمنطقةأبو‏ ‏مينابمريوط‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏لها‏ ‏من‏ ‏مجد‏ ‏وشهرة‏,‏وبالتالي‏ ‏يعيد‏ ‏مجد‏ ‏القديس‏ ‏الشهيد‏ ‏مينا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏...‏وكان‏ ‏إنشاء‏ ‏دير‏ ‏القديس‏ ‏مارمينا‏ ‏بمريوط‏ ‏هو‏ ‏المشروع‏ ‏التعميري‏ ‏الأول‏ ‏الذي‏ ‏أولاه‏ ‏قداسته‏ ‏اهتمامه‏ ‏عقب‏ ‏توليه‏ ‏البطريركية‏,‏إذ‏ ‏بمجرد‏ ‏تقلده‏ ‏هذا‏ ‏المنصب‏ ‏تقدم‏ ‏إلي‏ ‏الجهات‏ ‏المعنية‏ ‏يطلب‏ ‏شراء‏ ‏الأرض‏ ‏لإقامة‏ ‏الدير‏,‏وتمكن‏ ‏من‏ ‏شراء‏ ‏قطعة‏ ‏مساحتها‏ 15 ‏فدانا‏ ‏ملاصقة‏ ‏للحد‏ ‏الشمالي‏(‏البحري‏) ‏للمنطقة‏ ‏الأثرية‏.‏
وفي‏ 22‏يونية‏ ‏من‏ ‏عام‏1959 ‏ذكري‏ ‏تكريس‏ ‏كنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏مينا‏ ‏ذهب‏ ‏إلي‏ ‏منطقةأبو‏ ‏ميناالأثرية‏,‏وهناك‏ ‏أقام‏ ‏صلاة‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏والذي‏ ‏حضره‏ ‏عدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏المصلين‏ ‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏أول‏ ‏احتفال‏ ‏بعيد‏ ‏القديس‏ ‏مينا‏ ‏يحضره‏ ‏البابا‏ ‏البطريرك‏ ‏منذ‏ ‏ما‏ ‏يزيد‏ ‏علي‏ ‏سبعة‏ ‏قرون‏ ‏من‏ ‏الزمان‏...‏وشاركه‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏ ‏المطارنة‏ ‏الأنبا‏ ‏باسيليوس‏ ‏مطران‏ ‏أورشليم‏ ‏والأنبا‏ ‏بطرس‏ ‏مطران‏ ‏أخميم‏ ‏والأنبا‏ ‏ثاوفيلس‏ ‏رئيس‏ ‏دير‏ ‏السريان‏ ‏ونحو‏ ‏خمسمائة‏ ‏قبطي‏.‏
وبعد‏ ‏صلاة‏ ‏القداس‏ ‏التي‏ ‏أقيمت‏ ‏بين‏ ‏أطلال‏ ‏مجد‏ ‏روحي‏ ‏عظيم‏ ‏وتاريخ‏ ‏حافل‏ ‏استمع‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏إلي‏ ‏بعض‏ ‏الألحان‏ ‏الخاصة‏ ‏من‏ ‏خورس‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏بقيادة‏ ‏المعلم‏ ‏صادقوالأستاذراغب‏ ‏مفتاح‏ ‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏يمثل‏ ‏بداية‏ ‏إيقاظ‏ ‏مدينة‏ ‏أبو‏ ‏ميناالقديمة‏ ‏من‏ ‏رقادها‏ ‏الطويل‏...‏وعندما‏ ‏ارتفعت‏ ‏يد‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏بالصلاة‏ ‏وكأنها‏ ‏امتدت‏ ‏لرفع‏ ‏حجر‏ ‏القبر‏ ‏لنفرح‏ ‏بالقيامة‏ ‏والبعث‏ ‏الجديد‏.‏
وفي‏ ‏يوم‏ ‏الجمعة‏ ‏المبارك‏ 27‏نوفمبر‏1959 ‏وبمناسبة‏ ‏الاحتفال‏ ‏بذكري‏ ‏استشهاد‏ ‏القديس‏ ‏العظيم‏ ‏مارمينا‏ ‏وضع‏ ‏قداسته‏ ‏بيده‏ ‏المباركة‏ ‏حجر‏ ‏أساس‏ ‏الدير‏ ‏الحديث‏...‏وكان‏ ‏قد‏ ‏وصل‏ ‏في‏ ‏صباح‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏المبارك‏ ‏إلي‏ ‏المنطقة‏ ‏الأثرية‏ ‏بمريوط‏ ‏عدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏محبي‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏والشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏مارمينا‏ ‏ليشتركوا‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏البقعة‏ ‏التي‏ ‏تحمل‏ ‏اسم‏ ‏أعظم‏ ‏شهداء‏ ‏كنيستنا‏,‏وتجمعوا‏ ‏داخل‏ ‏سرادق‏ ‏أقيم‏ ‏خصيصا‏ ‏وسط‏ ‏المنطقة‏ ‏الأثرية‏,‏وأعد‏ ‏مذبح‏ ‏مؤقت‏ ‏وقام‏ ‏قداسته‏ ‏بتأدية‏ ‏صلاة‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏...