العلامة المتنيح الأنبا‏ ‏غريغوريوس

Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

‏ قصة حياة الأنبا‏ ‏غريغوريوس أسقف البحث العلمى والدراسات القبطية‏

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس بها تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
الأنبا صموئيل أسقف الخدات
‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏
لأنبا بنيامين مطران المنوفية
7 / 6 م.الأنبا مرقس
أساقفة  الأقصر الأنبا مرقص
الأنبا مينا مطران جرجا
خبار متفرقة عن أساقفة
م. الأنبا مكسيموس أسقف القليوبية
الأنبا بيمن أسقف ملوى
الأنبا إيساك الأسقف العام
الأنبا برسوم ألأسقف العام
الأنبا بموا
الأنبا مينا ودير صموئيل
الأنبا آبرآم اسقف الفيوم
الأنبا ياكوبوس
الأنبا أغاثون
الأنبا باسيليوس مطران أورشليم
الانبا لوكاس الاول مطران منفلوط
الأنبا أندراوس أسقف دمياط
الشهيد الأنبا مكارى أسقف سينا
Untitled 4070
Untitled 4071
Untitled 4072
Untitled 4073
Untitled 4074
Untitled 4075
Untitled 4076
Untitled 4077
Untitled 4078
Untitled 4079
Untitled 4080

 

وطنى 11/5/2008م السنة 50 العدد2420  عن خبر بعنوان [ في‏ ‏ذكري‏ ‏رسامته‏ 1967/5/10‏ م الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏.. ‏الأستاذ‏ ‏والمعلم ] الإكليريكي‏ ‏منير‏ ‏عطية
ولد‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏ ‏باسم‏ ‏وهيب‏ ‏عطاالله‏ ‏جرجس‏ ‏في‏ 1919/10/13 ‏وتربي‏ ‏وكبر‏ ‏في‏ ‏عصر‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏أشد‏ ‏الحاجة‏ ‏إليه‏, ‏فما‏ ‏أن‏ ‏حصل‏ ‏علي‏ ‏الثانوية‏ ‏العامة‏ ‏إلا‏ ‏ودخل‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏عام‏ 1936 ‏وكان‏ ‏بالإكليريكية‏ ‏عدد‏ ‏محدود‏ ‏من‏ ‏الأساتذة‏ ‏علي‏ ‏رأسهم‏ ‏الأستاذ‏ ‏حبيب‏ ‏جرجس‏, ‏أحبه‏ ‏وتعلم‏ ‏منه‏ ‏وتتلمذ‏ ‏علي‏ ‏يديه‏, ‏ولكن‏ ‏طموحاته‏ ‏كانت‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏إمكانات‏ ‏معلمه‏, ‏فتتلمذ‏ ‏علي‏ ‏الكتب‏ ‏والمراجع‏ ‏الدينية‏, ‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏يتخرج‏ ‏من‏ ‏الإكليريكية‏ ‏عام‏ 1939 ‏بتقدير‏ ‏ممتاز‏, ‏سجل‏ ‏وهيب‏ ‏عطاالله‏ ‏ملاحظاته‏ ‏في‏ ‏كشكولين‏: ‏في‏ ‏الكشكول‏ ‏الأول‏ ‏العيوب‏ ‏والمساوئ‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏الطلبة‏ ‏نتيجة‏ ‏عدم‏ ‏التدقيق‏ ‏في‏ ‏القبول‏ ‏والنقائص‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏النواحي‏ ‏العلمية‏ ‏والدراسية‏ ‏والإشرافية‏ ‏مع‏ ‏كيفية‏ ‏العلاج‏, ‏أما‏ ‏في‏ ‏الكشكول‏ ‏الآخر‏ ‏فسجل‏ ‏في‏ 77 ‏صفحة‏ ‏لائحة‏ ‏للكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏تشمل‏ ‏قبول‏ ‏الطلبة‏ ‏وصفاتهم‏ ‏والقسم‏ ‏الداخلي‏ ‏والإشراف‏ ‏عليه‏ ‏والمناهج‏ ‏الدراسية‏ ‏والجداول‏ ‏والخريجين‏ ‏والبعثات‏ ‏والمدرسين‏ ‏ومؤهلاتهم‏ ‏والإدارة‏ ‏وواجباتها‏... ‏إلخ‏.‏
