Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

إِبْلِيس

 إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
لجئون
الشيطان
الأرواح الشريرة / الارواح النجسة
إِبْلِيس

 

 قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

إِبْلِيس

أصل الاسم في اللغة اليونانية διάβολος "ديابولس" ومعناه "المشتكي زورًا" أو "الثالب" . والكلمة "ديابوليس" في العهد الجديد باللغة اليونانية ترجمت في العربية في معظم الأماكن بكلمة "ابليس" وفي مواضع قليلة ترجمت بـ"الشيطان" أو "الثالب". وهو "روح شرير" أو "شيطان" و"عدو الخير". وقد استخدمت هذه الكلمات كمرادفات انظر مت 4: 1-11 وبحسب دراسة ما وردت في الكتاب المقدس عنه نجد أنه:

(1) أكثر الأرواح الساقطة شرًا (رؤيا 12: 9) كما جاء ذكره في التجربة فيما سبق. أما الخطية التي سقط فيها فهي الكبرياء كما يظهر ذلك من 1 تيمو 3: 6.

(2) وهو أكبر عدو لله (1 يو 3: 8) والإنسان (1 بط 5: 8) وهو الذي جرب المسيح،

(3) وهو الذي يغري الإنسان على ارتكاب الشر (يوحنا 13: 2).

(4) وهو الحية القديمة التي أوقعت حواء في التجربة (2كو 11: 3) ولذلك دعي "قتالًا للناس من البدء" "وكذابًا" "وأبا الكذاب".

(5) وهو الذي ينزع الزرع الجيد متى زرع (لوقا8: 12) أو يزرع في وسطه زوانًا (مت13: 39).

(6) وهو كأسد زائر يجول دائمًا ملتمسًا من يبتلعه هو (1 بط 5: 8).

(7) وهو الذي يضع فخاخًا ويطرح شباكًا بقصد إيقاع الضرر والأذى بأبناء الله (افسس 6: 11?2تيمو2: 26) ويسببهم بخداعه (2 كو 11: 3) ولكن على الشخص المجرب ان لا يستسلم لتجربة إبليس بل عليه أن يقاومه فيهرب منه (افسس 4: 27 ويعقوب 4: 7).

(8) ولإبليس قوة على إعطاء الأرواح النجسة سلطة على البشر (اعمال 10: 38).

(9) وهو الذي يغري على اضطهاد الشهداء وسجنهم (رؤيا 2: 10).

(10) وسيطرح في النهاية في بحيرة متقدة بالنار والكبريت قد أعدت له ولجنوده (مت 25: 41 ويهوذا 6). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وقد سمي المتأصلون في الشر والكذب والقتل أولاد إبليس (يوحنا 8: 44)؛ 1 يو 3: 8، 10). وقد دعا المسيح يهوذا مسلمه إبليس كما في الأصل اليوناني في (يوحنا 6: 70) وقد جاء المسيح إلى العالم ليهدم عمل إبليس (1 يوحنا 3: 8) وقد أشار يهوذا في عدد9 من رسالته إلى الخصام بين إبليس وميخائيل على جسد موسى. وقد ارتأى بعضهم أن في زكريا 3: 1، 2 إشارة إلى هذا الأمر.
 
 
 

 

This site was last updated 03/29/14