البابا الأنبا مكاريوس

Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم عزت اندراوس

 البابا الأنبا مكاريوس الثالث البطريرك 114

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس  هناك تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
تدهور العلاقة بين الكنيستين
البابا مكاريوس الثالث
البابا مكاريوس الثالث البطريرك والملك فاروق

أستغرق إختيار البابا البطريرك مدة من الزمن ما يزيد عن عام ونصف ثم أختير الأنبا مكاريوس مطران أسيوط ليكون بطريركاً للكنيسة فى 13 نوفمبر 1944 م

صفحات من حياة البطريرك الباكي !
بطريرك ومجمع ومجلس !
في 14 فبراير جلس الانبا مكاريوس مطران اسيوط بطريركا باسم مكاريوس الثالث وكان مرشح معه اثنين من المطارنة وراهبان ومع جلوسه ولسمعته الطيبة في سنوات خدمته باسيوط توقع الجميع ان تشهد الكنيسة سنوات سلامة بعد صراع مرير بين الاكليروس والمجلس الملي وكان للبابا مكاريوس العديد من المشروعات الاصلاحية التي طبقها في اسيوط ومن تلك المشروعات توحيد اوقاف الاديؤة والبطريركية وعمل لجنة مختصة لادراتها ..
توحيد ادارة الشئون الكنسية في مجلس مصغر يرأسه البابا بنفسه
تعيين مرتبات محترمة للاكليروس والوعاظ والمرتلين وحظر رسامة الكهنة من غير خريجي الاكليريكية ..
وبعد سيامته بيوم اجتمع البابا مكاريوس مع اعضاء المجلس الملي وصلي لهم وبعدها باسبوع تنازل البابا عن ادارة الاوقاف للمجلس الملي ولكن هذا لم يجعل الباشوات بالمجلس يعملون لخدمة الكنيسة في هدوء فقد ارادوا السيطرة علي كل كبيرة وصغيرة بالكنيسة حتي الاكليريكية ..
علي الجانب الاخر كان المطارنة والاساقفة في حالة غضب مما فعله البابا من تسليم الامور للمجلس المليفقعقدوا مجمعا مقدسا برئاسة انبا بطرس مطران اخميم وسوهاج في 22 مايو 1944 وقرروا في بيان ثلاثة اشياء هامة
اولا المجمع المقدس هو السلطة التي تسوس الكنيسة ولا يستطيع البطاركة بدونها تقرير اي شئ وذلك كما نصت قوانين الرسل والاباء
ثانيا البطريرك قام بتسليم اوقاف الاديرة للمجلس الملي دون استشارة المجمع المقدس بل ان البابا لم يقبل الاجتماع بالمطارنة مما دعاهم لعقد المجمع من دونه
ثالثا المجلس الملي العام تعدي حدوده واثار الاضطراب بالكنيسة مع اصراره علي استلام الاوقاف وعدم اهتمام اعضاؤه بالاصلاح بل بالسلطة والدعاية
وهكذا وجد البابا مكاريوس الثالث نفسه وحيدا بين مجلس ملي يريد سلطة مطلقة ومجمع مقدس لا يسمع له ..وهكذا ضاعت الاحلام الاصلاحية وسط الخلافات فلملم البابا مكاريوس احزانه وذهب للبرية الي دير الانبا بولا بالصحراء الشرقية ومعه ثلاثة مطارنة من احباءه ..وطبعا لم يرضي الاقباط ببعد باباهم وطالبوا بعودته وبذل رئيس الحكومة احمد باشا ماهر جهدا مشكورا في ذلك وذهب وكيل المجلس الملي للبابا واسمه المنياوي باشا ولكنه اختلف مجددا مع البابا واصر علي مكاسب المجلس الملي وزادت ضيقة البابا مكاريوس وكان يمضي ايامه في دموع وتذلل امام الرب لعله يرفع عنه هذا الكأس ..وبدأ المطارنة يذهبون لزيارة البابا حتي عاد لكرسيه بعد نحو 3 شهور من المكوث بالدير وقرر انبا مكاريوس ان لا يصرف اي شيك من اموال الاوقاف ما لم يكن موقعا من البابا شخصيا ..ووصل الامر لرفع قضايا ضد البابا امام المحاكم المختلطة من قبل المجلس الملي ...واضافت القضية ثقلا جديدا للبطريرك واعتكف في غرفته مصليا حتي تنيح في 31 اغسطس سنة 1945
بركة صلاته تكن معنا امين