قدم‏ ‏وهيب‏ ‏عطاالله‏ ‏الكشكولين‏ ‏للأستاذ‏ ‏حبيب‏ ‏جرجس‏ ‏الذي‏ ‏أحس‏ ‏بموهبته‏ ‏وسعة‏ ‏علمه‏, ‏وجديته‏ ‏ومثاليته‏ ‏ونبوغه‏ ‏المبكر‏, ‏ورأي‏ ‏فيه‏ ‏المعين‏ ‏له‏ ‏وأنه‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إلي‏ ‏جهده‏ ‏وعرقه‏, ‏فعينه‏ ‏معيدا‏ ‏بالكلية‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1944, ‏بعد‏ ‏حصوله‏ ‏علي‏ ‏ليسانس‏ ‏الفلسفة‏ ‏من‏ ‏كلية‏ ‏الآداب‏ ‏جامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏بتقدير‏ ‏جيد‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏العام‏ ‏ثم‏ ‏التحق‏ ‏بمعهد‏ ‏الآثار‏ ‏بجامعة‏ ‏فؤاد‏ ‏الأول‏ ‏وحصل‏ ‏علي‏ ‏ماجستير‏ ‏في‏ ‏الآثار‏ ‏المصرية‏ ‏واللغات‏ ‏القديمة‏ ‏بمرتبة‏ ‏الامتياز‏ ‏عام‏ 1952, ‏وكان‏ ‏قد‏ ‏عين‏ ‏وكيلا‏ ‏للكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏عام‏ 1951, ‏ثم‏ ‏حصل‏ ‏علي‏ ‏الدكتوراه‏ ‏من‏ ‏جامعة‏ ‏مانشيستر‏ ‏بإنجلترا‏ ‏بتقدير‏ ‏ممتاز‏ ‏مع‏ ‏مرتبة‏ ‏الشرف‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ 1955/7/7 ‏وكان‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏النابغة‏ ‏والمتقدم‏ ‏علي‏ ‏أقرانه‏.‏
قبل‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏سنه‏ ‏الثلاثين‏ ‏عاما‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏ألف‏ ‏مراجع‏ ‏وكتب‏ ‏للمواد‏ ‏التي‏ ‏تدرس‏ ‏في‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏حوالي‏ 47 ‏مذكرة‏ ‏في‏ ‏اللاهوت‏ ‏العقيدي‏ ‏واللاهوت‏ ‏الأدبي‏ ‏واللاهوت‏ ‏المقارن‏ ‏واللاهوت‏ ‏الطقسي‏ ‏والفلسفة‏, ‏وملأت‏ ‏كتاباته‏ ‏جميع‏ ‏المجلات‏ ‏الدينية‏ ‏والعلمية‏ ‏واشتهر‏ ‏وهيب‏ ‏وأخذ‏ ‏مكانته‏ ‏في‏ ‏المؤتمرات‏ ‏العالمية‏, ‏وارتفع‏ ‏اسمه‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏والغرب‏ ‏وصار‏ ‏هو‏ ‏الأستاذ‏ ‏بلا‏ ‏منازع‏.‏
ترهب‏ ‏وهيب‏ ‏عطاالله‏ ‏بالدير‏ ‏المحرق‏ ‏عام‏ 1962 ‏باسم‏ ‏القمص‏ ‏باخوم‏ ‏المحرقي‏ ‏ورسم‏ ‏أسقفا‏ ‏باسم‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏ ‏في‏ 1967/5/10 ‏وكان‏ ‏متحدثا‏ ‏عن‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏لفترة‏ ‏طويلة‏ ‏وهو‏ ‏أول‏ ‏من‏ ‏جدد‏ ‏وكتب‏ ‏تقليد‏ ‏الأساقفة‏, ‏وكانت‏ ‏له‏ ‏اقتراحاته‏ ‏العديدة‏ ‏في‏ ‏الإصلاحات‏ ‏الكنسية‏.‏
أما‏ ‏أسقفية‏ ‏البحث‏ ‏العلمي‏ ‏فكانت‏ ‏له‏ ‏طموحاته‏ ‏الكبيرة‏ ‏فيها‏, ‏وحدد‏ ‏أهدافها‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏التقليد‏ ‏في‏ 7 ‏نقاط‏ ‏وتدور‏ ‏جميعها‏ ‏حول‏ ‏مراجعة‏ ‏الكتب‏ ‏الكنسية‏ ‏والمخطوطات‏ ‏وتنقيحها‏ ‏وكتابتها‏ ‏بأسلوب‏ ‏عربي‏ ‏سليم‏ ‏مطابق‏ ‏للأصول‏ ‏اليونانية‏ ‏والقبطية‏, ‏ونشر‏ ‏تراثنا‏ ‏القبطي‏ ‏في‏ ‏كافة‏ ‏الميادين‏ ‏باللغات‏ ‏العربية‏ ‏والأجنبية‏, ‏وترجمة‏ ‏كتبنا‏ ‏الكنسية‏ ‏القديمة‏ ‏والحديثة‏ ‏إلي‏ ‏اللغات‏ ‏الحية‏, ‏وإعادة‏ ‏ترجمة‏ ‏كتب‏ ‏آباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأوائل‏ ‏المعتبرين‏ ‏أعمدة‏, ‏وتجميع‏ ‏القوانين‏ ‏الكنسية‏ ‏وتبويبها‏ ‏وإعادة‏ ‏ترجمتها‏ ‏من‏ ‏اللغات‏ ‏الأصلية‏.‏
هذا‏ ‏الإنتاج‏ ‏العظيم‏ ‏لا‏ ‏يقل‏ ‏عن‏ ‏ستين‏ ‏كتابا‏, ‏أما‏ ‏كم‏ ‏المقالات‏ ‏والموضوعات‏ ‏المكتوبة‏ ‏فلا‏ ‏حصر‏ ‏لها‏, ‏حاولنا‏ ‏أن‏ ‏نجمع‏ ‏كل‏ ‏كتاباته‏ ‏في‏ ‏موسوعة‏ ‏باسمه‏ ‏فأخرجنا‏ ‏بنعمة‏ ‏الله‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ 23 ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏الموسوعة‏ ‏وأمامنا‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏يقل‏ ‏عن‏ 15 ‏جزءا‏ ‏آخرا‏.‏
وأخيرا‏ ‏أصيب‏ ‏نيافته‏ ‏بجلطة‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏في‏ ‏أواخر‏ ‏عام‏ 1994 ‏وتنيح‏ ‏بسلام‏ ‏في‏ 2002/10/24. ‏بركة‏ ‏صلواته‏ ‏تكون‏ ‏مع‏ ‏جميعنا‏ ‏آمين‏.

