Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - coptic history

بقلم عزت اندراوس

المسلمون يعذبون ويقتلون سيدهم بشاى

+إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس هناك تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
الشهيد سيدهم بشاى
الأنبا صاربامون
البابا بطرس وأنشاء المكتبات
البابا بطرس وتمرد الأثيوبيين

  قرار المجمع المقدس

قرر المجمع المقدس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية برآسة قداسة البابا شنودة الثالث فى جلسته المنعقدة بتاريخ 8 يونية 1987 م .. الأعتراف بقداسة الشهيد

مار سيدهـــــــــــم بشـــــــــــاى

الذى أستشهد بدميــاط فى 17 برمهات 1844 ش وذلك لعد دراسة الوثائق التاريخية والتقارير والصور التى رفعها الأنبا بيشوى أسقف دميـــاط إلى المجمع المقدس بناء على البحوث التى قدمها القمص بيشوى عبد المسيح وكيــل مطرانية دميــاط .

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

ليس الشهيد هو كل من سفكت دمه فمات مقتولاً , ولكن نرى كثيرين من الأقباط المسيحيين ماتوا عنوة بعد أن أجبرهم المسلمين بطريقة أو أخرى على ترك المسيحية دون أن يكونوا راضيين , ولو كانوا خيروا عن حياتهم وموتهم بإرادتهم , وربما يتراجعوا أو قد يكون قد رفضوا هذا الدين .

وفى الوقت الذى يعتبر المسلمين أن كل من يقتل غير مسلم هو شهيد , ولكن فى المسيحية الشهيد هو .. الذى قدم نفسه ذبيحة حية مرضية بكل حب متمسكاً بالحق بإيمانه بالمسيح رافضاً أن ينكره والشهيد سيدهم بشاى قدم نفسه للرب ليكون مسكناً للروح القدس معترفاً أمام كل شعب المدينة من المسلمين بأنه يعبد الرب يسوع ويعتبره إلاها حاسباً نفسه غير مستحق الألم الذى سوف يشعر به أمام هؤلاء البرابرة , ولم يسمع منه أحداً كلمة تذمر أو شتيمة قالها له هؤلاء المسلمين, وكان طول آلامه منشغلاً ابلصلاة الدائمة , متشفعاً بالقديسين وظل صامداً أمام قوة الشيطان وظلمه وجبروته فأظهرت الألام التى خاض فيها من هؤلاء المتوحشين المسلمين البرابرة شدة إيمانه , خاصة أنه لم يقتل فى الحال أو قتل نتيجة لغضب فجأة ولكنهم تفننوا فى تعذيبه جسدياً ونفسياً

طوباك يا شهيد المسيح أذكرنى وأذكر أمتك القبطية أمام عرش النعمة .

 

يقوم الشيطان بإثارة أتباعه بين الحين والآخر بمجرد أن يرى إنسانا يريد أن يصلى فى الكنيسة , وهذا هو ما فعله سيدهم بشاى كان ذاهباً إلى الكنيسة فهيج الشيطان حسد المسلمين لإصطدامهم به وتآمروا عليه , وكما حوكم الرب يسوع مرتين أمام الرومان الوثنيين وحوكم سيدهم بشاى مرتين أيضا مرة أمام قاضى المدينة المسلم ومرة أمام المحافظ المسلم , وبالطبع ومنذ محاكمة السيد المسيح والشيطان فى كل محاكمة يدفعون بالشهود الزور المسلمين , وهكذا أمتد أضطهاد الوثنيين المسلمين الجدد للمسيحيين فى محاربة الإيمان بالمسيح .

تشابه المسلمين مع الوثنيين فى أضهاد الأقباط والمسيحية فى مصر فقد سحل الوثنيين مار مرقس فى شوارع الإسكندرية فقط أختلفت المدينة وأختلف الزمن ففى شوارع دمياط طاف المسلمين بالقديس سيدهم بشاى مثلما يطوفون بالذبيحة ويحتفلون بها قبل ذبحها وأكلها , فى وسط الهيجان المسلمين وكانت أيام شهادته أياما مريرة لكل للمسيحيين فى دمياط ,

وطاف المسلمين بالقديس فى شوارع المدينة ثائرين وهم ينكلون به أشد التنكيل وأستهزأوا به وبصقوا فى وجهه ولطخوه بالأقذار , ونتفوا شعر لحيته , ومزقوا جسده حتى تناثر لحمه وهم يطوفون به مكبرين ينادون إلههم أكبر الآلهه وزعيم آلهتهم قائلين الله أكبر .

فى الصورة المقابلة جسد القديس الشهيد الطوباوى سيدهم بشاى - الذى باركه الرب يسوع وجسده لم يرى فساداً وظل شاهدا على شر المسلمين حيا وميتا

إن أبليس وجنوده الشريرة يتفنن دائماً فى إيذاء ضحاياه جسدياً ونفسياً , وذلك بأنه أضاف إلى عذاب جسد سيدهم بشاى المسيحى القبطى آلام نفسية كانت ظاهرةً فى معاملة سيدهم بشاى بالسخرية والإستهزاء والمسلمين معتقدين أن عقيدتهم الإسلامية هى العقيدة الوحيدة الصحيحة 

وحكم المسلمين الوثنيين علي القديس بالجلد تماما مثل ما فعل الرومان الوثنيين مع الرب يسوع وكانوا يسمونها عقوبة نصف الموت , وكانت عقوبة الجلد فى كلتا الحالتين هو جزء من العزاب الشديد الذى أفضى إلى الموت .

وإن لم يكن له الإكرام فى الحياة وظلم من شر الأشرار فقامت الكنيسة القبطية بتكريمه وأعتبرته فى مصاف عظماء الشهداء , وكتبت حادثة قتله فى كتاب السنكسار المقدس وتقيم له التذكارات بإستمرار فى 7 برمهات من كل عــــام .

 

دميــــــاط

فى لمحة تاريخية فى كتاب لمحة عامة عن مصر عام 1830 م ذكر كلوت بك أن : " دمياط فى أيامه كانت مدينة كبيرة وكانت تعد ثان بلد بالأقليم المصرى بعد القاهرة .

وفى عصره كان هناك مشروع لتوسيع ميناء الأسكندرية ومشروع آخر هو حفر ترعة المحمودية عام 1830 م , فدب النشاط والعمل فى مدينة الأسكندرية وذهب إليها كل من يبغى العمل ومنهم القديس سيدهم بشاى فقد هاجر إلى الإسكندرية وقلت زياراته لمسقط رأسه دمياط , وكان يحضر لإستلام الخشب من الجمرك الذى كان يلتزم به حنا فخر الدمياطى السورى الأصل .