المصدر : #‏ عضمةزرقا‬ - ياسر يوسف

صورة نادرة
مطرانان ثم بطريركان

من على غلاف مجلة المصور 19 اغسطس 1927
بعد نياحة البابا كيرلس الخامس و فى نفس العام ظهرت مشكلة من يخلفه وسبقتها مشكلة النائب او القائمقام وقد كان هناك شخصيتان مرشحتان للمنصب ويظهران فى الصورة وهما
الانبا يؤانس مطران البحيرة ورفيق رحلة كفاح البابا كيرلس الخامس وذراعه الايمن وكان يؤيده الاكليروس ويقدره الملك
والانبا مكاريوس مطران اسيوط والاصلاحى الذى قدم مذكرة شهيرة للاصلاح فى عام 1920 وكان يؤيده عامة الشعب وكان ذو طلة روحانية
تقول المجلة ان مسألة اختيار البطريرك هى الشغل الشاغل للاقباط وقتها وربما طال الوقت او قصر قبل اخيتار بطريرك جديد..وتذكر المجلة تعليقا على الصورة ان عادة الاقباط اختيار البطريرك من الرهبان او عامة الشعب وان يكون غير متزوج بالطبع ولكن الذى حدث ان جلس على كرسى مارمرقس ثلاثة مطارنة :الانبا يوانس وتلاه الانبا مكاريوس ثم الانبا يوساب وهو شىء غير مسبوق فى تاريخ الكنيسة ان ينتقل اسقف من ايبارشيته الى منصب البطريركية و كان هناك راى يؤيد واراء تعارض جلوس اساقفة الايبارشيات على كرسي مارمرقس
المصدر : #‏ عضمةزرقا‬ - ياسر يوسف

وكان هذا البابا محباًَ للصلاة وأقامة القداسات الإلهية وخاصة التى تبدأ ظهراً وذلك فى غالبية الكنائس التى زارها .

وظهرت متاعب فى عصرة متنوعة - وكانت نفسه حزينة منها حتى يوم نياحته فى 31 أغسطس سنة 1945 م

وقد حدث في حياة البابا مكاريوس بعض الاحداث الجليلة منها زيارة الملك فاروق لافتتاح احد الانشطة بمدرسة الاقباط وايضا زيارة بطريرك روسيا له في المقرالباباوي وقد رد قداسة البابا مكاريوس له الزيارة في مقر كنيسة الروم الارثوذكس ولكن للاسف صور تلك الزيارة غير موجودة وايضا زاره ليلة نياحته سفير اثيوبيا للاطمثنان عليه

مجلة الكرازة 15أكتوبر 1999م العددان 34 و 36 السنة السابعة والعشرون

صورة من سنة 1945 قداسة البابا مكاريوس الثالث مع محمود فهمى النقراشى باشا رئيس الوزراء ذلك الحين ظهر خلف قداسة البابا صاحبا النيافة الأنبا كيرلس آخر مطران قبطى لأثيوبيا ، والأنبا باسيليوس مطران إسنا والأقصر هذه الصورة قبل نياحة قداسة البابا مكاريوس بعام واحد . 

البطريرك لا يأكل المانجو !
كان قداسته قد بلغ نحو 76 عاما وقد اتعبته الايام واثقلته هموم الكرسي المرقسي وكان ناسكا منذ صباه لم يتعود سوي علي قليل الطعام والشراب بل ان فترة حبريته كمطران لاسيوط كان يقضي صومه علي القربان والدقة التي هي حمص مطحون وعليه ملح وتوابل ...وكان فقيرا مديونا لا يجد احيانا ثمن الطعام رغم انه كان مطرانا لاغني ايبارشية في وقته وهي اسيوط اللي كان كلها باشوات وافندية لكنه كان عفيفا لا يمد يده لاحد وكان يصرف اغلب الاموال التي تأتي من الاوقاف علي بناء الكنائس والمدارس والملاجئ ..واستلف مرة 10 جنيه من البابا كيرلس الخامس لكي يعود الي اسيوط ويجد ما يصرفه علي معيشته والحقيقة ان اراخنة اسيوط تعبوه في اول ايام حبريته كثيرا ...
جلس الانبا مكاريوس مطران اسيوط علي كرسي مارمرقس سنة 1944 وصار البابا مكاريوس الثالث البطريرك الرابع عشر بعد المئة وكان قد كبر في العمر وكانت المشاكل كثيرة مع المجلس الملي ومع المجمع المقدس ...واعتلت صحة البطريرك ووهنت قواه ..ونصحه الطبيب ان يكثر من اكل الفاكهة الطازجة لعلها تعوض جسمه ما فقده من اثار النسك ...وقام خادم البطريرك وشماسه جرجس بشراء فاكهة المانجو وقدمها لقداسة البابا فقال البابا مكاريوس ...بكام المانجة دي يا جرجس
قال جرجس ..بستة قروش يا سيدنا
اندهش الانبا مكاريوس وقال ...ستة صاغ بحالهم ...عاوز البطرك يأكل مانجة بستة صاغ والشعب فيه ناس مش لاقيين حتي العيش الحاف ...شيلها ..شيلها
ولم يأكل يومها البابا مكاريوس المانجو ..
كانت ايام
‫#‏عضمةزرقا‬
ياسر يوسف

