الإحتفال بالعذراء بجبل أسيوط

Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - coptic history

بقلم عزت اندراوس

دير‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏ومغارتها‏ ‏بحضن‏ ‏جبل‏ ‏أسيوط‏ ‏الغربي

 إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس هناك تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

لم ننتهى من وضع كل الأبحاث التاريخية عن هذا الموضوع والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر - والسايت تراجع بالحذف والإضافة من حين لآخر - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

Home
Up
عذراء‏ ‏جبل‏ ‏أسيوط

Hit Counter

 

جريدة وطنى بتاريخ 19/ 8 / 2007م السنة 49 العدد 2382 عن مقالة بعنوان [ في‏ ‏جبل‏ ‏أسيوط .. احتفال‏ ‏شعبي‏ ‏وديني‏ ‏بالعذراء‏ ‏مريم - دعية‏ ‏البسطاء‏ ‏علي‏ ‏الشفاه‏ ‏تناجي‏ ‏العذراء‏ ‏علي‏ ‏أضواء‏ ‏الشموع‏ ‏في‏ ‏مغارة‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة ] تحقيق: باسمة‏ ‏وليم
عند‏ ‏سفح‏ ‏الوادي‏ ‏المنبسط‏ ‏الأخضر‏ ‏يبدو‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏ومغارتها‏ ‏بحضن‏ ‏جبل‏ ‏أسيوط‏ ‏الغربي‏ -‏عند‏ ‏الغروب‏- ‏كمدينة‏ ‏متوجة‏ ‏يرصعها‏ ‏عبق‏ ‏التاريخ‏ ‏بأصالته‏ ‏وتزخر‏ ‏بنبض‏ ‏الحياة‏ ‏وحركتها‏..‏تبدو‏ ‏وقد‏ ‏تهيأت‏ ‏لاحتضان‏ ‏الجموع‏ ‏الغفيرة‏ ‏من‏ ‏وافديها‏ ‏وزوارها‏ ‏صعودا‏ ‏وهبوطا‏..‏أياما‏ ‏معدودات‏ ‏ويختتم‏ ‏موسم‏ ‏الاحتفال‏ ‏السنوي‏ ‏والذي‏ ‏يتجدد‏ ‏علي‏ ‏مدي‏ ‏الأعوام‏ ‏بملامحه‏ ‏الخاصة‏ ‏المرتبطة‏ ‏تاريخيا‏ ‏بحلول‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏وتذكاراته‏ ‏الخاصة‏ ‏بصوم‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏وتجلي‏ ‏النور‏ ‏أثناء‏ ‏طواف‏ ‏أيقونتها‏ ‏الاحتفالية‏ ‏وسطوعه‏ ‏علي‏ ‏أحجار‏ ‏مغارتها‏ ‏تدشينا‏ ‏لتوافقية‏ ‏فريدة‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏تنهدات‏ ‏قلوب‏ ‏المصلين‏ ‏واستجابات‏ ‏السماء‏ ‏بلمعان‏ ‏النور‏.‏ليعود‏ -‏بعد‏- ‏لمدينة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏هدؤها‏ ‏وسكونها‏ ‏وصفاؤها‏ ‏السماوي‏.‏
استغرقني‏ ‏الوقت‏ ‏عقب‏ ‏صلاة‏ ‏رفع‏ ‏بخور‏ ‏عشية‏ ‏في‏ ‏إيقاد‏ ‏حزمة‏ ‏من‏ ‏الشموع‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏يدي‏ ‏وترتيبها‏ ‏بين‏ ‏حزم‏ ‏شموع‏ ‏المصلين‏ ‏أثناء‏ ‏وقوفي‏ ‏لحظات‏ ‏علي‏ ‏يسار‏ ‏مدخل‏ ‏المغارة‏ ‏الرئيسي‏ ‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏إحدي‏ ‏الأيقونات‏ ‏القديمة‏ ‏للعائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏في‏ ‏رحلة‏ ‏قدومها‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏والمثبتة‏ ‏علي‏ ‏الصخرةالضخمة‏.‏وتحملني‏ ‏قدماي‏ ‏سريعا‏ ‏وسط‏ ‏الحشود‏ ‏لأصطف‏ ‏بين‏ ‏الزوار‏ ‏هبوطا‏ ‏إلي‏ ‏داخل‏ ‏المغارة‏ ‏نحو‏ ‏تلك‏ ‏المواضع‏ ‏التي‏ ‏تحوي‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الأيقونات‏ ‏لعصور‏ ‏مختلفة‏ ‏وتحمل‏ ‏عدة‏ ‏إشارات‏ ‏ودلائل‏ ‏حققتها‏ ‏مطرانية‏ ‏أسيوط‏ ‏توضح‏ ‏أنها‏ ‏تشرفت‏ ‏بإقامة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏ويوسف‏ ‏النجار‏ ‏والطفل‏ ‏يسوع‏.‏اقتربت‏ ‏بصعوبة‏ ‏خطوة‏ ‏ثم‏ ‏خطوات‏ ‏وأنا‏ ‏أكاد‏ ‏استمع‏ ‏إلي‏ ‏خلجات‏ ‏قلوب‏ ‏المصلين‏ ‏البسطاء‏ ‏وتمتمات‏ ‏الشفاه‏ ‏وهي‏ ‏تناجي‏ ‏عذراء‏ ‏الأيقونة‏ ‏وطفلها‏ ‏وجدا‏ ‏وحنينا‏..‏ما‏ ‏بين‏ ‏الفينة‏ ‏والفينة‏ ‏تنطلق‏ ‏الزغاريد‏ ‏تحمل‏ ‏المشاعر‏ ‏الصافية‏ ‏فيما‏ ‏تتلألأ‏ ‏الدموع‏ ‏علي‏ ‏الوجوه‏ ‏السمراء‏..‏يتحادثون‏ (‏إن‏ ‏شاء‏ ‏الله‏) ''‏إديني‏ ‏يا‏ ‏عدرة‏ ‏طفلة‏ ‏وأسميها‏ ‏مريم‏''..''‏يا‏ ‏أم‏ ‏المخلص‏ ‏تشوفي‏ ‏عريس‏ ‏للبت‏'' ''‏يا‏ ‏أم‏ ‏النور‏ ‏أجيب‏ ‏لك‏ ‏خروف‏ ‏وتشوفي‏ ‏شغلة‏ ‏للولد‏''.‏
