Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

5- دير مارمينا المعلق ابنوب أسيوط - صعيد مصر

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس هناك تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
رسامة كهنة ورهبان جدد
النذور بالدير المعلق

5- دير مارمينا المعلق - شرق ابنوب أسيوط - صعيد مصر :
الطريق الى الدير من منفلوط ويحتاج للسير مسافة طويلة بعد عبور النيل الى الضفة الشرقية والطريق الاسهل الى ابنوب ثم المعابدة ثم طرق وعرة جارى اصلاحها لمسافة 5كم حتى الدير ويستحسن استعمال عربة نصف قوية تقع الكنيسة ومبانى البرج الملحق بها اعلى جبل ابو فوده وقد مهد طريق مائل وسلالم تصل حتى مستوى الكنيسة
توجد الكنيسة الاثرية لمارمينا منحوتة فى الصخر فى مغارة عميقة جدا وشغلت الكنيسة الجحزء الخارجى منها فقط وكان بجوار الكنيسة معبد رومانى فرعونى صغير فى حجرة مربعة واستغله الاقباط وحولوه فيما بعد الى مذبح .. وايضا بجوار الدير توجد منطقة كبيرة للاثار مدينة قبطية قديمة مهجورة من الطوب اللبن بعض مبانيها من عدة ادوار والدير ذكره المقريزى بالقرن 15م وفانسلب 1672 وسبكارد1715 وهذا وقد تم عمران الدير واعترف به المجمع المقدس واصبح الدير عامرا بالرهبان وهو يتبع ايبارشية ابنوب والفتح

********************************

المراجع

كتاب / الدليل الفريد الى مزارات واديرة الصعيد للقمص يوأنس كمال الجيزة

 

 دير مار مينا بمنفلوط  

يقع الدير بالضفة الشرقية لنهر النيل شمال مدينة أبنوب بحوالي 25 كم ويقع على ارتفاع 170 متر من سطح الأرض لذلك اشتهر بالدير المعلق نظراً لأنه معلق في حضن الجبل

ودير مار مينا بمنفلوط الشهير بالمعلق بالصفة الشرقية للنيل شمال قرية المعابدة بنحو 3 كم وهو من الأديرة القديمة وقد بنى الدير فى منتصف واجهة الجبل المعروف بجبل فودة وبالضبط على أرتفاع 170 متراً من سطح الأرض وذو قيمة تاريخية والأثرية وذكر خلال تاريخ الكنيسة القبطية ويقوم مجموعه من الخبراء فى الترميم والحفائر وبالمجهودات الذاتية ومساهمة إيباراشية أبنوب والفتح ..

الحصن الأثري
من الحصون التي قامت بنائها الملكة هيلانة أم الملك قسطنطين ملاصق للصخور الجبلية وهو عبارة عن ثلاثة طوابق ومحتفظ بشكله من القرن الرابع الميلادي، تم ترميمه عام 1998 بإشراف هيئة الآثار ويتكون من:
الدور الأول: هو مدخل الحصن وبه السلم الصاعد للدور الثاني ويوجد به بعض الأبواب الأثرية وبعض القطع الأثرية الأخرى ويوجد به الطافوس القديم (مدفن الرهبان)
الدور الثاني: وبه كنيسة على اسم البابا أثناسيوس الرسولي وأنبا أرسانيوس معلم أولاد الملوك تم إعادتها وتجديدها واستخدامها مع ترميم الحصن الأثري، وقلاية منحوتة في الصخر.
الدور الثالث: وبه مجموعة من القلالي..

 

وقد ذكر الأنبا لوكاس أسقف إيبارشية أبنوب : " أن قبلى الدير يمكن للزائر أن يرى منطقة كبيرة تحوى آثار مدينة قبطية مهجورة من الطوب اللبن  .. والدير عباره عن حصن اثرى ملاصق للصخور الجبلية والدير عباره عن ثلاثة طوابق مبنى بالحجارة والطوب , وفيه كنيستين منحوتتين فى الصخر , ومبنى حديث أمام البرج الهاص بالزوار , وعندما تنظر إلى الحصن بالخارج ترى سبعة صلبان مصنوعة من الطوب المحروق الذى وضع بشكل معين بحيث يشكل صليبا , وبواسطة الطريق الممهد والسلم الخرسانى يصل الزائر إلى بداية الحصن والمدخل الرئيسى , ومنه تصل إلى الدور الأول وهو عبارة عن ثلاث حجرات بعضها مبنى بالطوب والبعض منحوت فى الصخر وبصعود السلم نصل إلى الدور الثانى الذى كان يستخدم كمكان للذبائح التى بقدمها زوار الدير نذوراً , ثم يقودنا السلم إلى الدور الثالث وبه ثلاث حجرات أخرى مماثلة للحجرات الموجودة فى الدور الأول والثانى ويؤدى السلم إلى الجزء الأخير والذى به كنائس الدير "

