د‏.‏ سعيد مغاوري محمد

Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

أديرة وادى النطرون

+ إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا إذهب إلى صفحة الفهرس التى بها تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
دير الأنبا بيشوى
التطور التاريخى للاعتداءات على الأديرة1
محافظ البحيرة يزور الأديرة القبطية
دير القديس يوحنا القصير
دير السريان
كتاب عن وادى النطرون
دير الأنبا موسى ألأسود الأثرى
دير العدرا البراموس
دير أبو مقار

لمحة عن أديرة وادي النطرون في القرن التاسع عشر

مساحة رأي بقلم: د. ماجد عزت إسرائيل - 09/11/2009

وادي النطرون أحد المنخفضات التي تقع في الصحراء الغربية من مصر، والتي تضم الواحات: الخارجة والداخلة في الجنوب ثم الواحات البحرية والفرافرة في الوسط ثم منخفض وادي النطرون والقطارة وواحة سيوة في الشمال. وتقع هذه المنخفضات فوق مستوى سطح البحر، على خلاف وادي النطرون ومنخفض القطارة حيث يهبط الوادي عن سطح البحر بنحو ثلاثة وعشرين مترًا.
وقد اتخذ الوادي أكثر من اسم عبر التاريخ، فقد أطلق المصريون القدماء عليه اسم (سخت – حمات) أو سكة همام وتعني حقل الملح وذلك لتوفير ملح النطرون فيه وأطلق عليه اسم حقل البلح لوفرة أشجار النخيل، وكذلك باسم (بثت – بت) وتعني بحيرة السماء وقد ذكر هذا الاسم في فنون الأهرام كمكان لإنتاج البخور.
وأطلق على الوادي "سكيتس" Scetis وتعني مكان النسك وقد اشتق من هذا الاسم كلمة تنطق بالعربية باسم "إسقيط"، كما عرف باسم "برية ثيهات أو (شيهيت)" ويتكون من مقطعين، الأول ويعني يزن والثاني ويعني القلوب ومعناها ميزان القلوب أي المكان الذي يزين الله فيه قلوب ساكنيه ليعرف مقدار محبة كل واحد منهم له، وعرف بوادي الملوك نسبة إلى الأميرين "مكسيموس ودماديوس" ابنا الملك فالنتيانوس الذي صار إمبراطورًا لروما سنة 364 وعشقا الرهبنة في وادي النطرون، وعُرف بوادي" هبيب" نسبة إلى "هبيب بن حزام بن عفاف الغفاري أحد أصحاب رسول الله (ص)"، وهو أحد عرب فزارة، وأطلق على الوادي اسم "وادي النطرون" لاستخراج مادة النطرون من بحيراته، وكانت تُسمى "بالاطرون"، ومن ثم فقد سمي الوادي بوادي النطرون.
كما عُرف الوادي باسم "الطرانة" وهي ولاية تقع على فرع رشيد، كان ينقل إليها النطرون من الوادي، وهي التي ارتبطت مع الوادي بنشاط تجاري زاهر.
وكان أول ظهور للرهبنة الانفرادية في وادي النطرون، وللرهبنة قدسية خاصة في المسيحية بدأت مع ظهورها وذلك بمرور العائلة المقدسة في الوادي أثناء هروبها من وجه "هيرودس" ومباركة الطفل "يسوع" لأركان هذا الوادي، فهرع إليها العديد من المتوحدين منذ العصور الأولى للمسيحية.
ووادي النطرون يزخر بأعداد كبيرة من الأديرة والقلالي، وقد بلغت نحو مائة دير، ويذكر الرحالة "روفينوس" الذي زار الوادي حوالي (351م) أنه في الوادي نحوامن خمسين ديرًا، ثم صارت عشرة أديرة، ممتدة غربًا على جانب برية شهيت بين مديرية البحيرة والفيوم، ولكن أحداث الزمان والغزوات المتلاحقة أبادت الكثير من أديرة الوادي ولم يبق الآن من الأعداد الكثيرة سوى أربعة وهي حسب تاريخ نشأتها: دير البراموس، ودير أبا مقار، ودير الأنبا بيشوى، ودير السريان. وهي التي قاومت الزمن، وعواصف الرمال، وهجمات البربر، وظلت قائمة بينما تهدمت أديرة أخرى أو اختفت تحت كثبان الرمال.
وقد ذكر "عمر طوسون" من الأديرة القديمة التي اختفت: دير يوحنا القصير، ودير الأرمن، ودير إيليا (للأحباش)، ودير أبانوب، وقد قامت منذ سنوات حفريات كشفت عن أجزاء من هذه الأديرة، وهي عرضة أيضًا لأن تردمها الرمال مرة أخرى إذا لم يتم الحفاظ عليها.