‏وبعد‏ ‏القداس‏ ‏توجه‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏التي‏ ‏اشتراها‏ ‏ووضع‏ ‏بيده‏ ‏المباركة‏ ‏حجر‏ ‏أساس‏ ‏بناء‏ ‏الدير‏,‏وكان‏ ‏يصحبه‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏القمص‏ ‏مكاري‏ ‏السرياني‏ -‏نيافة‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏صموئيل‏- ‏والقمص‏ ‏متياس‏ ‏السرياني‏ -‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏دوماديوس‏ ‏مطران‏ ‏الجيزة‏-‏والقمص‏ ‏يعقوب‏ ‏البراموسي‏ ‏وكيل‏ ‏البطريركية‏ ‏بالإسكندرية‏-‏نيافة‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏لوكاس‏ ‏أسقف‏ ‏منفلوط‏-‏والشماس‏ ‏الخاص‏ ‏لقداسته‏ ‏الأستاذ‏ ‏سليمان‏ ‏رزق‏-‏نيافة‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏مينا‏ ‏آفامينا‏.‏
ويعلق‏ ‏د‏.‏ميناردوس‏ ‏عالم‏ ‏الآثار‏ ‏المعروف‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الإنجاز‏ ‏قائلا‏:‏الحلم‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏البطريرك‏ ‏يتطلع‏ ‏إليه‏ ‏سنوات‏ ‏عديدة‏ ‏أصبح‏ ‏حقيقة‏,‏وبعد‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏ألف‏ ‏سنة‏ ‏يعود‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏المقدس‏ ‏الذي‏ ‏للقديس‏ ‏مينا‏ ‏ليكون‏ ‏مسكنا‏ ‏لرهبان‏ ‏ويحملون‏ ‏لقبآفامينا‏.‏
ومن‏ ‏الأمور‏ ‏الملفتة‏ ‏أنه‏ ‏خلال‏ ‏هذا‏ ‏الاحتفال‏ ‏طلب‏ ‏بعض‏ ‏الحاضرين‏ ‏من‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏الجلوس‏ ‏علي‏ ‏الكرسي‏ ‏الكبير‏ ‏الذي‏ ‏أعد‏ ‏لقداسته‏,‏فلم‏ ‏يستجب‏ ‏لرغبتهم‏,‏وقال‏:‏إن‏ ‏هذا‏ ‏الكرسي‏ ‏لمارمينا‏...‏وهذا‏ ‏يعني‏-‏بلاشك‏-‏أن‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏يري‏ ‏القديس‏ ‏الشهيد‏ ‏مارمينا‏ ‏حاضرا‏ ‏وجالسا‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الكرسي‏.‏
وعن‏ ‏اهتمام‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏بإنشاء‏ ‏دير‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏مارمينا‏ ‏بمريوط‏ ‏قال‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏المعظم‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏في‏ ‏الكلمة‏ ‏التي‏ ‏ألقاها‏ ‏في‏ ‏الكاتدرائية‏ ‏المرقسية‏ ‏الكبري‏ ‏بالأنبا‏ ‏رويس‏ ‏عشية‏ ‏يوم‏ ‏نقل‏ ‏جسد‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏إلي‏ ‏دير‏ ‏مارمينا‏:‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏يرتبط‏ ‏تاريخه‏ ‏بحدث‏ ‏مهم‏ ‏ينسب‏ ‏إليه‏,‏وهو‏ ‏إنشاء‏ ‏دير‏ ‏القديس‏ ‏العظيم‏ ‏مارمينا‏ ‏العجايبي‏,‏وكان‏ ‏قلب‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏يغتبط‏ ‏بهذا‏ ‏الدير‏ ‏اغتباطا‏ ‏فاق‏ ‏الوصف‏.‏
وفي‏ ‏الواقع‏ ‏أن‏ ‏العمل‏ ‏الذي‏ ‏قام‏ ‏به‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الدير‏ ‏هو‏ ‏عمل‏ ‏عجيب‏ ‏جدا‏,‏يدل‏ ‏علي‏ ‏اقتناع‏ ‏عجيب‏ ‏بالفكرة‏,‏وإصرار‏ ‏وتصميم‏ ‏علي‏ ‏إنشاء‏ ‏الدير‏,‏إذ‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏بالأمر‏ ‏الهين‏ ‏إحضار‏ ‏مواد‏ ‏البناء‏ ‏والماء‏,‏فكانوا‏ ‏يحضرون‏ ‏الماء‏ ‏من‏ ‏قرية‏ ‏بهيج‏...‏وهو‏ ‏يعتبر‏ ‏المؤسس‏ ‏الحقيقي‏ ‏الكبير‏ ‏لدير‏ ‏مارمينا‏ ‏في‏ ‏عصرنا‏ ‏الحاضر‏,‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏لمحبته‏ ‏في‏ ‏اسم‏ ‏مارمينا‏.‏