مباني الدير:
المبني المجاور للحصن به السلم الموصل إلى الكنيستين الموجودتين بالطابق الأخير من الحصن وبه مركز الوسائل السمعية والبصرية ويوجد به أيضاً مصنع الشمع وورشة للصدف.
مبني قلالي الرهبان

 ويشتمل على:
كنيسة على اسم الشهيد مار مينا والبابا أثناسيوس (كنيسة المزار) قلاية الأب الأسقف رئيس الدير و23 قلاية للرهبان أسفله استراحة للزائرين ومجمع الدير وبيت الخلوة للشباب.
القلالي المنفردة:
توجد مغائر وقلالي منفردة تحيط بالدير منها ما هو قديم ويستخدم للوحدة وقت أي كان الدير عامراً بالرهبان في القرون الماضية ومنها ما هو أعلى الجبل ويستخدم لخلوة الآباء الرهبان.
كنائس الدير:
يوجد بالدير أربع كنائس كنيسة الشهيد مار مينا الأثرية باسم الشهيد مار مينا (كنيسة المغارة) وبها حامل الأيقونات الأثري، وباب الهيكل يشبه باب النبوات الموجود بدير السريان، والكنيسة يوجد بها مجموعة من الأيقونات الأثرية.
كنيسة السيدة العذراء الأثرية
على اسم السيدة العذراء ورئيس الملائكة ميخائيل وهي عبارة عن مذبح جميل منحوت بالكامل في الصخر.
كنيسة البابا أثناسيوس
باسم البابا أثناسيوس والأنبا أرسانيوس الموجودة بالحصن الأثري وهي خاصة بالأباء الرهبان فقط.
كنيسة المزار
وهي على اسم الشهيد مار مينا والبابا أثناسيوس الرسولي وبها جزء من رفات الشهيد مار مينا العجائبي ومجموعة من رفات الشهداء القديسين.

وقال د/ عزت صليب المسئول عن الترميم : " بالدير توجد كنيستان كنيسة بحرية بأسم مار مينا وتقع داخل مغارة عميقة وتشغل الكنيسة الجزء الخارجى منها فقط والهيكل فى مدخل المغارة , وحامل الأيقونات (الحجاب) يفصل بين الهيكل والخورس الذى كان تتكون منه الكنيسة وهو من الخشب المصنوع من قطع صغيرة تشكل نماذج هندسية تعكس الفن القبطى أما باب الهيكل فعليه نقوش فبطية لها رموز تاريخية تماثل نقوش باب النبوات الموجود بدير السريان بوادى النطرون مما يدل على قدم هذا الباب واهميته .

 كنيسة السيدة العذراء والملاك ميخائيل وكانت قديماً معبداً فرعونياً منتظم الحنيات وهى حجرة صغيرة الحجم ومربعة وقد أستفاد القباط من هذا المعبد وحولوه فيما بعد إلى هيكل مسيحى بعد إضافة حنية شرقية دائرية وبناء مذبح فى وسطه ومما يؤكد أن هذه الكنيسة كانت معبداً فرعونياً هو وجود حجر صوان عليه بعض النقوش الفرعونية وهذا الحجر محفور فوق الهضبة الصخرية المجاورة لهذه الكنيسة ."

وكان العالمان الأثريان كلدافين وبوفرى قد عثرا فى هذا الموقع على حجر كافورى مزدوج يشبه الحجر الذى عثر عليه العالم جورج لوجرين فى حفريات منطقة تل العمارنة .