وكانت مدينة دمياط بها عدد لا بأس به من اليهود المقيمين فى دمياط , وكانت لهم كنيست موقعها بوكالة الصابون ( آل إلى جامع ما زال حتى اليوم خراباً ) .

وكانت هناك حارة أسمها حارة النصارى يسكنها المسيحيين ويسكن بها بعض الأسر الإسلامية التى كانت تعيش جنباً إلى جنب معهم .

وكان هناك فى المدينة طائفة من المسيحيين الأروام ( تابعين للكنيسة الملكية ) ( القس وهبة بدمياط) وكانت اسر الروم الأرثوذكس حوالى 200 أسرة .

وكان يقدر عدد الأسر الكاثوليكية حوالى 25 أسرة

أما الأقباط فكان عدد الأسر 20 أسرة قبطية فى ذلك الوقت وكان كهنة الكنيسة القبطية القمص يوسف ميخائيل والقمص حنا يوسف .

وكان ميخائيل سرور بك قنصلاً لست دول على الثغر سنة 1840 وهو رومى الأصل .

 

بعض مما جـــــــاء فى التقرير المقدم للخديوى (1)

عثر على نسخة من التقرير الذى قدمه القمص يوسف ميخائيل لليديوى محمد على كتب فيه جميع الحوادث التى سبقت قتل المسلمين لـ سيدهم بيشاى وهى حوادث تؤكد وجد إضطهاد لم يردع فى بدايته بل سانده المسئولين , وبدأ المسلمين فى مضايقة الأقباط وتضييق الطريق عليهم حسب وصية رسولهم أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا تبدءوا ‏ ‏اليهود ‏ ‏ولا ‏ ‏النصارى ‏ ‏بالسلام فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقة .

 

أولاً : حادثة إعتناق رجل أرمنى الإسلام

قبل قتل المسلمين فى دمياط للشهيد سيدهم بيشاى بحوالى أسبوعين , حضر إلى دمياط رجل أرمنى صنعته دخاخنى فى الأسكندرية , وقام بإستئجار محل بوكالة بدر الدين للتجارة , ولكنه لم ينجح وفقد ثروته وأراد الهجرة إلى خارج مصر , ولم يكن له من المال ليحصل على تذكرة خروج من مصر , فحاول أن يحصل على تذكره خروجه وهجرته بأشهار إسلامه فطلب أشهار إسلامه إلى المحافظ , فأسرع بالموافقة , وقام المسلمون بزفه فى شوارع دمياط وأزقتها بالطبول والزمر وأطلاق الأعيرة النارية لأرهاب المسيحيين فى البلدة حيث أركبوه حصاناً دليل على ترقيته لأن المسلمين أجبروا المسيحيين على ركوب الحمير فقط , وأثناء طوفانهم فى البلده قام المسلمون برجم من يروه من المسيحيين بالحجارة وألقاء الطوب على بيوتهم .

ثانياً : حادثة المعلم إلياس الرومى

بعد حادثة رجم المسيحيين وبيوتهم بالطوب أثناء زفة الرجل الأرمنى الذى أعتنق الإسلام بأيام كان المعلم إلياس يوسف باشكاتب شئون ألأصناف خارجا من بيته صباحاً متوجهاً إلى محل عمله , فدفع المسلمين ولداً شريراً ظل يسير وراءه يشتمه ويهينه بألفظاظ نابية , وكان يسبه فى دينه , وأنضم إلى الولد آخرين , وبدأوا يرجمون المعلم إلياس بالحجارة , أخيراً تضايق المعلم ألياس وجرى وراء الولد ليضربه بعد أن ألقوا الطوب عليه ففر هارباً .

وتوجه الولد إلى المحكمة وأشتكى المعلم ألياس وإشتكى عليه زوراً قائلاً : أن النصرانى ضربنى بالكف

فإستدعاه القاضى وأرسل معه مكتوباً إلى المحافظ  ليعرضوا عليه الإسلام .

ولكن لما أحضروه أمام المحافظ ليعرضوا عليه الإسلام وإلا القتل دبرت العناية الإلهية وجود الخواجة دبانه والخواجة يعقوب يكن وغيرهما من كبار قناصل الدول , ولولا وجودهما لتعرض المعلم ألياس للعذاب والضرب المبرح الذى دائما ينتهى بالقتل والإستشهاد .

ثالثا : حادثة باسيلى الخولى الرومى

وبعد حادثة الشهادة الزور على المعلم إلياس الرومى بأسبوع كان باسيلى الخولى وهو يساقجى يعمل مع قنصليات دولة النمسا , وكان باسيلى له عند درويش التاجورى دراهم ( ما زالت عائلة التاجورى حتى اليوم فى دمياط تعمل بتجارة الأحذية والكراسى والأخشاب وصناعة الموبيليات ) وعندما أحتاج نقوده ذهب ليطلبها منه ولكننا كما نعرف أن أموال الذمين حلال نهبها فى الإسلام , ففاجأه يالسباب والشتائم الصعبة وأنهى شتائمه بعبارة : " يا ملعون ليس لك عندى شئ " فقال له باسيلى : " لماذا تشتمنى , أنا باطالب بمالى منك " فقام درويش التاجورى من مجلسه وصفعة بالكف على وجهه , ولم يكتفى بذلك بل إنهال عليه بالعصى على رأسه , وطلب من خمسه من عبيده أن يكملوا ضربه .

ثم أرسل درويش قواصا من طرف المحافظ وأدعى زوراً على باسيلى أنه هو الذى ضربه وأحضر شهود زورا كما هو جارى فى العادة من المسلمين , ولكن أصابه باسيلى الخولى الرومى كانت واضحه .

 وقد قال الكثيرين أن الخواجه باسيلى كان هادئ الطبع ولم يسمع عنه أنه تشاجر أو تعارك أو حتى غضب مع أى واحد من أهل دمياط .

رابعــــــــــــــا : حـــــادثة سيدهم بشـــاى

كان سيدهم بيشاى فى شهر مارس 1844 م يقضى بعض الوقت بالثغر نازلاً عند أخيه بدمياط الذى يسكن بحارة النصارى , وكان ينتظر قدوم الأخشاب , وفى فترة أنتظاره كان كل أهتمامه هو الخدمة فى الكنيسة القبطية بدمياط فكان يذهب للصلاة فيها سائراً على الأقدام مسبحاً وفرحا بالرب يسوع .

وكانت كنيسة الأقباط صغيرة مبنية فى وسط مقابرهم ومحاطه بسور ولأنه كان الإضطهاد والتعصب الدينى شديد فى دمياط فى هذا الوقت فكان كل من يذهب إلى الكنيسة يذهب فى حذر وتخفى , وكانوا يقولون لبعضهم البعض الاخر : " أنا ذاهب إلى السور " أى أنا ذاهب إلى الكنيسة .