بعد‏ ‏طابور‏ ‏طويل‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏خدرها‏ ‏الطاهر‏ ‏في‏ ‏الغرفة‏ ‏الجانبية‏ ‏للمغارة‏ ‏وحملقت‏ ‏في‏ ‏الأيقونة‏ ‏كأقراني‏..‏رددت‏ ‏بابتسامة‏ ‏خجلة‏ ‏علي‏ ‏ابتسامة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏الملكية‏ ‏الوضاءة‏ ‏كوضوحها‏ ‏في‏ ‏الأيقونة‏..‏اختلجت‏ ‏بنبضات‏ ‏قلبي‏ ‏وتذكرت‏..''‏حقا‏ ‏هنا‏ ‏المسيح‏ ‏والعدره‏ ‏عاشوا‏ ‏من‏ ‏سنين‏..‏في‏ ‏وسط‏ ‏ناسها‏ ‏وأرضها‏ ‏الطيبين‏''.‏
اهتمام‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏المحافظ
تركنا‏ ‏لبرهة‏ ‏هذا‏ ‏الملمح‏ ‏من‏ ‏الاحتفال‏ ‏الشعبي‏ ‏لينقلنا‏ ‏التساؤل‏ ‏إلي‏ ‏أصداء‏ ‏هذا‏ ‏الاحتفال‏ ‏السنوي‏ ‏علي‏ ‏المستوي‏ ‏الرسمي‏.‏
الصوت‏ ‏جاء‏ ‏واضحا‏ ‏علي‏ ‏الجانب‏ ‏الآخر‏ ‏من‏ ‏الهاتف‏.‏سيادة‏ ‏الوزير‏ ‏اللواء‏ ‏نبيل‏ ‏العزبي‏ ‏محافظ‏ ‏أسيوط‏ ‏بادرنا‏ ‏بالقول‏: ''‏لا‏ ‏شك‏ ‏أن‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏بموقعه‏ ‏الحالي‏ ‏يمثل‏ ‏رمزا‏ ‏وعلامة‏ ‏للإقليم‏ ‏وأظن‏ ‏أنه‏ ‏الآن‏ ‏مقصد‏ ‏ديني‏ ‏وسياحي‏ ‏للعالم‏ ‏كله‏.‏
وإحنا‏ ‏كمصريين‏ ‏مسلمين‏ ‏ومسيحيين‏ ‏مؤمنين‏ ‏بالمسيح‏ ‏عليه‏ ‏السلام‏ ‏والعدرة‏ ‏مريم‏ ‏وكون‏ ‏أنهم‏ ‏أقاموا‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏ووصلوا‏ ‏إلي‏ ‏أسيوط‏ ‏فده‏ ‏شرف‏ ‏عظيم‏ ‏وفاتحة‏ ‏خير‏ ‏لبلادنا‏ ‏لأن‏ ‏حلولهم‏ ‏رمز‏ ‏للبركة‏ ‏علشان‏ ‏كده‏ ‏المسلمين‏ ‏يرتادوا‏ ‏الدير‏ ‏بأعداد‏ ‏كبيرة‏ ‏لأن‏ ‏المكان‏ ‏ده‏ ‏مبارك‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏عز‏ ‏وجل‏''.‏
وأضاف‏: ''‏الأهم‏ ‏من‏ ‏كده‏ ‏أنه‏ ‏حاليا‏ ‏وبالتنسيق‏ ‏مع‏ ‏وزارة‏ ‏السياحة‏ ‏سيتم‏ ‏إدراج‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏البرامج‏ ‏السياحية‏ ‏التي‏ ‏يتم‏ ‏تسويقها‏ ‏عالميا‏ ‏وتسوق‏ ‏من‏ ‏منظور‏ ‏الليالي‏ ‏السياحيةحيث‏ ‏يشمل‏ ‏البرنامج‏ ‏زيارة‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏ودير‏ ‏العذراء‏ ‏بالقوصية‏.‏ومن‏ ‏جانبي‏ ‏قمت‏ ‏بتوجيه‏ ‏الدعوة‏ ‏للسيد‏ ‏عمر‏ ‏العزبي‏ ‏بهيئة‏ ‏تنشيط‏ ‏السياحة‏ (‏وهو‏ ‏من‏ ‏أسرة‏ ‏العزبي‏) ‏لتقوم‏ ‏الهيئة‏ ‏بدراسة‏ ‏إ‏ ‏دخال‏ ‏هذه‏ ‏الرحلات‏ ‏داخل‏ ‏البرامج‏ ‏السياحية‏ ‏مع‏ ‏ما‏ ‏يصحب‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏انتعاش‏ ‏للاقتصاد‏ ‏الأسيوطي‏ ‏وأننا‏ ‏ندعم‏ ‏مشرع‏ ‏العبارات‏ ‏النيلية‏ ‏واستغلالها‏ ‏سياحيا‏ ‏وبنفرض‏ ‏واقعا‏ ‏جديدا‏ ‏بعرض‏ ‏إحدي‏ ‏الجزر‏ ‏النيل‏ ‏ذات‏ ‏الطبيعة‏ ‏الريفية‏ ‏الرائعة‏ ‏لتكون‏ ‏منتجعا‏ ‏سياحيا‏ ‏مستقبلا‏ ‏مع‏ ‏توجهنا‏ ‏الحالي‏ ‏لتوسيع‏ ‏رقعة‏ ‏المناطق‏ ‏الخضراء‏''.‏
وقال‏ ‏أيضا‏ ''‏بنبشر‏ ‏بمشروع‏ ‏حضاري‏ ‏جديد‏ ‏طالما‏ ‏أشار‏ ‏إليه‏ ‏نيافة‏ ‏أنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏مطران‏ ‏أسيوط‏ ‏في‏ ‏لقاءاتنا‏ ‏المتكررة‏ ‏بمقتضاه‏ ‏يتم‏ ‏توصيل‏ ‏الطريق‏ ‏الغربي‏ ‏بموقع‏ ‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏بدايته‏ ‏عند‏ ‏نقطة‏ ‏التقاء‏ ‏طريق‏ ‏أسيوط‏ ‏الحالي‏ ‏مع‏ ‏الطريق‏ ‏الغربي‏ ‏يمتد‏ ‏من‏ ‏منطقة‏ ‏الهضبة‏ ‏الصحراوية‏ ‏وقد‏ ‏مررت‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏بالهليكوبتر‏ ‏وهي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏سهل‏ ‏ممتد‏ ‏بطريقة‏ ‏مستوية‏ ‏جدا‏ ‏ينحدر‏ ‏قريبا‏ ‏من‏ ‏منطقة‏ ‏مخرات‏ ‏السيول‏ ‏بحري‏ ‏الدير‏.‏وسيربط‏ ‏أيضا‏ ‏أسيوط‏ ‏بالحركة‏ ‏السياحية‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏محافظتي‏ ‏المنيا‏ ‏وسوهاج‏..‏وقد‏ ‏أدرج‏ ‏الطريق‏ ‏الجديد‏ ‏بالفعل‏ ‏ضمن‏ ‏خطة‏ ‏العام‏ ‏القادم‏ ‏باعتماد‏ ‏بلغ‏ 40 ‏مليون‏ ‏جنيه‏ ‏وستقوم‏ ‏بتنفيذه‏ ‏وزارة‏ ‏النقل‏ ‏والمواصلات‏ ‏مع‏ ‏الانتهاء‏ ‏من‏ ‏نفق‏ ‏الزهراء‏ ‏بالمدينة‏ ‏وليعد‏ ‏أحد‏ ‏المحاور‏ ‏المهمة‏ ‏بالطريق‏ ‏الغربي‏ ‏السريع‏ ‏ويربط‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏ ‏بمنطقة‏ ‏دير‏ ‏درنكة‏.‏