*************************

 جريدة وطنى بتاريخ 19/10/2008م السنة 50 العدد 2243   عن خبر بعنوان [ الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏...‏في‏ ‏ذكراه] ابنك‏ ‏الإكليريكي‏ ‏منير‏ ‏عطية‏ ‏شحاتة
في‏ ‏ذكراك‏ ‏العطرة‏ ‏يا‏ ‏سيدي‏ ‏لا‏ ‏نعيش‏ ‏يوما‏ ‏في‏ ‏العام‏,‏ولكن‏ ‏نعيش‏ ‏في‏ ‏ذكراك‏ ‏طوال‏ ‏العام‏,‏كل‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏أيام‏ ‏السنة‏ ‏لا‏ ‏يمر‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏ذكراك‏,‏نذكر‏ ‏ميلادك‏ ‏المعجزي‏ ‏ونجاتك‏ ‏في‏ ‏ميلادك‏ ‏من‏ ‏اختناق‏ ‏محقق‏,‏نذكر‏ ‏طفولتك‏ ‏وصباك‏ ‏وأنت‏ ‏شغوف‏ ‏للذهاب‏ ‏إلي‏ ‏الكنيسة‏,‏ومداومتك‏ ‏عليها‏ ‏حافظا‏ ‏لكلمة‏ ‏الله‏ ‏متزودا‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏ ‏نذكر‏ ‏شبابك‏. ‏الغض‏ ‏قارئا‏ ‏بل‏ ‏باحثا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ميادين‏ ‏العلوم‏ ‏الدينية‏ ‏والأدبية‏ ‏والعلمية‏ ‏والطبية‏ ‏فلم‏ ‏تترك‏ ‏ميدانا‏ ‏إلا‏ ‏وخضت‏ ‏فيه‏,‏وكنت‏ ‏نهما‏ ‏إلي‏ ‏الشبع‏ ‏والاستزادة‏ ‏منه‏,‏صقلت‏ ‏فكرك‏ ‏وذهنك‏ ‏بالإلهيات‏,‏فكتبت‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏المجالات‏ ‏والموضوعات‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يقترب‏ ‏منها‏ ‏أقرانك‏,‏درست‏ ‏الإكليريكية‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏الفلسفة‏ ‏بآداب‏ ‏القاهرة‏ ‏ومعهد‏ ‏الآثار‏ ‏فتم‏ ‏تعيينك‏ ‏معيدا‏ ‏بالإكليريكية‏,‏ثم‏ ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏شهادة‏ ‏الدكتوراه‏ ‏من‏ ‏جامعة‏ ‏مانشيستر‏ ‏ببريطانيا‏ ‏فكتبت‏ ‏لا‏ ‏يقل‏ ‏عن‏ ‏أربعين‏ ‏كتابا‏ ‏يدرس‏ ‏بالإكليريكية‏ ‏في‏ ‏مواد‏ ‏اللاهوت‏ ‏المقارن‏ ‏والعقيدي‏ ‏والأدبي‏ ‏والطقسي‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏الدراسات‏ ‏الفلسفية‏. ‏نذكرك‏ ‏عالما‏ ‏يشار‏ ‏إليك‏ ‏بالبنان‏,‏عضوا‏ ‏في‏ ‏مجمع‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏,‏وفي‏ ‏المجالس‏ ‏القومية‏ ‏المتخصصة‏ ‏في‏ ‏شعبتي‏ ‏الثقافة‏,‏والتراث‏ ‏الحضاري‏ ‏والآثاري‏,‏وفي‏ ‏منظمة‏ ‏تضامن‏ ‏الشعوب‏ ‏الأفريقية‏ ‏والأسيوية‏,‏وفي‏ ‏لجان‏ ‏إعداد‏ ‏الدستور‏ ‏الدائم‏ ‏لجمهورية‏ ‏مصر‏ ‏العربية‏,‏هذا‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏رئاستك‏ ‏لجنة‏ ‏المحادثات‏ ‏الكنسية‏ ‏الرومانية‏ ‏الكاثوليكية‏ ‏والكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏الشرقية‏ ‏القديمة‏,‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏عضويتك‏ ‏في‏ ‏عدد‏ ‏لا‏ ‏يحصي‏ ‏من‏ ‏المجالس‏ ‏واللجان‏ ‏الخاصة‏ ‏بالعقيدة‏,‏مشتركا‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏المؤتمرات‏ ‏والمباحثات‏ ‏اللاهوتية‏ ‏كواحد‏ ‏من‏ ‏أعظم‏ ‏علماء‏ ‏اللاهوت‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏والغرب‏.‏
نذكرك‏ ‏في‏ ‏تقواك‏ ‏وروحانيتك‏ ‏وخشوعك‏ ‏النابع‏ ‏من‏ ‏إحساسك‏ ‏بمخافة‏ ‏الله‏. ‏نذكرك‏ ‏في‏ ‏قداساتك‏ ‏ودموعك‏ ‏التي‏ ‏كنت‏ ‏تذرفها‏ ‏أثناء‏ ‏صلواتك‏,‏لا‏ ‏تحس‏ ‏بمن‏ ‏حولك‏ ‏وليس‏ ‏للزمن‏ ‏وجود‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏وقوفك‏ ‏أمام‏ ‏الله‏. ‏نذكر‏ ‏فيك‏ ‏عفافك‏ ‏وطهارتك‏,‏قدمت‏ ‏حياتك‏ ‏محرقة‏ ‏لسيدك‏,‏لم‏ ‏نراك‏ ‏يوما‏ ‏تنطق‏ ‏بكلمة‏ ‏نابية‏ ‏أو‏ ‏تسلك‏ ‏سلوكا‏ ‏رديا‏,‏ولم‏ ‏يلفظ‏ ‏فمك‏ ‏ولو‏ ‏بمزحة‏ ‏خفيفة‏,‏وكما‏ ‏كنت‏ ‏عفيف‏ ‏النفس‏ ‏والجسد‏ ‏كنت‏ ‏عفيف‏ ‏اليد‏,‏فلم‏ ‏تمد‏ ‏يدك‏ ‏لأحد‏,‏حتي‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يريدون‏ ‏أن‏ ‏يعطوك‏ ‏كنت‏ ‏ترفض‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏منهم‏,‏فعشت‏ ‏كريما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسك‏ ‏وعيون‏ ‏الآخرين‏,‏لذلك‏ ‏كانت‏ ‏خدماتك‏ ‏للفقير‏ ‏قبل‏ ‏الغني‏. ‏نذكرك‏ ‏ونذكر‏ ‏رفضك‏ ‏للمديح‏ ‏قاطعا‏ ‏الطريق‏ ‏علي‏ ‏المتزلفين‏ ‏والمتملقين‏,‏وعندما‏ ‏نسألك‏ ‏سبب‏ ‏الرفض‏ ‏تقول‏: ‏أخاف‏ ‏علي‏ ‏أبديتهم‏. ‏نذكرك‏ ‏في‏ ‏محبتك‏ ‏وقلبك‏ ‏الواسع‏ ‏الذي‏ ‏يتسع‏ ‏لكل‏ ‏أحد‏,‏فما‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏لجأ‏ ‏إليك‏ ‏إلا‏ ‏وخرج‏ ‏مستريحا‏ ‏ومعه‏ ‏زاده‏ ‏الروحي‏ ‏الذي‏ ‏يكفيه‏ ‏شهورا‏.‏
نذكرك‏ ‏في‏ ‏تواضعك‏ ‏الجم‏ ‏رغم‏ ‏عظم‏ ‏علمك‏ ‏ومكانتك‏,‏تنزل‏ ‏درجات‏ ‏السلم‏ ‏لتسمع‏ ‏امرأة‏ ‏فقيرة‏ ‏كبيرة‏ ‏السن‏ ‏لترحمها‏ ‏من‏ ‏صعود‏ ‏السلم‏ ‏وراءك‏. ‏نذكرك‏ ‏ونذكر‏ ‏سماحتك‏ ‏ووجهك‏ ‏البشوش‏ ‏الذي‏ ‏يخفف‏ ‏من‏ ‏وقع‏ ‏مهابتك‏ ‏علي‏ ‏من‏ ‏يراك‏ ‏فيتقدم‏ ‏إليك‏ ‏بدالة‏ ‏البنوة‏. ‏نذكر‏ ‏فيك‏ ‏تسامحك‏ ‏ومسامحتك‏ ‏للآخرين‏ ‏عندما‏ ‏يعودون‏ ‏إليك‏ ‏آسفين‏ ‏أو‏ ‏معتذرين‏ ‏ولا‏ ‏تعود‏ ‏تذكر‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏منهم‏.‏
نذكر‏ ‏فيك‏ ‏عطاءك‏ ‏ومحبتك‏ ‏للمحتاجين‏ ‏الذين‏ ‏تعرفهم‏ ‏والذين‏ ‏لا‏ ‏تعرفهم‏,‏تعطي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏عندك‏ ‏رغم‏ ‏فقرك‏ ‏وعوزك‏,‏وفي‏ ‏الخفاء‏ ‏وبدون‏ ‏أن‏ ‏يحس‏ ‏أحد‏ ‏تفتح‏ ‏بيوتا‏ ‏لكثيرين‏ ‏من‏ ‏الأبناء‏ ‏ومن‏ ‏الآباء‏.‏
نذكرك‏ ‏فنذكر‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏فيك‏,‏الذي‏ ‏ملأك‏ ‏من‏ ‏صفاته‏ ‏التي‏ ‏تذكرنا‏ ‏بالله‏,‏فلا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏ننساك‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏ننسي‏ ‏الله‏,‏نذكرك‏ ‏فنرجو‏ ‏أن‏ ‏تذكرنا‏ ‏في‏ ‏صلواتك‏ ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏الأخدار‏ ‏السمائية‏ ‏أمام‏ ‏الجالس‏ ‏علي‏ ‏العرش‏.‏