وفى يوم 21 مارس كان سيدهم بيشاى ماراً فى طريقة إلى الكنيسة التى كانت مدافن الأقباط فى ذلك الوقت بشجاعة ظاهراً , فأثار حنق الأشرار المسلمين وبينما هو سائر فى طريقة بحارة الكنيسة , أحتك به أحد المسلمين وذكر الخطاب الأثرى أنه الحمار (يرعى الحمار ويجهزه للركوب ) الذى يعمل عند درويش التاجورى صاحب الحادث السابق الذى أعتدى على باسيلى الخولى الرومى ونهب فلوسه وسرقها , وحاول منعه من المسير (وقال له : إشمل يا نصرانى !! ) إلى الكنيسة لكن المعلم (2) سيدهم بيشاى لم يعبأ به ولم يلتفت إليه وحاول ان يتجنبه , ولما تجاهله سيدهم بيشاى أثار سخط هذا الشرير فهاج وثار بشتمه بالشتائم الرديئة وتجمهر الغوغاء ورعاع المسلمين وصبيتهم , ومر مفتى (3) البلده كما هو مخطط من قبل , فأتهموه زوراً بأن المعلم سيدهم بيشاى قد تعدى على دينهم الإسلامى , فإستشاط المفتى غضباً وغيظاً , وصرح قائلاً : " كيف تقولون أن الرجل النصرانى إستخف بالأسلام والمسلمين وتطاول على نبيهم المرسل !! "

 

محاكمة سيدهم بيشاى زورا وبهتاناً

وأمر المفتى جميع المسلمين بالتوجه إلى المحكمة , وأثبت الإدعاءات الكاذبة على المعلم سيدهم بيشاى , وكان من المستحيل أن يتفوه سيدهم بيشاى بهذه الألفاظ لسببين أنه هادئ الطباع ومشهوداً له من الجميع بالحلم والروية وسعة الصدر والورع , والسبب الآخر خوف المسيحيين حتى من الذهاب إلى الكنيسة فما بالك من من سب الدين الإسلامى , وكان تحيز القاضى واضحا لأنه لم يحقق فى سبب تواجد الحمار فى مكان قريب من الكنيسة وصلة سيده درويش التاجورى بهذه الحادثة .

وأمر القاضى بأحضار سيدهم بيشاى من الكنيسة , ومروا به فى شارع السوق وأثناء مروره كان يضربه المسلمين الذين تجمهروا وشاع فى المدينة ما حدث وجاء المسلمين من كل صوب ليضربوه وهم يظنون أنهم يقدمون خدمه إلى الإله , وأستخدموا العصى والجريد بأشواكه على ظهره وعلى رجليه حتى يزيدوه ألماً , ونتفوا نصف شعر لحيته ونصف شاربه ( فعلها المسلمين فى أيامنا هذه فى حادثة الأعتداء على كاهنين فى مدينة الواسطى فى مصر ) بقصد الإستهزاء به وإذلاله , وظلوا فى ضربهم له وإستهزائهم به أمام القاضى ولم ينتهرهم لأنه كان متعصباً دينياً .

 

صديقة يحاول تهدئة المسلمين فيموت بعد أيام من تأثير ضربهم وينال أكليل الشهادة

وكان أحد أصدقاء القديس سيدهم بيشاى وأسمه المعلم بانوب فرح أبراهيم (4) تصادف رجوعه من بلده بساط فرأى صديقه سيدهم بيشاى والمسلمين يجرجرونه فى الشوارع على وجهه بعد ضربه , وكان رجلاً شهما شجاعاً ذو مكانة مرموقة فى البلدة , فتدخل آملاً فى أنقاذ صديقه , ولم يكن تدخله إلا محاولة يائسه منه بتهدئتهم وتفوه فقط بالعبارة التالية فقال : " أما كفاكم ضربه أفتجرونه أيضاً على وجهه ؟؟!! " وما كاد المعلم بانوب من كلماته إلا وإنهال المسلمين عليه ضرباً بالعصى والجريد على رأسه , وتذكر المخطوطة التى وجدت أنه سقط مريضاً ربما أصيب بشئ فى المخ من أثر الضرب , ولم تمضى أيام على حالته هذه إلا وتنيح .

وقد وجد جسد الشهيد المعلم بانوب فرح أبراهيم مدفونا أسفل جسد القديس الشهيد سيدهم بيشاى .

 

شهــــــــادة القديس للمسيح أمام القاضى المسلم

أما القديس سيدهم بيشاى فبعد ضرب المسلمين المبرح فى شوارع المدينه وسحله على وجهه وإيذاء مشاعره وتهديده ووعيده ظنوا أنه ينثنى ويترك عقيدته , وخيره القاضى أما ترك المسيحية وأعتناق الإسلام او قتله , ففضل الموت على أعتناق الدين الإسلامى , فأصدر القاضى هذا الحكم : " من حيث أن المدعوا سيدهم سب الدين الإسلامى وتطاول على حضرة النبى , فقد حكمت المحكمة إما بدخوله الإسلام فيشفع له , أو قتله على الفور "

 

المسلمون يخلعون أحذيتهم ويضربوا سيدهم بيشاى على وجهه

ولكن لم يكن هذا الدين الذى يأمر بالقتل يجتذب واحداً مثل سيدهم بيشاى فأجابهم بالرفض مفضلاً الموت على دين المسيح خاصة وأن المسيحيين لا يعتقدون أن الإسلام دين سمائى وأن الله إلاه الإسلام هو نفس إلههم وأن محمد نبيا , ولما رفض القديس سيدهم بيشاى طلبهم فى أعتناق الإسلام خلع المسلمون أحذيتهم وضربوه على وجهه ضربا مبرحاً وأدت ضرباتهم إلى سيلان الدماء على وجهه , أما هو فكان ينظر إلى المجد الذى سيناله مع المسيح .

 

القديس سيدهم بيشاى ينتظر فى السجن محاكمة أخرى

وأودعوه سجن المحكمة ينتظر مصيرة بالأستشهاد .

وأثناء جال الغوغاء ورعاع المسلمين شوارع المدينة بدون رادع ولا ضابط , وأختبأ المسيحيين بجميع طوائفهم داخل بيوتهم خوفا من المجرمين الذين يجولون الشوارع بدون تدخل حكام المدينة وكبارها وأصبحت دمياط فى حالة فوضى .