المصدر : جريدة الأهرام 26/12/2007م السنة 132 العدد 44214 [ وادي النطرون والتنمية سياحيا ] بقلم: د‏.‏ سعيد مغاوري محمد
كلية السياحة والفنادق ـ جامعة المنوفية
منطقة وادي النطرون من أبرز المناطق السياحية في مصر والشرق الاوسط لما تتمتع به من مميزات جغرافية وتاريخية وحضارية‏.‏ فهذه المنطقة تقع في وادي النطرون بالصحراء الغربية بين القاهرة والاسكندرية‏,‏ ولقد استخرج قدماء المصريين من هذا الوادي مادة‏(‏ النطرون‏)‏ زمن الفراعنة‏,‏ ولقد عثر بهذا الوادي علي اطلال معبد امنمحات الاول حوالي سنة‏(1970‏ ق‏.‏م‏),‏ وتتمتع هذه المنطقة ايضا بمناخ معتدل وطبيعة خلابة والعديد من آبار المياه واراض وحقول زراعية وبساتين‏.‏


ولقد لفت انتباهي ان هذه المنطقة تعج بالعديد من الشواهد التاريخية والحضارية القبطية ممثلة في عدد من الاديرة‏,‏  حيث زارها السيد المسيح والسيدة العذراء ـ فقد وصل السيد المسيح غربا حتي وصل مع السيدة العذراء الي منطقة تعرفها المخطوطات القبطية باسم‏(‏ شيهات‏)‏ وتعني باللغة القبطية‏(‏ ميزان القلوب‏)‏ وهي التي يطلق عليها حاليا‏(‏ وادي النطرون‏)‏ وكانت هذه المنطقة مليئة بالعديد من الاديرة فيما بين القرون‏4‏ ـ‏7‏ م كان بعضها مخصصا لإقامة الرهبان الأجانب مثل الروم والارمن والسريان والاحباش واغلب هذه الاديرة مندثر حاليا ولم يبق منها سوي اربعة فقط هي‏:‏ دير ابو مقار ـ او دير القديس مكاريوس ـ مؤسس الرهبنة في منطقة وادي النطرون‏,‏ ودير الانبا بيشوي‏,‏ ودير السيدة العذراء المعروف حاليا بدير السريان‏,‏ ودير البراموس‏.‏


جميع هذه الاديرة تضم بين جنباتها العديد من الشواهد المعمارية واللوحات الفنية والعناصر المعمارية التي قلما تجدها في عمائر دينية مسيحية أخري في العالم‏.‏ هذا بالاضافة لاحتواء بعضها علي مخطوطات ووثائق تاريخية قبطية بالغة الاهمية ـ أغلبها لم يدرس أو ينشر حتي اليوم‏,‏ كما ان دير ابو مقار ـ او دير القديس مكاريوس يضم كنيستين الاولي هي كنيسة ابو مقار وبها حجاب به حشوات من الخشب مزخرف بزخارف بديعة من الفن القبطي وكنيسة السيدة العذراء والتي تضم‏3‏ هياكل‏,‏ أما دير الانبابيشوي فيضم بين جنباته المعمودية الوحيدة في الأديرة المصرية جميعا ـ ايضا يوجد بالدير كنيسة القديس بيشوي ولها‏3‏ ابواب ـ باب في كل من جهاتها البحرية والقبلية والغربية ايضا بهذا الدير‏(‏ غرفة المائدة‏)‏ وهي عبارة عن حجرة مستطيلة في وسطها مائدة من حجر علي ارتفاع متر وعلي جانبيها مسطبتان لجلوس الرهبان وفي آخر المائدة يوجد كرسي في حجر ايضا للقراءة يوضع عليه الكتاب المقدس أثناء الطعام حيث يتلو منه احد الرهبان بعض فصول الكتاب المقدس أثناء تناول الرهبان الطعام علي المائدة‏.‏