************************************

جريدة وطنى 21/12/2008م السنة 50 العدد  2452   [الإكليريكية‏ ‏الأم‏... ‏والأنبا‏ ‏غريغوريوس]
طالعتنا‏ ‏جريدة‏ ‏وطني‏ ‏في‏ ‏عددها‏ ‏الصادر‏ ‏بتاريخ‏ 7‏ديسمبر‏ ‏بمقال‏ ‏للأب‏ ‏الموقر‏ ‏القمص‏ ‏روفائيل‏ ‏سامي‏ ‏بعنوان‏ ‏الإكليريكية‏ ‏الأم‏ ‏بين‏ ‏التاريخ‏ ‏والتطوير‏.‏
وذكر‏ ‏فيما‏ ‏ذكر‏, ‏أن‏ ‏التاريخ‏ ‏يسطر‏ ‏لنا‏ ‏سطورا‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏معلنا‏ ‏عن‏ ‏جوقة‏ ‏جميلة‏ ‏من‏ ‏الخدام‏ ‏العلمانيين‏ ‏تعهدوا‏ ‏برفع‏ ‏رايتها‏ ‏بعد‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏, ‏أمثال‏ ‏الأستاذ‏ ‏يوسف‏ ‏منقريوس‏ ‏والأرشيدياكون‏ ‏حبيب‏ ‏جرجس‏,... ‏ونسي‏ ‏الكاتب‏ ‏أن‏ ‏يذكر‏ ‏الدكتور‏ ‏وهيب‏ ‏عطاالله‏ (‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏) ‏تلميذ‏ ‏الأستاذ‏ ‏حبيب‏ ‏جرجس‏ ‏والذي‏ ‏حمل‏ ‏الراية‏ ‏من‏ ‏بعده‏ ‏لمدة‏ ‏ستة‏ ‏وعشرين‏ ‏عاما‏ ‏حتي‏ ‏تمت‏ ‏رسامة‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏أسقفا‏ ‏للتعليم‏ (‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏) ‏واستمر‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏ ‏وكيلا‏ ‏لأسقفية‏ ‏التعليم‏ ‏فترة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الوقت‏, ‏وقال‏ ‏عنه‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏: ‏كانت‏ ‏الإكليريكية‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏حياته‏, ‏حيث‏ ‏بدأ‏ ‏بالتدريس‏ ‏بها‏ ‏موادا‏ ‏جديدة‏ ‏وألف‏ ‏لهذه‏ ‏المواد‏ ‏مناهج‏ ‏وكتبا‏ ‏حوالي‏ ‏ستين‏ ‏كتابا‏ ‏في‏ ‏اللاهوت‏ ‏الأدبي‏, ‏اللاهوت‏ ‏العقيدي‏, ‏اللاهوت‏ ‏المقارن‏, ‏واللاهوت‏ ‏الطقسي‏, ‏وله‏ ‏كتب‏ ‏في‏ ‏الفلسفة‏ ‏بكل‏ ‏أنواعها‏: ‏الفلسفة‏ ‏الشرقية‏, ‏الغربية‏, ‏اليهودية‏, ‏الوجودية‏, ‏والاشتراكية‏, ‏وكتب‏ ‏كتبا‏ ‏عن‏ ‏فلاسفة‏ ‏المدرسة‏ ‏الإكليريكية‏ ‏مثل‏ ‏أثيناغوراس‏, ‏بنتينوس‏, ‏وأوريجينوس‏, ‏ومن‏ ‏فلاسفة‏ ‏الغرب‏ ‏أغسطينوس‏.‏
أيضا‏ ‏فيها‏ ‏كتب‏ ‏عن‏ ‏رابطة‏ ‏خريجي‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏أغفل‏ ‏القمص‏ ‏روفائيل‏ ‏سامي‏ ‏ذكر‏ ‏مؤسسها‏ ‏وراعيها‏ ‏الدكتور‏ ‏وهيب‏ ‏جورجي‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏أستاذ‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏في‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏واستمر‏ ‏رئيس‏ ‏مجلس‏ ‏إدارة‏ ‏رابطة‏ ‏خريجي‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏منذ‏ ‏يوم‏ ‏تأسيسها‏ ‏عام‏ 1976 ‏حتي‏ ‏نياحته‏ ‏في‏ ‏عام‏ .2001‏
الإكليريكي‏ ‏منير‏ ‏عطية‏ ‏شحاتة - مدير‏ ‏جمعية‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