وكان المسلمين يهتفون : يقتل النصرانى .. وآخرون يقولون : يحرق النصرانى .. وثالثون يقولون : يشنق النصرانى , والبعض كان يقول : عقبال باقى النصارى .

أما الذين يقولون يحرق النصرانى , أحضروا حطباً ليحرقوا القديس سيدهم بيشاى أمام كنيسة الأقباط

 

القديس سيدهم بيشاى أمام محافظ دمياط

 وفى صباح اليوم التالى حاكموه أمام المحافظ وأسمه خليل أغا (5) حيث أجتمعوا وأحضروا القديس سيدهم بيشاى , وحضر معهم الشيخ على خفاجة والشيخ البدوى ونقيب الأشراف والقاضى والتجار وبقية المشابخ وميرلاى الريديف , وأمروا بعض العسكر مع البكباشى مصطفى فطين بإحضار سيدهم بيشاى من السجن مقيداً وأعادوا الكرة مرة أخرى بالضرب والإهانات النفسية طول الطريق حتى وصلوا إلى دار المحافظة , وكانوا يقولون له أسلم تسلم فكان يرفض ولما رأوا تمسكه وإيمانه بالمسيح حكم المحافظ عليه بما حكم القاضى بالموت , فجروه على وجهه من أعالى سلالم المحافظة إلى أسفل حتى تشوه وجهه , وكان قد حكم عليه المحتفظ بالضرب 500 كرباج فضربوه فى ميدان المحافظة حتى سقط مغشياً عليه فطرحوه على الأرض ومضوا ولما أفاق أكملوا ضربهم ولما أكملوا ضربه بالكرباج جروه فى شوارع المدينة ليحصل عليه الجرسة لأن المفتى أفتى بقتله .

ولما غاب عن الوعى من التعذيب طرحوه فى وكالة الأحباش الخربة ومضوا وتركوه بين حى وميت .

 

طريق الألام

وفى صباح اليوم الرابع أخذوه من وكالة الأحباش وعروه من ثيابه ليستهزأوا به ومروا به فى شوارع البلدة , وألبسوا رأسه كرشة خروف , ولطخوا جسده بالأوحال , وعلقوا على رأسه مقشتين ملوثتين بالقاذورات وكلابين حديد فى جنبيه بهم قطع لحم وربطوا فيهما كلبين وقطه ليتعارك الكلبين مع القطه ويهمروا اللحم .

ثم أركبوه جاموسة تزف بالمقلوب حيث أعتاد الجزارين فى مصر زف الجاموس قبل ذبحه , وعلقوا على لحيته صليباً لوثوه بالقاذورات , وكان هذا هو طريق الألام حيث علقوا الصليب على لحيته وزفوه لأعداده للذبح !!

وأصبحت دمياط مثلاً للفوضى فلم يكفوا عن ضربه بالعصى والسياط والأحزية حتى برز عضمه وتهرأ لحمه وكان صابراً غير متذمراً وكان يردد كلمتين طوال ألآمه بلا أنقطاع وهما :

ياطــــــــاهرة .. يا يســــــــــــوع

وأستهزأ به بعض الواقفين من حمقى المسلمين فقالوا : " هوذا ينادى أمرأته "

 

 المسئولين يشــــــاهدون الفوضى

أما المسئولين وهم الشيخ البدرى رئيس الجمهور والقاضى وبقية علماء المسلمين والتجار الذين كانوا بديوان المحافظة , فقد جلسوا على باب الحمزاوى بناحية السوق , لكى يشاهدوا تمزيق أنسان أربا والنيل من كرامته لأنه ذهب يصلى , ولم يوقفوا هذا الإضطهاد العنصرى الدينى الدموى بل تركوا المسلمين ثائرين فى شوارع دمياط وقد أصابهم الهوس الدينى فكانوا يرجمون المسيحيين بالحجارة وأمتدت أذيتهم برجم بيوت قناصل الدول بالأحجار , وضربوا أحد أبنائهم , وهاجموا الوكالات والحانات والدكاكين وسلبوها .

وأثارت هذه الأحداث والإعتداءات سخط هؤلاء الأجانب , فرفعوا الشكاوى لحكوماتهم , ووصلت الأخبار بسرعة إلى الأسطول الإنجليزى الذى يرابط بالقرب من شواطئ البلاد منتهزاً فرصة للتدخل وإحتلال مصر , وأدى جلوس هؤلاء المسئولين للفرجه إلى انهم المتسببين فى هذه الفوضى فتعرضوا للمساءلة .

 

القديس فى وسط ألآمه يطلب كرسياً لتجلس عليه السيدة العذراء (6)

وساقوا القديس سيدهم بيشاى وتوجهوا به إلى ناحية منية دمياط حيث كان أخيه يسكن , وطرحوا سيدهم بيشاى أمام منزل أخيه متجمهرين عند الباب منتظرين فتحه لينهبوا ويسرقوا محتوياته وربما للأعتداء على من فيه سواء جنسيا أم بدنيا , وظل جسده مطروحا أمام منزل حوالى أخيه ساعتين , وعندما تقدم إليه المدعوا عبده مشرفة ويعمل فى صناعة خشاب ووظيفته يوزباشى بالريديف , وجد في جسد سيدهم بيشاى نسمه حياة , أحضر قطران فى قدر من على النار ورشه على وجه القديس سيدهم بيشاى .. وفى وسط هذه الأوجاع والتعذيب التى لا يقدر على تحملها بشر .. تجلت السيدة العذراء فى صورة نورانية , حيث لم يتوقف القديس طول فترة تعذيبه أن يناديها ويتشفع بها , فكانت معه طوال هذه الفترة , وكان الشهيد وبه نسمة الحياة لم يدر بما يتكلم , وكان صديقه مليكه بالقرب منه فطلب منه ان يحضر كرسياً من الحديقة المجاورة لتجلس عليه السيدة العذراء ! ؟ فهل تكلم القديس سيدهم بيشاى من ذاته أم أنه تكلم بالروح عن نبوءة تمت فعلاً .

بعد تعذيبه تعذيباً وحشيا كما رأينا والتى أستمرت أربعة أيام , أسلم روحه الطاهرة إلى يد الرب الذى أحبه , وكان هذا ساعة ظهور السيدة العذراء له فى آخر مرحلة من مراحل تعذيبه الذى أفضى إلى موته , فحملوا جسده إلى منزل أخيه بعد أن أنفض الجمع الشيطانى وشفاء غليل صدورهم حيث ظل هناك حتى أنتهى شغب المسلمين ولم يدفن جسد الشهيد فى نفس اليوم خاصة أن مدافن ألقباط كانت تبتعد عن منزل أخيه إلى جهة شمال المدينة .