وحول‏ ‏الاستغلال‏ ‏الحالي‏ ‏للأراضي‏ ‏المقابلة‏ ‏لمدخل‏ ‏الدير‏ ‏ومنشآته‏ ‏أثريا‏ ‏وجعلها‏ ‏حرما‏ ‏وبانوراما‏ ‏للدير‏ ‏خاصة‏ ‏مع‏ ‏معاناة‏ ‏المنطقة‏ ‏لسنوات‏ ‏طويلة‏ ‏بتأجيرها‏ ‏خلال‏ ‏الموسم‏ ‏الديني‏ ‏لأصحاب‏ ‏المقاهي‏ ‏والملاهي‏ ‏والألعاب‏ ‏النارية‏ ‏فينأي‏ ‏بالموسم‏ ‏عن‏ ‏طابعه‏ ‏الروحي‏ ‏وما‏ ‏يترتب‏ ‏عليه‏ ‏من‏ ‏إزعاج‏ ‏للمقيمين‏ ‏والمترددين‏.‏قال‏: ''‏من‏ ‏المفترض‏ ‏أن‏ ‏المنطقة‏ ‏المقابلة‏ ‏للدير‏ ‏سيعاد‏ ‏تخطيطها‏ ‏مستقبلا‏ ‏بطابعهاالديني‏ ‏والسياحي‏ ‏وواقعها‏ ‏المتميز‏ ‏ومعروض‏ ‏المقترح‏ ‏علي‏ ‏الجهات‏ ‏المعنية‏ ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏الموافقات‏ ‏المطلوبة‏..‏لكن‏ ‏عندنا‏ ‏حاليا‏ ‏التصور‏ ‏المبدئي
‏.‏لقد‏ ‏زرت‏ ‏المنطقة‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏ ‏عندما‏ ‏سنحت‏ ‏الفرصة‏ ‏مع‏ ‏ضيوف‏ ‏أسيوط‏ ‏وباشعر‏ ‏بحالة‏ ‏من‏ ‏الراحة‏ ‏والطمأنينة‏ ‏وسكينة‏ ‏النفس‏ ‏قلما‏ ‏أجدها‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏مكان‏ ‏آخر‏''.‏
المشاركة‏ ‏المحلية‏ ‏في‏ ‏الاحتفال
وفي‏ ‏مكتبه‏ ‏التقينا‏ ‏السيد‏ ‏محمد‏ ‏عبد‏ ‏المحسن‏ ‏صالح‏ ‏أمين‏ ‏المجالس‏ ‏المحلية‏ ‏وأمين‏ ‏عام‏ ‏الحزب‏ ‏الوطني‏ ‏بأسيوط‏.‏وعن‏ ‏ارتباط‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏بتاريخ‏ ‏المنطقة‏ ‏وما‏ ‏يمثله‏ ‏الموسم‏ ‏الاحتفالي‏ ‏السنوي‏ ‏محليا‏ ‏قال‏:‏
‏''‏معروف‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏العودة‏ ‏تحركت‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏إلي‏ ‏الجنوب‏ ‏ومن‏ ‏نقطة‏ ‏معينة‏ ‏عبرت‏ ‏النيل‏ ‏إلي‏ ‏الشرق‏ ‏في‏ ‏طريقها‏ ‏إلي‏ ‏فلسطين‏..‏كل‏ ‏المؤشرات‏ ‏والدلائل‏ ‏بتقول‏ ‏أنه‏ ‏لايوجد‏ ‏نقطة‏ ‏في‏ ‏الجنوب‏ ‏للإقامة‏ ‏إلا‏ ‏مغارة‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بالجبل‏ ‏لأن‏ ‏المغارة‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏مستوي‏ ‏المياه‏ ‏وقت‏ ‏الفيضان‏ ‏ومنها‏ ‏رحلت‏ ‏إلي‏ ‏أرض‏ ‏فلسطين‏.. ‏مش‏ ‏معروف‏ ‏مدة‏ ‏الإقامة‏ ‏في‏ ‏المغارة‏ ‏لكن‏ ‏المسلمين‏ ‏والمسيحيين‏ ‏بيقدسوا‏ ‏المكان‏ ‏ده‏.‏
وعن‏ ‏تاريخ‏ ‏قرية‏ ‏درنكة‏ ‏وارتباط‏ ‏ذلك‏ ‏بالمنطقة‏ ‏قال‏: ‏لقد‏ ‏كتب‏ ‏عنها‏ ‏المقريزي‏ ‏بأن‏ ‏درنكة‏ ‏كلمة‏ ‏من‏ ‏شقين‏ ‏هي‏ ‏دي‏ ‏معني‏ ‏دير‏ ‏ونون‏ ‏تعني‏ ‏المركز‏ ‏يعني‏ ‏القرية‏ ‏كانت‏ ‏مركزا‏ ‏لـ‏ 76 ‏ديرا‏ ‏بالجبل‏ ‏الغربي‏ ‏حتي‏ ‏قرية‏ ‏الغنايم‏ ‏وكانت‏ ‏درنكة‏ ‏تدعي‏ ‏قرية‏ ‏النصارة‏ ‏الصعايدة‏ ‏وقطنها‏ ‏المسلمون‏ ‏منذ‏ 500 ‏عام‏ ‏فقط‏.. ‏وجاء‏ ‏إليها‏ ‏الاضطهاد‏ ‏الروماني‏ ‏وكان‏ ‏الهجوم‏ ‏شديدا‏ ‏جدا‏ ‏لأنها‏ ‏كانت‏ ‏مركزا‏ ‏للأديرة‏ ‏وخربوا‏ ‏الأديرة‏ ‏كلها‏ ‏وآثار‏ ‏التخريب‏ ‏لازالت‏ ‏موجودة‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏وظل‏ ‏سكانها‏ ‏المسيحيون‏ ‏مطاردين‏ ‏حتي‏ ‏قرية‏ ‏جهينة‏ ‏بسوهاج‏ ‏وهناك‏ ‏حاصرهم‏ ‏الرومان‏ ‏ولازال‏ ‏المكان‏ ‏ده‏ ‏موجود‏ ‏بقرية‏ ‏جهينة‏ ‏وحوله‏ ‏سور‏ ‏ومكتوب‏ ‏عليه‏ ‏جبانة‏ ‏الشهداء‏. ‏أما‏ ‏ما‏ ‏تبقي‏ ‏من‏ ‏سكان‏ ‏قري‏ ‏درنكة‏ ‏بعد‏ ‏المطاردة‏ ‏والغزو‏ ‏الروماني‏ ‏فقد‏ ‏سموا‏ ‏الفضاضلة‏ ‏يعني‏ ‏ما‏ ‏تبقوا‏ ‏من‏ ‏أهلها‏. ‏ولما‏ ‏جاء‏ ‏الفتح‏ ‏الإسلامي‏ ‏أشهر‏ ‏الفضاضلة‏ ‏إسلامهم‏ ‏وهم‏ 13 ‏عائلة‏ ‏يقطنون‏ ‏شمال‏ ‏قرية‏ ‏درنكة‏. ‏وأنا‏ ‏واحد‏ ‏منهم‏ ‏وأما‏ ‏إللي‏ ‏جاءوا‏ ‏من‏ ‏الجزيرة‏ ‏العربية‏ ‏أثناء‏ ‏الفتح‏ ‏الإسلامي‏ ‏ظلوا‏ ‏في‏ ‏جنوب‏ ‏القرية‏ ‏وأطلق‏ ‏عليهم‏ ‏اسم‏ ‏الصبابحة‏ ‏وهم‏ 9 ‏عائلات‏ ‏وكان‏ ‏منهم‏ ‏محمد‏ ‏حامد‏ ‏جودة‏ ‏والذي‏ ‏تولي‏ ‏رئاسة‏ ‏مجلس‏ ‏نواب‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏الفترة‏ ‏ما‏ ‏بين‏ 1946 ‏حتي‏ 1949.. ‏وعلشان‏ ‏كده‏ ‏الروابط‏ ‏التاريخية‏ ‏دي‏ ‏بتدعم‏ ‏الوحدة‏ ‏الوطنية‏ ‏إللي‏ ‏بتتمثل‏ ‏بأسمي‏ ‏معانيها‏ ‏في‏ ‏زوار‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏وإللي‏ ‏عاوز‏ ‏يحس‏ ‏بعمق‏ ‏الروابط‏ ‏دي‏ ‏يجئ‏ ‏ويشوف‏ ‏المولد‏.. ‏أكثر‏ ‏من‏ 2.5 ‏مليون‏ ‏زائر‏.‏