**************************

رفض زيارة أخته الكبيرة في مرضه لالتزامه بقواعد الرهبنة

 مجلة روزإليوسف     24 اكتوبر 2009

 أمس السبت احتفل أحباء الأنبا غريغوريوس بالذكري الثامنة لرحيله وفي هذه الذكري أكتب إليه هذه الكلمات:
أبونا وحبيبنا وسيدنا صاحب النيافة العظيم في الأساقفة الأنبا غريغوريوس، ثماني سنوات مضت علي رحيلك، ورغم اشتياقنا الجارف إليك، وكأنها كانت بالأمس، رغم أننا نشكو الفراغ ولكن نسعد بوجودك الدائم معنا، الذي نحسه ونلمسه بل نراه واقعًا حيا بيننا فأنت البعيد عنا والقريب منا، نفتقدك بالجسد ولكنك حي معنا، ليس في هذا الكلام أي معني من معاني المبالغة، بل الواقع هو الدليل الذي يثبت هذا الكلام، هذا الصرح الجبار الذي تم بناؤه من أعمالك وكتاباتك في تلك الفترة الوجيزة، فوصلنا إلي الجزء الواحد والثلاثين من موسوعتك، لا يمكن أن يحدث هذا بأي إمكانيات بشرية مهما كانت بدون عمل الله العظيم الذي يحبك، وبركة صلواتكم وشفاعتكم، بل لوجودك معنا في كل حركة وفي كل كلمة تكتب وفي كل عمل يبذل.. نعم محبة الله لقداستكم يا رجل الله، من أجل تعبكم ومحبتكم وإيمانكم وصبركم وسماحة قلبكم وقداستكم وتقواكم، واحتمالكم وطول أناتكم وصلاحكم ولطفكم ووداعتكم ونقاوتكم وعفتكم وطهارتكم.
نعم طهارتكم التي يشهد لها الجميع وأنا أول الشاهدين، ولا أنسي يوم أن مرضت بالأنفلونزا وكان الرشح شديدًا وأنت لا تتعاطي الأدوية، واستمر المرض حوالي أسبوعين، فضعفت قواك ولازمت الفراش، وقلقت عليك أختك الأكبر منك سنًا السيدة كليمة عطا الله جرجس، وحضرت من منزلها بشبرا لكي تطمئن عليك بنفسها، وأجلستها بالسكرتارية ودخلت أنا إليك لأعرفك بوجودها لتسمح لها بالدخول لتراك، وكنت لا تستطيع أن تبرح السرير، ووقتها طلبت مني أن أعتذر لها لأنك لا تستطيع أن تخرج، كما أنه ممنوع الدخول إلي قلايتك، وهي أختك الأكبر منك.. هذا ما حدث يا سيدي بالفعل، أكتبه ليكون درسا للصغير والكبير، ليعلم المسيحي كيف يعيش الراهب حتي لو كان وسط العالم.. كنت يا سيدي تعيش الرهبانية الحقة، التي يحسدك عليها المتوحدون، فكما كنت قاسيا في الحق الذي كنت تري تطبيقه علي الآخرين، فكنت لا تصمت ولا تمل من التنبيه والكلام مرة ومرات، شفاهًا وكتابة وكأنك تسجل للتاريخ وهدفك الأوحد رضاء الله، كنت أيضا قاسيا علي نفسك في نظامك الصارم الذي كنت تعيش فيه، فهناك مواعيد الصلاة التي لا تؤجل والتي تستمر لأكثر من ساعتين في كل فترة، وتشمل صلوات الأجبية ثم قراءة الكتاب المقدس ثم الصلاة الارتجالية وأنت واقف ثابت منتصب، كما كنت أراك خفية، وكنت قاسيا في صومك فرغم الصوم الانقطاعي الطويل، كان أكلك كله مطبوخًا بالماء فقط لأنك نباتي، وحتي الزيت لا يوضع إلا نيئا، وكثيرًا جدا ما كنت تنفذ ما يقوله الآباء عن الطعام "افسده قليلاً ثم كله".
حياتك أمامنا شريط طويل يتحرك في كل لحظة، ولعلها هي التي تدفعنا للمثابرة علي العمل، وبمعونة الله تتحقق كل أحلامك، بل وأكثر منها، هنيئا لك يا سيدي بأكاليلك في الحياة الأبدية، وستعيش كلماتك ومؤلفاتك وكتاباتك وسيذكر اسمك ويخلد إلي ما لا نهاية.. اذكرنا في صلواتك..
الإكليريكي منير عطية شحاتة
- سكرتير أنبا غريغوريوس