 

أصبح المكان كرسيا لأسقفية

فى وقت ألآمه وفى ساعة أحتضاره كان القديس سيدهم بيشاى ممتلئ بالروح فى حالة هيام روحى عندما طلب كرسى تجلس عليه السيدة العذراء , كأنه قال نبوه تحققت فيما بعد , فبنيت كنيسة فى نفس المكان الذى ظهرت فيه العذراء هناك بإسمها وآلت المنطقة التى أستشهد فيها القديس إلى الأقباط الأرثوذكس منذ عام 1968 م بعد أكتشاف جسده المبارك , وتم توقيع العقد الإبتدائى لملكية هذه الكنيسة فى 29/ 10/ 1969 م وتم تسجيل العقد .

ثم صدر قرار جمهورى ببنائها بعد قليل وذلك بعد إخراج جسد القديس بحوالى 6 أشهر .

وفى نفس الوقت رسم المتنيح البابا كيرلس السادس أول أسقف على إيباشية دمياط ودير القديسة دميانة وبلاد الغربية وهو المتنيح الأنبا أندراوس وقام بتجليسة الأساقفة الأجلاء بهذه الكنيسة ذاتها وفى نفس المكان الذى شاهد فيه القديسة العذراء مريم .

وكانت الكنيسة لا تملك من الثمن المطلوب لشراء الأرض سوى 500 جنيه فقط , وواجهتها مئات العراقيل فأوقدوا ثلاث شمعات أمام جسد القديس سيدهم بيشاى طالبين شفاعته فى حل المشكلات التى تواجههم وسافروا إلى القاهرة وتم توقيع العقد الإبتدائى لأرض الكنيسة وتساهلت الأمور .

 

شكوى قناصل الدول

قتل المسلمون قبطيا بعد تعذيبه والتمثيل به فى شوارع المدينة وسكتوا وفى أثنائ تعذيبه هاجم المسلمين بيوت قناصل الدول وضربوا أحد أبنائهم فأتصل قناصل الدول بالأسطول الواقف فى عرض البحر فإنتهزت هذه الدول فرصة ثمينه للتدخل وأرسلوا باخرتين حربيتين إلى ثغر دمياط , وكان الخديوى محمد على محمد على مريضاً وفى أواخر أيامه , ولكنه أسرع وأرسل مندوباً رسمياً للتحقيق (8) وكانت النتيجة إدانة المحافظ ( بالرغم من أنه كان مقرباً من محمد على ) وأدين أيضاً القاضى والشيخ البدرى وتم تجريدهم من مناصبهم ولم تتم هذه الإجراءات إلا بعد خوف الخديوى محمد على من غزو مصر ولكن إن الإكتفاء بتجريد بعض المسئولين من مناصبهم وعدم التحقيق الفعلى فى المتسببين الحقيقيين لموت إنسان بهذه الطريقة البشعة أنما يدل على أن شريعة الإسلام شريعة غاب .

 

الخديوى محمد على يشيع جنازة الشهيد رسمياً

وتمتع الخديوى بذكاء خارق فأراد تهدئة النفوس من ناحية ومن ناحية أخرى أراد إشهار أن الدولة ضد المتعصبين الإسلاميين وإخجالهم فى نفس الوقت عما فعلوه , فأمر بتكريم الشهيد سيدهم بيشاى فى كل انجاء مدينة دمياط بتشييع جنازته رسمياً , وأصدر أمره  برفع الأعلام الصلبان فى جنازته (9) , وشارك فى الإحتفال جميع الطوائف , ولبس الكهنة ملابسهم الكهنوتية يتقدمهم القمص يوسف ميخائيل  مع لفيف من الشمامسة  وتقلد الجند الأسلحة وسار الجثمان فى حراسة جمع غفير من الجنود , وطافوا فى كل مدينة دمياط حتى وصلوا إلى الكنيسة وهناك أتموا مراسيم الصلاة الجنائزية , ودفنوه بأرض كنيسة مار جرجس ( حيث هناك مدافن الأقباط وأستمرت كمدافن حتى سنة 1910 م )

وبعد دفنه شاهد كثيرون عموداً من نور يسطع من فوق مقبرته , كما كان من عادة أهل البلدة أن يأخذوا من تراب مقبرته كبركة .

 

التصريح برفع الصليب

أمر غريب أن يشرط علينا قوم غرباء من الغزاة العرب عدم رفع الصليب فى وثيقة أسمها الوثيقة العمرية ولم يكتفوا بذلك ولكن أمرونا ألا نحزن على موتانا أى أنسانية فى الشريعة الإسلامية إذاً , ولا نأخذ تصريحا إلا بعد قتل أنسانا يهذه البشاعة فرفع الصليب بعد إستشهاد القديس سيدهم بشاى فى كل أرض مصر , رفع فوق قباب الكنائس , وفى جنازات المسيحيين وفى المناسبات الدينية , ولم يرفع الصليب فى دمياط لوحدها بل رفع فى جميع أنحاء مصر

وحدث أن رجع البابا كيرلس الرابع من بلاد أثيوبيا سنة 1858 م أن أستقبله الشعب القبطى أستقبالاً عظيماً , ودعاه الأرخن الكبير ميخائيل عمدة أقباط حارة السقايين إلى منزلة , ثم خرج البابا بعد ذلك إلى الكنيسة بموكب حافل سار فيه الإكليروس رافعين الصليب لأول مرة فى القاهرة !!

وحدث نفس الأحتفال بعد مدة عند أستقبال أول مطبعة دخلت مصر حيث رفع الصليب والهتاف والترانيم بالألحان القبطية والعربية حتى وصلوا إلى دار البطريركية بالدرب الواسع .

فأعترض المسلمين على رفع الصليب ورفعوا ألأمر إلى سعيد باشا فقام بأستدعاء البابا كيرلس الرابع وسأله : عن الإحتفال ورفع الصليب .. فأجابه وقال له : " إن هذا أحتفالاً دينياً معتاداً , أما رفع الصليب فقد تصرح به منذ مقتل سيدهم بشاى الدمياطى , وصرح به والى البلاد محمد على باشا " .