أهم الأحداث فى عصرة

** تم إنشاء الأمم المتحدة وذلك فى أيام حبرية البابا مكاريوس الثالث د/ عبد الحميد البطريق - التيارات السياسية المعاصرة - 1982 م  

قصة اختيار البابا مكاريوس مطرانا ع اسيوط بمناسبة النهاردة عيدرسامته مطرانا :
كان البابا كيرلس الخامس يعتز جدا بتلميذه القمص عبد المسيح وكان في نيته ان يرسمه مطرانا عاما ع مصر حتي يبقي بجواره وقد رفض كل المحاولات لسيامته اسقفا ولكن بعد نياحة الانبا ميخائيل اسقف اسيوط جاء بعض الباشوات الي مصر لاختيار مطران اسيوط وقد ابطا في الاختيار والبحث وكانا اذا سالا اي احد قال له لا يوجد غير القمص عبد المسيح هو الاصلح لهذا المنصب فتعجبوا جدا من الاتفاق على هذا الراهب الذي يبدو بسيطا جدا وذهبوا الي الانبا كيرلس يطلبون اسماء ليرشحوها فكتب لهم بعض الاسماء ولكن اسم الراهب عبد المسيح لم يكن موجودا بينهم فاتفقوا ع خدعة ليحصلوا ع هذا الراهب وقد قالوا له ان الناس تتهمك بانك اخذت رشوة من كل الذين كتبت اسمائهم ولان الراهب عيد المسيح فقير لم تكتب اسمه فقال له البابا كيرلس الجملة الخالدة ليقل الاسيوطيون ما يشاؤوا لكني لا اتخلي عن تلميذي عبد المسيح فلاجل خاطر المسيح وخاطري اتركه لي لاني محتاج اليه وقد نويت ان ارسمه مطرانا عاما ع مصر ولكن الخواجة استمر في الالحاح حتي اضطر البابا الي كتابة اسم الراهب عبد المسيح وقال للخوواجه لقد خطفت قلبي مني ولكن الرب لايتركنا وقد سعد الخواجه بهذا اذ نال ما كان يطلبه ورشحوا القمص عبد المسيح ليكون مطرانا ع اسيوط وبالفعل تمت رسامة الراهب عبد المسيح مطرانا باسم الانبا مكاريوس يوم 5 ابيب 12 يوليو
بركة صلواته تكون معنا امين

