Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - coptic history

بقلم عزت اندراوس

تاريخ الأديرة القبطية فى مصر العامرة والغير عامرة بالرهبان

إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات 

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
فهرس المؤرخون والكنائس
آبار مصر المقدسة بميت غمر
طريق الرهبانية
نشأة الأديرة بمصر
خريطة قلالى نتريا
خريطة أديره الوجه البحرى
خ. أديره مصر الوسطى
خريطة أديرة الصعيد
خ مدينة ديوكلوس وتانيس
خ أديرة وادى النطرون
خ مواقع البرارى والأديرة
تكريم أجساد القديسين
الأديرة الغير عامرة
كتاب لمستشرقة إنجليزية
دير سانت كاترين
صفحة فهرس أديرة الراهبات

*****************************************************************************************

الأديرة بعد الإحتلال الإسلامى لمصر

بلغ عدد الأديرة قبل الغزو ألإسلامى لمصر بضع مئات ولكنها إندثرت تحت حكم الإضطهاد الإسلامى والبعض هجمت عليهم القبائل العربية وقتلت من بها من الرهبان واستولت على ما فى الدير من اغذية وممتلكات ومما يذكرأن   أبو المكارم كتب فى مخطوطه تاريخ ابو المكارم - مخطوط تاريخ الكنائس والأديرة فى القرن 12 بالوجه البحرى - إعداد الأنبا صمؤيل أسقف شبين القناطر وتوابعها - النعام للطباعة والتوريدات - رقم الإيداع 14986/ 99 ص 48 ) عن : بلدة بوريج ( مركز طنطا الغربية وتوجد بربك الحجر مركز طنطا الغربية ) من الغربية كنيسة الأمير تادرس وبهذه الناحية دير على أسم بعض الشهداء , وكان بهذا الدير راهب مبارك اسمه مقارة ويطلقون عليه أسم المصور , وعندما عاثت قبائل العرب اللواتين ( قبائل ليبية مسلمة) فى مصر فساداً أعتدوا على الدير وخربوه وقبضوا على هذا الراهب وطلبوا منه مالاً ولم يكن يمتلك من متاع وأموال الدنيا شيئاً , فضربوا رأسه بالسيف ولم تقع رأسه ومضوا وتركوه يلفظ أنفاسه الأخيرة ولكنهم عندما ضربوا عنقه بالسيف قطعوا بعض العروق وصارت راسه منحنية على صدره , وبعد مدة شفيت جروحه وصيروه بطريركاً وأصبح البابا رقم 69 من بطاركة الأسكندرية "

ويحاول البابا شنودة تعمير بعض الأديرة التى لها ذكر فى التاريخ , والأديرة المشهورة هى أربعة فى وادى النطرون وهم : دير العذراء المعروف بالبرموس , ودير العذراء المعروف بدير السريان , ودير الأنبا بيشوى , ودير الأنبا مقار

أما اديرة الوجه القبلى فهى دير انبا انطونيوس , ودير الأنبا بولا , ودير العذراء بالمحرق - وقد زرت بعض أديرة أخميم التى كانت أندثرت ويوجد بها القليل من الرهبان الآن .

وتوجد خمسة اديرة للراهبات هى : دير مارى جرجس , دير ابى سيفين بمصر القديمة , دير الأمير تادرس بحارة الروم , ودير مارى جرجس , ودير العذراء بحارة زويلة .

أما عن الكنائس فكانت تعد بعشرات الألاف قبل الإحتلال الإسلامى لمصر

 

الإيبروشيات ( الأسقفيات ) بعد الإحتلال الإسلامى لمصر

أما عن الأبروشيات ( الأسقفيات ) فقد بلغت 168 أبروشية فى القرن 18 ,,

ثم أخذت فى التناقص حتى صارت 110 فى القرن العاشر وذلك طبقاً لجدول جرجس بن مسعود الشهير بابى المكارم ,,

وتدهور عدد الأسقفيات حتى وصل إلى 52 فى القرن الحادى عشر والثانى عشر .. وإليك اسمائها :-