وأسند‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏أعمال‏ ‏التعمير‏ ‏للمقاولين‏ ‏شاروبيم‏ ‏وفرج‏ ‏أقلاديوس‏,‏وهما‏ ‏من‏ ‏أقدم‏ ‏مقاولي‏ ‏أعمال‏ ‏البناء‏ ‏في‏ ‏الإسكندرية‏,‏ولهما‏ ‏خبرة‏ ‏في‏ ‏تشييد‏ ‏الكنائس‏..‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏العمل‏ ‏سهلا‏ ‏لعدم‏ ‏وجود‏ ‏المياه‏ ‏التي‏ ‏تحتاجها‏ ‏أعمال‏ ‏التعمير‏ ‏مع‏ ‏عدم‏ ‏توفر‏ ‏الإمكانيات‏,‏مما‏ ‏استوجب‏ ‏بذل‏ ‏جهد‏ ‏كبير‏ ‏إذ‏ ‏كانت‏ ‏تجلب‏ ‏المياه‏ ‏من‏ ‏قرية‏ ‏بهيج‏ ‏التي‏ ‏تبعد‏ ‏عن‏ ‏الدير‏ ‏بمسافة‏11‏كم‏ ‏بواسطة‏ ‏فنطاس‏ ‏سعته‏ ‏متر‏ ‏مكعب‏,‏ورغم‏ ‏صغر‏ ‏حجمه‏,‏كان‏ ‏يستغرق‏ ‏ملؤه‏ ‏حوالي‏ ‏ساعتين‏ ‏لأن‏ ‏مصدر‏ ‏المياه‏ ‏كان‏ ‏حنفية‏ ‏صغيرة‏,‏وكانت‏ ‏هذه‏ ‏الكمية‏ ‏القليلة‏ ‏من‏ ‏المياه‏ ‏تكفي‏ ‏بالكاد‏ ‏استهلاك‏ ‏الموجودين‏ ‏بالدير‏ ‏من‏ ‏آباء‏ ‏رهبان‏ ‏وعمال‏,‏وأعمال‏ ‏المباني‏,‏وأيضا‏ ‏ما‏ ‏يلزم‏ ‏لعجين‏ ‏القربان‏.‏ورغم‏ ‏هذا‏ ‏استمر‏ ‏العمل‏ ‏واستمر‏ ‏التعمير‏ ‏ببركات‏ ‏القديس‏ ‏صاحب‏ ‏المكان‏.‏
في‏ ‏البداية‏ ‏تم‏ ‏بناء‏ ‏كنيسة‏ ‏صغيرة‏ ‏هي‏ ‏كنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏صموئيل‏ ‏المعترف‏ ‏وبجوارها‏ ‏حجرة‏ ‏لقداسة‏ ‏البابا‏,‏وأخري‏ ‏لعمل‏ ‏القربان‏,‏وكان‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏ومرافقوه‏ ‏يقضون‏ ‏في‏ ‏هاتين‏ ‏الحجرتين‏ ‏أياما‏ ‏وأحيانا‏ ‏شهورا‏ ‏في‏ ‏ظروف‏ ‏قاسية‏ ‏لا‏ ‏يتوفر‏ ‏فيها‏ ‏أمن‏ ‏أوراحه‏,‏وذلك‏ ‏للاطمئنان‏ ‏علي‏ ‏سير‏ ‏العمل‏.‏
ثم‏ ‏طلب‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏من‏ ‏مصلحة‏ ‏الآثار‏ ‏التصريح‏ ‏بنقل‏ ‏كميات‏ ‏من‏ ‏الحجارة‏ ‏من‏ ‏المنطقة‏ ‏القديمة‏ ‏والتي‏ ‏ليست‏ ‏لها‏ ‏قيمة‏ ‏أثرية‏ ‏لاستخدامها‏ ‏في‏ ‏منشآت‏ ‏الدير‏,‏وبعد‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏الموافقة‏ ‏قام‏ ‏رهبان‏ ‏الدير‏ ‏بنقل‏ ‏الحجارة‏ ‏بالجرارات‏ ‏بمساعدة‏ ‏بعض‏ ‏الشباب‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يرغبون‏ ‏في‏ ‏المساهمة‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏في‏ ‏تعمير‏ ‏الدير‏,‏واستخدمت‏ ‏هذه‏ ‏الحجارة‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏سور‏ ‏الدير‏ ‏الذي‏ ‏كانت‏ ‏مساحته‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏خمسة‏ ‏عشر‏ ‏فدانا‏.‏
ثم‏ ‏أقيمت‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏كنيسة‏ ‏باسم‏ ‏العذراء‏ ‏القديسة‏ ‏مريم‏ ‏وهي‏ ‏المواجهة‏ ‏للداخل‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏,‏وأفتتحت‏ ‏للصلاة‏ ‏في‏ ‏نوفمبر‏1961 ‏باحتفال‏ ‏حضره‏ ‏عدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏المصلين‏.‏
وعلي‏ ‏منارتها‏ ‏في‏ ‏جهاتها‏ ‏الأربع‏ ‏نقشت‏ ‏عبارة‏ ‏أأجيوس‏ ‏ميناس‏ ‏وهي‏ ‏عبارة‏ ‏باللغة‏ ‏اليونانية‏ ‏معناهاالقديس‏ ‏مينا‏,‏وأقيمت‏ ‏بجوار‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏بعض‏ ‏حجرات‏ ‏استعملت‏ ‏كقلالي‏ ‏للرهبان‏.‏
