Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم عزت اندراوس

إكتشاف أجساد الشهداء فى دير الملاك غبريال فى جبل النقلون بالفيوم

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
صور للقديس ألأنبا آبرآم

 

إحتاج الدير لحفر صرف صحى فى الجهة الغربية القبلية من الدير وكان إختيار موقعه تم بأمر من مفتشى ومهندسى الآثار وقوبل هذا الإختيار بعدم الإرتياح من خادم / المشرف على الدير ، ولكن مع إصرار المفتش ومهندس الأثار على الموقع الذى إختاروه وافق المشرف على الدير على الموقع الذى يبعد 100 متر عن دورة المياة .

وأثناء الحفر فى (شهر يوليو) 1991م وجدوا ثلاث أجساد لرهبان ( يلبسون زياً رهبانياً) وكانت ملابسهم يحيط بها الصلبان من كل ناحية .

وفى أغسطس 1991م وجدوا المزيد من الأجساد ، وكان بعضها فى الرمال والبعض الآخر فى صناديق ،وكان واضحاً أنهم إستشهدوا من آثار التعذيب على أجسادهم .. فأحدهم بدون رأس ، والآخر رأسه منفصلة عن جسده وفى يديه حلقات حديد وفى صدره وجبهته آثار حريق .

وفى 1 سبتمبر 1991م عثر على صندوق صغير به طفل كثيف الشعر ، ولسانه خرج فمه ، مما يؤكد أنه مات مخنوقاً ، وغطاء الرأس متهالك ويشبه أغطية الرأس الخاصة بالرهبان . وقد تقرر الإحتفال بهؤلاء الشهداء فى أول شهر سبتمبر من كل عام .
الخميس 3 سبتمبر 2015 م تدشين كنيسة شهداء الفيوم في يوم 9/1 من كل عام يحتفل دير رئيس الملائكة الجليل غبريال العامر بجبل النقلون بالفيوم الشهيربدير أبوخشبة بعيد شهداء الفيوم والذي تم إكتشاف أجسادهم ورفاتهم بالديروبهذه المناسبة قام نيافة الحبر الجليل الأنبا أبرآم أسقف الفيوم ورئيس دير رئيس الملائكة الجليل غبريال العامر بجبل النقلون بالفيوم وبمشاركة الأحبار الأجلاءأصحاب النيافةالأنبا صليب أسقف ميت غمر والأنبا إسحق الأسقف العام بالفيوم والأنبا ماركوس الأسقف العام لكنائس حدائق القبة والوايلى ومنشية الصدر بالقاهرة وبحضور مجمع رهبان الدير بتدشين كنيسة شهداء الفيوم بدير رئيس الملائكة الجليل غبريال العامر بجبل النقلون بالفيوم والجدير بالذكر أن شهداء الفيوم تم إكتشاف أجسادهم أثناء الحفر لعمل خزان للصرف الصحي وكان أول الإكتشافات لهذة الأجساد يوم 1991/7/28 حيث تم العثور علي ثلاثة أجساد وكان أحدهم مدفون ببرنس مطرز بالصلبان ووجد معهم المنطقة الجلد بالأضافة إلي ملابسهم التي تدلل وتؤكد علي أنهم من الآباء الرهبان وكان ثاني الإكتشافات عندما أستأنف العمل مرة أخري بتاريخ 1991/8/25 فوجد المزيد من الأجساد موضوعة في صناديق من الجريد ووجد بأحد الصناديق جسدين متلاصقين في صندوق واحد كان أحدهما بدون رأس والأخر رأسه منفصلة عن جسدة وثالث الإكتشافات في يوم 1991/9/1 وهو اليوم الذي تم أعتبارة عيد أستشهاد هؤلاء القديسين وفيةوجد داخل صندوق جسد طفل مخنوق لأن لسانة كان خارج فمة وفي الحقيقة لا يوجد دليل يشير إلي أسمائهم أو سير حياتهم أو علي يد من من الحكام نالوا الشهادة وكما تم الإشارة أن ملابسهم والمناطق الجلد تدلل علي أنهم آباء رهبان وكذلك آثار التعذيب بالحرق والطعنات وخلافة والدماء المشبعة بها ملابسهم تدلل أيضاً علي أنهم شهداء بركة شفاعة شهداء الفيوم تكون معنا جميعاً أمين

This site was last updated 09/09/15