أما دير السيدة العذراء والمعروف بدير السريان ـ ولقد سمي بذلك لانه كان يقيم بهذا الدير رهبان سريان في وقت من الأوقات اتحدوا مع الاقباط في العقيدة والطقوس الدينية المسيحية ـ يضم هذا الدير بين جنباته العديد من الشواهد الاثرية والتاريخية منها سور علي شكل قلعة بني بأعلاه كنيسة علي اسم الملاك ميخائيل وحجابها مطعم بالعاج‏,‏ ايضا يضم الدير كنيسة باسم السيدة العذراء يبلغ طولها‏30‏ مترا وعرضها‏12‏ مترا وارتفاع سقف صحنها‏25‏ مترا يغطي جدرانها كلها نقوش بارزة وبها باب كبير من الخشب منقوش بزخارف قبطية جميلة‏.‏ ايضا يضم هذا الدير كنيسة أخري صغيرة باسم السيدة العذراء ينزل اليها بثلاث درجات وبها منبر مطعم بالعاج وأيقونة جميلة للسيدة العذراء وابرز ما يضمه الدير مجموعة مهمة ونادرة من انفس المخطوطات القبطية النادرة التي لا تقدر بمال‏.‏


أما دير البراموس فيضم بين جنباته‏5‏ كنائس أثرية مهمة مع حجرة المائدة وهي عبارة عن حجرة مسقوفة بعقود من الطوب الاحمر‏.‏


جميع هذه العناصر المعمارية والفنية والتاريخية المهمة لم تستغل الاستغلال السياحي والثقافي المهم ـ وأري أنه من المناسب جدا ا
ن تعتني وزارات السياحة والحكم المحلي والثقافة والإعلام والخارجية بهذه المنطقة محليا ودوليا ووضعها علي خريطة السياحة العالمية ودعوة خبراء السياحة والدوليين لزيارتها وتنميتها سياحيا خاصة وانها قريبة جدا من مدينة صناعية عملاقة وهي مدينة السادات التي تضم فندقا متميزا ولو تمت دراسة مشروع تنمية وتطوير مدينتي السادات ووادي النطرون سياحيا لحظيتا بإقبال دولي وعربي كبير لتميز هاتين المدينتين بالموقع والتخطيط العمراني والمواقع التاريخية الفريدة ولمساهمتها في زيادة الدخل القومي من السياحة والتسويق‏.

****************************

الجذور التاريخية للاعتداءات على أديرة وادى النطرون"دراسة وثائقية"(ج1)

الأقباط متحدون الثلاثاء ١٥ يوليو ٢٠١٤ - بقلم : د.ماجد عزت إسرائيل

كان وادي النطرون يزخر بأعداد كبيرة من الأديرة والقلالى، وقد بلغت نحو مائه دير، ثم صارت عشرة أديرة، ممتدة غرباً على جانب برية شيهيت بين مديرية البحيرة والفيوم، ولكن أحداث الزمان والغزوات المتلاحقة أبادت الكثير من أديرة الوادي ولم يبق به الآن من الأعداد الكثيرة سوى أربعة ويجدر بنا أن نتناول كل دير من هذه الأديرة بلمحة وجيزة عن تاريخه على النحو التالي: -

 دير الأنبا بيشوى

ويقع على بعد نصف كيلو متر إلى الجنوب الشرقي من دير السيدة العذراء السريان، ويبعد عن دير القديس مكاريوس " أبو مقار" غربا نحو عشرين كيلو مترًا وتبلغ مساحته فدانين وستة عشر قيراطً وينسب إلي القديس "الأنبا بيشوي" وكان تلميذ للقديس مكاريوس أحد زعماء النسك في الوادي. ويرجع إنشاؤه على أغلب الاحتمال إلى أواخر القرن الرابع الميلادي، كما أعيد بناؤه حوالي عام 840م ويعتقد أن المبنى الرئيسي للكنيسة يرجع إلى هذا التاريخ كما قام البابا بنيامين الثاني البطريرك 82 (1327- 1339م) بترميمه وأضاف تعديلات ما زالت باقية حتى الآن. -