وأضاف‏: ‏ومن‏ ‏معاصرتي‏ ‏لاحتفال‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏وبحكم‏ ‏عملي‏ ‏باعرف‏ ‏أن‏ ‏معظم‏ ‏كبار‏ ‏المسئولين‏ ‏والوزراء‏ ‏السابقين‏ ‏يترددون‏ ‏علي‏ ‏الدير‏ ‏والنهارده‏ ‏كل‏ ‏المسئولين‏ ‏والوفود‏ ‏الذين‏ ‏يأتون‏ ‏إلي‏ ‏أسيوط‏ ‏يطلبون‏ ‏وضع‏ ‏الدير‏ ‏ضمن‏ ‏برنامج‏ ‏الزيارة‏ ‏لذلك‏ ‏فالأجهزة‏ ‏التنفيذية‏ ‏اهتمت‏ ‏برصف‏ ‏الطريق‏ ‏المؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏ ‏وإنارته‏ ‏بالكامل‏. ‏ووعدنا‏ ‏نيافة‏ ‏المطران‏ ‏أنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏أنه‏ ‏سيتم‏ ‏تنفيذ‏ ‏طريق‏ ‏بديل‏ ‏خارج‏ ‏قرية‏ ‏درنكة‏ ‏لإزالة‏ ‏شكواه‏ ‏الخاصة‏ ‏بوجود‏ ‏مخلفات‏ ‏علي‏ ‏جانبي‏ ‏الطريق‏ ‏الحالي‏ ‏لا‏ ‏تليق‏ ‏بمكانة‏ ‏الدير‏ ‏كمزار‏ ‏سياحي‏ ‏عالمي‏ ‏وكثرة‏ ‏الحوادث‏ ‏علي‏ ‏الطريق‏ ‏الحالي‏.‏
وقال‏: ‏أذكر‏ ‏أنني‏ ‏كنت‏ ‏باروح‏ ‏الدير‏ ‏منذ‏ ‏كان‏ ‏عمري‏ 4 ‏سنوات‏ ‏عام‏ 1945 ‏وقتها‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏بالموقع‏ ‏سوي‏ ‏المغارة‏ ‏ومكان‏ ‏المذبح‏ ‏والنذور‏ ‏وكنا‏ ‏نصعد‏ ‏إلي‏ ‏المغارة‏ ‏متسلقين‏ ‏صخور‏ ‏الجبل‏ ‏واحنا‏ ‏في‏ ‏درنكة‏ ‏اعتدنا‏ ‏ذلك‏ ‏إذ‏ ‏قديما‏ ‏لما‏ ‏كان‏ ‏الفيضان‏ ‏يغمر‏ ‏المنطقة‏ ‏لأكثر‏ ‏من‏ ‏شهرين‏ ‏فكان‏ ‏لكل‏ ‏عائلة‏ ‏في‏ ‏قري‏ ‏درنكة‏ ‏وريفها‏ ‏مغارة‏ ‏في‏ ‏الجبل‏ ‏تقصدها‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏الفيضان‏ ‏محفور‏ ‏عليها‏ ‏اسم‏ ‏العائلة‏ ‏وعند‏ ‏انحسار‏ ‏المياه‏ ‏ينزلوا‏ ‏إلي‏ ‏السهل‏ ‏للزراعة‏, ‏لذلك‏ ‏مفيش‏ ‏شك‏ ‏أن‏ ‏المطران‏ ‏الجليل‏ ‏نيافة‏ ‏أنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏عمل‏ ‏مفخرة‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏ممكنا‏ ‏أو‏ ‏متصورا‏ ‏بهذا‏ ‏الشكل‏.‏
وأكد‏ ‏أن‏ ‏علاقتي‏ ‏مع‏ ‏نيافة‏ ‏المطران‏ ‏أنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏بدأت‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 1979 ‏وارتبطنا‏ ‏وديا‏ ‏ووجدانيا‏ ‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏بمناسبة‏ ‏خلاف‏ ‏بين‏ ‏نيافة‏ ‏المطران‏ ‏وأحد‏ ‏المحافظين‏ ‏السابقين‏ ‏وكان‏ ‏أمين‏ ‏الحزب‏ ‏الوطني‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏فكري‏ ‏مكرم‏ ‏عبيد‏ ‏الذي‏ ‏اختارني‏ ‏للوساطة‏ ‏بين‏ ‏المحافظ‏ ‏وكان‏ ‏متشدد‏ ‏شويه‏ ‏ونيافة‏ ‏أنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏وأنا‏ ‏كنت‏ ‏من‏ ‏المتحمسين‏ ‏للمطران‏ ‏بشأن‏ ‏مطالبه‏ ‏الخاصة‏ ‏بالدير‏ ‏والشعب‏ ‏كله‏ ‏كان‏ ‏متعاطف‏ ‏معاه‏ ‏وطبيعي‏ ‏كنا‏ ‏متأزمين‏ ‏لهذا‏ ‏الأمر‏ ‏وأحس‏ ‏نيافة‏ ‏المطران‏ ‏أنني‏ ‏ابن‏ ‏قرية‏ ‏درنكة‏ ‏وممكن‏ ‏نساهم‏ ‏في‏ ‏حل‏ ‏الخلاف‏ ‏ده‏, ‏نيافة‏ ‏المطران‏ ‏حتي‏ ‏هذه‏ ‏اللحظة‏ ‏دايما‏ ‏يقول‏ ‏لي‏ ‏أنا‏ ‏معرفش‏ ‏الألقاب‏ ‏بتاعتك‏ ‏أنا‏ ‏باعرف‏ ‏شئ‏ ‏واحد‏ ‏أنك‏ ‏عمدة‏ ‏المنطقة‏ ‏والدير‏ ‏ده‏ ‏بتاعك‏ ‏وأنت‏ ‏مسئول‏ ‏عنه‏ ‏لذلك‏ ‏كل‏ ‏المواقف‏ ‏بناخذها‏ ‏إيمانا‏ ‏بمبادئه‏ ‏وتوجيهاته‏ ‏وكان‏ ‏طلبه‏ ‏وقتها‏ 13 ‏فدان‏ ‏أعلي‏ ‏الجبل‏ ‏فأخذنا‏ ‏قرار‏ ‏مجلس‏ ‏محلي‏ ‏المحافظة‏ ‏بتملك‏ ‏الدير‏ ‏لتلك‏ ‏المنطقة‏ ‏وتم‏ ‏تسويرها‏.‏
بعدها‏ ‏طلب‏ ‏نيافة‏ ‏المطران‏ ‏تملك‏ ‏فدان‏ ‏ونصف‏ ‏يبقي‏ ‏مطلع‏ ‏للدير‏ ‏ثم‏ ‏صدر‏ ‏قرار‏ ‏المجلس‏ ‏المحلي‏ ‏للمحافظة‏ ‏بتخصيص‏ 5 ‏آلاف‏ ‏متر‏ ‏للصرف‏ ‏الصحي‏. ‏ثم‏ ‏خصص‏ ‏المجلس‏ ‏المحلي‏ 4 ‏أفدنة‏ ‏للدير‏ ‏منهم‏ ‏جزء‏ ‏للصرف‏ ‏الصحي‏ ‏والباقي‏ ‏خصصه‏ ‏للمنافع‏ ‏العامة‏ ‏لقرية‏ ‏درنكة‏.‏