ثم‏ ‏تم‏ ‏بناء‏ ‏كنيسة‏ ‏صغيرة‏ ‏أعلي‏ ‏كنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏صموئيل‏ ‏المعترف‏ ‏باسم‏ ‏كنيسة‏ ‏رئيس‏ ‏الملائكة‏ ‏ميخائيل‏ ‏وهي‏ ‏عادة‏ ‏في‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الأديرة‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏الكنيسة‏ ‏العلوية‏ ‏باسم‏ ‏رئيس‏ ‏الملائكة‏ ‏كحارس‏ ‏للدير‏.‏
وفي‏ ‏عام‏1970 ‏ابتدأت‏ ‏أعمال‏ ‏البناء‏ ‏بالكاتدرائية‏ ‏التي‏ ‏يبلغ‏ ‏طولها‏ ‏حوالي‏40‏مترا‏ ‏وعرضها‏28‏مترا‏,‏ويعلو‏ ‏صحنها‏ ‏قبة‏ ‏ضخمة‏ ‏قطرها‏12‏مترا‏ ‏وارتفاع‏ ‏منارتيها‏ ‏حوالي‏42‏مترا‏.‏
ورحل‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏عام‏1971‏ليواصل‏ ‏المسيرة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏... ‏تشطيب‏ ‏الكاتدرائية‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏والخارج‏,‏وتزيينها‏ ‏بنقوش‏ ‏من‏ ‏الطراز‏ ‏القبطي‏ ‏القديم‏,‏فتيجان‏ ‏الأعمدة‏ ‏تم‏ ‏تصميمها‏ ‏علي‏ ‏مثال‏ ‏تلك‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏بدير‏ ‏القديس‏ ‏أنبا‏ ‏أبللو‏ ‏بمنطقة‏ ‏باويط‏(‏مركز‏ ‏ديروط‏.‏محافظة‏ ‏أسيوط‏)‏من‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏الميلادي‏,‏والمحفوظ‏ ‏إحداها‏ ‏حاليا‏ ‏بمتحف‏ ‏اللوفر‏ ‏بباريس‏.‏والكرمة‏ ‏من‏ ‏الوحدات‏ ‏الزخرفية‏ ‏التي‏ ‏زينت‏ ‏بها‏ ‏وهي‏ ‏مستوحاة‏ ‏من‏ ‏قول‏ ‏الرب‏:‏أنا‏ ‏الكرمة‏ ‏وأنتم‏ ‏الأغصان‏(‏يو‏15:5).‏والقربانة‏ ‏من‏ ‏الوحدات‏ ‏الزخرفية‏ ‏التي‏ ‏زينت‏ ‏بها‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏ويزين‏ ‏سقف‏ ‏الكاتدرائية‏ ‏صليب‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏أجنحته‏ ‏الأربعة‏ ‏علي‏ ‏شكل‏ ‏زهرة‏ ‏اللوتس‏ ‏الشهيرة‏ ‏في‏ ‏الفن‏ ‏المصري‏ ‏القديم‏.‏واستعملت‏ ‏الضفيرة‏ ‏كوحدة‏ ‏زخرفية‏,‏وهي‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏وحدة‏ ‏الروح‏(‏أف‏4:3)‏التي‏ ‏تجمع‏ ‏وتؤلف‏ ‏بين‏ ‏المؤمنين‏.‏
يعلو‏ ‏واجهة‏ ‏الكاتدرائية‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏القول‏ ‏الإلهي‏ ‏عن‏ ‏أورشليم‏ ‏السمائية‏ ‏باللغة‏ ‏القبطية‏.‏ماتفسيرههوذا‏ ‏مسكن‏ ‏الله‏ ‏مع‏ ‏الناس‏(‏رؤيا‏ 21:3).‏
وقد‏ ‏تمتع‏ ‏دير‏ ‏مارمينا‏ ‏بأبوة‏ ‏خاصة‏ ‏من‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏فكان‏ ‏هو‏ ‏أول‏ ‏دير‏ ‏يزوره‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏,‏وكان‏26‏نوفمبر‏1971 ‏في‏ ‏ذكري‏ ‏استشهاد‏ ‏مارمينا‏ ‏حيث‏ ‏صلي‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏وألقي‏ ‏كلمة‏ ‏روحية‏ ‏لآباء‏ ‏الدير‏.‏
كما‏ ‏تابع‏ ‏قداسته‏ ‏بناء‏ ‏مزار‏ ‏خاص‏ ‏لجثمان‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏,‏ونقله‏ ‏إليه‏ ‏في‏23‏نوفمبر‏1972.‏
وقام‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏بسيامة‏ ‏الأنبا‏ ‏مينا‏ ‏أسقفا‏ ‏للدير‏ ‏في‏25‏مايو‏1980,‏كما‏ ‏قام‏ ‏بإلباسه‏ ‏الإسكيم‏ ‏الكبير‏ ‏عام‏1996,‏وفي‏ ‏عهده‏ ‏شيدت‏ ‏معظم‏ ‏مباني‏ ‏الدير‏,‏وانخرط‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏في‏ ‏سلك‏ ‏الرهبنة‏.‏