دير القديس مقاريوس (أبو مقار):

ويقع في الجنوب الشرقي لدير الأنبا بيشوي ودير السريان وتبلغ مساحته نحو فدانين ،وينسب هذا الدير للقديس مقاريوس الكبير، وهو أغنى أديرة وادي النطرون بما يحويه من قدسية لدى الرهبان حيث يوجد التابوت الذي يحوي رفات ستة عشر من الآباء البطاركة، كما يوجد أجساد التسعة والأربعين شيخا الشهداء الذين قتلهم البربر مدفونين بكنيسة الشيوخ، كذلك التابوت الرخامي الذي يحمل رفات القديسة هيلاريا ابنة الملك زينون التي تنكرت في زي الرجال وترهبت بهذا الدير ودفنت في أرضية قصره القديم الذي بناه والدها فوق المكان الذي يحوي تابوتها كما كان البطاركة يجتمعون فيه عندما كانوا يقومون بعملية الميرون المقدس، وأحيانا يدشنون الكنائس والهياكل التي تكون قد شيدت في هذا الدير، وكان من العادات المتبعة عند انتخاب البطريرك للكرسي أن يتوجه بعدها مباشرة إلى دير الأنبا مقار حيث لابد من إتمام عملية الرسامة والتقديس بالدير المذكور، وهذا دليل على مقدار المكانة المرموقة التي تبوأها ذلك الدير خلال العصور التاريخية المختلفة في كافة أنحاء البلاد المصرية بل وفى جميع أقطار المسكونة وأسبغ هذا بلا شك صفة التقديس للمكان المذكور. -

 دير السيدة العذراء السريان:

ويقع في المنطقة الواقعة بين دير البراموس ودير الأنبا مقار إلى الجنوب الشرقي من دير البرموس، ويبعد عن دير أنبا بيشوي الواقع في نفس المنطقة بمسافة 500 متر وتبلغ مساحته نحو فدان وستة عشر قيراطًا وترجع نشأته إلى اواخر القرن الرابع الميلادي، وقد بورك بزيارة العائلة المقدسة في القرن الأول الميلادي. وأطلق عليه اسم السيدة العذراء والدة الأله في القرن الخامس الميلادي ولكنه اشتهر باسم "دير السريان" بسبب سكنى بعض الرهبان القادمين من سوريا وبلاد المشرق داخل الدير بجانب الأقباط- في الفترة من القرن الثامن حتى القرن السادس عشر الميلادي – وقد تميز بقدوم مجموعات من جنسيات مختلفة بهدف التلمذة على أيدي آباء الدير الأوائل كما أطلق عليه على مدى العصور اسم "دير السريان العامر" لأنه لم يخل من الرهبان ولم يخرب ولم يحدث أي اعتداء عليه في أي عصر من العصور تقريبا. وترجع شهرة دير السريان في الغالب إلى وجود القلاية الأصلية التي كان يعتكف فيها الأنبا بيشوي، كما أن بجوارها شجرة "الأنبا أفرام السرياني" وكانت عصا ثم تأصلت في التربة ونبتت ثم أورقت وما زالت حتى يومنا هذا. -

دير البراموس:

ويقع دير السيدة العذراء براموس في الطرف الغربي لبحيرات النطرون وتبلغ مساحته نحو فدانين وثلاثة عشر قيراطًا من الفدان ويعرف بدير الروم لوجود مغارة أولاد الملوك التي عاش بها الأميران مكسموس ودماديوس انبا الإمبراطور فالنتينان الأول الذي حكم في الفترة من (364-375م) وقد أطلق عليه بعض المؤرخين دير أبي موسى الأسود وذلك لأن الأنبا موسى كان رئيسا لذلك الدير ودفن به. ويرجع تاريخ تأسيس دير السيدة براموس إلى القرن السادس عشر الميلادي، وكان آنذاك عبارة عن كنيسة، وترجع شهرته إلى وجود رفات القديسين مكسيموس ودماديوس.

This site was last updated 07/23/15