في‏ ‏الآخر‏ ‏لقينا‏ ‏بعد‏ ‏ما‏ ‏المنطقة‏ ‏اتزرعت‏ ‏بالغابة‏ ‏الشجرية‏. ‏وعملنا‏ ‏مجسات‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏وجدنا‏ ‏أن‏ ‏الأرض‏ ‏طفلة‏ ‏لا‏ ‏تصلح‏ ‏للمباني‏ ‏أو‏ ‏المنشآت‏ ‏الخدمية‏ ‏الخاصة‏ ‏بالقرية‏ ‏وهي‏ ‏مربوطة‏ ‏باسم‏ ‏الدير‏ ‏حاليا‏.. ‏وأظن‏ ‏صدور‏ ‏القانون‏ ‏رقم‏ 46 ‏لسنة‏ 2006 ‏الذي‏ ‏أعطي‏ ‏رخصة‏ ‏لواضع‏ ‏اليد‏ ‏علي‏ ‏الأراضي‏ ‏الصحراوية‏ ‏بأنهم‏ ‏يتقدمون‏ ‏للشراء‏ ‏يصبح‏ ‏من‏ ‏حق‏ ‏الدير‏ ‏كمؤسسة‏ ‏دينية‏ ‏أن‏ ‏يتقدم‏ ‏للأملاك‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏ويدفع‏ ‏رسوما‏ ‏قدرها‏ 1000 ‏جنيه‏ ‏علشان‏ ‏توضع‏ ‏هذه‏ ‏المساحة‏ ‏علي‏ ‏الخرائط‏.. ‏يعني‏ ‏الأمور‏ ‏استقرت‏ ‏والحمد‏ ‏لله‏.‏
وأضاف‏: ‏أن‏ ‏نيافة‏ ‏المطران‏ ‏أنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏فكره‏ ‏عالي‏ ‏جدا‏ ‏وموجه‏ ‏من‏ ‏ربنا‏ ‏ودايما‏ ‏في‏ ‏كلامه‏ ‏يقول‏ ‏إن‏ ‏الدير‏ ‏مزار‏ ‏سياحي‏ ‏عالمي‏ ‏يخدم‏ ‏مصر‏ ‏كلها‏ ‏ودي‏ ‏رسالة‏ ‏سامية‏ ‏وربنا‏ ‏يحقق‏ ‏أمله‏.‏
الدير‏ ‏يجسد‏ ‏تاريخ‏ ‏أسيوط
قال‏ ‏محسن‏ ‏محمد‏ ‏جمال‏ ‏إخصائي‏ ‏إعلام‏ ‏بمركز‏ ‏إعلام‏ ‏أسيوط‏: ‏إن‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بالجبل‏ ‏الغربي‏ ‏يعد‏ ‏من‏ ‏المناطق‏ ‏التاريخية‏ ‏والروحانية‏ ‏التي‏ ‏تتحدث‏ ‏بطريقة‏ ‏مباشرة‏ ‏عن‏ ‏تاريخ‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏ ‏وانطلاقا‏ ‏من‏ ‏موقعنا‏ ‏كمركز‏ ‏إعلام‏ ‏ما‏ ‏من‏ ‏فوج‏ ‏يأتي‏ ‏إلي‏ ‏محافظة‏ ‏أسيوط‏ ‏إلا‏ ‏ويكون‏ ‏ضمن‏ ‏برنامج‏ ‏الزيارات‏ ‏المقترح‏ ‏والمطلوب‏ ‏زيارة‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏وأنا‏ ‏واحد‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏أدخل‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏باشعر‏ ‏بمشاعر‏ ‏تنتابني‏ ‏بقدسية‏ ‏هذا‏ ‏الموضع‏ ‏وباعتبر‏ ‏موقعه‏ ‏فريدا‏. ‏ويمكن‏ ‏الموسم‏ ‏ده‏ ‏معروف‏ ‏بأنه‏ ‏موسم‏ ‏ديني‏ ‏لكن‏ ‏المشاهد‏ ‏بأن‏ ‏المكان‏ ‏مفتوح‏ ‏طوال‏ ‏العام‏ ‏والاستقبال‏ ‏إللي‏ ‏إحنا‏ ‏بنلاقيه‏ ‏داخل‏ ‏الدير‏ ‏من‏ ‏الرهبان‏ ‏يثير‏ ‏التعجب‏ ‏فهم‏ ‏لا‏ ‏يفرقون‏ ‏بين‏ ‏مسلم‏ ‏ومسيحي‏ ‏بل‏ ‏بالعكس‏ ‏فيه‏ ‏أماكن‏ ‏الإخوة‏ ‏المسيحيين‏ ‏مش‏ ‏بيشوفوها‏ ‏واحنا‏ ‏بندخلها‏ ‏فالقائمون‏ ‏علي‏ ‏الخدمة‏ ‏متفاهمون‏ ‏وعندهم‏ ‏قدرة‏ ‏غريبة‏ ‏للشرح‏ ‏وتوصيل‏ ‏المعلومة‏.‏
وأضاف‏ ‏أنا‏ ‏زرت‏ ‏الدير‏ ‏حوالي‏ 6 ‏مرات‏ ‏مع‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏والطلائع‏ ‏ضمن‏ ‏مشروع‏ ‏اعرف‏ ‏بلدك‏ ‏والذي‏ ‏يخصص‏ ‏لزيارة‏ ‏الأماكن‏ ‏السياحية‏ ‏والدينية‏ ‏ويتم‏ ‏التركيز‏ ‏علي‏ ‏الشباب‏ ‏والطلائع‏ ‏من‏ ‏مختلف‏ ‏مديريات‏ ‏التربية‏ ‏والتعليم‏ ‏والشباب‏ ‏والرياضة‏ ‏والإعلام‏ ‏والتضامن‏ ‏الاجتماعي‏ ‏وهي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏أفواج‏ ‏من‏ 100 ‏طليع‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏بيوضع‏ ‏ضمن‏ ‏البرنامج‏ ‏اليومي‏ ‏زيارة‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏.‏
وزرت‏ ‏الدير‏ ‏حوالي‏ 5 ‏مرات‏ ‏مع‏ ‏وفود‏ ‏أجنبية‏ ‏من‏ ‏الأردن‏ ‏وألمانيا‏ ‏وفرنسا‏ ‏وإيطاليا‏ ‏وأبرز‏ ‏تعليقاتهم‏ ‏بتدور‏ ‏حول‏ ‏الموقع‏ ‏الجغرافي‏ ‏إذ‏ ‏يستوقفهم‏ ‏المساحات‏ ‏الخضراء‏ ‏أسفل‏ ‏الجبل‏ ‏والمزار‏ ‏السياحي‏ ‏للعائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏أسفل‏ ‏الصخرة‏ ‏ويصرون‏ ‏علي‏ ‏الجلوس‏ ‏بالمغارة‏ ‏فترات‏ ‏طويلة‏ ‏وتعليقاتهم‏ ‏تأتي‏ ‏بكلمات‏ ‏مختصرة‏ ‏في‏ ‏كلمات‏ ‏مثل‏ ‏مذهل‏ - ‏رائع‏ - ‏عجيب‏!‏