*****************************

حياة‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏ ‏تتلخص‏ ‏في‏ ‏كلمتين‏:‏التكريس‏ ‏والعلم‏...‏فهو‏ ‏عالم‏ ‏له‏ ‏العشرات‏ ‏من‏ ‏الكتب‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏فنون‏ ‏العلوم‏ ‏الكنسية‏...‏وهو‏ ‏موسوعة‏ ‏من‏ ‏المعلومات‏ ‏ومثل‏ ‏لن‏ ‏يتكرر‏ ‏كثيرا‏...‏هكذا‏ ‏كتب‏ ‏مثلث‏ ‏الرحمات‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏بابا‏ ‏الإسكندرية‏ ‏وبطريرك‏ ‏الكرازة‏ ‏المرقسية‏ ‏علي‏ ‏الغلاف‏ ‏الخارجي‏ ‏لموسوعة‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس‏ ‏كتاباته‏ ‏في‏ ‏المباحث‏ ‏اللاهوتية‏ ‏والعقائدية‏ ‏والدراسات‏ ‏الفلسفية‏ ‏وسير‏ ‏القديسين‏ ‏وغيرها‏.‏
‏**‏الجزء‏ ‏الأول‏:‏اللاهوت‏ ‏المقارن
‏-‏الهرطقات‏:‏وتشمل‏ ‏أنواعها‏ ‏وأضرارها‏ ‏ونفع‏ ‏الكنيسة‏ ‏منها‏ ‏مع‏ ‏عرض‏ ‏لبعض‏ ‏الهرطقات‏.‏
‏-‏هرطقة‏ ‏النيقولايين
‏-‏هرطقة‏ ‏الإبيونية
‏-‏هرطقة‏ ‏الأريوسين‏: ‏وتعاليمها‏ ‏ونشأة‏ ‏النزاع‏ ‏حولها‏ ‏وموقف‏ ‏الكنيسة‏ ‏منها‏ ‏ومواجهتها‏ ‏في‏ ‏مجمع‏ ‏نيقية‏ ‏والنصوص‏ ‏التي‏ ‏اعتمد‏ ‏عليها‏ ‏أريوس‏ ‏واتخذها‏ ‏أساسا‏ ‏لبدعته‏ ‏مع‏ ‏توثيق‏ ‏لخطاب‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أثناسيوس‏ ‏في‏ ‏الرد‏ ‏عليها‏.‏
‏-‏هرطقة‏ ‏الأبوليناربوسية‏:‏ونظرياتها‏ ‏الدينية‏ ‏والاعتراضات‏ ‏عليها‏.‏
‏-‏هرطقة‏ ‏بيلاجيوس‏:‏ونظريتها‏ ‏في‏ ‏سقوط‏ ‏الإنسان‏ ‏ومواجهتها‏ ‏بتعاليم‏ ‏القديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏مع‏ ‏عرض‏ ‏لأهم‏ ‏مبادئها‏ ‏ومراحل‏ ‏النزاع‏ ‏البيلاجي‏ ‏ومواجهاتها‏ ‏بمجمع‏ ‏قرطاجنة‏ ‏عام‏417‏م‏ ‏ومجمع‏ ‏أورانح‏ ‏عام‏529‏م‏.‏
‏-‏هرطقة‏ ‏النسطورية‏:‏ونشأة‏ ‏النزاع‏ ‏النسطوري‏ ‏وحروم‏ ‏الباباكيرلس‏ ‏السادس‏ ‏للرد‏ ‏عليها‏ ‏والانتصار‏ ‏علي‏ ‏النسطورية‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏مجمع‏ ‏أفسس‏ 431‏م‏.‏
‏-‏هرطقة‏ ‏الأوطاخية‏:‏وتعاليمها‏ ‏ومواجهتها‏ ‏بمجمع‏ ‏أفسس‏ ‏الثاني‏.‏
‏-‏تعليم‏ ‏كنيسة‏ ‏الإسكندرية‏ ‏وأخواتها‏ ‏فيما‏ ‏يختص‏ ‏بطبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏.‏
‏-‏الكنيسة‏ ‏والمجامع‏:‏باعتبار‏ ‏الكنيسة‏ ‏مؤسسة‏ ‏الهيئة‏ ‏وسفارة‏ ‏سماوية‏ ‏وملكوت‏ ‏السموات‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏.‏
‏-‏المجامع‏ ‏المسكونية‏ ‏وتاريخ‏ ‏الفكر‏ ‏والديني‏ ‏مابين‏ ‏الإسكندرية‏ ‏وروما‏ ‏وبينرنطة‏.‏
‏**‏الجزء‏ ‏الثاني‏:‏اللاهوت‏ ‏الأدبي
‏-‏مقدمة‏ ‏في‏ ‏علم‏ ‏اللاهوت‏ ‏الأدبي‏:‏تعريفه‏ ‏والفرق‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏علم‏ ‏الأخلاق‏ ‏وأهميته‏ ‏والشريعة‏ ‏الأدبية‏ ‏والطقسية‏ ‏والسياسية‏.‏
‏-‏موقف‏ ‏المسيحية‏ ‏من‏ ‏شريعة‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏:‏أقوال‏ ‏الرسل‏ ‏وتصرفاتهم‏ ‏ومدي‏ ‏اعتبار‏ ‏شريعة‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏مكملة‏ ‏للعهد‏ ‏القديم‏.‏
‏-‏الضمير‏:‏متي‏ ‏ظهر‏ ‏الضمير‏ ‏في‏ ‏الإنسان‏ ‏وتعريفه‏ ‏اشتقاقه‏ ‏اللغوي‏ ‏وألقابه‏ ‏وأسماؤه‏ ‏وجوده‏ ‏عند‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏مختلف‏ ‏مراحل‏ ‏العمر‏.‏
‏-‏مصدر‏ ‏الضمير‏:‏الضمير‏ ‏الأدبي‏ ‏والشعور‏ ‏النفسي‏.‏
‏-‏تمايز‏ ‏الضمير‏ ‏الأدبي‏ ‏وتغايره‏:‏تغايره‏ ‏في‏ ‏الفرد‏ ‏الواحد‏ ‏ومن‏ ‏فرد‏ ‏إلي‏ ‏فرد‏ ‏ومن‏ ‏أمة‏ ‏إلي‏ ‏أمة‏ ‏وأسباب‏ ‏اختلاف‏ ‏الضمير‏ ‏وتغايره‏ ‏من‏ ‏جيل‏ ‏إلي‏ ‏جيل‏,‏والنتائج‏ ‏التي‏ ‏تستخلصها‏ ‏من‏ ‏تمايز‏ ‏الضمير‏ ‏وتغايره‏,‏والضمير‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏الشريعة‏ ‏ونور‏ ‏المسيح‏.‏
‏-‏عوامل‏ ‏ضعف‏ ‏الضمير‏:‏من‏ ‏حيث‏ ‏الإهمال‏ ‏المخالفة‏.‏والعصيان‏,‏والاستسلام‏ ‏للشهوات‏ ‏تقريب‏ ‏المسافة‏ ‏بين‏ ‏الحلال‏ ‏والحرام‏,‏التأمل‏ ‏في‏ ‏الأمثلة‏ ‏الشريرة‏ ‏والصفات‏ ‏الرديئة‏.‏
‏-‏عوامل‏ ‏نمو‏ ‏الضمير‏:‏الطاعة‏ ‏لصوت‏ ‏الصمير‏,‏ازدياد‏ ‏المعرفة‏,‏التأمل‏ ‏في‏ ‏أفعالنا‏ ‏وأقوالنا‏ ‏قبل‏ ‏وبعد‏ ‏حدوثها‏ ‏ممارسة‏ ‏الفضائل‏ ‏وأفعال‏ ‏الخير‏ ‏والبر‏.‏
‏-‏مهمة‏ ‏الضمير‏ ‏ووظيفته‏:‏قبل‏ ‏الفعل‏ ‏وأثناءه‏ ‏وبعد‏.‏
‏-‏سلطان‏ ‏الضمير‏.‏
‏-‏حقيقة‏ ‏الضمير‏.‏
‏-‏عناصر‏ ‏الضمير‏:‏العنصر‏ ‏العقلي‏ ‏والعنصر‏ ‏الشعوري‏ ‏أو‏ ‏العاطفي‏ ‏والعنصر‏ ‏الإرادي‏ ‏أو‏ ‏الفعال‏.‏