************
المطران في المدرسة !!
يروى الأستاذ سليمان نسيم هذه القصة عن البابا مكاريوس الثالث عندما كان مطرانا لاسيوط ( ١٨٩٧ - ١٩٤٤)
كان هناك طالبا قبطيا فى احدى مدارس الارساليات فى اسيوط وعندما كان يأتي وقت التناول يوم الأحد يمتنع وسأله المدرس لماذا فقال له ان امه حذرته من اللبن الغاش ! وبعد ان اتصلت المدرسة بوالد الطالب وافق الأب حتى لا يتأثر مستقبل ولده وينقله لمدرسة أخرى .. عندها ذهب الطالب الى المطرانية وقابل المطران الانبا مكاريوس وحكى له القصة كاملة فسأله عن عدد الطلاب الأرثوذكس معه فقال نحة عشرين طالبا فقال له هاتهم وتعال الأحد القادم .. وانتظرونى فى المكان الفلانى .. وأخذ المطران الطلبة معه فى عربته الحنطور وكان منظرا غريبا .. وذهب الى المدرسة وطلب مقابلة المدير الذى رحب بلقاء مطران أسيوط المحبوب وطلب انبا مكاريوس ان يحضر الطلاب معه المقابلة وقال للمدير الأولاد يريدون ان يتناولوا فى كنيستهم القبطية فقال المدير ان أولياء الأمور موافقين رد الانبا مكاريوس ربما منعا للمشاكل .. قال المدير وكيف اضمن ان الأولاد يذهبون للكنيسة فى كل احد قال المطران وماذا تفعل هنا ؟ قال هناك من يأخذ غياب الطلاب فى كشف .. قال الانبا مكاريوس ليحضر احد للكنيسة القبطية ويتمم على الطلاب .. وقد كان واصبح الطلاب الأرثوذكس مسموح لهم بحضور القداس فى كنيستهم وذلك كله بسبب غيرة طالب شرب الإيمان السليم من امه .. وبسبب غيرة مطران جليل لم يترفع عن الاستماع لفتى صغير !
كانت أيام
‫المصدر : #‏عضمةزرقا‬ - ياسر يوسف
***********
٣١ اغسطس ذكرى نياحة البطريرك الذى اراد ان يكفن كراهب صغير !!
كان مطرانا عظيما لاسيوط لنحو 47 سنة وصنع فى ايبارشيته نهضة حقيقية .. وبعد كل هذه الاعوام ترشح للكرسى المرقسى فى عام 1943 و نال اغلبية الاصوات لسمعته الطيبة وروحانيته المشهودة ..وكان ثانى مطران يترك كرسيه ويجلس على كرسى مارمرقسهو الانبا مكاريوس الثالث البابا ال 114 ( 1872- 1945 )
كان وقت النتيجة فى بيت اخته فى الشرابية وتقبل الخبر بسرور و توافد عليه الاحباء للتهنئة .. ولكن كان ذلك مبتدأ الاوجاع ..وقضى على الكرسى نحو عام ونصف فى ضيقات متتالية وصراعات بينه وبين المجلس الملى والمجمع المقدس ..وفى ظل كل ذلك كان البابا فى ضيق والم .. وكان يترك مقره ويذهب الى كنيسة العدرا كوتسيكا بحلوان ليبعد عما يحدث وذات مرة ذهب الى دير الانبا بولا .. وانهمك فى رسم الصلبان القبطية وهى موهبته منذ الصغر ..وفى ضيقه كتب وصيته ان يكفن كراهب صغير لم يحصل على اى رتبة ..
كان البابا مكاريوس الذى عاشر الله منذ صباه وادرك عمل يديه قد شعر ان النعمة قد فارقته اذ قبل ان يترك كرسيه ويصبح بطركا ..وكان يردد يا ليتنى لم اترك مطرانيتى .. يا ليتنى اعود كما كنت ..بل انه مشى ذات مرة عدة كيلومترات تاركا السيارة الى دير الانبا انطونيوس وهناك انطرح امام المذبح باكيا نادما عن قبوله المنصب ..طالبا من الله ان يريحه من الضيقةامضى قداسته ايام البطريركية فى حزن مقيم وصلوات بدموع وكان يحب الصلاة فى القداسات النهارية وكان قداسه مشهودا .. وكان يبكى طيلة الصلاة .. وفى احساسه بعدم احقيته لم يرسم اسقفا واحدا .. وكان يردد على مسمع من احبائه : اخطأت اذ صرت بطريركا
ونظر الله الى تعبه ومذلته ونقله اليه سريعا بعد عام ونصف من تجليسه وبعد مرض قصير لمدة اسبوع وكان ذلك ٣١ اغسطس عام ١٩٤٥بركة صلاته وسيرته فلتكن معن
المصدر : #‏عضمةزرقا‬ - ياسر يوسف - 27/8/2015