 

الأقباط ينقلون جثمان الشهيد مار سيدهم بشاى إلى مقبرة أخرى

كانت كنيسة مار جرجس هى الكنيسة الوحيجة للأقاط فى دمياط وكانت مبنية فى داخل مدافن الأقباط , وكانت أشبه يقاعة صغيرة , وكانت قد تم بناء الكنيسة الجديدة قبل إلغاء المدافن تماما فى سنة 1875 م فإحتاج أمر بنائها إلى هدم بعض المدافن القديمة وجمع العظام المتبقية من أجساد الموتى إلى حجرة ملحقة بالكنيسة , وكان ضمن المقابر التى هدمت مقبرة الشهيد سيدهم بشاى وكأن الرب يريد أن يظهر شهيده بعد نسيان قصة أستشهاده وكانت مقبرة عائلة بشاى القديمة فى وسط الحديقة البحرية (10) حيث وجدوا جثمان الشهيد سيدهم بشاى لم يتحلل , فنقلوه وهم مندهشين مع جسد بانوب فرح أبراهيم , ووضعوه بإجلال فى مدفن صغير بمفردهم بجانب حجرة المعضمة , وذلك خلف سكن الكاهن الجديد بالكنيسة ( وهو المكان الذى تم أكتشاف جسد القديس سيدهم بشاى فى العصر الحديث ) , وحدث أن أشتكى بعض المسلمين المتعصبين : أن الأقباط هدموا مدافنهم وحولوها إلى كنيسة , فقامت لجنة بالتحقيق وقاموا بالحفر فى الحديقة فوجدوا العظام كما هى مدفونة فى أماكنها .

وأطلعت لجنة التحقيق على أوراق الكنيسة فوجدوا أن معهم فرمان قديم من سنة 1685 م كان قد صدر من الوالى العثمانى بفتح الكنيسة رسمياً بعد وفاء الضريبة التى سددها الأقباط فى ذلك الوقت .

 

صلوات وتماجيد قام بها الخدام فوق مقبرة الشهيد مار سيدهم

ونسى الشعب القبطى فى دمياط شهيدهم بمرور الزمن ولكن ظلت حادثة أستشهاده تتناقلها الألسن من جيل إلى جيل تتوارثها أجيال القبط , ولكن قلة من الخدام الأقباط الذين درسوا التاريخ وفى أزمنة متباعدة كان الرب يسوع يلهب قلوبهم بمحية الشهيد مار سيدهم بيشاى وأكرامه , فكانوا يضعون أكليلاً من الزهور فوق مقبرته فى ذكرى يوم أستشهاده , وقد أشترك نيافة الحبر الجليل الأنبا با خوميوس أسقف البحيرة والواحات هذه الإحتفالات فى أثناء عمله فى مدينة دمياط بجهاز المحاسبات قبل ذهابه للرهبنه وأسقفيته .

وقد رسم كاهناً جديداً على الكنيسة الجديدة سنة 1966 م ووضع الرب يسوع فى قلبه أن يبحث عن أجساد القديسين ويقول لقد شجعنا أكتشاف جسد القديس مار جرجس المزاحم (ستجد قصته فى هذا الموقع) قبل مار سيدهم بثلاثة أشهر على إحياء الأمل فى أكتشاف قديسنا .

ويقول الكاهن : " لقد أن أجد المكان الذى وضعه آبائنا فيه جسد الشهيد مار سيدهم , لأنى أحسست أنه سيصبح سبب البركه ليس لنفسى فقط بل لكل دمياط

فمكثت مع بعض الخدام فترة نصلى من أجل هذا الموضوع وبعدها تقابل معى البعض وتحدثوا عن أمكانية أكتشاف جسده فأجبتهم : لو كان الرب يسوع يريد أن يكرم شهيده مار سيدهم وأحب هذا الشهيد أن يكون سبب بركة لدمياط لكشف هو ذاته لنا !!!!

ولكننا لم نعرف الوسيلة ولا حاولنا إدراكها بعقولنا . "

 

تصدع السور البحرى للكنيسة كان السبب فى أكتشاف جسد مار سيدهم

وحدث أن تصدع سور الكنيسة البحرى , وخشية ان يهدم ويسقط على أحد أشار القس على الأستاذ ألفونس نقولا ناظر الوقف ان يسرع بترميمه .. وكان أمر مجلس المدينة أن يرجع المبنى إلى الخلف سبعة أمتار بطول السور . أو بناء عمارة فى ذلك المكان لتغطية إحتياج المدينة , وأعطى مجلس المدينة للكنيسة تصريح ببناء عمارة , ولما كانت الأرض أوطى من باقى المكان فقد أحتاج إلى كمية من الردم ليرفع مستوى سطح ألأرض فأشار القس على لجنة الكنيسة بأن يهدموا الخرابات القبلية للكنيسة ويردموا الجزء الواطئ , وعندما نقلوا كمية من التراب أكتشفوا المقبرة وكانت فى نفس المكان الذى تعود الخدام أن أن يحتفلون بعيد الشهيد وظهر جثمان الشهيد .

 

كيـــف رأينا جسد الشهيــــد

يقول القس : " ظهر جسد القديس وكان منظرة يوحى بأنه حى , فكان أول جثمان شهيد فى ذلك الزمان يخرج غلى النور بكماله هكذا , كأنه يقول لنا بالتأكيد : أنـــــــا هو مار سيدهـــــــــم بشــــــــاى , لقد كانت علامة قوية وواضحة لأول وهلة , ومن عظم بهجتى حملته وأدخلته إلى الكنيسة بسرعة , إذ كان السور البحرى مهدوما والكنيسة مكشوفة للمارة فى الشارع !! وبعدما أدخلته إلى الكنيسة وجدته متماسكاً تماماً لم يفقد منه شئ لدرجة إمكانية إيقافة على قدمية , وكان لونه مثل لون البشرة العادية عدا تهشيم وجهه نتيجة السحل على الأرض أثناء تعذيبه وقبل نياحته .

ولكن قام احد الأساقفة الآباء الزائرين خطأ بتغطية جسم مار سيدهم بأطياب حارقة للبشرة فتغير لون بشرة القديس مار سيدهم إلى اللون الأسود !!!!!

وظل الجسد موضوعاً على ملاءة كبيرة فى صحن الكنيسة التى التى كانت تقدم فيها الصلوات مرة واحدة فى ألسبوع فقط , فمكث نحو أسبوع هكذا إلى أن قمنا بفحصة تماماً فى تكتم شديد .

 

التحقق من جسد مار سيدهم والكشف عن الإصابات التى أدت إلى موته

قام كاهن الكنيسة بتكوين لجنة للتأكد من مطابقة الجسد المكتشف بالمخطوطة وبالأضطهادات التى قابلها الشهيد قبل موته وأسفرت نتائج التحقيق عما يلى :-

(1) لوحظ وجود كدمات وتشوهات فى الوجه نتيجه سحل الجسد المكتشف قبل موته على الأرض .

(2) يعد الكشف الطبى وجد إلتواء ناحية اليسار وإرتفاع فى الكتفين بطريقة تشنجية وذلك نتيجة لسكب المسلمين القطران المغلى على رأسه , وأدى سكب القطران إلى الإجهاز عليه تماماً .