وذكر د/ عزت صليب أن تم ترميم أيقونة مارمينا التى تعد من أقدم أيقونات هذا القديس على الإطلاق , وتم أيضا ترميم أيقونة العذراء الأثرية كما تراهم فى الصورتين العلويتين اليمين قبل الترميم والشمال بعد الترميم , وتم ترميم اأدوات المذبح الأثرية وترميم الدف والتريانتو أيضا وعثر على عدد أثنين من قرب المياة التى كان الرهبان يشربون منها فى قديم الزمان , وتم ترميم اللوح المقدس الذى يرجع إلى القرن الثامن عشر , وتم ترميم الشبابيك القديمة وترميم أربعة أبواب قديمة التى ترجع إلى القرن السادس عشر وتم ترميم ملابس قديمة ومخطوطات وأدوات كنسية وغيرها

 

راجع لمزيد من المعلومات المقال الصحفى الذى أعدته سناء فاروق وأمانى سليمان وجاكلين إدوارد نشر فى جريده وطنى بتاريخ 16 يناير 2005م

****************************

يرجع تاريخ الدير إلى القرن الرابع الميلادي وقد ذكره كثير من المؤرخين الذين كتبوا عن تاريخ الأديرة (1)  ومن الشائع أن الشهيد مار مينا جاء إلى هذه المغارة وأقام فيها فترة من الزمن وذلك في فترة توحده في البرية، ولكن من المؤكدإن البابا أثناسيوس الرسولي البابا العشرون عاش في هذه المغارة في فترة نفيه عن كرسيه في صعيد مصر وقد دشن الكنيسة الأثرية على اسم الشهيد مار مينا.
************************************************

جريدة وطنى بتاريخ 4/5/2008م السنة 50 العدد 2419 عن مقالة بعنوان [ الأديرة‏ ‏المصرية‏...‏هنا‏ ‏يلتقي‏ ‏النقاء‏ ‏وملائكة‏ ‏التسبيح ] تحقيق:سالي‏ ‏عاطف‏-‏مريم‏ ‏عدلي-إنجي‏ ‏متري‏-‏ناريمان‏ ‏جميل