بعد‏ ‏نياحة‏ ‏الأنبا‏ ‏مينا‏ ‏عام‏1996 ‏عين‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏ديمتريوس‏ ‏مشرفا‏ ‏علي‏ ‏الدير‏ ‏حتي‏ ‏عام‏2003,‏ثم‏ ‏رسم‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏آفامينا‏ ‏أسقفا‏ ‏ورئيسا‏ ‏للدير‏,‏وفي‏ ‏العام‏ ‏التالي‏ ‏ومع‏ ‏فرحة‏ ‏الكنيسة‏ ‏باليوبيل‏ ‏الذهبي‏ ‏لرهبنة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏قام‏ ‏بإلباس‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏الإسكيم‏ ‏المقدس‏.‏
اهتم‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏بتعميق‏ ‏الحياة‏ ‏الرهبانية‏ ‏في‏ ‏جوهرها‏ ‏فحرص‏ ‏علي‏ ‏تعليم‏ ‏الرهبان‏ ‏علي‏ ‏الدوام‏ ‏بإلقاء‏ ‏المحاضرات‏ ‏الروحية‏ ‏في‏ ‏لقاءاته‏ ‏المتعددة‏ ‏والمتواترة‏ ‏بهم‏.‏
واهتم‏ ‏أيضا‏ ‏بالجلسات‏ ‏الفردية‏ ‏مع‏ ‏مع‏ ‏يطلب‏ ‏من‏ ‏الآباء‏,‏ومتابعة‏ ‏كل‏ ‏أمور‏ ‏الآباء‏ ‏روحيا‏ ‏وصحيا‏ ‏بحب‏ ‏غامر‏.‏
وتابع‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏مباني‏ ‏الكاتدرائية‏ ‏وافتتحها‏ ‏في‏ 26‏نوفمبر‏ 1976 ‏بصلاة‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏.‏ثم‏ ‏قام‏ ‏قداسته‏ ‏بتدشينها‏ ‏بعد‏ ‏الانتهاء‏ ‏من‏ ‏أعمال‏ ‏التشطيب‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏والخارج‏,‏وتزيينها‏ ‏بنقوش‏ ‏من‏ ‏الزخارف‏ ‏القبطية‏,‏وذلك‏ ‏في‏10‏يناير‏ 2005 ‏بمشاركة‏ 36 ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏المطارنة‏ ‏والأساقفة‏ ‏والاهتمام‏ ‏بمزرعة‏ ‏الدير‏.‏
ومن‏ ‏المنشآت‏ ‏التي‏ ‏تمت‏ ‏برعاية‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏  ‏كنيسة‏ ‏باسم‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏أقيمت‏ ‏علي‏ ‏امتداد‏ ‏الكاتدرائية‏ ‏من‏ ‏الجهة‏ ‏الشرقية‏ ‏بحيث‏ ‏تكون‏ ‏وحدة‏ ‏واحدة‏ ‏مع‏ ‏مزار‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏...‏وحجاب‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏الخشب‏ ‏المعشق‏ ‏والمطعم‏ ‏علي‏ ‏طراز‏ ‏الأحجبة‏ ‏القبطية‏ ‏القديمة‏ ‏وتيجان‏ ‏الأعمدة‏ ‏منقوش‏ ‏عليها‏ ‏عناقيد‏ ‏وأوراق‏ ‏الكرمة‏ ‏وهو‏ ‏مثال‏ ‏تلك‏ ‏التي‏ ‏اكتشفت‏ ‏بالمنطقة‏ ‏الأثرية‏ ‏لدير‏ ‏القديس‏ ‏إرميا‏ ‏بسقارة‏ ‏والمحفوظة‏ ‏بالمتحف‏ ‏القبطي‏ ‏بالقاهرة‏.‏
كما‏ ‏أقيمت‏ ‏كنيسة‏ ‏أخري‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏القديس‏ ‏يوليوس‏ ‏الأقفهصي‏ ‏كاتب‏ ‏سير‏ ‏الشهداء‏,‏والذي‏ ‏اهتم‏ ‏بتكفين‏ ‏أجسادهم‏ ‏ودفنها‏,‏وتقع‏ ‏في‏ ‏الركن‏ ‏الجنوبي‏ ‏الشرقي‏ ‏من‏ ‏سور‏ ‏الدير‏ ‏وبجوار‏ ‏مدفن‏ ‏الآباء‏ ‏الرهبان‏ ‏يعرف‏ ‏في‏ ‏الأديرة‏ ‏باسم‏(‏الطافوس‏),‏وأقيمت‏ ‏فيها‏ ‏صلاة‏ ‏أول‏ ‏قداس‏ ‏يوم‏ ‏الثلاثاء‏ ‏في‏ ‏ذكري‏ ‏استشهاد‏ ‏القديس‏ ‏يوليوس‏.‏
وحجاب‏ ‏هيكل‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏الخشب‏ ‏المعشق‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏تستعمل‏ ‏فيه‏ ‏المواد‏ ‏اللاصقة‏ ‏كالغراء‏ ‏أو‏ ‏المسمار‏ ‏علي‏ ‏مثال‏ ‏أحجبة‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏القديمة‏.‏
كما‏ ‏تمت‏ ‏إقامة‏ ‏مبني‏ ‏مجمع‏ ‏لقلالي‏ ‏الرهبان‏ ‏ويقع‏ ‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏الكاتدرائية‏ ‏من‏ ‏الجهة‏ ‏القبلية‏.‏ومجموعة‏ ‏قلالي‏ ‏ملاصقة‏ ‏للسور‏ ‏الشرقي‏ ‏والسور‏ ‏البحري‏ ‏للدير‏.‏وكان‏ ‏قلاية‏ ‏لها‏ ‏مدخل‏ ‏مستقل‏ ‏ومزودة‏ ‏بالمرافق‏ ‏اللازمة‏ ‏للراهب‏,‏تمكنه‏ ‏من‏ ‏الحياة‏ ‏الانفرادية‏.‏
