Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم عزت اندراوس

الجالية القبطية فى اورشليم والأراضى المقدسة

 إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس بها تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
خان الأقباط

 

الأقباط في القدس.. شاهد ومسيرة القدس -

جريدة القبس الكويتية تاريخ نشر الخبر : 14/10/2009 كتبت ميسة أبو غزالة:

عندما يذكر الأقباط تذكر مصر..وعندما تذكر مصر تذكر الحضارات القديمة والتاريخ العريق..وعندما تذكر الحضارات القديمة في مصر تذكر الحضارة الفرعونية..مفردات وأماكن وشعوباً مرتبطة ببعضها البعض. اسم مصر القديم كان يلفظ (ايجبتوس) واللفظ جاء من كلمة أقباط، كما أن الاسلام عندما دخل إلى مصر في القرن السادس الميلادي كان شعبها يسمون "القبط".وللدخول في تفاصيل الطائفة القبطية في القدس والأراضي الفلسطينية التقيت بالأب أنطونيوس الأورشليمي سكرتير بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالقدس وكان له هذا الحديث :"الأقباط يعيشون في الأراضي الفلسطينية منذ ألفي عام على الأقل، وعددهم فيها يفوق ألفين وخمسمائة نسمة، ولنا حي خاص في البلدة القديمة وكنيسة خاصة ودير يرعى مصالح الطائفة قرب كنيسة القيامة إضافة إلى العديد من الكنائس والأملاك في القدس والأراضي الفلسطينية وإسرائيل"، فهم ليسوا بمصريين فقط، ولا ينحصر وجودهم في مصر. ويضيف الأب أنطونيوس :

أعداد الأقباط في الأراضي الفلسطينية 2500 نسمة منهم 1500 نسمة داخل فلسطين المحتلة العام 1948، وذلك لأن القائد سليمان القبطي جاء مع الحملة الفرنسية من مصر وعاش في الشمال وكون الطائفة القبطية هناك".

عودة للتاريخ

 يضيف الأب أنطونيوس :"يرتبط تاريخ الاقباط بالعهد والعصر الفرعوني، فهو الجيل الذي جاء بعد هذا العصر حيث اعتنقوا المسيحية بعد دخولها الأراضي المقدسة في القرن الأول"، ومعظم الأقباط هم أقباط أرثوذكس. وفي رواية أن السيد المسيح جاء إلى مصر صغير هاربا من بطش هيرودوس (الذي أمر بذبح الأطفال الذكور الذين يولدون في بيت لحم عندما علم بولادة السيد المسيح)، لذلك فإن الكنيسة القبطية احتفلت بمرور ألفي عام على دخول السيد المسيح أرض مصر عام 2000. الأقباط يعتقدون بذات المعتقدات الفرعونية من ناحية الأيمان بالحياة بعد الموت والخلود في العالم الآخر، فقبول الناس آنذاك للمسيحية كان سريعا. هجرة الأقباط يقول الأب أنطونيوس :"هجرة الأقباط لأنحاء مختلفة من العالم لم تكن شائعة إلا خلال السنوات الاخيرة، وتحديدا منذ حوالي 70 عاما لأن الاقباط عموما لا يحبون ترك بلادهم، إلا للبحث عن العمل وطلب الرزق حيث هاجروا إلى العديد من البلدان، وكانت هجرتهم الأكبر إلى مدينة القدس لمكانتها الدينية وقدسيتها، إضافة إلى أن المواصلات كانت آمنة وسهلة بين القدس ومصر عبر غزة، فكانت الهجرة طبيعية"، وهذا يفسر تدينهم وحبهم للأماكن المقدسة والقدس وزواجهم من مقدسيات وفلسطينيات، كما يثبت وجود الكنيسة القبطية والأملاك العديدة هنا حيث كانوا يحجون إليها من مصر.

 وأضاف :"حتى حرب 1973 عندما أصدر البابا شنودة الثالث في مصر قرارا يقضي بمنع الأقباط من الهجرة إلى القدس حتى يحل السلام في الأراضي المقدسة". الأقباط.. وبعد آلاف السنين تفصلنا عن الفراعنة..لكن الأقباط ما زالوا يستعملون اللغة والكتابة من الحروف الفرعونية المصورة الأبجدية، وحتى اليوم تعلم للأقباط وتستخدم في الصلوات والكنائس.