(3) وجد الجسد عرياناً ولم يوجد إلا سترة بسيطة مذهبة يبدوا أنهم لفوه بها بعد أستشهاده وأقامه جنازته بطريقة رسمية وقد قدم هذا الستر المذهب ولف به لأن السلطة أعتبرته على مثال الشهداء الوطنيين عندما كرموه, وهذا دليل أنهم جلدوه وطافوا به عريانا ..

وقد وضعوا جسد الشهيد مار سيدهم بيشاى فى تابوت فاخر وكلنه بلى تماما بفعل الزمن ما عدا الجزء الأسفل منه الذى كان تحت ظهره حيث لوحظ أن سمك الخشب حوالى 2 بوصة .

(4) لوحظ تقطيع فى فروة الرأس , ولوحظ تقطع لحيته اليسرى وشاربة نتيجه للشد باليد .

(5) شوهدت حروق على أجزاء جسمه المختلفة على شكل شرائط رجح أن يكون سبب هذه الحروق أنسكاب القطران على جسمه .

(6) ظهرت آثار الكلاليب الحديد ( وهى مصنوهة من الحديد المدبب الحاد ) فى جبينه على هيئة فتحات صغيرة .

(7) تطابق شكل جسده مع سمات عائلته فى دمياط من حيث طول قامته وكبر عظامه وضخامه جسمه وقصر رقبته .

(8) أندهش أقرباء الشهيد الذين كانوا موجودين أثناء الفحص بقرب الشبه مع سماتهم وشكلهم ومميزات جسمهم.

(9) كان مكان المقبرة الذى أكتشف فيها جسد الشهيد هو المكان الذى أعتاد فيه الخدام بالصلاة والإحتفال بتكريمه على مر الأعوام دون معرفة سابقه .

 

العثور على مخطوط يحكى الإضطهادات التى واجهته

عثر على مخطوطين

المخطوط الأول : خطاب رسمى

وهو خطاب مكتوب بخط واضح قديم فيه سرد لقصة أستشهاد مار سيدهم بيشاى على يد المسلمين وقد ذكر جناب الأب المتنيح ميخائيل سيداروس أن : والده كتب هذا الخطاب , ويبدوا أن والده القمص يوسف ميخائيل هو الذى قام بكتابة هذا الخطاب حين طلب إليه أن يكتب تقريراً يقدم للبابا وقام بكتابة نسخة أخرى قدمت إلى الوالى .

وقد أخذ المؤرخ كامل صالح نخلة نص هذا الخطاب ونقله  فى السنكسار (كتاب تاريخ الكنيسة وشهدائها يقرأ للشعب ) ووضعه تحت يوم 17 برمهات , وهو عبارة عن صفحة ونصف فقط .

المخطوط الثانى : مسوده أو أقتراح لتقديمه إلى الخديوى محمد على

وهذا الخطاب الأثرى موجه إلى جناب الخيدوى والى البلاد محمد على .. ويظهر أنه كتب قبل الخطاب السابق لأنه فيه عبارات نابية (شتيمة) مشطوبة وعبارات أخرى مشطوبة .. وهذا الخطاب عبارة عن أربع صفحات مجمع من تقارير عدة طوائف أخرى وبه قصص إضطهادات حدثت من المسلمين للأرمن والروم وكذلك الأقباط .

وفي هذا الخطاب يظهر الغضب والإنفعال للأحداث التى واجهها هؤلاء البؤساء فى زمن أنحياز السلطة وعدم إنضباط الأمن ولا أحد يلوم هؤلاء الناس على التعبير عن غضبهم ومشاعرهم بالكتابة والشكوى وحتى الشتيمة , إنه من الصعب على المتألم أن تكتم أنفاسه ولا يقول كلمة آه آه

وقد وجد هذا الخطاب فى منزل المتنيح القمص ميخائيل وقد ورثه من جده وفيه يصف الكاتب ظروف هذا الحادث بالتفصيل .. وقد قدم تقرير مفصل عن هذه الأحداث إلى البابا بطرس الجاولى , وقدمت نسخة أخرى لجناب الخواجة ميخائيل سرور القنصل , وبواسطته قدم تقرير إلى والى البلاد محمد على باشا .

 

لجنــــة تقصى الحقـــــائق

تم إخطار قداسة البابا كيرلس السادس نيح الرب يسوع نفسه وتسلم نسخة من الخطاب الأثرى فقام بأرسال لجنة لتقصى الحقائق عن أكتشاف جسد مار سيدهم بيشاى , كما تسلمت اللجنه أحداث قصة حياة الشهيد وقد زار القديس الآباء الأساقفة والكهنة الآتى أسماؤهم : -

1- نيافة الأنبا تيموثاوس أسقف الإيبراشية الأسبق .

2 - نيافة الأنبا أندراوس أسقف الإيبارشية الراحل .

3 - نيافة الأنبا لوكاس أسقف منفلوط المتنيح .

4 - نيافة الأنبا ديسقوروس أسقف المنوفية المتنيح .

5 - نيافة الأنبا مكسيموس أسقف القليوبية وقويسنا .

6 - نيافة الأنبا باخوميوس أسقف البحيرة والواحات .

7 - نيافة الأنبا ثاؤفيلس أسقف دير السريان .

8 - نيافة الأنبا فيلبس أسقف الدقهلية .

9 - نيافة الأنبا رويس الأسقف العام .

10 - نيافة الأنبا أغابيوس المتنيح .

11 - نيافة الأنبا بفنوتيوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح .

12 - نيافة الأنبا ألأنبا مرقس الأسقف العام .

كما زار البابا شنودة الثالث وشاهد جسد الشهيد عندما ذهب إلى دمياط عدة مرات قبل سيامته بطريركاً .. هذا إلى جانب عدد لا يحصى من الكهنة .

وقد زار دمياط خصيصاً فى الآونة الأخيرة أساقفة فرنسا التابعين للكنيسة القبطية , كما زار دمياط لمشاهدة جسد مارسيدهم كرادلة فرنسيين تابعين للكنيسة الكاثوليكية فى فرنسا .

وزار الكنيسة أيضا لمشاهدة جسد مار سيدهم أساقفة الروم الأرثوذكس وأيضا بطريرك الروم الأرثوذكس .