ومن‏ ‏المشروعات‏ ‏الإنتاجية‏ ‏بالدير‏ ‏والتي‏ ‏يتابع‏ ‏أعمالها‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏مشاريع‏ ‏المزارع‏ ‏والتي‏ ‏تغطي‏ ‏أشجار‏ ‏الزيتون‏ ‏المثمرة‏ ‏قسما‏ ‏كبيرا‏ ‏منها‏ ‏هذا‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏أشجار‏ ‏اللوز‏ ‏والتفاح‏,‏وأقيمت‏ ‏معصرة‏ ‏تقوم‏ ‏بإنتاج‏ ‏الأباركة‏ ‏اللازمة‏ ‏لصلاة‏ ‏القداس‏,‏ويغطي‏ ‏إنتاجها‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏احتياجات‏ ‏الكنائس‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الإيبارشيات‏.‏
ومن‏ ‏المباني‏ ‏الروحية‏ ‏بيت‏ ‏الخلوة‏ ‏للشباب‏ ‏وهو‏ ‏مبني‏ ‏مكون‏ ‏من‏ ‏ثلاثة‏ ‏طوابق‏,‏ومعد‏ ‏لاستقبال‏ ‏الشباب‏ ‏لقضاء‏ ‏فترات‏ ‏خلوة‏ ‏روحية‏ ‏بالدير‏.‏وتتاح‏ ‏لهم‏ ‏فرصة‏ ‏الاشتراك‏ ‏في‏ ‏صلوات‏ ‏التسبحة‏ ‏ورفع‏ ‏البخور‏ ‏والقداس‏ ‏يوميا‏,‏ومن‏ ‏المباني‏ ‏الثقافية‏ ‏المكتبةوهي‏ ‏مكونة‏ ‏من‏ ‏ثلاثة‏ ‏طوابق‏ ‏لحفظ‏ ‏الكتب‏ ‏ولإتاحة‏ ‏الفرصة‏ ‏للآباء‏ ‏الرهبان‏ ‏للاطلاع‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏يحتاجون‏ ‏من‏ ‏مطبوعات‏.‏
ونظرا‏ ‏لازدياد‏ ‏عدد‏ ‏الزائرين‏ ‏تم‏ ‏إنشاء‏ ‏مبني‏ ‏ضيافة‏ ‏كبير‏ ‏يستوعب‏ ‏جماهير‏ ‏ملتمسي‏ ‏بركة‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏مارمينا‏ ‏والبابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏,‏يقع‏ ‏علي‏ ‏يمين‏ ‏الداخل‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏.‏ومعد‏ ‏لاستقبال‏ ‏الأعداد‏ ‏الكبيرة‏ ‏من‏ ‏الزوار‏,‏وتقديم‏ ‏وجبة‏ ‏إفطار‏ ‏بسيطة‏ ‏بعد‏ ‏حضور‏ ‏صلاة‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏,‏والمضيفة‏ ‏بها‏ ‏كنيسة‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏القديس‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏.‏وقد‏ ‏روعي‏ ‏تجميله‏ ‏بزخارف‏ ‏قبطية‏,‏مثل‏ ‏عناقيد‏ ‏الكرمة‏ ‏وسعف‏ ‏النخل‏ ‏والصلبان‏.‏وتحوي‏ ‏الواجهة‏ ‏الغربية‏ ‏للمبني‏ ‏منارتين‏,‏وذلك‏ ‏علي‏ ‏غرار‏ ‏مباني‏ ‏الكنائس‏,‏واللتين‏ ‏ترمزان‏ ‏للعهد‏ ‏القديم‏ ‏والعهد‏ ‏الجديد‏.‏أما‏ ‏الواجهة‏ ‏الشرقية‏ ‏فتحوي‏ ‏أربع‏ ‏منارات‏ ‏رمزا‏ ‏للأربعة‏ ‏أناجيل‏,‏وهي‏ ‏في‏ ‏الجهة‏ ‏الشرقية‏ ‏لأن‏ ‏الأناجيل‏ ‏هي‏ ‏تعاليم‏ ‏السيد‏ ‏المسيحشمس‏ ‏البر‏(‏مل‏4:2) ‏وهو‏ ‏النور‏ ‏الحقيقي‏ ‏الذييضئ‏ ‏علي‏ ‏الجالسين‏ ‏في‏ ‏الظلمة‏(‏لو‏1:79).‏
وهناك‏ ‏أيضا‏ ‏مطبعة‏ ‏ومكتبة‏ ‏بيع‏ ‏الكتب‏ ‏والشرائط‏ ‏والهدايا‏ ‏ومخبز‏ ‏وورش‏,‏كما‏ ‏أنه‏ ‏تم‏ ‏تشييد‏ ‏سور‏ ‏خارجي‏ ‏للدير‏ ‏مع‏ ‏بداية‏ ‏التعمير‏ ‏شيد‏ ‏سور‏ ‏يضم‏ ‏المساحة‏ ‏التي‏ ‏اشتراها‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏أولا‏ ‏وهي‏ ‏خمسة‏ ‏عشر‏ ‏فدانا‏,‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏زيدت‏ ‏إلي‏ ‏مائة‏ ‏فدان‏ ‏أقيم‏ ‏سور‏ ‏آخر‏ ‏علي‏ ‏محيطها‏ ‏بارتفاع‏  ‏حوالي‏ ‏سبعة‏ ‏أمتار‏.‏