  نبذة عن قداسة البابا مكاريوس الثالث واللي كان مطران اسيوط قبل ابينا القديس الانبا ميخائيل اللي يعرف اي معلومات عنه او قصص ياريت يقولنا :
+ولد قداسة البابا مكاريوس في مدينة المحلة الكبري باسم عبد المسيح ورسم شماسا بيد الانبا باسيليوس مطران القدس
+ترهب بدير الانبا بيشوي باسم عبد المسيح المحلاوي و
ساعد القمص عبد المسيح المسعودي في اعداد كتاب ميامر البصخة وايضا كان يكتب رسائل قداسة البابا كيرلس الخامس اثناء نفيه وساعد الانبا ايسيذروس العلامة في ترجمة كتاب الوضع الالهي
+عين سكرتيرا لقداسة البابا كيرلس الخامس وكاتم لاسراره
+رسم مطرانا لاسيوط رغم معارضة البابا لرسامته لانه كان يحبه جدا وكان عمره 24 عاما فقط
+كان رجل معجزات فشفي ابن الاستاذ محمد بك من مرض التيفود
وايضا وقت بناء المطرانية وقع من علي السور ونزل سليما لم يحدث به شي
+جدد بناء كنيسة الشهيد ابادير وبني المطرانية وايضا بني مدرستين ليتعلم بها المصريون وعقد في اسيوط المؤتمر القبطي الاول وكتب رسالة عن الاصلاح بالاشتراك مع الانبا ثاؤفيلس مطران منفلوط
+رجل صلاة يحب الصلاة بالقداس الكيرلسي وكانت دموعه طوال القداس الالهي
+كان ذا علم غزير فكان يجيد العربية والفبطية والفرنسية والانجليزية وايضا فنان فكان يرسم الصلبان القبطية بطرق رائعة لم يسبق لها مثيل وله ثلاث مجلدات في ذلك احدهما بالبراموس
+رسم بطريركا للكرازة المرقسية باسم البابا مكاريوس الثالث
+بدات المشكلات عندما طالبه المجلس الملي باوقاف الاديرة فوافق ولكن المجمع المقدس رفض ثم بدات المشاكل فاضطر الي الذهاب الي كنيسة العذراء كوتسيكا ثم توجه الي دير الانبا بولا وكتب وصيته بان يتم تكفينه كراهب بسيط
+توجه لدير الانبا انطونيوس وفي منتصف المسافة ترجل من السيارة ومشي المسافة الكبيرة بالرغم من كبر سنه وعندما دخل الكنيسة ركع باكيا لست اريد ان اكون بطريركا لست اريد العودة فلاصر كسيحا او اعمي وقدم مغفرة
+لم يرتح رئيس الوزراء احمد ماهر باشا لهذا الموقف وارسل رسالة له ليرجع الي مصر ووفد الاساقفة اليه وتم الصلح
+راس جلسة المجمع المقدس واصدر قرار بقصر الطلاق علي علة الزنا وان ينتخب البطريرك طبقا لتقاليد الاباء
+زاره كل من الملك فاروق ليقتتح اسبوع النشاط المدرسي وايضا ماراليكسس بطريرك روسيا وايضا سفير اثيوبيا
+يوم نياحته راي اكليلا نازلا فقال اهو التاج نازل هذه ثمرة حياتي وتنيح يوم 25 مسري -31اغسطس 1945
+عند غسل جسده وجدوا يده امتدت الي صدره عندما اردوا نزع ملابسه الداخلية وعندما رجعوا رجعت اليد الي مكانها
+عند دفنه حدثت زلزلة وقت الدفن الساعة الثانية الاربع فشعر الكل بقداسته ويرقد جسده حاليا في الكنيسة المرقسية بالازبكية
+بركة صلوات البابا مكاريوس الثالث تكون معنا

صورة قديمة 
البابا والملك
صورة نادرة تجمع البابا مكاريوس الثالث البطريرك ال114 والملك فاروق عام 1945 في زيارة مليك البلاد لمدرسة الاقباط الكبري صاحبة التاريخ الرائد في التعليم في مصر .. ونراهم هنا يقفون ربما في عزف النشيد الملكي للبلاد
المصدر : #‏عضمةزرقا‬ - ياسر يوسف

نياحته

تنيح البابا مكاريوس الثالث فى 31 أغسطس سنة 1945 م  وقد جلس البابا مكاريوس الثالث على كرسى مار مرقس سنة واحدة و 6 شهور و 16 يوماً ودفن بجوار البابا كيرلس الخامس والبابا يؤنس التاسع عشر مدارس الأحد بكنيسة مار مينا بشبرا - البابا مكاريوس الثالث 1948 .. وراجع أيضاً أيريس المصرى قصة الكنيسة القبطية - الكتاب السادس الجزء الأول - راجع أيضاً طارق البشرى - المسلمون والأقباط فى أطار الجماعة الوطنية

http://www.coptichistory.org/new_page_573.htm  الأنبا كيرلس مطران إثيوبيا

http://www.coptichistory.org/untitled_2104.htm تدهور العلاقة بين الكنيسة القبطية والكنيسة الأثيوبية

زيارة البابا مكاريوس الثالث
الى كنيسة المعلقة عام 1944م

 

This site was last updated 07/29/16