************************************
 ‏رؤية‏ ‏الأنوار‏ ‏وتجلي‏ ‏العذراء‏ ‏في‏ ‏أماكن‏ ‏كثيرة‏ ‏بالدير‏

جريدة وطنى بتاريخ 19/ 8 / 2007م السنة 49 العدد 2382 عن مقالة بعنوان [ حديث الذكريات: ما بين تجلى العذراء .. ومجيئ العائلة المقدسة ] القس‏ ‏يعقوب / مطرانية‏ ‏أسيوط

اعتاد‏ ‏القاطنون‏ ‏به‏ ‏والزائرون‏ ‏علي‏ ‏روية‏ ‏الأنوار‏ ‏وتجلي‏ ‏العذراء‏ ‏في‏ ‏أماكن‏ ‏كثيرة‏ ‏بالدير‏ ‏المتسع‏ ‏الذي‏ ‏يتربع‏ ‏علي‏ ‏صدر‏ ‏الجبل‏.‏
فقد‏ ‏جعل‏ ‏منه‏ ‏نيافة‏ ‏أنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏مطران‏ ‏أسيوط‏ ‏تحفة‏ ‏معمارية‏ ‏وملحمة‏ ‏روحية‏ ‏تحدث‏ ‏الجميع‏ ‏بيد‏ ‏الرب‏ ‏التي‏ ‏تعمل‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏المقدس‏ ‏الذي‏ ‏استنار‏ ‏بقدوم‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏إليه‏ ‏وإقامتها‏ ‏في‏ ‏المغارة‏ ‏الكبري‏ ‏الموجودة‏ ‏بالدير‏.‏
فقد‏ ‏تلألأت‏ ‏الأنوار‏ ‏بصورة‏ ‏مكثفة‏ ‏من‏ 1968/10/17 ‏حتي‏ 1969/7/27 ‏ورآها‏ ‏الجميع‏ ‏من‏ ‏شتي‏ ‏الأنحاء‏ ‏في‏ ‏داخل‏ ‏المغارة‏ ‏وفوق‏ ‏قباب‏ ‏كنيسة‏ ‏المغارة‏ ‏وفي‏ ‏سماء‏ ‏الدير‏ ‏وفي‏ ‏عام‏ 1986 ‏أشرقت‏ ‏العذراء‏ ‏بأنوراها‏ ‏علي‏ ‏كنيسة‏ ‏القديسة‏ ‏دميانة‏ ‏بشبرا‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏ ‏واستمرت‏ ‏الأنوار‏ ‏طويلا‏ ‏ورآها‏ ‏الكثيرون‏.‏
وفي‏ ‏يوم‏ 2000/8/17 ‏أثناء‏ ‏احتفال‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏بذكري‏ ‏قدوم‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏إليه‏ ‏وفي‏ ‏أثناء‏ ‏صوم‏ ‏العذراء‏ ‏شاءت‏ ‏العناية‏ ‏الإلهية‏ ‏أن‏ ‏تسطر‏ ‏هذا‏ ‏التاريخ‏ ‏بأحرف‏ ‏من‏ ‏نور‏ ‏تلاحمت‏ ‏السماء‏ ‏مع‏ ‏الأرض‏ ‏بصورة‏ ‏لم‏ ‏يسبق‏ ‏لها‏ ‏مثيل‏ ‏انبثقت‏ ‏الأنوار‏ ‏تحول‏ ‏الليل‏ ‏إلي‏ ‏نهار‏ ‏والأرض‏ ‏إلي‏ ‏سماء‏.‏
بدأت‏ ‏الأنوار‏ ‏في‏ ‏الصلبان‏ ‏التي‏ ‏تعلو‏ ‏قباب‏ ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏تعلن‏ ‏للملأ‏ ‏أن‏ ‏يسوع‏ ‏هو‏ ‏نور‏ ‏العالم‏.‏
ثم‏ ‏بدأت‏ ‏الأنوار‏ ‏تشع‏ ‏من‏ ‏مبني‏ ‏الكنيسة‏ ‏تعلن‏ ‏أن‏ ‏الكنيسة‏ ‏نور‏ ‏للعالم‏ ‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏رأينا‏ ‏الأنوار‏ ‏تغمر‏ ‏الجموع‏ ‏المؤمنة‏ ‏المحتشدة‏ ‏فوق‏ ‏المنازل‏ ‏وفي‏ ‏الشوارع‏ ‏تعلن‏ ‏أن‏ ‏أولاد‏ ‏الله‏ ‏هم‏ ‏نور‏ ‏للعالم‏.‏
ووسط‏ ‏هذه‏ ‏الأنوار‏ ‏ظهرت‏ ‏أسراب‏ ‏من‏ ‏الحمام‏ ‏ترفرف‏ ‏من‏ ‏هنا‏ ‏وهناك‏ ‏ذهابا‏ ‏وإيابا‏ ‏فوق‏ ‏جميع‏ ‏كنائس‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏ ‏كنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏أبادير‏ ‏والقديسة‏ ‏إيريني‏ ‏أخته‏ ‏وكنيسة‏ ‏الشهداء‏ ‏القديسين‏ ‏وكنيسة‏ ‏القديس‏ ‏الشهيد‏ ‏جورج‏ ‏والشهيد‏ ‏مارجرجس‏ ‏والأنبا‏ ‏مقار‏ ‏وكاتدرائية‏ ‏رئيس‏ ‏الملائكة‏ ‏ميخائيل‏ ‏ودير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏الغربي‏.‏
فهذه‏ ‏المدينة‏ ‏بقعة‏ ‏مقدسة‏ ‏تباركت‏ ‏بمجئ‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏إليها‏ ‏وقدوم‏ ‏القديس‏ ‏مارمرقس‏ ‏الرسول‏ ‏يكرز‏ ‏فيها‏, ‏فهي‏ ‏من‏ ‏أوائل‏ ‏المدن‏ ‏التي‏ ‏قبلت‏ ‏الإيمان‏ ‏بالمسيح‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الأول‏ ‏الميلادي‏ - ‏فقد‏ ‏ذكر‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏بابا‏ ‏الإسكندرية‏ ‏وبطريرك‏ ‏الكرازة‏ ‏المرقسية‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏عن‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏أنه‏ ‏جاء‏ ‏إلي‏ ‏الإسكندرية‏ ‏قادما‏ ‏من‏ ‏الخمس‏ ‏مدن‏ ‏الغربية‏ ‏ووصلها‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الواحات‏ ‏إلي‏ ‏صعيد‏ ‏مصر‏ - ‏وجاء‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏البحث‏ ‏عن‏ ‏الاثني‏ ‏عشر‏ ‏رسولا‏ ‏تأليف‏ ‏وليام‏ ‏ستيوارت‏ ‏ماكبرين‏ ‏أن‏ ‏العمل‏ ‏الحقيقي‏ ‏لمرقس‏ ‏الرسول‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏إفريقيا‏ ‏فقد‏ ‏عبر‏ ‏أولا‏ ‏البحر‏ ‏المتوسط‏ ‏للقيروان‏ ‏البنتابولس‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏محل‏ ‏إقامة‏ ‏والديه‏ ‏وبذر‏ ‏بذار‏ ‏الإيمان‏ ‏وذهب‏ ‏إلي‏ ‏الإسكندرية‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏ملتف‏ ‏خلال‏ ‏الواحات‏ ‏أسيوط‏ ‏كانت‏ ‏المدينة‏ ‏الي‏ ‏تربط‏ ‏ليبيا‏ ‏بمصر‏ ‏في‏ ‏الجنوب‏ - ‏وفي‏ ‏كتاب‏ ‏تاريخ‏ ‏المسيحية‏ ‏الشرقية‏ ‏تأليف‏ ‏عزيز‏ ‏سعد‏ ‏عطية‏ ‏التفاصيل‏ ‏الكثيرة‏ ‏والتقاليد‏ ‏الثابتة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏عن‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏فيما‏ ‏يخص‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏وبشارته‏ ‏في‏ ‏صعيد‏ ‏مصر‏ ‏ثم‏ ‏الوجه‏ ‏البحري‏ - ‏وفي‏ ‏كتاب‏ ‏تاريخ‏ ‏الأمة‏ ‏القبطية‏ ‏تأليف‏ ‏كامل‏ ‏صالح‏ ‏نخلة‏ ‏وفريد‏ ‏كامل‏ ‏عن‏ ‏الجهات‏ ‏التي‏ ‏بشر‏ ‏فيها‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏أنه‏ ‏قصد‏ ‏شمال‏ ‏إفريقيا‏ ‏حيث‏ ‏بشر‏ ‏الخمس‏ ‏مدن‏ ‏الغربية‏ ‏سنة‏ 52‏م‏ ‏ثم‏ ‏قصد‏ ‏الديار‏ ‏المصرية‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الصحراء‏ ‏الغربية‏ ‏فمر‏ ‏أولا‏ ‏ببعض‏ ‏بلاد‏ ‏الوجه‏ ‏القبلي‏ ‏كانت‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏ ‏الطريق‏ ‏الذي‏ ‏يربط‏ ‏الصحراء‏ ‏الغربية‏ ‏بمصر‏ ‏ومنها‏ ‏إلي‏ ‏بابليون‏ ‏ثم‏ ‏إلي‏ ‏الإسكندرية‏ - ‏وفي‏ ‏كتاب‏ ‏بقلم‏ ‏فتحي‏ ‏عزيز‏ ‏عن‏ ‏حياة‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏التبايسي‏ ‏أن‏ ‏المسيحية‏ ‏دخلت‏ ‏البلاد‏ ‏المصرية‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏الذي‏ ‏جاءها‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الصحراء‏ ‏الغربية‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏طاف‏ ‏أقاليم‏ ‏ليبيا‏ ‏ثم‏ ‏ذهب‏ ‏إلي‏ ‏صعيد‏ ‏مصر‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الواحات‏ ‏وبهذا‏ ‏تكون‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏ ‏ضمن‏ ‏أوائل‏ ‏المدن‏ ‏التي‏ ‏قبلت‏ ‏الإيمان‏ ‏بالمسيح‏ ‏منذ‏ ‏منتصف‏ ‏القرن‏ ‏الأول‏ ‏الميلادي‏ ‏من‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏نفسه‏ - ‏وقال‏ ‏الأستاذ‏ ‏مسعد‏ ‏صادق‏ ‏شيخ‏ ‏محرري‏ ‏جريدة‏ ‏وطني‏ ‏الغراء‏ ‏وهو‏ ‏يعاين‏ ‏الظهورات‏ ‏في‏ ‏موقع‏ ‏الأحداث‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏بحث‏ ‏للأثري‏ ‏جرجس‏ ‏داوود‏ ‏أمين‏ ‏المتحف‏ ‏القبطي‏ ‏وعضو‏ ‏اللجنة‏ ‏البابوية‏ ‏للعناية‏ ‏بالكنائس‏ ‏الأثرية‏ ‏وعضو‏ ‏لجنة‏ ‏المجلس‏ ‏الأعلي‏ ‏للآثار‏ ‏وأمين‏ ‏مكتبة‏ ‏معهد‏ ‏الدراسات‏ ‏إن‏ ‏موقع‏ ‏التجليات‏ ‏بالمطرانية‏ ‏القديمة‏ ‏بأسيوط‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏مسيرة‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏إلي‏ ‏مغائر‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏الغربي‏ ‏وفي‏ ‏طريق‏ ‏مسيرة‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏وهو‏ ‏قادم‏ ‏من‏ ‏المدن‏ ‏الغربية‏ ‏إلي‏ ‏صحراء‏ ‏مصر‏ ‏حيث‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏ ‏ومنها‏ ‏إلي‏ ‏الإسكندرية‏.‏
وقال‏ ‏نيافة‏ ‏أنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏إنه‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏وصلت‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏ومنه‏ ‏إلي‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بجبل‏ ‏أسيوط‏ ‏واجتازه‏ ‏أيضا‏ ‏القديس‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏الشهيد‏ ‏الذي‏ ‏وصلت‏ ‏دماؤه‏ ‏عبر‏ ‏نهر‏ ‏النيل‏ ‏واختلطت‏ ‏بدماء‏ ‏الشهداء‏ ‏التي‏ ‏سالت‏ ‏عبر‏ ‏نفس‏ ‏النهر‏ ‏وروت‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏وجميع‏ ‏البلاد‏ ‏المصرية‏.‏