‏-‏المسئولية‏ ‏الأدبية‏:‏
‏-‏مناط‏ ‏المسئولية‏:‏بالنسبة‏ ‏للفاعل‏ ‏وبالنسبة‏ ‏للفعل‏.‏
‏-‏مفارقات‏ ‏المسئولية‏:‏الظروف‏ ‏الشخصية‏.‏
‏-‏الضمير‏ ‏المستقيم‏ ‏أو‏ ‏الصالح‏.‏
‏-‏الضمير‏ ‏الضال‏.‏
‏-‏الضمير‏ ‏بين‏ ‏ظلمة‏ ‏الشك‏ ‏ونور‏ ‏اليقين‏.‏
‏-‏الضمير‏ ‏الضيق‏ ‏أو‏ ‏الموسوس‏.‏
‏-‏الضمير‏ ‏الواسع‏.‏
‏-‏الضمير‏ ‏بين‏ ‏الاحتمال‏ ‏واليقين‏.‏
‏-‏الوصايا‏ ‏العشر‏ ‏بين‏ ‏العهدين‏.‏
‏-‏الوصايا‏ ‏العشر‏.‏
‏-‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏متمم‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏.‏
‏-‏الربط‏ ‏بين‏ ‏العهدين‏ ‏القديم‏ ‏والجديد‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأرثوذكسية‏:‏في‏ ‏الصلوات‏ ‏والطقوس‏ ‏والتتميم‏.‏
‏-‏الوصية‏ ‏الأولي‏:‏أنا‏ ‏الرب‏ ‏إلهك‏ ‏الذي‏ ‏أخرجك‏ ‏وتأملات‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الوصية‏ ‏الأولي‏.‏
‏-‏عقيدة‏ ‏التوحيد‏ ‏والتثليث‏:‏وعدم‏ ‏اللجوء‏ ‏لغير‏ ‏الله‏ ‏بالصلاة‏ ‏والعبادة‏ ‏والنذور‏.‏
‏**‏الجزء‏ ‏الثالث‏:‏الرهبنة‏ ‏القبطية‏ ‏وأشهر‏ ‏رجالها‏.‏
‏-‏فلسفة‏ ‏الحياة‏ ‏الرهبانية‏:‏مبدأ‏ ‏التخبئة‏,‏التجرد‏,‏نذر‏ ‏البتولية‏,‏معرفة‏ ‏النفس‏,‏التحكم‏ ‏وضبط‏ ‏النفس‏,‏الفرق‏ ‏بين‏ ‏الرهبنة‏ ‏المسيحية‏ ‏والوثنية‏,‏مبدأ‏ ‏الاعتزال‏,‏خبرات‏ ‏لبعض‏ ‏الرهبان‏ ‏ولكنها‏ ‏ليست‏ ‏نماذج‏.‏
‏-‏التطور‏ ‏النفس‏ ‏والروحي‏-‏مقامات‏ ‏الرهبنة‏ ‏السبع‏:‏مفهوم‏ ‏الموت‏ ‏للراهب‏,‏الرهبنة‏ ‏نقطة‏ ‏تحول‏,‏درجات‏ ‏الرهبنة‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏المواههب‏ ‏المبتدي‏,‏العايد‏,‏الناسك‏,‏المتوحد‏,‏السائح‏,‏الرؤية‏ ‏الإلهية‏.‏
‏-‏الرهبنة‏ ‏هي‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏الأصول‏.‏
‏-‏هل‏ ‏الرهبنة‏ ‏هي‏ ‏إبداع‏ ‏مصري‏:‏مع‏ ‏عرض‏ ‏لعناصر‏ ‏الرهبانية‏ ‏ونظمها‏ ‏ودرجاتها‏.‏
‏-‏فضل‏ ‏الرهبنة‏ ‏علي‏ ‏العالم‏ ‏ونفع‏ ‏الرهبان‏ ‏لغيرهم‏ ‏من‏ ‏الناس‏.‏
‏-‏الرهبنة‏ ‏وغايتها‏:‏مفهوم‏ ‏الرهبنة‏ ,‏ماهية‏ ‏هذه‏ ‏الدعوة‏ ‏وغاية‏ ‏الرهبنة‏.‏
‏-‏الرهبنة‏ ‏القبطية‏.‏
‏-‏التوحد‏.‏
‏-‏رهبان‏ ‏الأقباط‏ ‏كرزوا‏ ‏بالإنجيل‏ ‏في‏ ‏بريطانيا‏ ‏وأيرلندا‏.‏
‏-‏أشهر‏ ‏رجال‏ ‏الرهبانية‏:‏الأنبا‏ ‏بولا‏ ‏أول‏ ‏السواح‏,‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏أبو‏ ‏الرهبان‏,‏الأنبا‏ ‏باخوم‏ ‏أبي‏ ‏الشركة‏,‏القديس‏ ‏مقاريوس‏ ‏الكبير‏,‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏رئيس‏ ‏المتوحدين‏.‏
‏**‏الجزء‏ ‏الرابع‏:‏الدراسات‏ ‏الفلسفية‏.‏
‏-‏الفلسفة‏ ‏المسيحية‏ ‏الشرقية‏:‏نظرة‏ ‏عامة‏,‏رجال‏ ‏الدين‏ ‏والفلسفة‏,‏لماذا‏ ‏يدرس‏ ‏رجال‏ ‏الدين‏ ‏الفلسفة‏.‏
‏-‏الديانة‏ ‏المسيحية‏ ‏والمذاهب‏ ‏الفلسفية‏.‏
‏-‏مدرسة‏ ‏الإسكندرية‏ ‏اللاهوتية‏:‏مؤسس‏ ‏المدرس‏ ‏ومديرها‏, ‏منهج‏ ‏الدراسة‏ ‏وروحها‏, ‏إكليريكية‏ ‏الإسكندرية‏ ‏في‏ ‏عصر‏ ‏اضمحلالها‏..‏
‏-‏الفلسفة‏ ‏المسيحية‏ ‏الغربية‏.‏
‏-‏الفلسفة‏ ‏الرواقية‏.‏
‏-‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الفلسفة‏ ‏الوجودية‏.‏
‏-‏الفيلسوف‏ ‏أثيناغوراس‏.‏
‏-‏الفيلسوف‏ ‏بنتينوس‏.‏
‏-‏الفيلسوف‏ ‏اكليمنضس‏ ‏الإسكندري‏.‏
‏-‏الفيلسوف‏ ‏والعلامة‏ ‏أوريجانوس‏.‏
‏-‏الفيلسوف‏ ‏القديس‏ ‏أغسطينوس‏.‏
‏**‏الجزء‏ ‏الخامس‏: ‏اللاهوت‏ ‏الطقس
‏-‏علم‏ ‏اللاهوت‏ ‏الطقس‏:‏معني‏ ‏كلمة‏ ‏طقس‏,‏وحاجتنا‏ ‏إلي‏ ‏الطقوس‏,‏فوائد‏ ‏الطقوس‏.‏
‏-‏تاريخ‏ ‏الطقوس‏ ‏في‏ ‏الأمم‏ ‏الوثنية‏:‏الصلاة‏ ‏وأنواعها‏ ‏وشروطها‏ ‏وأوقاتها‏ ‏ومكانها‏,‏الصوم‏,‏الأعياد‏ ‏والمواسم‏ ‏الحج‏,‏النذور‏,‏التمييز‏ ‏بين‏ ‏المحلل‏ ‏والمحرم‏.‏
‏-‏تاريخ‏ ‏الطقوس‏ ‏قبل‏ ‏عهد‏ ‏النبي‏ ‏موسي‏:‏شروط‏ ‏الصلاة‏ ‏المستجابة‏,‏وموضوعات‏ ‏الصلاة‏,‏وتخصيص‏ ‏مكان‏ ‏للعبادة‏ ‏وإقامة‏ ‏المذابح‏,‏وظيفة‏ ‏الكهنوت‏,‏السجود‏,‏الصوم‏,‏والبكور‏,‏العشور‏,‏النذور‏.‏
‏-‏تاريخ‏ ‏الطقوس‏ ‏منذ‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏:‏عبادة‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏العموم‏,‏سرور‏ ‏الله‏ ‏بصلوات‏ ‏الأبرار‏ ‏وتسبيحهم‏,‏استجابة‏ ‏الرب‏ ‏لصراخ‏ ‏المستغيثين‏,‏الصلاة‏ ‏خصائصها‏ ‏العامة‏ ‏شكلا‏ ‏وموضوعا‏.‏