================================================

(1) عثر القمص بيشوى عبد المسيح وكيل مطرانية دمياط كاتب كتاب شهيد دمياط - القديس سيدهم بيشاى - قام بمراجعته نيافة الحبر الجليل الأنبا بيشوى أسقف الأيبراشية 1978 م .. على تقرير مختصر كتبه القمص يوسف ميخائيل .. وعن هذا التقرير أخذ منه السنكسار (التاريخ اليومى لشهداء وقديسى الكنيسة ) , وهناك مسودة لتقرير آخر كتبه ربما رجال مسئولين من الطوائف , وهذا التقرير به ألفاظ تعتبر شتائم خارجه عن اللياقة , ولا يمكن أن يكون كاتبه رجل دين (والتقرير الأخير غير موقع) - الكتاب السابق هو مرجع هذه الصفحة

(2) كامة معلم كانت تطلق على كل من يعمل فى الحكومة خاصة بالديوان ( الكتبة) وهو لقب يحترمه الجميع , وكان سيدهم بيشاى يعمل هو وأخيه بالديوان قبل أن يهاجر إلى الإسكندرية - وكان وكيل الديوان بدمياط فى هذا الوقت المعلم يوسف حكيم مسيحى حلبى (يعتقد أنه سورى الأصل)

(3) كان مفتى دمياط الشافعى هو الشيخ على خفاجة والشيخ البدرى هو الفقيه الشافعى وكذلك الشيد يوسف نقيب الأشرف , الحاج على أغا كركشى الثغر , أسماعيل قابودان محافظ دمياط , ونوح قابودان , وعلايلى ومحمد الغرباوى كانوا من أعيان (كبار) التجار بثغر دمياط

(4) ذكر الخطاب الذى وجد مع الجثمان أن المعلم بانوب فرح أبراهيم كان آتيا من بساط , وكان بيته فى سوق الحسبة بدمياط , وهناك وقفيه بأسمه حيث أنه أوقف منزله على الصرف على كنائس دمياط , وتم ذلك بعد وفاة آخر بناته وأسمها ستهم بانوب فرج سنة 1914 م , ومما يذكر أنه سكن فى هذا المنزل القمص ميخائيل سيداروس مع والده الكاهن الشيخ منذ سنة 1925 م , تاركا منزله بشارع القنطرة .

(5) المحافظ خليل أغا أحد بوابى الباب العالى وقد أقيم على دمياط سنة 1824 م ثم عزل , وأقيم عليها مرة ثانثة سنة 1835 م وظل حتى سنة 1844 م

(6) من الملاحظ أن السيدة العذراء مريم قد تجلت ساعة أستشهاده , وقد تجلت أيضاً فى مصر ساعة خروج جسده من المقبرة فى أبريل سنة 1968 م

(7) أخوه سليمان بيشاى وعمل بديوان المحافظة كاتباً , وقد آل منزله إلى وقف الكنيسة ( وبنيت مكانه عمارة بعد خروج جسد الشهيد بعدة أشهر .

(8) قبل نهاية حكم محمد على أنضمت القنصليات إلى بعضها وأصبح ميخائيل سرور هو المعتمد (الممثل) الرسمى لسبع دول بالثغر , وطلب محمد على أن يقدم تقريراً عن الحادث فكتب تقريراً وقدمه وهو بالتالى طلب تقريراً مفصلاً من رؤساء الطوائف المسيحية .. وقد جمعت هذه التقارير وأعد تقريراً مفصلاً قدم للخديوى محمد على

(9) فقد ممنوعاً رفع الصليب فى الجنازات حسب العهدة العمرية ورفع الصليب الذى أحبه رمز للألام والتضحية وتم رفع الصليب أمام الجنازات فى جميع أرض مصر وحدث أنه لما خرج جثمانه الطاهر نقل إلى كنيسة العذراء مكان أستشهاده تقدم أمام جثمانه قطعة من صليب المسيح (قطعة من الصليب الذى مات عليه السيد المسيح ) أحضرت من فرنسا ودخلت دمياط فى 7/ 11/ 1975 م

(10) كانت شرقية الكنيسة القديمة تقع اليوم أسفل الكنيسة القائمة المبنية وبقية صحن الكنيسة مكان النافورة الموجودة الآن , وكان بنائها منخفض لأنها كانت كنيسة للمدافن , وعندما تم إلغاء مدافن الأقباط ونقلها إلى الشهابية بنى فوق هذه الكنيسة , الكنيسة القائمة , ولما أرادوا وضع بلاط الكنيسة العلوية إضطروا ان يرتفعوا بالرصيف مسافة واحد ونصف متر حتى يتحاشوا هدم الكنيسة السفلية .


الكنيسة الوطنية
العلم يحتضن الصليب في جنازة سيدهم بشاي
الجمهورية 2/5/2010 شريف نبيه
رغم ماساد عصر محمد علي من تسامح ومساواة. كانت السند والدافع لتحقيق النهضة.. الا أن مدينة دمياط كانت تئن من الخلل الاجتماعي وتلويث البيئة النفسية فقد كانت مقراً لكثير من السياسيين وسجناً للجنود الألبانيين.. وكان الأقباط يلاقون معاملة قاسية من أهل المدينة ظناً منهم أنهم ذوو صلة بالصليبيين.
كان سيدهم بشاي كاتباً بديوان ثغر دمياط "1844م" وقد ادعي بعض الأشرار- كذباً- انه سب الدين.
فقدموه للمحاكمة وشهدوا عليه أمام القاضي الشرعي زوراً فحكم عليه بالجلد وتم ارساله الي محافظ الثغر فجلدوه وجروه علي سلالم المحافظة.. وطاف به العسكر بعد أن اركبوه جاموسة بالمقلوب في شوارع المدينة.
وبعد 4 أيام أعادوا الكرة عليه فعروه من ثيابه والبسوه كرشة خروف فوق رأسه ولطخوا جسده بالاوحال وعلقوا في رأسه مقشتين ملوثتين بالقاذورات ولم يكفوا عن الضرب بالعصي والسياط والأحذية حتي برز لحمه من عظامه كما كانوا يلقون عليه الزفت المغلي ثم رموه أمام بيته فمات بعد خمسة أيام.
رفع الأقباط شكواهم الي محمد علي فطلب من أحد كبار المسئولين بدمياط وبعد أن كشف الظلم الذي وقع علي سيدهم بشاي أمر بإعادة التحقيق بدقة. واتضحت براءه القديس سيدهم بشاي الذي لم يتحلل جسده حتي اليوم.. ومن ثم حكم الوالي بإدانه كل من المحافظ والقاضي ونفاهما عقاباً لهما. وأمر بتكريم الشهيد سيدهم بشاي في كل أنحاء دمياط وتشييع جنازته رسمياً مع رفع الأعلام مع الصلبان ودفنوه في كرامة عظيمة بأرض كنيسة مارجرجس بدمياط.
ومنذ ذلك التاريخ. صرح للمسيحيين برفع الصليب في الجنازات.

 This site was last updated 06/26/12