إنها‏ ‏إشراقات‏ ‏نورانية‏ ‏سمائية‏ ‏متكررة‏ ‏تسطع‏ ‏علينا‏ ‏من‏ ‏حين‏ ‏إلي‏ ‏حين‏ ‏تعطي‏ ‏البركة‏ ‏لكل‏ ‏الشعب‏ ‏وتبعث‏ ‏الفرح‏ ‏والسلام‏ ‏لكل‏ ‏نفس‏ ‏حائرة‏ ‏إنها‏ ‏زيارات‏ ‏النعمة‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏إنها‏ ‏افتقادات‏ ‏إلهية‏ ‏لا‏ ‏تنقطع‏ ‏فقد‏ ‏عادت‏ ‏هذه‏ ‏الأنوار‏ ‏لتشرق‏ ‏داخل‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏كاتدرائية‏ ‏رئيس‏ ‏الملائكة‏ ‏ميخائيل‏ ‏أثناء‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏في‏ 2006/4/26 ‏وفوق‏ ‏قباب‏ ‏الكنيسة‏ ‏ليلا‏ ‏مع‏ ‏أسراب‏ ‏الحمام‏ ‏وسجلت‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏ ‏تسجيلات‏ ‏مباشرة‏ ‏من‏ ‏موقع‏ ‏الحدث‏ ‏مثل‏ ‏سائر‏ ‏الظهورات‏ ‏والتجليات‏ ‏السابقة‏ ‏التي‏ ‏سجلها‏ ‏رجال‏ ‏الصحافة‏ ‏والإعلام‏ ‏من‏ ‏داخل‏ ‏وخارج‏ ‏البلاد‏.‏
وكانت‏ ‏المطرانية‏ ‏تجزم‏ ‏بحقيقة‏ ‏هذه‏ ‏التجليات‏ ‏بعد‏ ‏التدقيق‏ ‏الشديد‏ ‏بكل‏ ‏الوسائل‏ ‏وتصدر‏ ‏بيانات‏ ‏رسمية‏ ‏عنها‏.‏
فنحن‏ ‏لا‏ ‏نحتفل‏ ‏بذكري‏ ‏تجليات‏ ‏مضت‏ ‏ولكن‏ ‏هي‏ ‏ماثلة‏ ‏بيننا‏ ‏تتكرر‏ ‏دائما‏ ‏ونراها‏ ‏فوق‏ ‏موكب‏ ‏العذراء‏ ‏الذي‏ ‏يطوف‏ ‏الدير‏ ‏خلال‏ ‏شهر‏ ‏أغسطس‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏وفوق‏ ‏كنائس‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏.. ‏إنها‏ ‏حقائق‏ ‏مسجلة‏ ‏علي‏ ‏قلوبنا‏ ‏بأحرف‏ ‏من‏ ‏نور‏ ‏لا‏ ‏تنسي‏. ‏بل‏ ‏هي‏ ‏عظات‏ ‏سمائية‏ ‏لتثبيت‏ ‏الإيمان‏ ‏وتقوية‏ ‏الرجاء‏ ‏وتزيد‏ ‏الشوق‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏, ‏لأنها‏ ‏لمحات‏ ‏من‏ ‏مجد‏ ‏الأبدية‏ ‏الذي‏ ‏ينتظرنا‏ ‏ونتوق‏ ‏إليه‏.‏
فشكرا‏ ‏لمسيحنا‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏ينسانا‏ ‏ودائما‏ ‏يشرق‏ ‏علينا‏ ‏بأنواره‏.‏
شكرا‏ ‏لمسيحنا‏ ‏لأن‏ ‏قلبنا‏ ‏امتلأ‏ ‏فرحا‏ ‏ولساننا‏ ‏تهليلا‏ ‏لأنه‏ ‏أرانا‏ ‏مجده‏.

******************************************************************

 جريدة المصرى اليوم تاريخ العدد الاربعاء ٢٢ اغسطس ٢٠٠٧ عدد ١١٦٥ [ 2 مليون مسلم ومسيحي احتفلوا - معا ً- بالسيدة العذراء ] كتب ممدوح ثابت ٢٢/٨/٢٠٠٧ م
[ تعميد طفل أثناء الاحتفال بالسيدة العذراء في درنكة] ------------------------------------->
 اختتمت أمس في دير السيدة العذراء بجبل درنكة الاحتفالية السنوية التي تقام في كل كنائس «العذراء» بمصر، في ذكري لجوء العائلة المقدسة إلي مغارة قديمة في الجبل الغربي هربا من بطش الرومان.
ولم يفلح الحضور الأمني المكثف في إفساد تلك الليلة التي احتشد فيها نحو مليوني مسيحي ومسلم للاحتفال بنهاية صوم العذراء الذي بدأ يوم ٧ أغسطس.
نصف الباعة الذين ملأوا محيط دير درنكة، كان واضحا أنهم مسلمون، وقطاع هائل من الزوار كانوا مسلمين، والحشود المتدفقة والأكتاف المتراصة والمتزاحمة في ممرات وشوارع الدير الداخلية والمنطقة المحيطة به، كان يستحيل معها تمييز المسيحي من المسلم، واختلطت إيشاربات المسيحيات مع حجاب المسلمات، وكلهم شعبيون من الطبقة الوسطي.
يقع دير درنكة في قلب الجبل الغربي ويرتفع ١٠٠ متر عن سطح الأرض مطلا علي الوادي الأخضر، ويشرف علي مدينة أسيوط التي تبعد عنه نحو ١٠ كيلو مترات، ويضم الدير المغارة الأثرية التي يرجع تاريخها إلي نحو ٢٥٠٠ عام قبل الميلاد، ويبلغ عمقها حوالي ٨٠ مترا وعرضها ٦٠ مترا.
وللمرة الأولي غاب عن احتفالات هذا العام الأنبا ميخائيل رئيس الدير ومطران أبراشية أسيوط وساحل سليم والبداري «٨٥ عاما» بسبب مرضه الشديد، فيما حضر اللواء نبيل العزبي محافظ أسيوط بصحبة عدد من القيادات الأمنية والشعبية.

This site was last updated 01/27/10