يحتفل الأقباط برأس السنة في 11 سبتمبر، حيث كان عيد الفيضان الذي يحي أرض مصر هو أول أيام السنة، وأستمر المصريون القدامى يحيون هذا العيد حتي عهد الأمبراطور الروماني دقلديانوس الذي تولي الحكم سنه 284 للميلاد، وفي عهده ذاق الأقباط العذاب، وذبح منهم آعدادا كبيرة، ولم يكن لهم ذنب سوي أنهم رفضوا عباده الأوثان وارتضوا عبادة الله الواحد، وهنا فكر الأقباط بأن يجعلوا رأس السنة الزراعيه رأسا لتقويم جديد أسموه (تقويم الشهداء) والتقويم القبطي، حيث استبدلوا ذكرى فيضان النيل بذكري فيضان دماء الشهداء، ويأكل في راس السنة القبطية الجوافة والتمر. كما يحتفل الأقباط بشم النسيم في الربيع وأصبح بمصر عيدا قوميا، يزداد فيه أكل سمك الفسيخ والبيض. أما عن العلم فقال الأب أنطونيوس :"اهتم الاقباط بالتعليم في مدينة القدس فكانوا من أوائل من أسسوا المدارس بالمدينة، وحتى هذه الأيام هناك بعثات تعليمية للقدس بدعم من الحكومة المصرية، وهناك مدرستان وكلية، حيث لا تقتصر على تعليم أبناء الجالية، بل الجميع، وتعلم أبناء الجالية القبطية في المدارس اللغات العربية والفرنسية والانكليزية والعبرية إضافة إلى القبطية.

ويعتبر الفول المدمس والكوشري (العدس والأرز والشعيرية) من أشهر المأكولات القبطية، لا سيما أنها مشهورة في مصر أيضا، ومن أشهر المشروبات الشاي الثقيل. الأقباط والأملاك يشتهر بالبناء وعمارة المعابد الكبيرة كالفراعنة وذلك كان سببا في استعانة الملكة هيلانة بهم للمساعدة في بناء كنيسة القيامة، وبطريركية القبطية تقع بمحاذاة القيامة. يقول الأب أنطونيوس أن للأقباط أملاكاً عديدة حيث كانوا قبل الحروب يملكون الثروة والنفوذ، وما يدل على ذلك سوق الأقباط الذي يمتد من باب الخليل حتى كنيسة القيامة، وحي الأقباط الذي يمتد من كنيسة القيامة حتى سوق خان الزيت، وهو خاص بسكن العائلات القبطية والمدرسين، ويوجد بالحي بطركية الأقباط ومدرسة وكنيسة ودير، إضافة الى أديرة كثيرة في أريحا، كما أن للأقباط مكتبة يوجد بها مقتنيات مختلفة وكتب ووثائق خاصة بهم. وحول الخلاف مع الأحباش قال الأب أنطونيوس أن دير السلطان المغتصب هو دير قبطي يسكنه الأحباش بمساعدة وحماية الإسرائيليين وتم تغير المفاتيح منذ العام 1971.

الأقباط شركاء الفلسطينيين في المعاناة والوجع أما عن علاقة الاقباط بالسياسة فقد أوضح الأب أنطونيوس أن الأقباط هم شركاء مع الشعب الفلسطيني بالمعاناة والوجع والمشاكل وصعوبة التنقل، ولهم انتماء لبلادهم وللمكان الذي يعيشون فيه، وهم يزاولون السياسة بمشاركة الأحزاب السياسية المختلفة في انتمائها في حل القضية الفلسطينية، كما أن الكنيسة القبطية تحاول في القدس تقريب وجهات النظر لاحلال السلام، والأقباط كحكومتهم (المصرية) لهم دور ريادي في الوقف بجانب القضية الفلسطينية ومساعدة السكان. الاندماج بالمجتمع المقدسي وعطفا على الفقرة السابقة فقد اندمج الاقباط مع المقدسيين بكل طوائفهم ويشاركونهم بالأفراح والمناسبات والأعياد، وقال الاب انطونيوس :" خلال أعياد المسلمين(الفطر والأضحى) نقدم لهم التهاني ونتبادل الزيارات، وفي شهر رمضان تقام موائد الإفطار في الكنيسة القبطية كرمز من التلاحم بين الإسلام والمسيحية، فلا فوراق ولا فواصل بيننا. 

This site was last updated 05/17/13