ومن‏ ‏المهم‏ ‏التطرق‏ ‏إلي‏ ‏التعمير‏ ‏الرهباني‏ ‏للدير‏ ‏حيث‏ ‏بدأ‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏بتعمير‏ ‏الدير‏ ‏رهبانيا‏ ‏بانتداب‏ ‏بعض‏ ‏الآباء‏ ‏من‏ ‏الأديرة‏ ‏الأخري‏ ‏ليكونوا‏ ‏نواة‏ ‏للحياة‏ ‏الرهبانية‏,‏ومن‏ ‏أبرز‏ ‏هؤلاء‏ ‏الآباء‏ ‏القمص‏ ‏أنجيلوس‏ ‏المحرقي‏ ‏وهو‏ ‏المتنيح‏ ‏نيافة‏ ‏الحبر‏ ‏الجليل‏ ‏الأنبا‏ ‏مكسيموس‏ ‏مطران‏ ‏القليوبية‏,‏والقمص‏ ‏متياس‏ ‏السرياني‏ ‏وهو‏ ‏نيافة‏ ‏الحبر‏ ‏الجليل‏ ‏الأنبا‏ ‏دوماديوس‏ ‏مطران‏ ‏الجيزة‏ ‏أطال‏ ‏الله‏ ‏حياته‏,‏ثم‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏قام‏ ‏بسيامة‏ ‏رهبان‏ ‏علي‏ ‏الدير‏,‏وحمل‏ ‏هؤلاء‏ ‏الرهبان‏ ‏لقبآفاميناوكانت‏ ‏باكورة‏ ‏السيامات‏ ‏الرهبانية‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏بتاريخ‏12‏أبريل‏1963‏م‏.‏
وأول‏ ‏رئيس‏ ‏للدير‏ ‏هو‏ ‏صاحب‏ ‏النيافة‏ ‏الحبر‏ ‏الجليل‏ ‏الأنبا‏ ‏مينا‏ ‏آفامينا‏ ‏الذي‏ ‏أسند‏ ‏إليه‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏أمر‏ ‏مسئولية‏ ‏الدير‏ ‏عام‏1964‏م‏,‏ثم‏ ‏قام‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏المعظم‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏بسيامته‏ ‏أسقفا‏ ‏يوم‏ 25‏مايو‏1980,‏وفي‏ ‏عهده‏ ‏شيدت‏ ‏معظم‏ ‏مباني‏ ‏الدير‏,‏وانخرط‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏في‏ ‏سلك‏ ‏الرهبنة‏.‏
وحسب‏ ‏النظام‏ ‏المتبع‏ ‏حاليا‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏فعلي‏ ‏طالب‏ ‏الرهبنة‏ ‏قضاء‏ ‏مدة‏ ‏لا‏ ‏تقل‏ ‏عن‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ‏تحت‏ ‏الاختبار‏ ‏قبل‏ ‏رهبنته‏ ‏للتأكد‏ ‏من‏ ‏قدرته‏ ‏علي‏ ‏الحياة‏ ‏الرهبانية‏.‏والراهب‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يؤدي‏ ‏صلواته‏ ‏الخاصة‏ ‏داخل‏ ‏قلايته‏,‏وعدد‏ ‏من‏ ‏المطانيات‏ ‏حسب‏ ‏ما‏ ‏يحدد‏ ‏له‏ ‏أسقف‏ ‏الدير‏ ‏بصفته‏ ‏الأب‏ ‏الروحي‏ ‏للرهبان‏.‏مع‏ ‏الالتزام‏ ‏بحضور‏ ‏صلوات‏ ‏مزامير‏ ‏الغروب‏ ‏ونصف‏ ‏الليل‏ ‏والتسبحة‏,‏وحسب‏ ‏الترتيب‏ ‏الذي‏ ‏وضعه‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏-‏والذي‏ ‏كان‏ ‏هو‏ ‏شخصيا‏ ‏ملتزما‏ ‏به‏ ‏والذي‏ ‏ينص‏ ‏أنه‏ ‏علي‏ ‏الراهب‏ ‏حضور‏ ‏صلوات‏ ‏رفع‏ ‏بخور‏ ‏عشية‏ ‏وباكر‏ ‏والقداس‏ ‏الإلهي‏ ‏يوميا‏.‏
وهكذا‏ ‏عادت‏ ‏الأمجاد‏ ‏وعاد‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏ليكون‏ ‏قبلة‏ ‏أنظار‏ ‏الكثيرين‏ ‏من‏ ‏مصريين‏ ‏وأجانب‏ ‏يأتون‏ ‏إليه‏ ‏لينالوا‏ ‏بركة‏ ‏القديس‏ ‏الشهيد‏ ‏مينا‏ ‏وبركة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏.‏
عاد‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏ليكون‏ ‏مصدر‏ ‏تعزية‏ ‏لمتعب‏ ‏أو‏ ‏مريض‏,‏حيث‏ ‏تمتد‏ ‏يد‏ ‏العناية‏ ‏الإلهية‏ ‏لتصنع‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏المعجزات‏,‏إن‏ ‏الوعد‏ ‏الإلهي‏ ‏للقديس‏ ‏مينا‏ ‏يكون‏ ‏اسمك‏ ‏مشهورا‏ ‏عن‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الشهداء‏,‏وسأجعل‏ ‏كل‏ ‏الشعوب‏ ‏من‏ ‏القبائل‏ ‏والألسن‏ ‏يأتون‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏قاصدين‏ ‏الكنيسة‏ ‏التي‏ ‏تبني‏ ‏علي‏ ‏اسمك‏ ‏في‏ ‏كورة‏ ‏مصر‏,‏وينظروا‏ ‏القوات‏ ‏والعجائب‏ ‏والآيات‏ ‏التي‏ ‏تكون‏ ‏من‏ ‏جسدك‏.‏