أولاً : الوجه البحرى :-

1- سخا , 2- تانيس , 3- تلبانة , 4- ابو صير , 5- منوف , 6- نوسا , 7- نسروة , 8- بنا , 9- دمنهور , 10- سرسنا , 11- أتريب , 12- سمنود , 13- دمياط , 14- دميرة , 15- سهرجت , 16- طنطا , 17- البرلس, 18- صا , 19- خربتا , 20- مصيل , 21- رشيد , 22- بلبيس , 23- قطور , 24- دقميرة , 25- و , 26 - الواحات , 27- سنجار

ثانياً : الوجة القبلى :-

28- أطفيح , 29- أهناسيا , 30 اهناس , 30 القيس , 31- طحا , 32- أنصا , 33- أسيوط , 34- فاو , 35- البلينا , 36- القصير , 37- طموية , 38- الفيوم , 39- البهنسا , 40- الأشمونين , 41- قسقام , 42- شطب , 43- أخميم , 44- هو , 45- أرمنت و 46- اسنا , 47- دندار , 48- أسوان , 49- قوص

ثالثاً : أبروشيات مصر :-

50- مصر ( بابليون) , 51- الجيزة , 52- الخندق

 

وذكر كتاب خلاصة تاريخ المسيحية فى مصر أنه فى القرن السابع عشر وصل عدد الإيبروشيات ( الأسقفيات ) نتيجة للإضطهاد الإسلامى الشديد 17 أسقفية ووصلت فى القرن العشرين إلى 14 اسقفية فقط كما يلى :-

 

الإيبروشيات ( الأسقفيات) فى القرن العشرين

الإيبروشيات ( الأسقفيات) فى القرن السابع عشر

1- الإسكندرية أصبحت تضم ثلاثة أيبروشيات هى الإسكندرية والبحيرة والمنوفية وبعض مدن الغربية والبحيرة 1- الإسكندرية
2- المنصورة وتضم أيبروشيتين دمياط والمنصورة2- البحيرة
3- الفيوم تضم الفيوم والجيزة يرأسها أسقف3- منوف
 4- بنى سويف والبهنسا يراسها مطران 4- دمياط والمنصورة
5- المنيا تضم المنيا والأشمونين يرأسها مطران5- بلبيس
6- صنبو تضم صنبو وقسقام 6- أطفيح
7- منفلوط تضم منفلوط وأبنوب يرأسها أسقف7- الفيوم
8- اسيوط يرأسها مطران8- البهنسا
9- أبو تيج  يرأسها مطران9- الأشمونين
10- جرجا تضم جرجا وبندرة وبهجورة وفرشوط  يرأسها مطران10- ملوى
11- أخميم تضم أخميم وسوهاج يرأسها مطران11- قسقام
12- البلينا وتضم البلينا  يرأسها مطران12- منفلوط
13- قنا تضم قنا فقط  يرأسها مطران13-اسيوط
14- أسنا  يرأسها مطران14- ابو تيج
 أيبروشية الكرسى الورشليمى وتضم الفيوم والجيزة والدقهلية والغربية والشرقية والقنال والأراضى المقدسة15- طما
 16- جرجا
 17- نقادة

 

كنائس الأقباط بعد الإحتلال الإسلامى لمصر

 

لا يوجد عمود من اعمدة الكنائس التى كانت تعد بمئات الألاف التى تتميز بروعة الفن القبطى أو البيزنطى  سليما اليوم إلا فى قلة قليلة فى كنائس الأقباط فى مصر وإذا كنت تريد أن تشاهد روعة هذه الأعمدة المسيحية فيمكن مشاهدتها فى جامع عمرو بن العاص ويذكر القس منسى يوحنا فى كتابه تاريخ الكنيسة القبطية ص 551 أن عدد الكنائس بلغ عددها عند غزو الإسلام مصر زهاء 15 ألف كنيسة ( وهذا العدد يقل كثيراً عما مقدر له لأن عدد المسيحيين كان يبلغ 25 مليون ) غير أنها لبثت تتضائل تحت عنفوان التخريب والتدمير وتحويلها غلى مساجد حتى أصبح عددها الان 546 كنيسة بالقطر المصرى و 10 كنائس بكرسى النوبة .