لقطة فى حياة الانبا غريغوريوس
كتب : ياسر يوسف
مرت علينا فى هدوء الذكري الثانية عشر لنياحة الانبا غريغوريوس العلامة اسقف البحث العلمى والعلامة اللاهوتى القدير والباحث المدقق الذي كان يعرف نحو عشر لغات وترك لنا نحو مائتى كتاب غير آلاف المقالات والأبحاث التى لا نظير لها .. كان زائرا من القرون الاولى .. أراه مماثلا لعلماء مدرسة الاسكندرية الكبار فى علمهم وتجردهم وزهدهم وصمتهم ..جمع نيافته بين العلم والروحانية .. بين الثقافة والبساطة .. كان حائط صد لكل من يتعرض للكنيسة وللمسيحية وعقيدتها ..
فى ١٠ مايو ١٩٦٧ اختاره البابا كيرلس السادس ليكون اسقفا للبحث العلمى والثقافة القبطية والدراسات العليا اللاهوتية وهى اسقفية عامة استحدثها البابا كيرلس السادس
عن ذلك اليوم يروى المتنيح انبا غريغوريوس ويقول :
حاولت أتملص من قبضة يده، فقد كانت قبضته علي يدي قوية جدا أكثر مما كنت أتصور بالنسبة لرجل مسن، حاولت أن أتراجع بل ربما خطر ببالي أن أخرج من الكنيسة في هذا اليوم، ولكنه كان بيده اليمني أسرع إلي، وضع هذه اليد علي رأسي بينما يده اليسري تمسك بيدي، وهكذا نطق، ونطق بالاسم أيضا وحينما ناقشته - يقصد البابا كيرلس السادس - بعدها علي هذا الأسلوب في اعتقالي بهذه الصورة، وكيف كانت يده قوية جدا فوق قدرتي علي مقاومته، قال شيئا غريبا إن "اليد لم تكن يدي" ولعل هذه العبارة من رجل كان مكشوف العينين أقعتني وعزتني وألزمتني بأن أقبل بشكر عطية الله التي لا يعبر عنها
عاش الانبا غريغوريوس بعيدا عن الأضواء محاطا بالأوراق والكتب .. ناسكا عازفا عن زيف العالم وترك لنا كنوز للأسف لم نستفد منها بالقدر الكافى حتى يومنا هذا
نيح الله نفس أبينا الاسقف الانبا غريغوريوس الذي رقد فى الرب فى ٢٢ اكتوبر
ذكرى العلامة نيافة الأنبا غريغوريوس
كتب ياسر يوسف
22 أكتوبر 2001 قرر في الرب علامة الكنيسة القبطية في عصرنا نيافة الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي والثقافة القبطية ووكيل الكلية اللاهوتية لسنوات قام البابا كيرلس السادس بسيامته في1967 وفي الصورة قداسة البابا شنودة يصلي عليه وبعدها القي العظة عدد فيها صفات الاب المتنيح علاقتهما التي عمرها 60 سنة ثم قال البابا شنودة : كنا نختلف أحيانا في بعض أمور العقيدة والاأحوال الشخصية ولكننا كنا مع زلك نحتفظ بصداقتنا ويكمل البابا ان الأنبا غريغوريوس كان يدعو له كثيرا حينما يزوره في الاعياد أو حينما يزوره البابا في مرضه في مسكنه أو المستشفي
 

This site was last updated 10/19/14