هذا‏ ‏الوعد‏ ‏الإلهي‏ ‏الذي‏ ‏تحقق‏ ‏قديما‏,‏عاد‏ ‏ليتحقق‏ ‏في‏ ‏جيلنا‏ ‏ببناء‏ ‏دير‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏مارمينا‏ ‏بمريوط‏ ‏وبالمعجزات‏ ‏التي‏ ‏يسمح‏ ‏إلهنا‏ ‏القدوس‏ ‏أن‏ ‏تتم‏ ‏فيه‏ ‏ببركة‏ ‏هذين‏ ‏القديسين‏.‏
أصبح‏ ‏مركزا‏ ‏للبركات‏ ‏الروحية‏,‏ففيه‏ ‏تقام‏ ‏صلوات‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏يوميا‏,‏وينال‏ ‏العدد‏ ‏الكبير‏ ‏من‏ ‏الزوار‏ ‏بركة‏ ‏الاشتراك‏ ‏في‏ ‏الأسرار‏ ‏الإلهية‏ ‏المقدسة‏,‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏يصل‏ ‏عددهم‏ ‏إلي‏ ‏عدة‏ ‏مئات‏ ‏في‏ ‏اليوم‏.‏
وفيه‏ ‏نال‏ ‏آلاف‏ ‏الأطفال‏ ‏سر‏ ‏المعمودية‏ ‏المقدسة‏,‏حيث‏ ‏تجد‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الأسر‏ ‏سرورها‏ ‏في‏ ‏تعميد‏ ‏أطفالها‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الدير‏.‏
ومازال‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏-‏أدام‏ ‏الله‏ ‏عمره‏-‏يولي‏ ‏اهتمامه‏ ‏ويقدم‏ ‏محبته‏ ‏للدير‏ ‏وأبنائه‏ ‏الرهبان‏...‏ويتفقد‏ ‏في‏ ‏زياراته‏ ‏أعمال‏ ‏الدير‏ ‏المختلفة‏ ‏ويتابعها‏ ‏بدقة‏,‏وقد‏ ‏قام‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏بسيامة‏ 8 ‏من‏ ‏رهبان‏ ‏الدير‏ ‏أساقفة‏ ‏وهم‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏مينا‏ ‏آفامينا‏,‏والأنبا‏ ‏ديمتريوس‏,‏والأنبا‏ ‏ديمتريوس‏ ‏والأنبا‏ ‏قزمان‏ ‏والأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏آفامينا‏ ‏والأنبا‏ ‏إرميا‏ ‏والأنيا‏ ‏ثيئودسيوس‏ ‏والأنبا‏ ‏بطرس‏ ‏والأنبا‏ ‏مينا‏.‏

********

دير مارمينا بالإسكندرية مدفن ضحايا حادث كنيسة القديسين -

 مصراوي 1/1/2013 كتب - سرحان سنارة ودعاء الفولي:
لافتة زرقاء كُتب عليه '' إلى مقابر الشهداء''، إذا سرت في اتجاه اللافتة ستجد الصناديق التي تحوي رُفاتهم ترقد هناك، ستجد من بقوا أحياء بعد المذبحة يقفون بملابسهم السوداء أمام ما تبقى من ذويهم؛ حيث لازالت دموعهم تغلبهم كلما تذكروا الفاجعة.
عندما بدأ الأنبا ''كيرلس أفامينا'' القداس السنوي الثاني على أرواح ضحايا حادث القديسين الذي راح ضحيته 24 قتيلاً، حبس الحاضرون أنفاسهم خوفا من أن ينطلق من أحدهم صرخة وجع تحكي تفاصيل مذبحة يحاول كل منهم أن يتناساها ليستطيع العيش.
هناك في دير ''مارمينا العجائبي'' بالإسكندرية إذ خيم الصمت على المكان إلا من صوت الصلوات التي تُتلى على أرواح الضحايا، تجد صورا لآناس ماتوا دون فرصة لتوديع الحياة، وأمام الصور ستجد الأهل والأحباب ينظرون لوجوه أبنائهم وأزواجهم وأصدقائهم بعيون خاوية إلا من الدموع، ولكن سيظل الحي والميت يتساءلان عن أسباب القتل، دون الحصول على جواب محدد.
كانت الصناديق التي تحوي رفات الضحايا بعد عامين من المذبحة مرصوصة ومكسوة باللون الأبيض؛ حيث وقف ذويهم يشاهدون التوابيت، لعل هذه النظرات تخفف عنهم الأعباء، ووقف القساوسة يكملون القداس.
لن تستطع أن تنحي نظرة الغضب التي بدت في أعين الأهالي جانبا عن نظرتي الحزن واليأس؛ فكلام الأهالي لم يخرج عن أنه بعد عامين من المذبحة لم يعرف أحد حتى الآن من الجاني، وأن جهات التحقيق لم تقم بدورها كما ينبغي أن يكون.


 

This site was last updated 01/25/14