الدير‏ ‏المعلق
أوضح‏ ‏الأنبا‏ ‏لوكاس‏ ‏أسقف‏ ‏أبنوب‏ ‏والفتح‏ ‏ورئيس‏ ‏دير‏ ‏مارمينا‏ ‏العامر‏ ‏أن‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏الضفة‏ ‏الشرقية‏ ‏لنهر‏ ‏النيل‏ ‏وتحديدا‏ ‏شمال‏ ‏مدينة‏ ‏أبنوب‏ ‏بحوالي‏ 25‏كم‏ ‏علي‏ ‏ارتفاع‏ 170 ‏مترا‏ ‏من‏ ‏سطح‏ ‏الأرض‏ ‏ولذلك‏ ‏اشتهر‏ ‏بالدير‏ ‏المعلق‏ ‏حيث‏ ‏إنه‏ ‏معلق‏ ‏في‏ ‏حضن‏ ‏الجبل‏ ‏ويرجع‏ ‏تاريخ‏ ‏الدير‏ ‏للقرن‏ ‏الرابع‏ ‏الميلادي‏ ‏والذي‏ ‏أسسه‏ ‏البابا‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي‏ ‏البابا‏ ‏العشرين‏ ‏عندما‏ ‏نفي‏ ‏عن‏ ‏كرسيه‏ ‏ويتكون‏ ‏الدير‏ ‏من‏ ‏حصن‏ ‏أثري‏ ‏تم‏ ‏بناؤه‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏الملكة‏ ‏هيلانة‏ ‏أم‏ ‏الملك‏ ‏قسطنطين‏ ‏وهو‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏ثلاثة‏ ‏طوابق‏ ‏وتم‏ ‏ترميمه‏ ‏عام‏1998 ‏بإشراف‏ ‏هيئة‏ ‏الآثار‏ ‏كما‏ ‏يوجد‏ ‏بالدير‏ ‏أربع‏ ‏كنائس‏ ‏هي‏ ‏كنيسة‏ ‏المغارة‏ ‏وكنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏الأثرية‏ ‏وهي‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏العذراء‏ ‏ورئيس‏ ‏الملائكة‏ ‏ميخائيل‏ ‏وكنيسة‏ ‏المزر‏ ‏وهي‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏الشهيد‏ ‏مارمينا‏ ‏والبابا‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي‏.‏ بدأت‏ ‏حركة‏ ‏التعمير‏ ‏بالدير‏ ‏في‏ ‏عام‏1989 ‏بإعداد‏ ‏قلالي‏ ‏للرهبان‏ ‏وبناء‏ ‏بيت‏ ‏خلوة‏ ‏للشباب‏ ‏ومخبز‏ ‏وبالاتفاق‏ ‏مع‏ ‏هيئة‏ ‏الآثار‏ ‏تم‏ ‏ترميم‏ ‏كل‏ ‏الكنائس‏ ‏الموجودة‏ ‏بالحصن‏ ‏وتجديدها‏.‏ أضاف‏ ‏الأنبا‏ ‏لوكاس‏ ‏أنه‏ ‏تم‏ ‏بناء‏ ‏قصر‏ ‏للضيافة‏ ‏لاستقبال‏ ‏الزوار‏ ‏مساحة‏ ‏قاعته‏ ‏تتسع‏ ‏لـ‏500‏زائر‏ ‏بجانب‏ ‏بناء‏ ‏قلالي‏ ‏جديدة‏ ‏للرهبان‏ ‏كما‏ ‏يوجد‏ ‏بالدير‏ ‏أنشطة‏ ‏إنتاجة‏ ‏مثل‏ ‏ورشة‏ ‏للنجارة‏ ‏بها‏ ‏معدات‏ ‏حديثة‏ ‏ساهمت‏ ‏في‏ ‏حل‏ ‏مشكلة‏ ‏البطالة‏ ‏وهي‏ ‏تصنيع‏ ‏احتياجات‏ ‏الكنائس‏ ‏والأديرة‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏الخشبية‏ ‏وأحيانا‏ ‏نقوم‏ ‏بتصيع‏ ‏بعض‏ ‏طلبات‏ ‏للمواطنين‏ ‏بخلاف‏ ‏وجود‏ ‏مزرعة‏ ‏للخضر‏ ‏والفاكهة‏ ‏لسد‏ ‏احتياجات‏ ‏الدير‏ ‏منها‏ ‏وأيضا‏ ‏مزرعة‏ ‏للمواشي‏ ‏ومزرعة‏ ‏للأرانب‏ ‏والدواجن‏ ‏بالإضافة‏ ‏لزراعة‏30‏فدانا‏ ‏من‏ ‏الزيتون‏ ‏و‏5‏أفدانة‏ ‏ليمون‏ ‏و‏5‏أفدنة‏ ‏رومان‏ 5‏أفدنة‏ ‏من‏ ‏النخيل‏ ‏واليوسيفي‏ ‏وهذه‏ ‏المواد‏ ‏الإنتاجية‏ ‏تساهم‏ ‏في‏ ‏الأمن‏ ‏الغذائي‏ ‏وتعمل‏ ‏علي‏ ‏تشغيل‏ ‏الأيدي‏ ‏العاملة‏ ‏وجميع‏ ‏منافذ‏ ‏البيع‏ ‏لنا‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏متعهد‏ ‏للتجارة‏ ‏بالجملة‏ ‏يتعاقد‏ ‏معنا‏ ‏ويقوم‏ ‏بالتوزيع‏ ‏بالكنائس‏ ‏المختلفة‏.

وقام ببناء أربعة طوابق بها ستون حجرة لمبيت الزوار مع تركيب الكهرباء وتوصيل المياة ولا زالت أعمال التعمير جارية .

***********************

المراجع

(1) المؤرخ المقريزي في خططه وفي وجه 503 وقال "إنه دير لطيف معلق في الجبل" وكتب عن موقع الدير والوصول إليه ونواحي الحياة فيه،

(2)

والكنيسة الأثرية لمار مينا محفورة فى الصخر فى مغارة عميقة جداً ، وقد شغلت الكنيسة الجزء الخارجى منها فقط

****************************

+ الكرازة السنة 37 العددان1-2 16ينابر2008 

  قام نيافة الأنبا لوكاس وبعض رهبان دير مار مينا المعلق بالحمام بزيارة المقر الباباوى فى دير الأنبا بيشوى بمناسبة عيد الميلاد فى يناير 2009م

This site was last updated 06/12/14