ويجدر بنا أن نذكر ما قاله المستر بتلر الإنجليزى عن الكنائس القبطية فى مؤلفة عنها : " وإذا انت زرت الكنائس المصرية ودخلت أصغر واحقر كنيسة من الكنائس رايت علامات الرجاء والمل تبدو على جدرانها قلما شاهدت فيها صورة تشير إلى جهنم أو غلى العذاب بل قلما تجد تمثال جمجمة باهتة ولا هيكل عظام عار ما يشير إلى الألام والسقام ولكنك ترى شهدائها تبتسم المرسومة على الجدران كأن ما قاسوه من عذاب وإضطهادات لم يكن شيئاً يذكر بل أصبح نسياً منسياً , وهناك نشاهد القديسين الأبطال مصورين بشكل يدل على أنهم قتلوا ثعباناً أو حيواناً شريراً من رؤساء هذا العالم دون أن يجدوا فى قتله عناء يذكر أما آلامهم وأوجاعهم فليس لها اثر فى ذلك الرسم كما لا تجد صورة تمثل خاطئ واحد بعد موته مما تشمئز منه النفس وتنكمش لرؤياه الروح " أهـ

=================

 

جاء فى مجلة الكرازة بتاريخ 25/3/2005م العددان 11- 12 حضره رؤساء وممثلوا 20 ديراً من أديرتنا فى مصر وبلاد المهجر

******************************

الأديرة كانت تحتفظ بنظام دقيق للمراقبة فى مصر فى العصر المسيحى ( العصر القبطى )

 

بردية مكتوبة باللغة القبطية تحتوي على معلومات هامة عن النظام الدقيق في التفتيش على الأديرة ياليتنا نرجع إلى هذا النظام الدقيق. والبردية هي تقرير على شكل خطاب كتبه الأنبا أندرياس، عقب زيارته لدير يقع في مدينة تسمى أفروديت.
والتقرير مكتوب إلى مطران "ميتانويا" بمدينة كانوب. وكان مطران منطقة "ميتانويا" رئيس مجموعة الأديرة الواقعة بمنطقة الدلتا.
الأبعاد
الارتفاع ٦١ سم

****************************
المصريون : بتاريخ 29 - 12 - 2008l عن خبر بعنوان [ عادة عملات أثرية كانت بحوزة زوجة حاكم عربي قبل سفرها ]
قامت وحدة الآثار بمطار القاهرة الدولي بإعادة عملات تذكارية كانت تحملها زوجة حاكم عربي أثناء مغادرتها لمطار القاهرة مؤخرا عائدة لبلادها ..كانت إدارة أحد الاديرة قد أهدت هذه العملات التذكارية لقرينة الحاكم العربي على سبيل المجاملة وكشفت مصادر أمنية بمطار القاهرة أن رد العملات جاء منعا لاستخدام هذه الواقعة بشكل سئ من قبل الصحافة

************************************

البابا شنودة يسمح برهبنة حملة المؤهلات المتوسطة

المصرى اليوم  تاريخ العدد الجمعة ٢٠ مارس ٢٠٠٩ عدد ١٧٤١ عن خبر بعنوان [ البابا شنودة يسمح برهبنة حملة المؤهلات المتوسطة] كتب عمرو بيومى
قرر البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تغيير شروط الرهبنة القبطية والسماح للأديرة بقبول حملة المؤهلات المتوسطة بعد أن كانت الشروط تقتصر على المؤهلات العليا فقط.
وأوضح البابا شنودة - خلال عظته الأسبوعية أمس الأول 18/3/2009م بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالعباسية - أن أهم شىء فى الرهبنة هو «تقوى القلب». وقال «مش مهم بقى الشهادة المهم القلب العامر بالإيمان».
وطالب البابا كهنة الكنائس بعدم منع «التناول» - أحد أسرار العقيدة بالكنيسة القبطية - عن من يحتضر، مشيراً إلى أن التناول أثناء الاحتضار «لا يفرض على المحتضر أى قيد»، لأن الإنجيل يقول أريدها رحمة لا ذبيحة، وعلى الكاهن أن يقرأ له التحليل ويناوله مادام فى ساعة الموت.

*********************************

المراجع

وادى النطرون - ورهبانه وأديرته ومختصر تاريخ البطاركة - تأليف الأمير عمر طوسن - مكتبة مدبولى ميدان طلعة حرب القاهرة ج. م. ع الطبعة الثانية 1416 هـ - 1996م مذيل بكتاب تاريخ ألديرة البحرية 1354- 1935م

 

This site was last updated 05/12/11